💬 اقتباسات من أعمال ❞ علي الطنطاوي ❝

- 💬 اقتباسات من أعمال ❞ علي الطنطاوي ❝

█ حصرياً جميع اقتباسات ❞ علي الطنطاوي ❝ أقوال ومأثورات 2022 الشيخ (23 جمادى الأولى 1327 هـ 12 يونيو 1909م 18 عام 1999م الموافق 4 ربيع الأول 1420 هـ) هو فقيه وأديب وقاض سوري ويُعتبر من كبار أعلام الدعوة الإسلامية والأدب العربي القرن العشرين ❰ له مجموعة المؤلفات أبرزها أبو بكر الصديق قصص التاريخ ت :علي طنطاوي ذكريات الجزء الاول الحياة رجال ج1 يا بنتي صور وخواطر غزل الفقهاء حكايات الناشرين : دار الفكر للطباعة والنشر بسوريا المكتب الإسلامي المنارة بدمشق المناره للنشر والتوزيع مكتبة الدار بالمدينة المنورة مطبعة الحكومة الدعوه البشير للثقافة ❱

تسجيل دخول للتصفح بدون إعلانات
1909م - 1999م سوريا

علي الطنطاوي

مؤلِّف
اقتباسات من أعمال علي الطنطاوي
الشيخ علي الطنطاوي (23 جمادى الأولى 1327 هـ 12 يونيو 1909م - 18 يونيو عام 1999م الموافق 4 ربيع الأول 1420 هـ) هو فقيه وأديب وقاض سوري، ويُعتبر من كبار أعلام الدعوة الإسلامية والأدب العربي في القرن العشرين.

❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ أبو بكر الصديق ❝ ❞ قصص من التاريخ ت :علي طنطاوي ❝ ❞ ذكريات علي الطنطاوي الجزء الاول ❝ ❞ قصص من الحياة ❝ ❞ رجال من التاريخ ج1 ❝ ❞ يا بنتي ❝ ❞ صور وخواطر ❝ ❞ من غزل الفقهاء ❝ ❞ حكايات من التاريخ ❝ الناشرين : ❞ دار الفكر للطباعة والنشر بسوريا ❝ ❞ المكتب الإسلامي للطباعة والنشر ❝ ❞ دار المنارة ❝ ❞ دار الفكر بدمشق ❝ ❞ دار المناره للنشر والتوزيع ❝ ❞ مكتبة الدار بالمدينة المنورة ❝ ❞ مطبعة الحكومة-بدمشق- ❝ ❞ دار الدعوه ❝ ❞ دار البشير للثقافة ❝ ❱

ولد الشيخ علي الطنطاوي في دمشق بسوريا في 23 جمادى الأولى 1327 هـ (12 حزيران/يونيو 1909)م لأسرة عُرف أبناؤها بالعلم، فقد كان أبوه، الشيخ مصطفى الطنطاوي، من العلماء المعدودين في الشام وانتهت إليه أمانة الفتوى في دمشق. وأسرة أمه أيضاً (الخطيب) من الأسر العلمية في الشام وكثير من أفرادها من العلماء المعدودين ولهم تراجم في كتب الرجال، وخاله، أخو أمه، هو محب الدين الخطيب الذي استوطن مصر وأنشأ فيها صحيفتَي "الفتح" و"الزهراء" وكان له أثر في الدعوة فيها في مطلع القرن العشرين.

كان علي الطنطاوي من أوائل الذين جمعوا في الدراسة بين طريقي التلقي على المشايخ والدراسة في المدارس النظامية؛ فقد تعلم في هذه المدارس إلى آخر مراحلها، وحين توفي أبوه -وعمره ست عشرة سنة- صار عليه أن ينهض بأعباء أسرة فيها أمٌّ وخمسة من الإخوة والأخوات هو أكبرهم، ومن أجل ذلك فكر في ترك الدراسة واتجه إلى التجارة، ولكن الله صرفه عن هذا الطريق فعاد إلى الدراسة ليكمل طريقه فيها.

تنقل علي الطنطاوي في طفولته بين عدة مدارس ابتدائية، فدرس في "المدرسة التجارية"، ثم في "المدرسة السلطانية الثانية"، ثم في "المدرسة الجقمقية"، ثم في "أنموذج المهاجرين". أما المرحلة الثانوية فقد أمضاها في "مكتب عنبر" الذي كان الثانوية الكاملة الوحيدة في دمشق حينذاك، ومنه نال البكالوريا (الثانوية العامة) سنة 1928م.

ترك علي الطنطاوي عدداً كبيراً من الكتب، أكثرها يضم مقالات مما سبق نشره في الصحف والمجلات، وهذه هي أهم مؤلفاته (مرتبة هجائياً، مع سنوات صدور الطبعة الأولى منها):

  • أبو بكر الصديق (1935)
  • أخبار عمر (1959)
  • أعلام التاريخ (1-7) (1960)
  • بغداد: مشاهدات وذكريات (1960)
  • تعريف عام بدين الإسلام (1970)
  • الجامع الأموي في دمشق (1960)
  • حكايات من التاريخ (1-7) (1960)
  • دمشق: صور من جمالها وعِبَر من نضالها (1959)
  • ذكريات علي الطنطاوي (8 أجزاء) (1985-1989)
  • رجال من التاريخ (1958)
  • صور وخواطر (1958)
  • صيد الخاطر لابن الجوزي (تحقيق وتعليق) (1960)
  • فتاوى علي الطنطاوي (1985)
  • فصول إسلامية (1960)
  • فِكَر ومباحث (1960)
  • في أندونيسيا (1960)
  • في سبيل الإصلاح (1959)
  • قصص من التاريخ (1957)
  • قصص من الحياة (1959)
  • مع الناس (1960)
  • مقالات في كلمات (1959)
  • من حديث النفس (1960)
  • من نفحات الحرم (1960)
  • هُتاف المجد (1960)

وقد نشرت حفيدته "عابدة المؤيد العظم" كتابين عنه "هكذا ربانا جدي علي الطنطاوي" وهو كتاب تربوي قيم و"جدي على الطنطاوي كما عرفته" وهو استطلاع لحياة الشيخ وذكريات وفوائد

وقد نشر حفيده، مجاهد مأمون ديرانية، بعد وفاته عدداً من الكتب التي جمع مادتها من مقالات وأحاديث لم يسبق نشرها، وهي هذه الكتب:


اقتباسات من أعمال ❞علي الطنطاوي❝: