📘 ملخصات واقتباسات كتاب ❞سيرة السيد المسيح ⏤ سليمان على مراد ❝ اصدار 1996

التراجم والأعلام - 📖 ❞ كتاب سيرة السيد المسيح ❝ ⏤ سليمان على مراد 📖

█ حصريا تحميل كتاب سيرة السيد المسيح مجاناً PDF اونلاين 2022 يسوع (بالعبرية: יֵשׁוּעַ؛ بالسريانية: ܝܫܘܥ) ويشارُ إليه أيضًا بيسوع الناصري أو عيسى بن مريم هو الشخصية المركزيّة المسيحيّة النظرة التاريخية لدى غالبية المؤرخين تتّفق وجوده التاريخ وعلى أنه معلّم يهودي من الجليل مقاطعة اليهودية الرومانيّة عُمِدَ يد يوحنا المعمدان وأثارت تعاليمه قلقًا وحنقًا أفضى إلى صلبه بأمر بيلاطس البنطي النظرات التاريخيّة حوله تعدّدت بين رجل دين وزعيم حركة دينية وحكيم فيلسوف ومصلح اجتماعي نادى بالحسن الخلقي والمساواة وكان الوعظ عن ملكوت الله أحد أبرز مفاهيمه محور عمله الرغم ذلك فالبحث التاريخي لم ينتج عنه إلا القليل الاتفاق بخصوص الموثوقية للأناجيل وبخصوص مدى تطابق حياة بحسب الكتاب المقدس مع أما المسيحية واعتمادًا العهد الجديد فيسوع الذي انتظره اليهود وفيه تحقّقت نبؤات القديم وله عدد وافر الألقاب وهو معصوم وكامل والوحيد يرتكب أي خطيئة وقد ولد عذراء بطريقة إعجازيّة واجترح عجائب ومعجزات عديدة وقدم تعاليمًا صالحة لكل آن رافعًا البشر لمرتبة أبناء لتمثّل حياته "إنجيل عمل" مُلهم لأتباعه وأسّس الكنيسة ومات الصليب تكفيرًا خطايا العالم فكان مُحرّر البشرية وبُشراها السارّة ثم قام الأموات ورُفِع السماء بعد أن وعد المؤمنين به سيعود آخر الزمان؛ ليكون بذلك كمال الإعلان الإلهي للبشر وختام رسالات مفتتحًا عهدًا جديدًا سلسلة العهود السابقة ليغدو طريقه الوسيط الوحيد والإنسان؛ مرحلة طويلة الإعداد بدأت منذ آدم وإبراهيم حسب اللاهوتيّة للمسيح فإنه يمثل القدرة الإلهية فهو كلمة الأزليّة التي تدرّعت بجسد وبالتالي مستحق العبادة وفقاً للأغلبية العظمى المسيحيين كما يوضّح قانون الإيمان صيغ مجمع نيقية عام 325 ترفض أقلية الطوائف الثالوث وتعتبر غير مذكور النصوص المقدسة يحتفل بذكرى ميلاد سنوياً 25 ديسمبر (أو تواريخ مختلفة يناير قبل بعض الكنائس الشرقية) يوم عيد الميلاد ويتم تكريم ذكرى الجمعة العظيمة وقيامته القيامة ويستند التقويم الميلادي الأكثر انتشارًا والتقويم الدولي العصر الحديث أنو دوميني تقسيم وبعد التقريبي الإسلاميّة ليسوع نُصَّ القرآن فهي بكونه وبصحة العذري واجتراح وآيات والعودة الزمان وتعتبره نبيًا ومن أولي العزم وتنعته بأنه بيد أنها تنفي الصلب وأنه إله ابن والدور الكفاري والبعد الماورائي ويذكر نفسه يدع الألوهية يذكر اليهوديّة الاعتراف المنتظر بحجة يف بجميع النبؤات الواردة التناخ هناك وجهات نظر متنوّعة أخرى حول ظهرت مر ومنها البهائية قالت بأن له مظهر مظاهر ووسيط والبشرية ويعكس صفات ويعتبر شخصيّة مبجلة مذهب الموحدين الدروز والسينتولوجيا والكاو دائية يسوع الإسلام يدعى ويقول الباحث فراس السواح أعطى ألقابًا لعيسى تزيد عما أعطي لأي شخصية النبي والمبارك ورسول وكلمة وروح وقول الحق وآية للناس ورحمة ووجيه الدنيا والآخرة المقربين لله حفلت بأخباره بشكل رئيسي ثلاث سور هي سورة آل عمران وسورة المائدة بالإضافة ما ورد متفرقًا ذكره نحو خمس وثلاثين مرة بخمس مريم؛ ليحلّ ثالثًا حيث المرات ذكر بها أشخاص إبراهيم وموسى من الصعب العثور جذر عربي واضح لاسم ويرى الباحثين تعريب إيسوس اليوناني (باليونانية: Ιησούς) إيسَ نظرًا لكون لازمة "وس" تلحق أسماء الأعلام اللغة اليونانية العدد الآخر اللفظ كان سائدًا شمال شبه الجزيرة العربية وهي ظاهرة متكررة سائر الأنبياء فالقرآن يقول يحيى لا يوحنّا وإلياس إيليا وإدريس أخنوخ في الواقع فإن نقاط الائتلاف الرواية والرواية الإسلامية لحياته وطبيعته تفوق الاختلاف رغم كون جوهرية عند وقوعها فكيفية الحبل وبشارة ومكانتها واحدة الروايتين وذكر لكونها قد ولدته تحت جذع نخلة يناقض الإنجيل لحظة الولادة يؤدي أقله القرآنية الإنجيلية تخالفها أما حديث المهد وظهور براءة تذكر فتغيب الأناجيل الرسمية لكنها تظهر المنحولة خصوصًا "أناجيل الطفولة" هذه الأحداث نفخ طيور مصنوعة طين فتحولت حقيقية مذكورة إنجيل توما المعلوم وإن رفضت بضعًا أحداثها أثبته آباء وأدرج إطار التقاليد الكنسية اللاحقة أعماله فتتفق الروايتان إقامة الموتى وإبراء البرص والعميان وإنزال مائدة والتي وجدها البعض تقابل تكثير الخبز الأربعة وتحليل حرمت الشريعة وملخص القول عدم تفصيل معجزة معجزاته يتفق جاء العناوين العريضة لهذه المعجزات دون خلاف أيضًا يعرض كتابه «الإنجيل برواية القرآن» قائمة خمسين قولاً منسوبة وترد بالسياق والمعنى تكون لشخصه يدلّ حسب رأي تشابه الجوهر المشترك لتعاليم وتعاليم القرآن؛ سبيل المثال لوقا: "تأملوا الطيور إنها تزرع ولا تحصد والله يقيتها كم أنتم بالحري أفضل كثيرة " [لوقا 12 24] ويقابلها القرآن: Ra bracket png وَكَأَيِّنْ مِنْ دَابَّةٍ لَا تَحْمِلُ رِزْقَهَا اللَّهُ يَرْزُقُهَا وَإِيَّاكُمْ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ Aya 60 La تفاصيل وما سيسبقه زلزلة ونفخ الصور الدجال متطابقة تعليم وتعليم سفر رؤيا للأحداث الاختلافات التفاصيل وتفسير لبعض بالمعنى المجازي حين تمسك بحرفيتها للمسيح عليه السلام مكانة بارزة التشريع الإسلامي تتعداها الأهمية سيدنا محمد الصلاة والسلام وللمسلمين نظرة عامة وهذه تلك المحرفة بالنظر ولادته رفعه وهذا مغاير ومختلف لما النصارى الذين يقولون صلب العمل ترجمة للسيد أوردها المؤرخ البارز الدمشقي أبو القاسم علي الحسن هبة المشهور بابن عساكر الترجمة مقتطفة الضخم تاريخ مدينة دمشق وتشمل كلها المولد الرفع وكل دار خلال الحياة ومؤامرات وغير الأمور التراجم والأعلام علم العلم يتناول سير الناس عبر العصور المختلفة دقيق يبحث أحوال الشخصيات والأفراد تركوا آثارا المجتمع ويتناول هذا كافة طبقات والخلفاء والملوك والأمراء والقادة والعلماء شتى المجالات والفقهاء والأدباء والشعراء والفلاسفة وغيرهم ويهتم بذكر حياتهم ومواقفهم وأثرهم وتأثيرهم عموما فرعا فروع اهتم المسلمون بعلم اهتماما كبيرا العناية بهذا عندهم عهد الرسول صلى وسلم بزمن يسير حرص العلماء حماية وصيانة المصدر الثاني مصادر النبوي حرصوا صيانته الكذب والتزوير والغش والتلفيق والدس فنشأ كقاعدة تلقّي الأخبار وبالأخص فيما يتعلق بالحديث أولا الآثار المروية الصحابة والتابعين وباقي خصوصا والناس روى مسلم صحيحه مجاهد قال: «جاء بشير العدوي عباس فجعل يحدث ويقول: قال رسول يأذن لحديثه ينظر فقال: يا مالي أراك تسمع لحديثي؟ أحدثك تسمع؟ فقال عباس: إنا كنا إذا سمعنا رجلا ابتدرته أبصارنا وأصغينا بآذاننا فلما ركب والذلول نأخذ نعرف » واستمر القاعدة ضرورة معرفة الرجال ناقلي بسبب حال نقلة النبوية وذلك ينبني المعرفة قبول والتعبد بما فيها تعالى رد والحذر اعتبارها ديناً وروى سيرين «لم يكونوا يسألون الإسناد وقعت الفتنة قالوا سموا لنا رجالكم فينظر أهل السنة فيؤخذ حديثهم وينظر البدع فلا يؤخذ حديثهم» وجاءت عبارات الأئمة بيان أهمية الرواة صريحة وواضحة بمكان البحث نواح تفصيلية الراوي ونواح استنتاجية (تُستنتج حديثه وطريقته التحديث) مباحث العلم: وتاريخ طلبه للعلم وممن سمع سِنِيِّ هم الشيوخ عنهم (من منهم حدث سماعاً دلس شيئاً أرسل عنه) مدة ملازمته لكلّ شيخ شيوخه وكيف ذاك وكم منه الأحاديث والآثار روى ذلك؛ وهل كثير الضعفاء والمجاهيل؟ ورحلاته العلمية حدّث به؛ ومتى يحدِّث؟ حفظه أم كتابه؛ سماعٌ عرض؛ المستملون والوراقون استخدمهم؟) إقبال الحاضرين عنده؟ الأوهام وقع والسَّقطات أُخذت عليه؟ أخلاق وعبادته ومهنته؛ يأخذ أجراً التحديث؟ عسِراً التحديث سمحاً بعلمه متساهلاً ؟ وتفرّع وانبثق علوم متعلّقة الباب منها تفرّدته الأمة باقي الأمم وعلم مصطلح ناحية العدالة والتوثيق والضبط العلل الجرح والتعديل وغيرها أقسام التراجم هنالك تقسيمات متنوعة لعلم والكتب العديدة المؤلفة فمنها: التراجم الطبقات التراجم الحروف الوفيات القرون البلدان وقسّمهم أبواب منها: التراجم المتعلقة معيّن المتعلّقة بمذهب بفنّ بشخص الترجمة الذاتية وقد أسهب التأليف الأبواب يكاد يخلوا باب وصنّفت فيه عشرات الكتب وهذا ركن خاص بكتب مجانيه للتحميل وتراجم ومذكرات فيشمل الكثير المجال

تسجيل دخول
سيرة السيد المسيح

كتاب سيرة السيد المسيح - سليمان على مراد

1996م - دار الشروق للنشر والتوزيع، القاهرة - مصر / بيروت - لبنان
سيرة السيد المسيح

كتاب سيرة السيد المسيح - سليمان على مراد

1996م - دار الشروق للنشر والتوزيع، القاهرة - مصر / بيروت - لبنان
نبذة قصيرة عن كتاب سيرة السيد المسيح:

يسوع (بالعبرية: יֵשׁוּעַ؛ بالسريانية: ܝܫܘܥ) ويشارُ إليه أيضًا بيسوع الناصري، أو المسيح، أو عيسى بن مريم، هو الشخصية المركزيّة في المسيحيّة. النظرة التاريخية لدى غالبية المؤرخين تتّفق على وجوده في التاريخ، وعلى أنه معلّم يهودي من الجليل في مقاطعة اليهودية الرومانيّة، عُمِدَ على يد يوحنا المعمدان، وأثارت تعاليمه قلقًا وحنقًا أفضى إلى صلبه بأمر من بيلاطس البنطي. النظرات التاريخيّة حوله تعدّدت بين، رجل دين يهودي، وزعيم حركة دينية، وحكيم أو فيلسوف ومصلح اجتماعي نادى بالحسن الخلقي والمساواة، وكان الوعظ عن ملكوت الله أحد أبرز مفاهيمه أو محور عمله. على الرغم من ذلك، فالبحث عن يسوع التاريخي لم ينتج عنه إلا القليل من الاتفاق بخصوص الموثوقية التاريخية للأناجيل وبخصوص مدى تطابق حياة يسوع بحسب الكتاب المقدس مع يسوع التاريخي.

أما في المسيحية، واعتمادًا على العهد الجديد، فيسوع هو المسيح الذي انتظره اليهود وفيه تحقّقت نبؤات العهد القديم، وله عدد وافر من الألقاب، وهو معصوم، وكامل، والوحيد الذي لم يرتكب أي خطيئة، وقد ولد من عذراء بطريقة إعجازيّة، واجترح عجائب ومعجزات عديدة وقدم تعاليمًا صالحة لكل آن، رافعًا البشر لمرتبة أبناء الله، لتمثّل حياته "إنجيل عمل" مُلهم لأتباعه، وأسّس الكنيسة، ومات على الصليب تكفيرًا عن خطايا العالم، فكان مُحرّر البشرية وبُشراها السارّة، ثم قام من بين الأموات ورُفِع إلى السماء، بعد أن وعد المؤمنين به أنه سيعود في آخر الزمان؛ ليكون بذلك كمال الإعلان الإلهي للبشر، وختام رسالات السماء، مفتتحًا عهدًا جديدًا، بعد سلسلة من العهود السابقة، ليغدو بذلك طريقه، الوسيط الوحيد بين الله والإنسان؛ بعد مرحلة طويلة من الإعداد بدأت منذ آدم وإبراهيم.

حسب النظرة اللاهوتيّة للمسيح، فإنه يمثل القدرة الإلهية في البشرية، فهو كلمة الله، الأزليّة، التي تدرّعت بجسد من مريم، وبالتالي فهو مستحق العبادة وفقاً للأغلبية العظمى من المسيحيين، كما يوضّح قانون الإيمان الذي صيغ في مجمع نيقية عام 325. ترفض أقلية من الطوائف المسيحية الثالوث وتعتبر أنه غير مذكور في النصوص المقدسة. يحتفل بذكرى ميلاد يسوع سنوياً في 25 ديسمبر (أو تواريخ مختلفة في يناير من قبل بعض الكنائس الشرقية) في يوم عيد الميلاد. ويتم تكريم ذكرى صلبه في يوم الجمعة العظيمة وقيامته في يوم عيد القيامة. ويستند التقويم الميلادي، التقويم الأكثر انتشارًا في العالم والتقويم الدولي في العصر الحديث، من أنو دوميني أي تقسيم تواريخ البشرية إلى قبل وبعد ميلاد يسوع التقريبي.

أما النظرة الإسلاميّة ليسوع أو عيسى بن مريم كما نُصَّ في القرآن، فهي تتّفق مع المسيحية بكونه المسيح وبصحة الميلاد العذري، واجتراح عجائب وآيات، والعودة في آخر الزمان، وتعتبره نبيًا ومن أولي العزم، وتنعته أيضًا بأنه كلمة الله، بيد أنها تنفي الصلب، وأنه إله أو ابن إله، والدور الكفاري، والبعد الماورائي، ويذكر القرآن أن يسوع نفسه لم يدع الألوهية. يذكر أن اليهوديّة، ترفض الاعتراف بأنه المسيح المنتظر، بحجة أنه لم يف بجميع النبؤات الواردة عنه في التناخ، هناك وجهات نظر متنوّعة أخرى حول المسيح، ظهرت على مر التاريخ، ومنها البهائية التي قالت بأن له مظهر من مظاهر الله، ووسيط بين الله والبشرية، ويعكس صفات الله. ويعتبر يسوع شخصيّة مبجلة في مذهب الموحدين الدروز، والسينتولوجيا، والكاو دائية.

يسوع في الإسلام يدعى عيسى بن مريم، ويقول الباحث فراس السواح أن القرآن أعطى ألقابًا لعيسى تزيد عما أعطي لأي شخصية دينية أخرى فهو النبي والمبارك ورسول الله وكلمة الله وروح الله وقول الحق وآية للناس ورحمة من الله ووجيه في الدنيا والآخرة ومن المقربين لله. وقد حفلت بأخباره بشكل رئيسي ثلاث سور في القرآن هي سورة آل عمران وسورة مريم وسورة المائدة، بالإضافة إلى ما ورد متفرقًا في سور أخرى. وقد ورد ذكره في القرآن نحو خمس وثلاثين مرة بخمس صيغ هي عيسى أو عيسى ابن مريم أو المسيح ابن مريم أو المسيح أو المسيح عيسى بن مريم؛ ليحلّ بذلك ثالثًا من حيث عدد المرات التي ذكر بها أشخاص في القرآن بعد إبراهيم وموسى.

من الصعب العثور على جذر عربي واضح لاسم عيسى، ويرى عدد من الباحثين أنه تعريب لاسم إيسوس اليوناني (باليونانية: Ιησούς)، أو إيسَ نظرًا لكون لازمة "وس" تلحق بجميع أسماء الأعلام في اللغة اليونانية، ويرى العدد الآخر من الباحثين أن اللفظ هو اللفظ الذي كان سائدًا في شمال شبه الجزيرة العربية وهي ظاهرة متكررة مع سائر أسماء الأنبياء، فالقرآن يقول يحيى لا يوحنّا وإلياس لا إيليا وإدريس لا أخنوخ.

في الواقع، فإن نقاط الائتلاف بين الرواية المسيحية والرواية الإسلامية لحياته وطبيعته تفوق نقاط الاختلاف، رغم كون نقاط الاختلاف جوهرية عند وقوعها. فكيفية الحبل به وبشارة مريم ومكانتها هي واحدة في الروايتين، وذكر القرآن لكونها قد ولدته تحت جذع نخلة لا يناقض الإنجيل الذي لا يذكر به لحظة الولادة، ما يؤدي أقله لكون الرواية القرآنية لا تنفي الرواية الإنجيلية أو تخالفها. أما حديث عيسى في المهد وظهور براءة مريم كما تذكر في القرآن فتغيب عن الأناجيل الرسمية لكنها تظهر في الأناجيل المنحولة خصوصًا "أناجيل الطفولة" ومن هذه الأحداث نفخ عيسى في طيور مصنوعة من طين فتحولت إلى طيور حقيقية، وهي مذكورة في إنجيل توما وسورة آل عمران. ومن المعلوم، أن الكنيسة وإن رفضت هذه الأناجيل غير أن بضعًا من أحداثها قد أثبته آباء الكنيسة وأدرج في إطار التقاليد الكنسية اللاحقة.

أما عن أعماله اللاحقة فتتفق الروايتان حول إقامة الموتى وإبراء البرص والعميان وإنزال مائدة من السماء والتي وجدها البعض تقابل تكثير الخبز في الأناجيل الأربعة وتحليل بعض ما حرمت الشريعة اليهودية، وملخص القول، أنه على الرغم من عدم تفصيل القرآن لأي معجزة من معجزاته إلا أنه يتفق مع ما جاء في الإنجيل من حيث العناوين العريضة لهذه المعجزات دون خلاف

أيضًا فإن فراس السواح يعرض في كتابه «الإنجيل برواية القرآن» قائمة من خمسين قولاً منسوبة في الإنجيل ليسوع وترد في القرآن بالسياق والمعنى نفسه دون أن تكون منسوبة لشخصه، ما يدلّ - حسب رأي السواح - إلى تشابه في الجوهر المشترك لتعاليم يسوع وتعاليم القرآن؛ على سبيل المثال يقول يسوع في إنجيل لوقا: "تأملوا الطيور، إنها لا تزرع ولا تحصد... والله يقيتها. كم أنتم بالحري أفضل من طيور كثيرة." [لوقا 12/24] ويقابلها في القرآن: Ra bracket.png وَكَأَيِّنْ مِنْ دَابَّةٍ لَا تَحْمِلُ رِزْقَهَا اللَّهُ يَرْزُقُهَا وَإِيَّاكُمْ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ Aya-60.png La bracket.png. كما أن تفاصيل يوم القيامة وما سيسبقه من زلزلة ونفخ في الصور وظهور الدجال هي متطابقة في تعليم يسوع وتعليم سفر رؤيا يوحنا والرواية الإسلامية للأحداث، مع بعض الاختلافات في التفاصيل، وتفسير الكنيسة لبعض هذه الأحداث بالمعنى المجازي في حين تمسك الإسلام بحرفيتها.

للمسيح عليه السلام مكانة بارزة في التشريع الإسلامي لا تتعداها من حيث الأهمية إلا مكانة سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام، وللمسلمين نظرة عامة عن حياة المسيح حياته وهذه النظرة مختلفة عن تلك المحرفة التي لدى المسيحيين، بالنظر إلى ولادته أو إلى رفعه إلى الله، وهذا مغاير ومختلف لما عليه النصارى الذين يقولون بأنه صلب. وهذا العمل هو ترجمة للسيد المسيح أوردها المؤرخ البارز الدمشقي أبو القاسم علي بن الحسن بن هبة الله المشهور بابن عساكر. وهذه الترجمة مقتطفة من كتابه الضخم تاريخ مدينة دمشق، وتشمل حياته كلها من المولد إلى الرفع وكل ما دار خلال هذه الحياة من تفاصيل ومؤامرات وغير ذلك من الأمور.