📘 ❞ السيرة العطرة لأم المؤمنين السيدة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها ❝ كتاب ــ محمد سالم الخضر

التراجم والأعلام - 📖 كتاب ❞ السيرة العطرة لأم المؤمنين السيدة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها ❝ ــ محمد سالم الخضر 📖

█ _ محمد سالم الخضر 0 حصريا كتاب ❞ السيرة العطرة لأم المؤمنين السيدة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها ❝ 2024 عنها: بن أسد القرشية (68 ق هـ 3 556م 619م)؛ أم وأولى زوجات الرسول وأم كل أولاده ما عدا ولده إبراهيم عاشت مع النبي فترة قبل البعثة وكانت تستشعر نبوة زوجها فكانت تعتني ببيتها وأولادها وتسير قوافلها التجارية وتوفر للنبي مَؤُونته خلوته عندما كان يَعتَكف ويَتعَبد غار حراء وعندما أنزل وحيه كانت أول من صدقته فيما حَدّث وذهبت به إلى ابن عمها ورقة نوفل الذي بَشَّره بأنه نبي الأُمّة آمن بالنبي الرجال والنساء وأول توضأ وصلّى وظلت بعد ذلك صابرة مُصابرة تكذيب قريش وبطشها بالمسلمين حتى وقع حصار بني هاشم وبني المطلب شِعب أبي طالب فالتحقت بزوجها الشِعب وعانت عاناه بنو جوع ومرض مدة ثلاث سنين وبعد أن فُك الحصار عن ومن معه مرضت وما لبثت توفيت وفاة عم عبد بثلاثة أيام وقيل بأكثر شهر رمضان هجرة بثلاث عام 619م وعمرها خمس وستون سنة وكان مقامها بعدما تزوجها أربعاً وعشرين وستة أشهر ودفنها بالحجون (مقبرة المعلاة) تحظى بمكانة كبيرة ومنزلة عظيمة عند جميع الطوائف الإسلامية فقد روى أبو هريرة: «قال رسول الله: خير نساء العالمين أربع: مريم عمران وآسيا ابنة مزاحم امرأة فرعون وخديجة وفاطمة محمد» وأتى جبريل عليه السلام مرة فقال: «يا هذه قد أتتك معها إناء فيه إدام أو طعام شراب فإذا هي فاقرأ عليها ربّها عزّ وجل ومنّي وبشّرها ببيت الجنّة قصب لا صخب ولا نَصَب» ولدت مكة ولادة بخمسة عشر عامًا أي وجه التقريب ولدت نشأت وترعرعت بيت جَاهٍ ووجاهة وإيمان وطهارة سلوك سميت بالطاهرة وعرفت بهذا اللقب الإسلام كثيرًا تتردد تعرض مناماتها وكل يمر بها إحساس ورؤيا تراها هاجس تحس زواجها يوجد اختلاف بين حول زواج فذهب أهل السنة تزوجت زواجها مرتين فيكون هو الزوج الثالث لها بينما عارض الشيعة وذهبوا كون زوج لخديجة وأنها زوجته البكر الأولى عند السنة ما إن بلغت سن الزواج أصبحت محط أنظار شباب وأشراف العرب فتاة راجحة العقل كريمة الأصل أعرق بيوت نسبًا فتزوجها هالة زرارة النباش التميمي وعاشت ليست بالطويلة ورزقت منه بولدين هما: هند وهالة ثم تُوفي تاركًا ثروة ضخمة بعده بعتيق عائذ المخزومي طلقها وقيل: بل تُوفِّي رزقت ببنت اسمها قال الإمام الذهبي: «كانت أولًا تحت زُرارة خلف عتيق عابد عمر مخزوم فبنى وله وعشرون أسنّ بخمس عشرة سنة» وقال البلاذري: «وكانت الأسيدي تميم فولدت له سمي باسم أبيه فطلقها فتزوّجها مسماة لورقة فآثر عز نبيه» الشيعة يعتقد "أنّ «هالة» أُخت أمّ تزوّجت رجلٌ مخزوميّ فوَلَدت بنتاً اسمتها ثمّ لمّا تُوفّي المخزوميّ خلَفَ تميميّ يُقال فأولدها ولداً اسمه «هند» ولمّا مات التميميُّ لَحِق بقومه بقيت التميميّ أمها ماتت أخت كفلت خديجةُ اختها وضمتها إليها بالنبيّ فكبرت البنت حِجْر يَرعاها رسولُ فأصبحت ربيبته وهناك قلة بعض الباحثين خلاف جماهير وعموم شيوخ الإمامية يعتقدون «زينب ورقية» هما الأخريين ليستا وِلد وِلِدتا لهذا امرأةٍ أخرى غير فلمّا زوجة ومات وماتت كفلتهما ضمن كفالتها لهالة بذلك تُصبح البنات الثلاث ربائب وهذا قول شاذ ومُصنّف المرويات المسندة والضعيفة عندهم تجارتها كانت ترسل تجارتها الشام واليمن دائمَة التدقيق والتمحيص فيمن تختاره تضمن سلامة أموالها وعظيم ربحها فلما بلغها صدق حديثه وعظم أمانته وكرم أخلاقه تذكرت تجلس يوم اجتمعن عيد لهنَّ الجاهلية فتمثل لهن رجل قرب نادى بأعلى صوته: يا تيماء إنه سيكون بلدكن يقال أحمد يبعث برسالة فأيما استطاعت تكون زوجًا فلتفعل فحصبته النساء وقبحنه وأغلظن وأغضت قوله ولم عرض فبعثت إليه فعرضت يخرج مالها تاجرًا أبا أشار بالعمل تجارة له: «أنا مال لي وقد اشتد الزمان علينا وهذه عير قومك حضر خروجها تبعث رجالا عيراتها فلو جئتها نفسك لأسرعت إليك» وبلغ محاورة وعمه فأرسلت وقالت: أنا أعطيك ضعف أعطي رجلا فقال طالب: هذا رزق ساقه إليك فخرج غلام ميسرة وأوصته يقوم خدمته وألا يخالف أمرًا وأن يرصد أحواله وجعل عمومة يوصون العير قدما بصرى نزلا ظل شجرة نسطور الراهب: نزل الشجرة قط إلا لميسرة: أفي عينيه حمرة ميسرة: نعم تفارقه قال: وهو آخر الأنبياء باع سلعته فوقع بينه وبين تلاح احلف باللات والعزى الرسول: أحلف بهما وإني لامرؤ فأعرض عنهما الرجل: القول قولك والله تجده أحبارنا منعوتًا كتبهم إذا الهاجرة واشتد الحر يرى ملكين يظلان الشمس فوعى كله ألقى المحبة فكان كأنه وباعوا تجارتهم وربحوا كانوا يربحون رجعوا بمر الظهران انطلق فأخبرها بما صنع وجهك فإنها تعرف لك فتقدم دخل ساعة الظهيرة عليةٍ فرأته بعيره ودخل ربحوا فسرت أخبرها الراهب وبما الآخر خالفه البيع ربحت تربح وأضعفت لمحمد سمت أخذت تفكر أمر سمعته غلامها وبعدما رأت وصدقه فأفضت بسرها لصديقتها نفيسة الصحابي يعلى أمية إني أرى أراه غيره فهو الصادق الأمين الشريف الحسيب الشهم الكريم نبأ عجيب وشأن غريب سمعت قاله غلامي عنه ورأيت يظلله حين قدم سفره تحدث الرهبان وإن فؤادي ليكاد يجزم أنه الأمة» فقالت لخديجة: تأذنين وأنا أدبر الأمر قالت نفيسة: فأرسلتني دسيساً أعرض نكاحها فقبل بعثت رغبت فيك لقرابتك ووسطتك وأمانتك وحسن خلقك وصدق حديثك عرضت نفسها بعد بالزواج كلّم أعمامه والعباس وحمزة فذهبوا وخطبوها خطيبًا: «الحمد لله جعلنا ذرية وزرع إسماعيل وضئضىء معدّ وعنصر مضر وجعلنا حَضَنَةَ بيته وسوّاس حرمه لنا بيتًا محجوجًا وحرمًا آمنًا حكام الناس أخي يوزن شرفاً ونبلاً وفضلاً رجح قل فإن المال زائل وأمر حائل وعارية مسترجعة اليوم معك وغداً يكون فلان وفلان غنياً فقيراً والفقير يصبح والدول هكذا عظيم وخطب جليل جسيم رغبة ولها مثل أحببتم الصداق فعلي» رد وقال: كما ذكرت وفضلنا عددت فنحن سادة وقادتها وأنتم تنكر العشيرة فضلكم يرد أحد فخركم وشرفكم؛ رغبنا الاتصال بحبلكم وشرفكم فاشهدوا عليّ معاشر بأني زوجت كذا» سكت أحببت يشركك عمرو أسد: «اشهدوا معشر أني أنكحت خويلد» وعلى إثر تم وأولم فنحر جزورا جزورين وأطعم العقد ورؤساء وذلك رجوع بشهرين وأصدقها عشرين بَكْرة سنها إذ ذاك أربعين يومئذ أفضل قومها وثروة وعقلًا وهي يتزوج غيرها سعد الطبقات الواقدي: «وتزوجها وفي نزلت آية: Ra bracket png وَوَجَدَكَ عَائِلًا فَأَغْنَى Aya 8 La فقيرا فأغناك بخديجة عاشت خمسة بعثته أحاطته بكل رعاية وعناية واهتمام السنوات التي شغلت فيها بإنجاب أولادها باستثناء ولد بأولادها زينب ورقية كلثوم والقاسم يكنى الزهراء عرف بالطيب الطاهر مشتغلة بتربية شاء يتوفى القاسم الفترة طلب عمه لاحظ كثرة الأولاد عنده يعطيه عليًا ليربيه أراد التخفيف وقامت برعايته أتم العوام خلّف ورائه الزبير سنتين فقررت تكفله وترعاه فنشأ عمّته أمه صفية عمّة لما حكيم حزام برقيق فيهم زيد حارثة وصيف دخلت عمته لها: اختاري عمة هؤلاء الغلمان شئت فاختارت زيداً فأخذته فرآه عندها فاستوهبه منها فوهبته فاعتقه وتبناه يوحى بمثابة الابن ورعته لهذه التربية الصالحة الأثر العظيم اتباع الأشخاص لنور فـ"علي" أسلم الصبيان و"الزبير" أوائل وزيد ثاني علي كان يواصل مسيرته بالاختلاء بنفسه وبتعبده بعيدًا مشغولة بالأسرة وتوفير يلزمها الوقت تشتغل بتجارتها تنفق الأسرة ومع تذهب لتوفر الأكل والشرب حجر العسقلاني: حريصة رضاه ممكن يصدر يغضبه لغيرها» الفاكهاني أنس مالك «أن صلى وسلم فاستأذنه يتوجه فأذن وبعث جارية نبعة انظري تقول نبعة: فرأيت عجبًا فخرجت الباب فأخذت بيده فضمتها صدرها ونحرها قالت: بأبي وأمي أفعل لشيء ولكني أرجو أنت ستبعث تكن فاعرف حقي ومنزلتي وادع الإله يبعثك لئن كنت اصطنعت عندي أضيعه أبدًا يكن غيري تصنعين لأجله يضيعك أبدًا» الوحي عندما حُبب الخلوة صار يتجه لغار يعتكف متأملًا ويتعبد متبتلًا موقف المعين الداعم تعد يحتاجه وشراب ومهاد تُجهزه خروجه وتحمل طالت غيبته يكفيه مؤونة الأحيان تصحبه تخدمه وتؤنسه وتسقيه وتطعمه ولما أصبح عقده الرابع بدأت تظهر المبشرات يسمعها يراها يقظةً منامنًا سماعه نداء يأمره بستر عورته يحمل الحجارة أجياد لبناء الكعبة ومثل تسليم الحجر والشجر رواه شرحبيل «إني خلوت وحدي خشيت : معاذ ليفعل بك فوالله إنك لتؤدي الأمانة وتصل الرحم وتصدق الحديث» وعن بكر حزم «كان بدء رأى المنام فشق فذكر لصاحبته فقالت: أبشر يصنع خيرً» كلما رؤيا قصها يوسف الصالحي الشامي: «رأى مرةً منامه سقف نزعت خشبة وأدخل سلمٌ فضَّة رجلان فأراد يستغيث فمُنع الكلام فقعد أحدهما والآخر جنبه فأدخل يده فنزع ضلعين جوفه ورسول يجد بردهما فأخرج قلبه فوضعه كفه لصاحبه: القلب قلب رجلٍ صالح فطهر وغسله أدخل مكانه وردَّ الضلعين ارتفعا ورفع سلّمها السقف خيرًا فأبشر» روى البخاري صحيحه عائشة أنها «أول بدئ الوحي الرؤيا الصادقة النوم جاءت فلق الصبح الخلاء يخلو بغار فيتحنث التعبد الليالي ذوات العدد ينزع أهله ويتزود لذلك يرجع فيتزود لمثلها جاءه الحق فجاءه الملك اقرأ بقارئ فأخذني فغطني بلغ مني الجهد أرسلني قلت: الثانية فقلت: الثالثة اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ 1 الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ 2 وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ عَلَّمَ بِالْقَلَمِ 4 مَا لَمْ يَعْلَمْ 5 فرجع يرجف فؤاده فدخل زملوني فزملوه ذهب الروع وأخبرها الخبر: لقد نفسي خديجة: كلا يخزيك لتصل الكَل وتكسب المعدوم وتُقري الضيف وتُعين نوائب فانطلقت أتت العزى امرءاً تنصر يكتب الكتاب العبراني فيكتب الإنجيل بالعبرانية شيخًا كبيراً عمى اسمع أخيك ورقة: ماذا ترى؟ فأخبره الناموس نزَّل موسى ليتني جذعًا أكون حيًا يخرجك مُخرِجِيَّ هم؟ لم يأت بمثل جئت عُودي يدركني يومك أنصرك نصرًا مؤزرًا ينشب توفي فتر » حبها باللغة الأردية يسرد الكاتب أهم ملامح شخصية يدي شريفة النسب أعانت بنفسها ومالها السند الأول دفعه وإعانته لإتمام بلاغ أرسل الدين الحنيف يستبشر بأن أرحام وصديقاتها (إني حبها) قاطبة وخير زوجاته أصابه الحزن والهم يفرجه قربه ربه سبحانه وتعالى رحلة الإسراء والمعراج أفرد سيرتها وجميل خلالها وطيب خصالها عون لأهل اللغة المسلمين للتعرف بأم التراجم والأعلام مجاناً PDF اونلاين علم العلم يتناول سير حياة الأعلام عبر العصور المختلفة دقيق يبحث أحوال الشخصيات والأفراد الذين تركوا آثارا المجتمع ويتناول كافة طبقات والخلفاء والملوك والأمراء والقادة والعلماء شتى المجالات والفقهاء والأدباء والشعراء والفلاسفة وغيرهم ويهتم بذكر حياتهم الشخصية ومواقفهم وأثرهم الحياة وتأثيرهم ويعتبر عموما فرعا فروع التاريخ اهتم المسلمون بعلم اهتماما كبيرا العناية عهد بزمن يسير حيث حرص العلماء حماية وصيانة المصدر الثاني مصادر التشريع الحديث النبوي حرصوا صيانته الكذب والتزوير والغش والتلفيق والدس كقاعدة تلقّي الأخبار وبالأخص يتعلق بالحديث أولا الآثار المروية الصحابة والتابعين وباقي خصوصا والناس مسلم مجاهد «جاء بشير العدوي عباس فجعل يحدث ويقول: يأذن لحديثه ينظر مالي أراك تسمع لحديثي؟ أحدثك تسمع؟ عباس: إنا كنا سمعنا يقول ابتدرته أبصارنا وأصغينا بآذاننا ركب الصعب والذلول نأخذ نعرف » واستمر العمل القاعدة ضرورة معرفة ناقلي بسبب حال نقلة النبوية ينبني المعرفة قبول والتعبد تعالى تلك والحذر اعتبارها ديناً وروى سيرين «لم يكونوا يسألون الإسناد وقعت الفتنة قالوا سموا رجالكم فينظر فيؤخذ حديثهم وينظر البدع فلا يؤخذ حديثهم» وجاءت عبارات الأئمة بيان أهمية الرواة صريحة وواضحة الأهمية بمكان البحث نواح تفصيلية الراوي ونواح استنتاجية (تُستنتج وطريقته التحديث) مباحث العلم: تاريخ ميلاد وتاريخ طلبه للعلم وممن سمع سِنِيِّ هم الشيوخ عنهم (من منهم حدث سماعاً دلس شيئاً عنه) ملازمته لكلّ شيخ شيوخه وكيف وكم الأحاديث والآثار ذلك؛ وهل كثير الضعفاء والمجاهيل؟ ورحلاته العلمية حدّث به؛ ومتى يحدِّث؟ حفظه كتابه؛ سماعٌ عرض؛ المستملون والوراقون استخدمهم؟) إقبال عدد الحاضرين عنده؟ الأوهام والسَّقطات أُخذت عليه؟ أخلاق وعبادته ومهنته؛ يأخذ أجراً التحديث؟ عسِراً التحديث سمحاً بعلمه متساهلاً ؟ وتفرّع وانبثق علوم كثيرة متعلّقة تفرّدته الأمة باقي الأمم وعلم مصطلح ناحية العدالة والتوثيق والضبط العلل الجرح والتعديل وغيرها أقسام التراجم هنالك تقسيمات متنوعة لعلم والكتب العديدة المؤلفة فمنها: التراجم التراجم الحروف الوفيات القرون البلدان وقسّمهم البعض أبواب مختلفة منها: التراجم المتعلقة معيّن المتعلّقة بمذهب بفنّ بشخص الترجمة الذاتية وقد أسهب التأليف الأبواب يكاد يخلوا باب وصنّفت عشرات الكتب وهذا ركن خاص بكتب مجانيه للتحميل وتراجم ومذكرات فيشمل الكثير المجال

إنضم الآن وتصفح بدون إعلانات
السيرة العطرة لأم المؤمنين السيدة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها
كتاب

السيرة العطرة لأم المؤمنين السيدة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها

ــ محمد سالم الخضر

السيرة العطرة لأم المؤمنين السيدة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها
كتاب

السيرة العطرة لأم المؤمنين السيدة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها

ــ محمد سالم الخضر

عن كتاب السيرة العطرة لأم المؤمنين السيدة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها:
خديجة بنت خويلد بن أسد القرشية (68 ق.هـ - 3 ق.هـ/ 556م - 619م)؛ أم المؤمنين وأولى زوجات الرسول محمد وأم كل أولاده ما عدا ولده إبراهيم، عاشت خديجة مع النبي فترة ما قبل البعثة، وكانت تستشعر نبوة زوجها، فكانت تعتني ببيتها وأولادها، وتسير قوافلها التجارية، وتوفر للنبي مَؤُونته في خلوته عندما كان يَعتَكف ويَتعَبد في غار حراء، وعندما أنزل الله وحيه على النبي كانت خديجة أول من صدقته فيما حَدّث، وذهبت به إلى ابن عمها ورقة بن نوفل الذي بَشَّره بأنه نبي الأُمّة، فكانت أول من آمن بالنبي من الرجال والنساء، وأول من توضأ وصلّى، وظلت بعد ذلك صابرة مُصابرة مع الرسول في تكذيب قريش وبطشها بالمسلمين، حتى وقع حصار قريش على بني هاشم وبني المطلب في شِعب أبي طالب، فالتحقت بزوجها في الشِعب، وعانت ما عاناه بنو هاشم من جوع ومرض مدة ثلاث سنين، وبعد أن فُك الحصار عن الرسول ومن معه مرضت خديجة، وما لبثت أن توفيت بعد وفاة عم النبي أبي طالب بن عبد المطلب بثلاثة أيام وقيل بأكثر من ذلك، في شهر رمضان قبل هجرة الرسول بثلاث سنين عام 619م وعمرها خمس وستون سنة، وكان مقامها مع الرسول بعدما تزوجها أربعاً وعشرين سنة وستة أشهر، ودفنها الرسول بالحجون (مقبرة المعلاة).

تحظى خديجة بنت خويلد بمكانة كبيرة ومنزلة عظيمة عند جميع الطوائف الإسلامية، فقد روى أبو هريرة: «قال رسول الله: خير نساء العالمين أربع: مريم بنت عمران، وآسيا ابنة مزاحم امرأة فرعون، وخديجة بنت خويلد، وفاطمة بنت محمد»، وأتى جبريل عليه السلام إلى النبي مرة فقال: «يا رسول الله، هذه خديجة قد أتتك معها إناء فيه إدام أو طعام أو شراب، فإذا هي أتتك فاقرأ عليها السلام من ربّها عزّ وجل ومنّي، وبشّرها ببيت في الجنّة من قصب لا صخب فيه ولا نَصَب».

ولدت خديجة بنت خويلد في مكة قبل ولادة الرسول محمد بخمسة عشر عامًا، أي على وجه التقريب ولدت في عام 556م، نشأت وترعرعت في بيت جَاهٍ ووجاهة وإيمان وطهارة سلوك، حتى سميت بالطاهرة وعرفت بهذا اللقب قبل الإسلام، وكانت كثيرًا ما تتردد على ابن عمها ورقة بن نوفل تعرض عليه مناماتها، وكل ما يمر بها من إحساس ورؤيا تراها، أو هاجس تحس به.

زواجها
يوجد اختلاف بين الطوائف الإسلامية حول زواج خديجة، فذهب أهل السنة إلى أن خديجة كانت قد تزوجت قبل زواجها من النبي مرتين فيكون النبي هو الزوج الثالث لها، بينما عارض ذلك الشيعة وذهبوا إلى كون الرسول محمد هو أول زوج لخديجة وأنها زوجته البكر الأولى.

عند السنة
ما إن بلغت خديجة سن الزواج حتى أصبحت محط أنظار شباب قريش وأشراف العرب، فقد كانت فتاة راجحة العقل كريمة الأصل ومن أعرق بيوت قريش نسبًا، فتزوجها أبو هالة بن زرارة بن النباش التميمي، وعاشت معه مدة ليست بالطويلة، ورزقت منه بولدين هما: هند وهالة، ثم تُوفي تاركًا لها ثروة ضخمة، ثم تزوجت من بعده بعتيق بن عائذ المخزومي، ثم طلقها وقيل: بل تُوفِّي عنها بعد أن رزقت منه ببنت اسمها هند، قال الإمام الذهبي: «كانت خديجة أولًا تحت أبي هالة بن زُرارة التميمي، ثم خلف عليها بعده عتيق بن عابد بن عبد الله ابن عمر بن مخزوم، ثم بعده النبي، فبنى بها وله خمس وعشرون سنة، وكانت أسنّ منه بخمس عشرة سنة»، وقال البلاذري: «وكانت خديجة قبل رسول الله عند أبي هالة هند بن النباش بن زُرارة الأسيدي من تميم، فولدت له هند بن أبي هالة سمي باسم أبيه، ثم خلف عليها بعده عتيق بن عابد بن عبد الله بن عمر بن مخزوم، فطلقها فتزوّجها النبي، وكانت مسماة لورقة بن نوفل، فآثر الله عز وجل بها نبيه».

عند الشيعة
يعتقد الشيعة "أنّ «هالة» أُخت أمّ المؤمنين خديجة، كانت قد تزوّجت من رجلٌ مخزوميّ فوَلَدت منه بنتاً اسمتها «هالة» على اسمها، ثمّ لمّا تُوفّي المخزوميّ خلَفَ عليها رجلٌ تميميّ يُقال له أبو هند، فأولدها ولداً اسمه «هند»، ولمّا مات التميميُّ، لَحِق «هند» ابن أبي هند بقومه من أبيه، فيما بقيت هالة ابنة التميميّ عند أمها هالة، ولمّا ماتت هالة أخت أم المؤمنين، كفلت خديجةُ ابنة اختها وضمتها إليها بعد أن تزوّجت بالنبيّ، فكبرت البنت في حِجْر خديجة يَرعاها رسولُ الله، فأصبحت ربيبته. وهناك قلة من بعض الباحثين الشيعة خلاف جماهير الشيعة وعموم شيوخ الإمامية يعتقدون أن «زينب ورقية» هما الأخريين ليستا من وِلد رسول الله ولا خديجة، بل وِلِدتا لهذا التميميّ من امرأةٍ أخرى غير هالة، فلمّا ماتت زوجة التميميّ ومات هو وماتت هالة أخت خديجة، كفلتهما خديجة ضمن كفالتها لهالة ابنة اختها، بذلك تُصبح البنات الثلاث من ربائب رسول الله، وهذا قول شاذ عند الشيعة، ومُصنّف ضمن المرويات غير المسندة والضعيفة عندهم.

تجارتها
كانت خديجة ترسل الرجال في تجارتها إلى الشام واليمن، وكانت دائمَة التدقيق والتمحيص فيمن تختاره حتى تضمن سلامة أموالها وعظيم ربحها، فلما بلغها عن محمد ما بلغها من صدق حديثه وعظم أمانته وكرم أخلاقه، تذكرت عندما كانت تجلس مع نساء أهل مكة يوم اجتمعن في عيد لهنَّ في الجاهلية، فتمثل لهن رجل فلما قرب نادى بأعلى صوته: يا نساء تيماء إنه سيكون في بلدكن نبي يقال له أحمد يبعث برسالة الله فأيما امرأة استطاعت أن تكون زوجًا له فلتفعل، فحصبته النساء وقبحنه وأغلظن له وأغضت خديجة على قوله ولم تعرض له فيما عرض له النساء، فبعثت إليه فعرضت عليه أن يخرج في مالها تاجرًا إلى الشام، وقيل بل إن أبا طالب بن عبد المطلب عم الرسول هو من أشار إليه بالعمل في تجارة خديجة وقال له: «أنا رجل لا مال لي، وقد اشتد الزمان علينا، وهذه عير قومك قد حضر خروجها إلى الشام، وخديجة بنت خويلد تبعث رجالا من قومك في عيراتها، فلو جئتها فعرضت نفسك عليها لأسرعت إليك». وبلغ خديجة ما كان من محاورة الرسول وعمه، فأرسلت إليه في ذلك، وقالت: أنا أعطيك ضعف ما أعطي رجلا من قومك، فقال أبو طالب: هذا رزق قد ساقه الله إليك، فخرج مع غلام خديجة ميسرة، وأوصته أن يقوم على خدمته وألا يخالف له أمرًا وأن يرصد لها أحواله، وجعل عمومة الرسول يوصون به أهل العير، فلما قدما بصرى من الشام، نزلا في ظل شجرة، فقال نسطور الراهب: ما نزل تحت هذه الشجرة قط إلا نبي، ثم قال لميسرة: أفي عينيه حمرة قال ميسرة: نعم لا تفارقه، قال: هو نبي، وهو آخر الأنبياء، ثم باع سلعته، فوقع بينه وبين رجل تلاح، فقال رجل احلف باللات والعزى، فقال الرسول: ما أحلف بهما قط وإني لامرؤ، فأعرض عنهما، فقال الرجل: القول قولك، ثم قال لميسرة: هذا والله نبي تجده أحبارنا منعوتًا في كتبهم، وكان ميسرة إذا كانت الهاجرة واشتد الحر يرى ملكين يظلان الرسول من الشمس، فوعى ذلك كله ميسرة، وكان الله قد ألقى عليه المحبة من ميسرة، فكان كأنه عبد له، وباعوا تجارتهم وربحوا ضعف ما كانوا يربحون، فلما رجعوا كانوا بمر الظهران وقال ميسرة: يا محمد انطلق إلى خديجة، فأخبرها بما صنع الله لها على وجهك فإنها تعرف لك ذلك، فتقدم محمد حتى دخل مكة في ساعة الظهيرة، وخديجة في عليةٍ لها فرأته وهو على بعيره، ودخل عليها فأخبرها بما ربحوا في تجارتهم، فسرت بذلك، فلما دخل عليها ميسرة أخبرها بما قال الراهب نسطور، وبما قال الآخر الذي خالفه في البيع، وكانت قد ربحت ضعف ما كانت تربح، وأضعفت لمحمد ضعف ما سمت له.

أخذت خديجة تفكر في أمر محمد بعدما سمعته من غلامها ميسرة، وبعدما رأت من أمانته وصدقه، فأفضت بسرها لصديقتها نفيسة أخت الصحابي يعلى بن أمية وقالت: «يا نفيسة إني أرى في محمد بن عبد الله ما لا أراه في غيره من الرجال، فهو الصادق الأمين وهو الشريف الحسيب وهو الشهم الكريم، وهو إلى ذلك له نبأ عجيب وشأن غريب، وقد سمعت ما قاله غلامي ميسرة عنه، ورأيت ما كان يظلله حين قدم علينا من سفره، وما تحدث به الرهبان عنه، وإن فؤادي ليكاد يجزم أنه نبي هذه الأمة»، فقالت نفيسة لخديجة: تأذنين وأنا أدبر الأمر، قالت نفيسة: فأرسلتني خديجة إليه دسيساً أعرض عليه نكاحها فقبل، وقيل بعثت خديجة إلى الرسول فقالت له: يا ابن عم، إني قد رغبت فيك لقرابتك ووسطتك في قومك وأمانتك وحسن خلقك وصدق حديثك، ثم عرضت عليه نفسها.

بعد أن رضي محمد بالزواج من خديجة كلّم أعمامه أبو طالب والعباس وحمزة فذهبوا إلى عم خديجة وخطبوها إليه وقال أبو طالب خطيبًا: «الحمد لله الذي جعلنا من ذرية إبراهيم، وزرع إسماعيل، وضئضىء معدّ، وعنصر مضر، وجعلنا حَضَنَةَ بيته، وسوّاس حرمه، وجعل لنا بيتًا محجوجًا، وحرمًا آمنًا، وجعلنا حكام الناس، إن ابن أخي هذا محمد بن عبد الله لا يوزن به رجل من قريش شرفاً ونبلاً وفضلاً إلا رجح به، وهو إن كان في قل فإن المال ظل زائل، وأمر حائل، وعارية مسترجعة، اليوم معك وغداً يكون مع فلان وفلان، وهذا يكون غنياً ثم فقيراً، والفقير يصبح غنياً والدول هكذا... وبعد هذا هو والله له نبأ عظيم وخطب جليل جسيم، وله في خديجة بنت خويلد رغبة، ولها فيه مثل ذلك، وما أحببتم من الصداق فعلي»، ثم رد عليه ورقة بن نوفل وقال: «الحمد لله الذي جعلنا كما ذكرت وفضلنا على ما عددت فنحن سادة العرب وقادتها وأنتم أهل ذلك كله لا تنكر العشيرة فضلكم ولا يرد أحد من الناس فخركم وشرفكم؛ وقد رغبنا في الاتصال بحبلكم وشرفكم فاشهدوا عليّ معاشر قريش بأني قد زوجت خديجة بنت خويلد من محمد بن عبد الله على كذا» ثم سكت، فقال أبو طالب: قد أحببت أن يشركك عمها، فقال عمها عمرو بن أسد: «اشهدوا عليّ يا معشر قريش أني قد أنكحت محمد بن عبد الله خديجة بنت خويلد»، وعلى إثر ذلك تم الزواج، وأولم عليها محمد فنحر جزورا وقيل جزورين وأطعم الناس، حضر العقد بنو هاشم ورؤساء مضر، وذلك بعد رجوع محمد من الشام بشهرين، وأصدقها عشرين بَكْرة، وكان سنها إذ ذاك أربعين سنة، وكانت يومئذ أفضل نساء قومها نسبًا وثروة وعقلًا، وهي أول امرأة تزوجها الرسول، ولم يتزوج عليها غيرها حتى ماتت، روى ابن سعد في الطبقات عن الواقدي: «وتزوجها رسول الله وهو ابن خمس وعشرين سنة، وخديجة يومئذ بنت أربعين سنة». وفي هذا الزواج نزلت آية: Ra bracket.png وَوَجَدَكَ عَائِلًا فَأَغْنَى Aya-8.png La bracket.png أي فقيرا لا مال لك، فأغناك بخديجة.

عاشت خديجة مع الرسول خمسة عشر عامًا قبل بعثته، أحاطته بكل رعاية وعناية واهتمام، وكانت هذه السنوات هي السنوات التي شغلت فيها خديجة بإنجاب أولادها باستثناء عبد الله الذي ولد بعد البعثة، فقد رزقت بأولادها زينب ورقية وأم كلثوم، والقاسم الذي كان يكنى به الرسول، وفاطمة الزهراء، ثم عبد الله الذي عرف بالطيب الطاهر، كانت خديجة مشتغلة بتربية أولادها، ثم شاء الله أن يتوفى القاسم، وفي هذه الفترة طلب الرسول من عمه أبو طالب وقد لاحظ كثرة الأولاد عنده أن يعطيه عليًا ليربيه، أراد التخفيف عليه، وقامت خديجة برعايته أتم رعاية، وعندما مات العوام بن خويلد خلّف ورائه الزبير وهو ابن سنتين، فقررت خديجة أن تكفله وترعاه، فنشأ الزبير بين بيت عمّته خديجة وبين بيت أمه صفية بنت عبد المطلب عمّة الرسول، ثم لما قدم حكيم بن حزام بن خويلد من الشام برقيق فيهم زيد بن حارثة وصيف، دخلت عليه عمته خديجة، وهي يومئذ عند رسول الله، فقال لها: اختاري يا عمة أي هؤلاء الغلمان شئت فهو لك، فاختارت زيداً فأخذته، فرآه رسول الله عندها، فاستوهبه منها، فوهبته له، فاعتقه رسول الله وتبناه، وذلك قبل أن يوحى إليه، فكان بمثابة الابن من خديجة، ورعته خير رعاية، وكانت لهذه التربية الصالحة الأثر العظيم في اتباع هؤلاء الأشخاص لنور الإسلام، فـ"علي" أول من أسلم من الصبيان، و"الزبير" من أوائل من دخل في الإسلام. وزيد بن حارثة ثاني من أسلم من الرجال بعد علي.

كان الرسول محمد يواصل مسيرته بالاختلاء بنفسه، وبتعبده في غار حراء بعيدًا عن الناس، وكانت خديجة مشغولة بالأسرة وتوفير ما يلزمها، في الوقت الذي كانت تشتغل فيه بتجارتها التي تنفق منها على الأسرة، ومع ذلك كانت تذهب إليه في غار حراء لتوفر له الأكل والشرب، قال ابن حجر العسقلاني: «كانت حريصة على رضاه بكل ممكن، ولم يصدر منها ما يغضبه قط كما وقع لغيرها»، روى الفاكهاني عن أنس بن مالك قال: «أن النبي صلى الله عليه وسلم كان عند أبي طالب، فاستأذنه أن يتوجه إلى خديجة فأذن له، وبعث بعده جارية له يقال لها نبعة فقال لها: انظري ما تقول له خديجة، قالت نبعة: فرأيت عجبًا، ما هو إلا أن سمعت به خديجة فخرجت إلى الباب فأخذت بيده فضمتها إلى صدرها ونحرها ثم قالت: بأبي وأمي، والله ما أفعل هذا لشيء، ولكني أرجو أن تكون أنت النبي الذي ستبعث، فإن تكن هو فاعرف حقي ومنزلتي وادع الإله الذي يبعثك لي، قالت: فقال لها: والله لئن كنت أنا هو قد اصطنعت عندي ما لا أضيعه أبدًا، وإن يكن غيري فإن الإله الذي تصنعين هذا لأجله لا يضيعك أبدًا».

الوحي
عندما حُبب إلى الرسول الخلوة، صار يتجه لغار حراء يعتكف متأملًا ويتعبد متبتلًا، وكان موقف خديجة موقف المعين الداعم، فكانت تعد له ما يحتاجه في خلوته من طعام وشراب ومهاد، تُجهزه قبل خروجه، وتحمل إليه إن طالت غيبته ما يكفيه من مؤونة، وفي بعض الأحيان تصحبه في خلوته، تخدمه وتؤنسه وتسقيه وتطعمه، ولما أصبح في عقده الرابع بدأت تظهر له المبشرات، يسمعها أو يراها، يقظةً أو منامنًا، مثل سماعه نداء يأمره بستر عورته حين كان يحمل الحجارة من أجياد لبناء الكعبة، ومثل تسليم الحجر والشجر عليه، ومن ذلك ما رواه عمرو بن شرحبيل أن الرسول قال لخديجة: «إني إذا خلوت وحدي سمعت نداء وقد والله خشيت أن يكون هذا أمرًا، فقالت : معاذ الله ما كان الله ليفعل بك، فوالله إنك لتؤدي الأمانة، وتصل الرحم، وتصدق الحديث»، وعن عبد الله بن أبي بكر بن عمرو بن حزم قال: «كان من بدء أمر رسول الله أنه رأى في المنام فشق ذلك عليه، فذكر ذلك لصاحبته خديجة بنت خويلد فقالت: أبشر فإن الله لا يصنع بك إلا خيرً»، وكان الرسول كلما رأى رؤيا قصها على خديجة، فقد روى محمد بن يوسف الصالحي الشامي: «رأى رسول الله مرةً في منامه أن سقف بيته نزعت منه خشبة، وأدخل فيه سلمٌ من فضَّة، ثم نزل إليه رجلان، فأراد أن يستغيث فمُنع من الكلام، فقعد أحدهما إليه والآخر إلى جنبه، فأدخل أحدهما يده في جنبه فنزع ضلعين منه، فأدخل يده في جوفه، ورسول الله يجد بردهما، فأخرج قلبه فوضعه على كفه، فقال لصاحبه: نعم القلب قلب رجلٍ صالح، فطهر قلبه وغسله، ثم أدخل القلب مكانه، وردَّ الضلعين ثم ارتفعا، ورفع سلّمها، فإذا السقف كما هو، فذكر ذلك لخديجة فقالت له: أبشر فإن الله لا يصنع بك إلا خيرًا، هذا خير فأبشر».

روى البخاري في صحيحه عن عائشة أم المؤمنين أنها قالت: «أول ما بدئ به رسول الله من الوحي الرؤيا الصادقة في النوم، فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح ثمّ حُبب إليه الخلاء، وكان يخلو بغار حراء فيتحنث فيه، وهو التعبد الليالي ذوات العدد قبل أن ينزع إلى أهله ويتزود لذلك ثم يرجع إلى خديجة فيتزود لمثلها حتى جاءه الحق وهو في غار حراء فجاءه الملك فقال: اقرأ، قال: ما أنا بقارئ، قال: فأخذني فغطني حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال: اقرأ، قلت: ما أنا بقارئ، فأخذني فغطني الثانية حتى بلغ مني الجهد ثم أرسلني فقال: اقرأ، فقلت: ما أنا بقارئ، فأخذني فغطني الثالثة ثم أرسلني فقال: Ra bracket.png اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ Aya-1.png خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ Aya-2.png اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ Aya-3.png الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ Aya-4.png عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ Aya-5.png La bracket.png فرجع بها رسول الله يرجف فؤاده فدخل على خديجة بنت خويلد فقال: زملوني، زملوني، فزملوه حتى ذهب عنه الروع، فقال لخديجة وأخبرها الخبر: لقد خشيت على نفسي، فقالت خديجة: كلا والله ما يخزيك الله أبدًا، إنك لتصل الرحم وتحمل الكَل وتكسب المعدوم وتُقري الضيف وتُعين على نوائب الحق، فانطلقت به خديجة حتى أتت به ورقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزى ابن عم خديجة، وكان امرءاً قد تنصر في الجاهلية وكان يكتب الكتاب العبراني، فيكتب من الإنجيل بالعبرانية ما شاء الله أن يكتب، وكان شيخًا كبيراً قد عمى، فقالت له خديجة: يا ابن عم، اسمع من ابن أخيك، فقال له ورقة: يا ابن أخي، ماذا ترى؟ فأخبره رسول الله ما رأى، فقال له ورقة: هذا الناموس الذي نزَّل الله على موسى، يا ليتني فيها جذعًا، ليتني أكون حيًا إذ يخرجك قومك، فقال رسول الله: أو مُخرِجِيَّ هم؟ قال: نعم، لم يأت رجل قط بمثل ما جئت به إلا عُودي، وإن يدركني يومك أنصرك نصرًا مؤزرًا، ثمّ لم ينشب ورقة أن توفي و فتر الوحي.»

السيرة العطرة لأم المؤمنين خديجة رضي الله عنها: إني رزقت حبها، هو كتاب باللغة الأردية يسرد فيه الكاتب أهم ملامح شخصية أم المؤمنين خديجة بنت خويلد رضي الله عنها.السيرة العطرة لأم المؤمنين خديجة رضي الله عنها هو كتاب باللغة الأردية يسرد فيه الكاتب أهم ملامح شخصية أم المؤمنين خديجة بنت خويلد رضي الله عنها. السيرة العطرة لأم المؤمنين خديجة رضي الله عنها: بين يدي الكتاب هي شريفة النسب، شريفة الزوج، هي التي أعانت رسول الله صلى الله عليه وسلم بنفسها ومالها، وكانت له السند الأول في دفعه وإعانته لإتمام بلاغ ما أرسل به من الدين الحنيف، حتى أنه كان صلى الله عليه وسلم يستبشر بأن يرى أرحام خديجة وصديقاتها، وهي التي قال عنها صلى الله عليه وسلم (إني رزقت حبها)، وهي أفضل نساء العالمين قاطبة، وخير زوجاته صلى الله عليه وسلم، بل إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أصابه من الحزن والهم بعد وفاة خديجة ما لم يفرجه إلا قربه من ربه سبحانه وتعالى في رحلة الإسراء والمعراج، لذلك فقد أفرد الكاتب سيرتها العطرة وجميل خلالها وطيب خصالها في هذا الكتاب باللغة الأردية حتى يكون عون لأهل هذه اللغة من المسلمين للتعرف عن قرب بأم المؤمنين خديجة بنت خويلد رضي الله عنها.
الترتيب:

#3K

0 مشاهدة هذا اليوم

#5K

109 مشاهدة هذا الشهر

#17K

13K إجمالي المشاهدات
عدد الصفحات: 100.
المتجر أماكن الشراء
محمد سالم الخضر ✍️ المؤلف
مناقشات ومراجعات
QR Code
أماكن الشراء: عفواً ، لا يوجد روابط مُسجّلة حاليا لشراء الكتاب من المتاجر الإلكترونية