📘 ❞ الروضتين في أخبار الدولتين النورية والصلاحية (ت: الزيبق) ❝ كتاب ــ شهاب الدين عبد الرحمن بن إسماعيل بن ابراهيم بن عثمان المقدسي الدمشقي الشافعي أبو شامة اصدار 1997

كتب التاريخ الإسلامي - 📖 ❞ كتاب الروضتين في أخبار الدولتين النورية والصلاحية (ت: الزيبق) ❝ ــ شهاب الدين عبد الرحمن بن إسماعيل بن ابراهيم بن عثمان المقدسي الدمشقي الشافعي أبو شامة 📖

█ _ شهاب الدين عبد الرحمن بن إسماعيل ابراهيم عثمان المقدسي الدمشقي الشافعي أبو شامة 1997 حصريا كتاب الروضتين أخبار الدولتين النورية والصلاحية (ت: الزيبق) عن مؤسسة الرسالة 2024 الزيبق): الدولة الأيوبية هي دولة إسلامية نشأت مصر وامتدت لتشمل الشام والحجاز واليمن والنوبة وبعض أجزاء بلاد المغرب يعد صلاح يوسف أيوب مؤسس كان ذلك بعد أن عُيِّن وزيرًا للخليفة الفاطمي العاضد لدين الله ونائبًا السلطان نور محمود فعمل تكون كل السلطات تحت يده وأصبح هو المتصرف الأمور وأعاد إلى تبعية العباسية فمنع الدعاء ودعا العباسي وأغلق مراكز الشيعة الفاطمية ونشر المذهب السني بعد وفاة زنكي توجه فدخل دمشق ثم ضمَّ حمص حلب وبذلك أصبح سلطانًا والشام كانت الأيوبيين قد امتدت الحجاز حيث قام بتحصين جنوب فلسطين والاستعداد لأي أمر يقوم به أرناط صاحب قلعة الكرك والذي يدبر للهجوم الأماكن المقدسة مكة والمدينة وكان اعتنى بميناء القلزم وميناء جدة لأن عمَّر أسطولا ميناء أَيْلَة (العقبة) وأرسل سفنًا بلغت عِيذاب فاستولى أيلة استرد بيت المقدس 27 رجب 583 هـ الموافق 2 أكتوبر 1187م ثلاثة أشهر من انتصاره معركة حطين عقب سقطت موانئ ما عدا مينائي إمارة طرابلس وأنطاكية وانتهت الحرب الصليبية الثالثة بسقوط عكا بيد الصليبيين وتوقيع صلح الرملة بين وريتشارد قلب الأسد توفي عام 589 قسم دولته أولاده وأخيه العادل ولكنهم تناحروا فيما بينهم وظل بعضهم يقاتل بعضًا ظروف تحتاج فيها تجميع القوى ضد تفرقت المملكة أبنائه الثلاثة الكامل محمد حكم والمعظم عيسى وما حولها والأشرف موسى باقي لم يكد يتوفى بكر حتى انهال الصليبيون ومصر وخصوصًا ثلاث حملات صليبية متتابعة أرغمت يتنازل طواعية للملك فريدريك الثاني سنة 625 1228م اختلف الأشرف مع المعظم حدود النفوذ والجزيرة ووقعت بينهما الكثير المشاكل والاضطرابات كرست الفتنة وعمقت أسباب الخلاف ومهدت لمزيد التخبط وفتحت طريق سقوط وُلِّي ابنه الصالح وذلك 637 ودمشق وعسقلان تحالفه القوات الخوارزمية الهاربة الغزو المغولي آخر حياة هجمت الحملة السابعة مدينة دمياط يقودها لويس التاسع ملك فرنسا 647 فرابط بالمنصورة وهناك أصيب بمرض شديد تفاقم عليه مات فأخفت جاريته أم خليل الملقبة شجر الدر خبر موته وأرسلت لولده الأمير توران شاه بالشام فقاد الجيوش المصرية وحقق انتصارًا كبيرًا وأسر ملكهم لما حقق استدار زوجة أبيه وباقي قادة الجيش وكانوا جميعًا المماليك البحرية وخطط للتخلص منهم وعزلهم جعلت هذه شجرة تتآمر قتل فهاجموه ليلة 28 محرم 648 مايو 1250م وقتلوه انتهت الدَّولَةُ الزِّنكِيَّةُ أو الإِمَارَةُ الدَّولَةُ الأَتَابِكِيَّةُ دَولَةُ الأَتَابِكَة وتُعرفُ اختصارًا وفي الخِطاب الشعبي باسم الزِّنكِيُّون إسلاميَّة أسَّسها عمادُ الزنكي الموصل وامتدَّت لاحقًا لِتشمل كامل الجزيرة الفُراتيَّة والشَّام ثُمَّ عهد الملك نُورُ الذي ضمَّها يد تابعه وربيبه يُوسُف نجم الأيُّوبي (صلاحُ بعد) الخُلفاء الفاطميين مُحمَّد عبدُ لِدين دون تُنسب الزنكيَّة مُؤسسها آق سُنقُر وأمَّا تسميتها بِالأتابكيَّة فنسبةً «أتابك» وهو لقبٌ يُلقَّبُ مُربُّو أبناء سلاطين السلاجقة ويعني «مُربي الأمير» منحوتٌ كلمتين: «أتا» بِمعنى «أب» و«بك» «أمير» هذا اللقب لقب شرف يمنحهُ السلاطين لِلمُقرَّبين الأُمراء وغيرهم نشأت كامتدادٍ لِدولةٍ أُخرى قويَّة قامت كنف الخِلافة العبَّاسيَّة وقد برزت الدولتان التاريخ الإسلامي لِدورهما الجهادي مُواجهة وتوحيد الصف والدفاع ديار الإسلام والزنكيُّون تُركٌ غُز (أوغوز) كما قيام دولتهم إحدى النتائج الحتميَّة لِتفكك السُلجُوقيَّة عدَّة إمارات ودُول نتيجة نظام الإقطاعيَّات الوراثيَّة اتبعهُ وأدَّى تمتُّع تلك بالاستقلال الفعلي بِمُجرَّد ضعف الإدارة المركزيَّة مقتل الوزير الكبير المُلك ووفاة السُلطان ملكشاه وأشهر الدُول التي أنقاض السُلجُوقيَّة: سلطنة سلاجقة كرمان وسلطنة خُراسان وإمارة الروم اتبعت بِدورها ولمَّا بعض أيدي أُمراء صغار السن ضُعفاء الشخصيَّة فقد استبدَّ أتابكتهم بِالحُكم إليهم بِتعليم الصغار وتدريبهم الأتابكة الذين استبدُّوا بِالحُكم: البُوريُّون أتابكة نسل الأتابك ظاهرُ طُغتكين وحلب الحاجب لعب آل دورًا مُهمًا مرحلةٍ بارزةٍ سادتها النزاعات العبَّاسيين بغداد والفاطميين القاهرة وكانت سمتها النزاع وتبادُل النُفُوذ الشَّام ورث حاجبًا تُركيًّا لدى السُلجوقي فوسَّع سُلطته وضمَّ إليه وأسَّس دامت 123 رفع راية الجهاد ضدَّ فقاومهم وانتزع كُونتيَّة الرُّها وبضعة معاقل مُهمَّة وردَّها المُسلمين تُوفي انقسمت إمارتين: سيفُ غازي النُوريَّة تمكَّن الأخير انتزاع البوريين ووحَّد رايته وتابع فاسترجع أقسامًا إمارتيّ أنطاكية وطرابُلس وفي خِلال الفترة المُمتدَّة سنتيّ 1164 و1169م نشبت فتنة الفاطميَّة فاستنجد شاور مُجير السعدي بِنُور لِإخمادها فوجد فُرصةً لا تُعوِّض لِلسيطرة الجبهة الإسلاميَّة وإعادة الوحدة المذهبيَّة القطرين استقلَّ الفاطميُّون بِمصر طيلة قرنين ونصف تقريبًا الغلبة لِلمذهب الشيعي الإسماعيلي فأرسل قائد جُيُوشه أسد شيركوه رأس جيشٍ عرمرميٍّ فهزم الثائرين الأمن رُبُوعها 1169م أسند الخليفة الوزارة حاول الغدر بِالزنكيين ولكنَّ شهرين فخلفهُ ابنُ أخيه اشتهر بِصلاح وأخذ يُقوِّي مركزه ويُثبِّت حُكم الزنكيين مُستغلًا وعندما ردَّ غارةً بها الصليبيُّون البحر دُمياط قوي نُفُوذه فاستجاب لِطلب سيِّده بِقطع الخطبة لِلخليفة وإعادتها العبَّاسي فقضى بِذلك الحاكم الفعليّ وتخوَّف تزايُد قُوَّة فعزم مُهاجمة لِلقضاء ولكنَّهُ فجأة ربيع 1174م 1181م ابن فضمَّ صلاحُ والموصل وهكذا نجح يجمع الممالك بالإضافة وغربيّ شبه العربيَّة دولةٍ مُسلمةٍ مُوحدةٍ قويَّةٍ تًحيطُ بِمملكة والإمارات الصليبيَّة الشمال والشرق والجنوب وانتقل مُتابعة رسالة بِمُحاربة وطردهم استمرَّت سيادة بقايا قائمة حتَّى تمامًا بِسُقُوط بِيد المغول عندما خضع أُمرائها بدرُ لؤلؤ لِهولاكو خان لِلحيلولة تدمير المدينة وقتل أهلها نشطت الحركة العلميَّة والأدبيَّة والثقافيَّة وبِالأخص زمن نُور اهتم اهتمامًا شديدًا بِالعُلُوم والعُلماء وبالغ الإنفاق عليهم رغبةً منه إعادة بناء بناءً قويًّا أساسٍ العلم؛ هُنا حرص نشر العلم والتعليم الناس فأمر بإنشاء عدد مدارس الفقه شتَّى مذاهبه لِتكون قبلةً لِطُلَّاب إيمانًا أنه بأنَّ يُمكن تقوم لهُ إلَّا إذا أُعدَّ الشعب بِالتعليم الديني السليم جهة ونُشرت العُلُوم الدُنيويَّة والثقافة ناحيةٍ لِهذا ترك ورائهم المدارس مُختلف المُدن دخلت ضمن نطاق تركوا البيمارستانات والمراصد الفلكيَّة وغيرها كتاب ويليه الذيل تراجم رجال القرنين السادس والسابع, يتناول المؤلف خلال الكتاب ذكر ومن بعده الناصر “صلاح الأيوبي” , ويعد اهم وأوسع الكتب بالتأريخ لدولتي وصلاح حدث فيهما معارك وحروب تاريخ 477 665 والسابع  التاريخ الايوبي الصلبيين الحروب  كتب مجاناً PDF اونلاين يمتد فترة زمنية طويلة تغطي معظم العصور الوسيطة مساحة جغرافية واسعة تمتد الصين آسيا غرب وشمال أفريقيا وصولا الأندلس ويمكن اعتبار منذ بداية الدعوة الإسلامية نزول الوحي النبي تأسيس بالمدينة المنورة مرورا بالدولة الأموية جبال البرانس شمال بما تضمنته الدول وسلطنات ودول

إنضم الآن وتصفح بدون إعلانات
الروضتين في أخبار الدولتين النورية والصلاحية (ت: الزيبق)
كتاب

الروضتين في أخبار الدولتين النورية والصلاحية (ت: الزيبق)

ــ شهاب الدين عبد الرحمن بن إسماعيل بن ابراهيم بن عثمان المقدسي الدمشقي الشافعي أبو شامة

صدر 1997م عن مؤسسة الرسالة
الروضتين في أخبار الدولتين النورية والصلاحية (ت: الزيبق)
كتاب

الروضتين في أخبار الدولتين النورية والصلاحية (ت: الزيبق)

ــ شهاب الدين عبد الرحمن بن إسماعيل بن ابراهيم بن عثمان المقدسي الدمشقي الشافعي أبو شامة

صدر 1997م عن مؤسسة الرسالة
عن كتاب الروضتين في أخبار الدولتين النورية والصلاحية (ت: الزيبق):
الدولة الأيوبية هي دولة إسلامية نشأت في مصر، وامتدت لتشمل الشام والحجاز واليمن والنوبة وبعض أجزاء بلاد المغرب. يعد صلاح الدين يوسف بن أيوب مؤسس الدولة الأيوبية، كان ذلك بعد أن عُيِّن وزيرًا للخليفة الفاطمي العاضد لدين الله ونائبًا عن السلطان نور الدين محمود في مصر، فعمل على أن تكون كل السلطات تحت يده، وأصبح هو المتصرف في الأمور، وأعاد مصر إلى تبعية الدولة العباسية، فمنع الدعاء للخليفة الفاطمي ودعا للخليفة العباسي، وأغلق مراكز الشيعة الفاطمية، ونشر المذهب السني.

بعد وفاة نور الدين زنكي توجه صلاح الدين إلى بلاد الشام، فدخل دمشق، ثم ضمَّ حمص ثم حلب، وبذلك أصبح صلاح الدين سلطانًا على مصر والشام. كانت دولة الأيوبيين قد امتدت إلى بلاد الحجاز، حيث قام صلاح الدين بتحصين جنوب فلسطين، والاستعداد لأي أمر يقوم به أرناط صاحب قلعة الكرك، والذي كان يدبر للهجوم على الأماكن المقدسة في مكة والمدينة، وكان صلاح الدين قد اعتنى بميناء القلزم وميناء جدة، لأن أرناط كان قد عمَّر أسطولا في ميناء أَيْلَة (العقبة)، وأرسل سفنًا بلغت عِيذاب، فاستولى صلاح الدين على أيلة. استرد صلاح الدين بيت المقدس في 27 رجب 583 هـ الموافق 2 أكتوبر 1187م، بعد ثلاثة أشهر من انتصاره في معركة حطين، عقب ذلك سقطت في يده كل موانئ الشام، ما عدا مينائي إمارة طرابلس وأنطاكية، وانتهت الحرب الصليبية الثالثة بسقوط عكا بيد الصليبيين، وتوقيع صلح الرملة بين صلاح الدين وريتشارد قلب الأسد.

توفي صلاح الدين عام 589 هـ بعد أن قسم دولته بين أولاده وأخيه العادل، ولكنهم تناحروا فيما بينهم، وظل بعضهم يقاتل بعضًا في ظروف كانت الدولة تحتاج فيها إلى تجميع القوى ضد الصليبيين. بعد وفاة العادل تفرقت المملكة بين أبنائه الثلاثة الكامل محمد على حكم مصر، والمعظم عيسى على دمشق وما حولها، والأشرف موسى على باقي الشام، لم يكد يتوفى العادل أبو بكر حتى انهال الصليبيون على الشام ومصر وخصوصًا مصر في ثلاث حملات صليبية متتابعة أرغمت الكامل محمد على أن يتنازل طواعية عن بيت المقدس للملك فريدريك الثاني سنة 625 هـ الموافق 1228م. اختلف الأشرف موسى مع المعظم عيسى على حدود النفوذ في الشام والجزيرة ووقعت بينهما الكثير من المشاكل والاضطرابات كرست الفتنة وعمقت أسباب الخلاف ومهدت لمزيد من التخبط وفتحت طريق سقوط الدولة.

وُلِّي بعد وفاة الكامل محمد ابنه الصالح أيوب وذلك سنة 637 هـ، والذي استرد بيت المقدس ودمشق وعسقلان بعد تحالفه مع القوات الخوارزمية الهاربة من الغزو المغولي. في آخر حياة الصالح أيوب هجمت الحملة الصليبية السابعة على مدينة دمياط يقودها لويس التاسع ملك فرنسا سنة 647 هـ، فرابط الصالح أيوب بالمنصورة، وهناك أصيب بمرض شديد تفاقم عليه حتى مات، فأخفت جاريته أم خليل الملقبة شجر الدر خبر موته وأرسلت لولده الأمير توران شاه وكان بالشام، فقاد الجيوش المصرية وحقق انتصارًا كبيرًا على الصليبيين، وأسر ملكهم لويس التاسع. لما حقق توران شاه انتصاره على الصليبيين استدار إلى زوجة أبيه وباقي قادة الجيش وكانوا جميعًا من المماليك البحرية، وخطط للتخلص منهم وعزلهم، جعلت هذه الأمور شجرة الدر تتآمر مع المماليك على قتل توران شاه، فهاجموه في ليلة 28 محرم 648 هـ الموافق 2 مايو 1250م وقتلوه، وبذلك انتهت الدولة الأيوبية.

الدَّولَةُ الزِّنكِيَّةُ أو الإِمَارَةُ الزِّنكِيَّةُ أو الدَّولَةُ الأَتَابِكِيَّةُ أو دَولَةُ الأَتَابِكَة، وتُعرفُ اختصارًا وفي الخِطاب الشعبي باسم الزِّنكِيُّون أو الأَتَابِكَة، هي إمارة إسلاميَّة أسَّسها عمادُ الدين الزنكي في الموصل، وامتدَّت لاحقًا لِتشمل كامل الجزيرة الفُراتيَّة والشَّام، ثُمَّ بلغت مصر في عهد الملك العادل نُورُ الدين محمود، الذي ضمَّها على يد تابعه وربيبه يُوسُف بن نجم الدين الأيُّوبي (صلاحُ الدين فيما بعد)، بعد وفاة آخر الخُلفاء الفاطميين أبو مُحمَّد عبدُ الله العاضد لِدين الله دون عقب. تُنسب الدولة الزنكيَّة إلى مُؤسسها عمادُ الدين الزنكي بن آق سُنقُر، وأمَّا تسميتها بِالأتابكيَّة فنسبةً إلى «أتابك»، وهو لقبٌ كان يُلقَّبُ به مُربُّو أبناء سلاطين السلاجقة، ويعني «مُربي الأمير»، وهو لقبٌ منحوتٌ من كلمتين: «أتا» بِمعنى «أب» و«بك» بِمعنى «أمير»، ثُمَّ أصبح هذا اللقب لقب شرف يمنحهُ السلاطين لِلمُقرَّبين من الأُمراء وغيرهم.

نشأت الدولة الزنكيَّة كامتدادٍ لِدولةٍ أُخرى قويَّة قامت في كنف الخِلافة العبَّاسيَّة هي دولة السلاجقة. وقد برزت الدولتان في التاريخ الإسلامي لِدورهما الجهادي في مُواجهة الصليبيين وتوحيد الصف الإسلامي والدفاع عن ديار الإسلام. والزنكيُّون تُركٌ غُز (أوغوز) كما السلاجقة، وكان قيام دولتهم إحدى النتائج الحتميَّة لِتفكك الدولة السُلجُوقيَّة إلى عدَّة إمارات ودُول نتيجة نظام الإقطاعيَّات الوراثيَّة الذي اتبعهُ السلاجقة وأدَّى إلى تمتُّع تلك الإقطاعيَّات بالاستقلال الفعلي بِمُجرَّد ضعف الإدارة المركزيَّة السُلجُوقيَّة بعد مقتل الوزير الكبير نظام المُلك ووفاة السُلطان ملكشاه. وأشهر الدُول التي قامت على أنقاض الدولة السُلجُوقيَّة: سلطنة سلاجقة كرمان، وسلطنة سلاجقة خُراسان، وإمارة حلب، وإمارة دمشق، وسلطنة سلاجقة الروم، وقد اتبعت هذه الدُول نظام الإقطاعيَّات الوراثيَّة بِدورها، ولمَّا كانت بعض الإقطاعيَّات في أيدي أُمراء صغار السن، أو ضُعفاء الشخصيَّة، فقد استبدَّ أتابكتهم بِالحُكم، بعد أن عهد سلاطين السلاجقة إليهم بِتعليم الأُمراء الصغار وتدريبهم. وأشهر الأتابكة الذين استبدُّوا بِالحُكم: البُوريُّون أتابكة دمشق، من نسل الأتابك ظاهرُ الدين طُغتكين، والزنكيُّون أتابكة الموصل وحلب، من نسل آق سُنقُر الحاجب. وقد لعب آل زنكي دورًا مُهمًا في مرحلةٍ بارزةٍ من التاريخ الإسلامي، سادتها النزاعات بين العبَّاسيين في بغداد، والفاطميين في القاهرة، وكانت سمتها النزاع بين الأُمراء، وتبادُل النُفُوذ في الشَّام. فقد ورث عمادُ الدين الزنكي مدينة حلب من أبيه آق سُنقُر الذي كان حاجبًا تُركيًّا لدى السُلطان السُلجوقي ملكشاه، فوسَّع سُلطته وضمَّ الموصل إليه، وأسَّس الدولة الزنكيَّة التي دامت 123 سنة. رفع عمادُ الدين راية الجهاد ضدَّ الصليبيين، فقاومهم وانتزع منهم كُونتيَّة الرُّها وبضعة معاقل مُهمَّة أُخرى وردَّها إلى المُسلمين، ولمَّا تُوفي عمادُ الدين انقسمت الدولة الزنكيَّة إلى إمارتين: إمارة الموصل تحت راية سيفُ الدين غازي، وإمارة حلب أو الدولة النُوريَّة، تحت راية نُورُ الدين محمود، وقد تمكَّن الأخير من انتزاع دمشق من الأتابكة البوريين، ووحَّد الشَّام تحت رايته، وتابع الحرب ضدَّ الصليبيين، فاسترجع أقسامًا من إمارتيّ أنطاكية وطرابُلس.

وفي خِلال الفترة المُمتدَّة بين سنتيّ 1164 و1169م، نشبت فتنة في الدولة الفاطميَّة، فاستنجد الوزير الفاطمي شاور بن مُجير السعدي بِنُور الدين الزنكي لِإخمادها، فوجد نُورُ الدين في هذا فُرصةً لا تُعوِّض لِلسيطرة على مصر وتوحيد الجبهة الإسلاميَّة في مصر والشَّام ضدَّ الصليبيين، وإعادة الوحدة المذهبيَّة بين القطرين بعد أن استقلَّ الفاطميُّون بِمصر طيلة قرنين ونصف تقريبًا، كانت الغلبة فيها لِلمذهب الشيعي الإسماعيلي. فأرسل نُورُ الدين قائد جُيُوشه أسد الدين شيركوه على رأس جيشٍ عرمرميٍّ إلى مصر، فهزم الثائرين فيها وأعاد الأمن إلى رُبُوعها. وفي سنة 1169م، أسند الخليفة الفاطمي العاضد لِدين الله الوزارة إلى شيركوه، بعد قتل شاور بن مُجير الذي حاول الغدر بِالزنكيين، ولكنَّ شيركوه مات بعد شهرين، فخلفهُ ابنُ أخيه يُوسُف بن نجم الدين - الذي اشتهر لاحقًا بِصلاح الدين - وأخذ يُقوِّي مركزه في مصر ويُثبِّت حُكم الزنكيين فيها مُستغلًا ضعف الخليفة الفاطمي. وعندما ردَّ صلاح الدين غارةً قام بها الصليبيُّون من البحر على دُمياط، قوي نُفُوذه في مصر، فاستجاب لِطلب سيِّده نُورُ الدين بِقطع الخطبة لِلخليفة الفاطمي وإعادتها لِلخليفة العبَّاسي، فقضى بِذلك على الدولة الفاطميَّة، وأصبح الحاكم الفعليّ في مصر. وتخوَّف نُورُ الدين من تزايُد قُوَّة تابعه صلاح الدين، فعزم على مُهاجمة مصر لِلقضاء عليه، ولكنَّهُ تُوفي فجأة في دمشق في ربيع سنة 1174م. وفي سنة 1181م مات الصالح إسماعيل، ابن نور الدين، فضمَّ صلاحُ الدين دولته في حلب والموصل. وهكذا نجح في أن يجمع الممالك الزنكيَّة في الشَّام والجزيرة الفُراتيَّة، بالإضافة إلى مصر وغربيّ شبه الجزيرة العربيَّة، في دولةٍ مُسلمةٍ مُوحدةٍ قويَّةٍ تًحيطُ بِمملكة بيت المقدس والإمارات الصليبيَّة من الشمال والشرق والجنوب، وانتقل صلاحُ الدين، بعد ذلك، إلى مُتابعة رسالة الزنكيين بِمُحاربة الصليبيين وطردهم من بلاد المُسلمين. استمرَّت سيادة بقايا الزنكيين قائمة في الموصل حتَّى انتهت تمامًا بِسُقُوط الجزيرة الفُراتيَّة بِيد المغول سنة 1250م عندما خضع آخر أُمرائها بدرُ الدين لؤلؤ لِهولاكو خان لِلحيلولة دون تدمير المدينة وقتل أهلها.

نشطت الحركة العلميَّة والأدبيَّة والثقافيَّة في عهد الزنكيين، وبِالأخص في زمن الملك العادل نُور الدين محمود، الذي اهتم اهتمامًا شديدًا بِالعُلُوم والعُلماء وبالغ في الإنفاق عليهم، رغبةً منه في إعادة بناء دولته بناءً قويًّا على أساسٍ من العلم؛ من هُنا حرص على نشر العلم والتعليم بين الناس، فأمر بإنشاء عدد من مدارس الفقه في شتَّى مذاهبه، لِتكون قبلةً لِطُلَّاب العلم، إيمانًا منه أنه بأنَّ الجهاد ضدَّ الصليبيين لا يُمكن أن تقوم لهُ قائمة إلَّا إذا أُعدَّ الشعب بِالتعليم الديني السليم من جهة، ونُشرت العُلُوم الدُنيويَّة والثقافة بينهم من ناحيةٍ أُخرى. لِهذا ترك الزنكيين ورائهم الكثير من المدارس في مُختلف المُدن التي دخلت ضمن نطاق دولتهم، كما تركوا الكثير من البيمارستانات والمراصد الفلكيَّة وغيرها.


كتاب الروضتين في أخبار الدولتين النورية والصلاحية ويليه الذيل على الروضتين تراجم رجال القرنين السادس والسابع, يتناول المؤلف من خلال هذا الكتاب ذكر كل من السلطان نور الدين زنكي ومن بعده الملك الناصر “صلاح الدين الأيوبي” , ويعد من اهم وأشهر وأوسع الكتب التي قامت بالتأريخ لدولتي نور الدين محمود، وصلاح الدين ابن أيوب، وما حدث فيهما من معارك وحروب مع الصليبيين.

تاريخ من 477 - 665 هـ كتاب الروضتين في أخبار الدولتين النورية والصلاحية ويليه الذيل على الروضتين تراجم رجال القرنين السادس والسابع  التاريخ الإسلامي صلاح الدين الايوبي الصلبيين الحروب .
#كتب_التاريخ #كتب_التاريخ_الإسلامي_. #كتب_قراءة #كتب_شخصيات_تاريخية_. #كتب_التراجم_. #كتب_سير_وتراجم_ومذكرات_. #كتب_التراجم_والطبقات_والسير_. #كتب_السير_والتراجم_. #كتب_مختصر_دراسة_للتاريخ #كتب_وقائع_تاريخية_. #كتب_موسوعة_تاريخية_. #كتب_كتاب_تاريخ_ #كتب_قصص_تاريخية #كتب_أدب_تاريخي_. #كتب_أخداث_تاريخية_ #كتب_ما_قبل_التاريخ_ #كتب_معالم_تاريخيه #كتب_دراسه_تاريخيه_. #كتب_معرفة_تاريخ #كتب_فلسفه_تاريخيه #كتب_مراجع_تاريخية #كتب_مشاهير_العلماء_في_التاريخ #كتب_نهاية_التاريخ #كتب_موجز_تاريخي #كتب_فلسفة_التاريخ #كتب_ملكات_التاريخ #كتب_موجز_تاريخ_الكون #كتب_الوعي_السياسي_والتاريخي #كتب_أطلس_تاريخ_الإسلام #كتب_مصطلح_التاريخ #كتب_الوعي_التاريخي #كتب_مجلة_شهرية_أدبية_علمية_تاريخية #كتب_إعلام_النبلاء_بتاريخ_حلب #كتب_نصوص_في_التاريخ_الحديث #كتب_فرسان_من_التاريخ #كتب_أعظم_مائة_شخص_فى_التاريخ #كتب_أعظم_سجين_في_التاريخ #كتب_اليونان_مقدمة_في_التاريخ_الحضاري #كتب_كتب_تاريخية #كتب_كتاب_تاريخي
الترتيب:

#4K

0 مشاهدة هذا اليوم

#36K

11 مشاهدة هذا الشهر

#24K

10K إجمالي المشاهدات
عدد الصفحات: 450.
المتجر أماكن الشراء
شهاب الدين عبد الرحمن بن إسماعيل بن ابراهيم بن عثمان المقدسي الدمشقي الشافعي أبو شامة ✍️ المؤلف
مناقشات ومراجعات
مؤسسة الرسالة 🏛 الناشر
QR Code
أماكن الشراء: عفواً ، لا يوجد روابط مُسجّلة حاليا لشراء الكتاب من المتاجر الإلكترونية
نتيجة البحث