❞أبو زكريا يحي بن شرف النووي ❝ المؤلِّف والكاتب السوري - المكتبة

- ❞أبو زكريا يحي بن شرف النووي ❝ المؤلِّف والكاتب السوري - المكتبة

█ حصرياً جميع الاقتباسات من أعمال المؤلِّف والكاتب ❞ أبو زكريا يحي بن شرف النووي ❝ أقوال فقرات هامة مراجعات 2024 يحيى الحزامي الشافعي (631هـ 1233م 676هـ 1277م) المشهور باسم "النووي" هو مُحدّث وفقيه ولغوي مسلم وأحد أبرز فُقهاء الشافعية اشتهر بكتبه وتصانيفه العديدة الفقه والحديث واللغة والتراجم كرياض الصالحين والأربعين النووية ومنهاج الطالبين والروضة ويوصف بأنه محرِّر المذهب ومهذّبه ومنقّحه ومرتبه حيث استقر العمل بين فقهاء ما يرجحه ويُلقب بشيخ فإذا أُطلق لفظ "الشيخين" عند أُريد بهما وأبو القاسم الرافعي القزويني ولد نوى سنة 631هـ ولما بلغ عشر سنين جعله أبوه دكان فجعل لا يشتغل بالبيع والشراء عن تعلم القرآن الكريم وحفظه حتى ختم وقد قارب البلوغ ومكث بلده الثامنة عمره ثم ارتحل إلى دمشق قدم 649هـ فلازم مفتي الشام عبد الرحمن إبراهيم الفزاري وتعلم منه وبقي نحواً ثمان وعشرين أمضاها كلها بيت صغير المدرسة الرواحية يتعلّم ويُعلّم ويُؤلف الكتب وتولى رئاسة دار الحديث الأشرفية أن وافته المنية ❰ له مجموعة الإنجازات والمؤلفات أبرزها التبيان آداب حملة شرح متن الأربعين الأحاديث الصحيحة النبوية رياض المنهاج صحيح الحجاج (صحيح بشرح النووي) (ط المطبعة المصرية بالأزهر) كلام سيد المرسلين (ت: التركي) الأذكار الأبرار الأرناؤوط) بستان العارفين البشائر) النوويه الإيضاح مناسك الحج والعمرة وعليه الإفصاح مسائل مذاهب الأئمة الأربعة وغيرهم الناشرين : العلمية بلبنان مؤسسة الرسالة موقع الإسلام ابن حزم للطباعة والنشر والتوزيع المركز القومي للترجمة الجوزي الفكر المعاصر وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية قطر كثير للنشر السلام والترجمة البشائر الأفكار الدولية مكتبة التراث الاسلامي الصميعي الصحابة خزيمة البيان النوادر نزار مصطفى الباز العقيدة الإرشاد قرطبة جداول التوزيع الترجمة غراس الدار الأثرية المأمون للثقافة والتراث إدارة الطباعة المنيرية الملاح للطباعه دور نشر متعددة الاقتصاد الإسلامي الكتاب العالمي البلد الأمين سطور جديدة إسلامية الوسام ❱

إنضم الآن وتصفح بدون إعلانات
أبو زكريا يحي بن شرف النووي
أبو زكريا يحي بن شرف النووي
المؤلِّف والكاتب
أبو زكريا يحي بن شرف النووي
أبو زكريا يحي بن شرف النووي
المؤلِّف والكاتب
1233م - 1277م مؤلفون سورييون المؤلِّف سوري الكاتب سوري السوري
أبو زكريا يحيى بن شرف الحزامي النووي الشافعي (631هـ-1233م / 676هـ-1277م) المشهور باسم "النووي" هو مُحدّث وفقيه ولغوي مسلم، وأحد أبرز فُقهاء الشافعية، اشتهر بكتبه وتصانيفه العديدة في الفقه والحديث واللغة والتراجم، كرياض الصالحين والأربعين النووية ومنهاج الطالبين والروضة، ويوصف بأنه محرِّر المذهب الشافعي ومهذّبه، ومنقّحه ومرتبه، حيث استقر العمل بين فقهاء الشافعية على ما يرجحه النووي. ويُلقب النووي بشيخ الشافعية، فإذا أُطلق لفظ "الشيخين" عند الشافعية أُريد بهما النووي وأبو القاسم الرافعي القزويني.

ولد النووي في نوى سنة 631هـ، ولما بلغ عشر سنين جعله أبوه في دكان، فجعل لا يشتغل بالبيع والشراء عن تعلم القرآن الكريم وحفظه، حتى ختم القرآن وقد قارب البلوغ، ومكث في بلده نوى حتى بلغ الثامنة عشر من عمره، ثم ارتحل إلى دمشق. قدم النووي دمشق سنة 649هـ، فلازم مفتي الشام عبد الرحمن بن إبراهيم الفزاري وتعلم منه، وبقي النووي في دمشق نحواً من ثمان وعشرين سنة، أمضاها كلها في بيت صغير في المدرسة الرواحية، يتعلّم ويُعلّم ويُؤلف الكتب، وتولى رئاسة دار الحديث الأشرفية، إلى أن وافته المنية سنة 676هـ.




❰ له مجموعة من الإنجازات والمؤلفات أبرزها ❞ التبيان في آداب حملة القرآن ❝ ❞ شرح متن الأربعين النووية في الأحاديث الصحيحة النبوية ❝ ❞ رياض الصالحين ❝ ❞ المنهاج في شرح صحيح مسلم بن الحجاج (صحيح مسلم بشرح النووي) (ط. المطبعة المصرية بالأزهر) ❝ ❞ رياض الصالحين من كلام سيد المرسلين (ت: التركي) ❝ ❞ الأذكار من كلام سيد الأبرار (ت: الأرناؤوط) ❝ ❞ بستان العارفين (ط. البشائر) ❝ ❞ الأربعين النوويه ❝ ❞ الإيضاح في مناسك الحج والعمرة، وعليه الإفصاح على مسائل الإيضاح على مذاهب الأئمة الأربعة وغيرهم ❝ الناشرين : ❞ دار الكتب العلمية بلبنان ❝ ❞ مؤسسة الرسالة ❝ ❞ موقع دار الإسلام ❝ ❞ دار ابن حزم للطباعة والنشر والتوزيع ❝ ❞ المركز القومي للترجمة ❝ ❞ دار ابن الجوزي ❝ ❞ دار الفكر المعاصر ❝ ❞ وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية - قطر ❝ ❞ دار ابن كثير ❝ ❞ دار المنهاج للنشر والتوزيع ❝ ❞ دار السلام للطباعة والنشر والتوزيع والترجمة ❝ ❞ دار البشائر الإسلامية ❝ ❞ بيت الأفكار الدولية للنشر والتوزيع ❝ ❞ مكتبة التراث الاسلامي ❝ ❞ دار الصميعي للنشر والتوزيع ❝ ❞ مكتبة الصحابة ❝ ❞ دار ابن خزيمة للنشر والتوزيع ❝ ❞ مكتبة دار البيان ❝ ❞ دار النوادر للطباعة والنشر والتوزيع ❝ ❞ مكتبة نزار مصطفى الباز ❝ ❞ دار العقيدة ❝ ❞ مكتبة الإرشاد ❝ ❞ مؤسسة قرطبة ❝ ❞ جداول للنشر و التوزيع و الترجمة ❝ ❞ مكتبة غراس للنشر والتوزيع ❝ ❞ الدار الأثرية ❝ ❞ دار المأمون للثقافة والتراث ❝ ❞ إدارة الطباعة المنيرية ❝ ❞ دار الملاح للطباعه والنشر ❝ ❞ دور نشر متعددة ❝ ❞ مكتبة الاقتصاد الإسلامي ❝ ❞ الكتاب العالمي للنشر ❝ ❞ البلد الأمين ❝ ❞ سطور جديدة ❝ ❞ دار إسلامية ❝ ❞ دار الوسام ❝ ❱


مولده ونشأته
ولد الإمام النووي في نوى في العُشر الأوسط من المحرم (وقيل في العُشر الأول) سنة 631هـ، وعاش في كنف أبيه ورعايته، «وكان أبوه في دنياه مستور الحال، مباركاً له في رزقه، فنشأ النووي في ستر وخير وبقي يتعيش في الدكان لأبيه مدةً» كما يقول الذهبي. ولما بلغ النووي من العمر سبع سنين، كان نائماً ليلة السابع والعشرين من رمضان بجانب والده، فانتبه نحو نصف الليل، يقول والده: وأيقظني، وقال: «يا أبتي، ما هذا الضوء الذي قد ملأ الدار؟» فاستيقظ أهله جميعاً فلم نرَ كلنا شيئاً، قال والده: «فعرفت أنها ليلة القدر».

ولما بلغ عشر سنين جعله أبوه في دكان، فجعل لا يشتغل بالبيع والشراء عن القرآن، وفي سنة نيف وأربعين وستمائة مرّ بقرية نوى الشيخ ياسين بن يوسف المراكشي، فرأى النووي وهو ابن عشر سنين، والصبيان يُكرهونه على اللعب معهم، وهو يهرب منهم ويبكي لإكراههم، ويقرأ القرآن في تلك الحال، يقول الشيخ ياسين: فوقع في قلبي محبته، فأتيت الذي يُقرئه القرآن فوصيته به، وقلت له: «هذا الصبي يُرجى أن يكون أعلم أهل زمانه وأزهدهم، وينتفع الناس به»، فقال لي: «أمنجم أنت؟» فقلت: «لا، وإنما أنطقني الله بذلك»، فذكر ذلك لوالده، فحرص عليه إلى أن ختم القرآن، وقد ناهز الاحتلام. وقد مكث النووي في بلده نوى حتى بلغ الثامنة عشرة من عمره، ثم ارتحل إلى دمشق.

مؤلفاته


مخطوطة للأربعين النووية في مكتبة تشستر بيتي بإيرلندا

للإمام النووي الكثير من المؤلفات، مع أنه عاش نحو ست وأربعين سنة فقط، فقد ترك من المؤلفات ما لو قُسم على سنين حياته لكان نصيب كل يوم كراستين، ولقد حُكي عنه أنه كان يكتب حتى تكل يده فتعجزه، فيضع القلم ثم ينشد:

لئن كان هذا الدمع يجري صبابة    
على غير سُعدى فهو دمع مُضيّع
قال الكمال الأدفوي: «كل ذلك (أي تصنيف مصنفاته) في زمن يسير وعمر قصير»، وقال ابن العطار: «وانتفع الناس بسائر البلاد بتصانيفه، وأكبوا على تحصيل تواليفه، حتى رأيت من كان يشنؤها (يبغضها) في حياته، مجتهداً في تحصيلها والانتفاع بها بعد موته، فرحمه الله ورضي عنه، وجمع بيننا وبينه في جناته».

وقد ألف النووي في علوم شتى: الفقه والحديث وشرح الحديث والمصطلح واللغة والتراجم والتوحيد وغير ذلك، وتتميز مؤلفاته بالوضوح وصحة التعبير وانسيابه بسهولة وعدم تكلف، يقول الذهبي: «إن عبارته أبسط من كلامه»، وأسلوبه أسلوب عصره مع عذوبة في الألفاظ، حتى إن ابن مالك النحوي الشهير اشتهى أن يحفظ المنهاج إعجاباً بما يكتب ويؤلف. ومؤلفات النووي ثلاثة أقسام: قسم أنجزه وأتمه، وقسم أدركته الوفاة قبل أن يتمه، وقسم غسل أوراقه أي محاها، وكانوا يغسلونها لأمر ما ولا يتلفونها لحاجتهم إلى ورقها.

#98

7 مشاهدة هذا اليوم

#75

2K مشاهدة هذا الشهر

#76

371K إجمالي المشاهدات
نماذج من أعمال أبو زكريا يحي بن شرف النووي :

منشورات من أعمال ❞أبو زكريا يحي بن شرف النووي ❝:

نتيجة البحث