📘 ملخصات وشرح كتاب رسائل الأحزان في فلسفة الجمال والحب ⏤ مصطفى صادق الرافعي 1924

كتب الأدب - 📖 ❞ كتاب رسائل الأحزان في فلسفة الجمال والحب ❝ ⏤ مصطفى صادق الرافعي 📖

█ حصريا تحميل كتاب رسائل الأحزان فلسفة الجمال والحب مجاناً PDF اونلاين 2021 من الأدب رسائل هو مُعْجِز بيانه لفلسفة الحب والجمال وهو مجموعة الرسائل التي كان يمدُّ بها الرافعي جسورًا أفَانِيْنِ وَجْدِه لمحبوبته؛ ليرسلها إلى صديقه محمود أبي رية ليشاطره وَجْده وقد برع تقسيم الجمال؛ فقسَّم كتابه أقسامٍ ثلاثة: جمال تُحِسُّه وجمال تعشقه تُجَنُّ به وقسَّم الفكر: فكر إنساني وطبيعي وروحي وفلسفة عند تحملُ طياتها إبداعًا يجمعُ فيه أثوابٍ ويرتقي معارِج الروح؛ فيكسبه مَلْمحًا دينيًا قدسيًا فهو يرقى بالحب نحو آفاقٍ الفلسفة يمزجُ فيها بين الدين والأدب والسياسة حينما يصف النَّفس المُحِبَّة بهذه يُحدِثُ انقلابًا المعاني التقليدية عُهِدَت عن الحب؛ لأنه يضع رسائله صورة يكون العاشق والفيلسوف والمتأمل الذات الجمالية كتب عَرَف مصطلح خلافًا طويلًا الأدباء فعند العرب حمل العصر الأموي والعباسي معنيين: معنى أخلاقيًّا وآخرَ تعليميًّا إلا أنه القرنين الثاني والثالث بدأ يُستخدم للدلالة القواعد الخاصة يجب مراعاتها الكتابة ومنذ بداية الحديث أخذ يطلق بعمومية كل العالم وعند خاصة ما أنتجه العقل البشري واستخدم اللغة مهما موضوعه وأسلوبه العلم والفلسفة حتى قيل: "أدبيات كذا " ولكنه بصورة عرف بأنه التعبير اللغوي بالأشكال الأدبية كافة: شعرا ونثرا اختلاف العصور جميل ومؤثر العواطف ونابع عاطفة صادقة أو تخييلية واشترك جوهره مع مختلف الفنون التشكيليَّة والغنائيَّة والتمثيليَّة الشفوية المكتوبة وهذه المقالة ستتناول وأشهر العربي خلالها الكتاب

تسجيل دخول

📘 رسائل الأحزان في فلسفة الجمال والحب

1924م - مطبعة الهلال بالفجالة فى مصر
رسائل الأحزان في فلسفة الجمال والحب من الأدب
رسائل الأحزان هو كتاب مُعْجِز في بيانه لفلسفة الحب والجمال، وهو مجموعة من الرسائل التي كان يمدُّ بها الرافعي جسورًا من أفَانِيْنِ وَجْدِه لمحبوبته؛ ليرسلها إلى صديقه محمود أبي رية ليشاطره وَجْده بها، وقد برع الرافعي في تقسيم فلسفة الجمال؛ فقسَّم الجمال في كتابه إلى أقسامٍ ثلاثة: جمال تُحِسُّه، وجمال تعشقه، وجمال تُجَنُّ به، وقسَّم الفكر: إلى فكر إنساني، وطبيعي، وروحي. وفلسفة الحب والجمال عند الرافعي تحملُ في طياتها إبداعًا يجمعُ فيه الحب في أثوابٍ من الأدب، ويرتقي به إلى معارِج الروح؛ فيكسبه مَلْمحًا دينيًا قدسيًا، فهو يرقى بالحب نحو آفاقٍ من الفلسفة التي يمزجُ فيها بين الدين، والأدب، والسياسة حينما يصف النَّفس المُحِبَّة، وهو بهذه الرسائل يُحدِثُ انقلابًا على المعاني التقليدية التي عُهِدَت عن فلسفة الحب؛ لأنه يضع رسائله في صورة يكون فيها العاشق، والفيلسوف، والمتأمل في الذات الجمالية.