❞احمد الصالحين الرفادى ❝ الكاتب والباحِث الليبي - المكتبة

- ❞احمد الصالحين الرفادى ❝ الكاتب والباحِث الليبي - المكتبة

█ حصرياً جميع الاقتباسات من أعمال الكاتب والباحِث ❞ احمد الصالحين الرفادى ❝ أقوال فقرات هامة مراجعات 2024 الباحث الروائي الرفادى ❰ له مجموعة الإنجازات والمؤلفات أبرزها ترانيم محراب برقة الناشرين : نهر النيل للنشر والتوزيع ❱

إنضم الآن وتصفح بدون إعلانات
احمد الصالحين الرفادى
احمد الصالحين الرفادى
الكاتب والباحِث
احمد الصالحين الرفادى
احمد الصالحين الرفادى
الكاتب والباحِث
1930م - 2006م مؤلفون ليبيون الكاتب ليبي الباحِث ليبي الليبي
الباحث الروائي احمد الصالحين الرفادى له مجموعة من الإنجازات والمؤلفات أبرزها ❞ ترانيم في محراب برقة ❝ الناشرين : ❞ نهر النيل للنشر والتوزيع ❝

 

شغل منصب وزير إعلام في آخر حكومتين في العهد الملكي في ليبيا (حكومتي عبد الحميد البكوش، وونيس القذافي). ارتبط بصداقة مع غالبية الزعماء العرب، عمل في هذه الصحيفة منذ تأسيسها عشرات الصحفيين المحترفين الذين بعد مغادرتهم الصحيفة صار لهم دور بارز في الجرائد التي صدرت لاحقا للصحيفة اللندنية.

وفي 25 مايو 2008 تم الإعلان عن جائزة أحمد الصالحين الهوني أو جائزة الهوني للإعلام المكتوب، وأتى الإعلان في العاصمة اليمنية صنعاء،

أحمد الصالحين مازق الرفادي كاتب ليبي  ، صدر له من قبل عن دار الجندي بالقاهرة كتاب ديني ، بعنوان (قبس من نور الاحسان) سنة 2009 م ، ثم صدر له أخيرا (كتاب ترانيم في محراب برقة ) عن مركز نهر النيل للنشروالتوزيع بمصر.

وأحمد الرفادي هو قاريء جيد لتاريخ الجهاد ، والتراث الشعبي في ليبيا .

الفصل الأول من كتابه هذا ، يحكي فيه عن مواقف من الجهاد الليبي ، مستعينا فيه بقراءاته العميقة، ومستشهدا بالشعر الشعبي ، وقصائد لأهم الشعراء الشعبيين في بلادنا ، من أمثال :الفقيه رجب بوحويش وقصيدته : (مابي مرض ) ، والشاعر حسين الحلافي وقصيدته : ( العين والعه بالوطن وحكاياته) ، والشاعر الطالب دخيل الشهيبي وقصيدته: (زينك يوم يوم الغبي بيده) ، عن معركة بئر الغبي الشهيرة ، ثم تطرق إلي العديد من قادة ومشاهير الجهاد ضد الغزو الايطالي.

#6K

1 مشاهدة هذا اليوم

#9K

73 مشاهدة هذا الشهر

#28K

966 إجمالي المشاهدات
الناشرون والداعمون:
نماذج من أعمال احمد الصالحين الرفادى :
📚 أعمال الكاتب والباحِث ❞احمد الصالحين الرفادى ❝:

منشورات من أعمال ❞احمد الصالحين الرفادى ❝: