📘 ملخصات وشرح كتاب الله والانسان ⏤ مصطفى محمود

النثر العربى - 📖 ❞ كتاب الله والانسان ❝ ⏤ مصطفى محمود 📖

█ حصريا تحميل كتاب الله والانسان مجاناً PDF اونلاين 2021 والإنسان هو يضم مجموعة مقالات للكاتب المصري مصطفى محمود نشرت من قبل دار المعارف عام 1955 صاحبَ جدل كبير وقد تم منعه التدوال المكتبات المصرية وما زال كذلك والذي اتُهم بالإلحاد بسببه وهو ما نفاه الكاتب لاحقا مع اعترافه بأنه لم يستطع إدراك حقيقة الإيمان فهو كان رحلة البحث عن والتي بدأها بدراسة الديانات المختلفة مروراً بالإديان السماوية الثلاثة وكان الإسلام آخرها عبر هذه الحقيقة كتابه "رحلتي الشك إلى الإيمان" وقال ينكر وجود الذات الإلهية يوما إلا أنه تصور حقيقتها بعد مضنية استغرقت ثلاثين عاماً إعمال الفكر وإعادة النظر ومن ثم إعادة منتقداً لنفسه لو سمع لصوت الفطرة الجوانية لكن ربما وصل وقت أقصر ووفر نفسه عناء الطويل ويمثل هذا الكتاب البداية الفكرية حيث ومع تطور حياته قد تراجع العديد طرحه مُعتبراً أن المفكر الحر يتراجع عما يراه خطأً أو ناقصاً وبأنه يجب يكون غير متجمد ويملك الجرأة الإعتراف النثر العربى العربي كل نثر أدبي مكتوب باللغة العربية يعد بالإضافة الشعر الأشكال الأدبية للكتابة فيه سمات جمالية كالطباق والسجع وغيرها وتعتبر معظم الأعمال نثرا يتكون الكتابة التي لا تلتزم بأية هياكل رسمية خاصة (غير القواعد النحوية) كتابة شعرية ببساطة شيء دون المحاولة بالضرورة ذلك بطريقة جميلة باستخدام الكلمات الجميلة يمكن بالطبع تتخذ شكلاً جميلاً ليس بفضل الميزات البلاغية التجميلية للكلمات (القوافي الجناس ) ولكن بدلا استخدام النمط والتنسيب إدراج الرسومات هناك منطقة واحدة التداخل هي "شعر النثر" يحاول ينقل المعلومة الفكرة فقط إثراء الجمالية النموذجية للشعر

تسجيل دخول
الله والإنسان هو كتاب يضم مجموعة مقالات للكاتب المصري مصطفى محمود نشرت من قبل دار المعارف في عام 1955. صاحبَ كتاب الله والإنسان جدل كبير وقد تم منعه من التدوال في المكتبات المصرية وما زال كذلك. والذي اتُهم مصطفى محمود بالإلحاد بسببه وهو ما نفاه الكاتب لاحقا، مع اعترافه بأنه لم يستطع إدراك حقيقة الإيمان من قبل، فهو كان في رحلة البحث عن الله، والتي بدأها بدراسة الديانات المختلفة مروراً بالإديان السماوية الثلاثة، وكان الإسلام آخرها. عبر الكاتب عن هذه الحقيقة في كتابه "رحلتي من الشك إلى الإيمان" وقال بأنه لم ينكر وجود الذات الإلهية يوما، إلا أنه لم يستطع تصور حقيقتها إلا بعد رحلة مضنية من البحث استغرقت ثلاثين عاماً من إعمال الفكر، وإعادة النظر، ومن ثم إعادة النظر في إعادة النظر، وقال منتقداً لنفسه، بأنه لو سمع لصوت الفطرة الجوانية، لكن ربما وصل إلى حقيقة الإيمان في وقت أقصر ووفر على نفسه عناء البحث الطويل. ويمثل هذا الكتاب البداية الفكرية للكاتب، حيث أنه ومع تطور حياته الفكرية قد تراجع عن العديد مع ما طرحه في الكتاب مُعتبراً أن المفكر الحر، هو من يتراجع عما يراه خطأً أو ناقصاً وبأنه يجب أن يكون غير متجمد ويملك الجرأة على الإعتراف.