❞ريبر هبون❝ الكاتب والمؤلِّف والمُعلِّق الصوتي الكردستاني - المكتبة

- ❞ريبر هبون❝ الكاتب والمؤلِّف والمُعلِّق الصوتي الكردستاني - المكتبة

█ حصرياً جميع الاقتباسات من أعمال الكاتب والمؤلِّف والمُعلِّق الصوتي ❞ ريبر هبون ❝ أقوال فقرات هامة مراجعات 2024 Rêber Hebûn هو عادل أحمد شاعر وناقد مؤسس دار تجمع المعرفيين الأحرار ❰ له مجموعة الإنجازات والمؤلفات أبرزها الحب وجود والوجود معرفة صحيفة الحب: دلالات ما وراء النص عوالم محمود الوهب قراءة المشهد السياسي غربي كردستان صرخات الضوء نون أهازيج قلم نار عفرين مقاومة العصر Evîn kernevalekî xwedayî ye وطن وامرأة الناشرين : الحقوق محفوظة للمؤلف للنشر والتوزيع حروف منثورة الإلكتروني لوتس الحر نشر رقمنة الكتاب العربي حفد ❱

إنضم الآن وتصفح بدون إعلانات
ريبر هبون
ريبر هبون
( عادل أحمد ) الكاتب والمؤلِّف والمُعلِّق الصوتي
ريبر هبون
ريبر هبون
( عادل أحمد ) الكاتب والمؤلِّف والمُعلِّق الصوتي
37 عاماً مؤلفون كردستانيون المؤلِّف كردستاني الكاتب كردستاني المُعلِّق الصوتي كردستاني الكردستاني
متواجد منذ 3 شهور
الحساب الشخصي: Rêber Hebûn ريبر هبون
Rêber Hebûn ريبر هبون ، هو ريبر عادل أحمد، شاعر وناقد، مؤسس دار تجمع المعرفيين الأحرار. له مجموعة من الإنجازات والمؤلفات أبرزها ❞ الحب وجود والوجود معرفة ❝ ❞ صحيفة الحب: وجود والوجود معرفة ❝ ❞ دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب ❝ ❞ قراءة في المشهد السياسي في غربي كردستان ❝ ❞ صرخات الضوء دار نون ❝ ❞ أهازيج قلم من نار ❝ ❞ عفرين مقاومة العصر ❝ ❞ Evîn kernevalekî xwedayî ye ❝ ❞ وطن وامرأة ❝ الناشرين : ❞ جميع الحقوق محفوظة للمؤلف ❝ ❞ دار نون للنشر والتوزيع ❝ ❞ دار حروف منثورة للنشر الإلكتروني ❝ ❞ تجمع المعرفيين الأحرار ❝ ❞ دار لوتس للنشر الحر ❝ ❞ دار نشر رقمنة الكتاب العربي ❝ ❞ دار حفد للنشر الإلكتروني ❝

ريبر عادل أحمد

ريبر هبون كاتب ، شاعر وناقد كوردستاني سوري، (ولد في مدينة منبج شمال سوريا- 2نوفمبر 1987).

درس الابتدائية ،الأعدادية والثانوية في مدارس مدينة منبج بين 1994وحتى 2006

درس اللغة العربية في جامعة حلب – كلية الآداب  بين عامي 2007- 2011

وبسبب نشوب الحرب في سوريا لم يستطع إكمال دراسته ، مما اضطر لتلك البلاد متجهاً للبنان من ثم ليغادرها لدمشق وفي شتاء 2012إلى كردستان العراق حيث عمل هناك مع منظمة أطباء بلا حدود كموظف توعية صحية بين اللاجئين الكورد

وفي آواخر صيف 2015هاجر إلى ألمانيا وهو مقيم فيها لغاية الآن في مدينة دوسلدورف

 

Rêber   Hebûn

Rêber  Adil Ehmed

nivîskar , helbestvan û rexnegirekî kurdistanî ye, li bajarê Munbicê , bakurê sûrî   di 2 meha Mijdarê sal 1987 de jidayîk bûye.

Ji Êla Kêtikan ne û bi xwe ew êl şaxekî ji tofê berazan e, malbata wî ji gund û berên Kobanî ye û ji sedemên aborî berî xwe dan e Munbicê, û ev bajar bi pir netewên xwe ve navdar e , di nav de Ereb, Turkmen, Şerkes û kurd dijîn.

xwendina xwe  ya seretayî, navîn û  dabîristanî  li dibistanên bajêr de di navbera salê 1994 û 2006 de  qedandî ye.

Zimanê Erebî li zanîngeha Helebê, beşê wêjeyê di navbera 2007 de û 2011 de xwendî ye.

Û bi sedema cenga navxweyî li Sûrî adara 2011 de nikarîbû xwendina xwe li zanîngehê bi dawî bikra û di havîna  sala 2012  de berî xwe dabû Libnanê, û piştre zivirî Şamê , û di payîza 2012 de  berî xwe da başurê kurdistanê , û li wir di rêxistina nojdarên bê sînor de  mîna karmendekî tendirûstî di nava koçberên rojavayê kurdistanê de xebitî li  kampa Domîz yê dikeve di navbera Musil û Dihokê de, û bi encamê êrîşa Daişê û nemana kar , neçar ma ku di havîna sala 2015 de berî xwe bide  Elmanyayê û li bajarê Dûsseldorfê bi cih bû.

:حياته

كونه مؤمن جداً بالوجودية وفلسفتها وأعلامها وكذلك إيمانه بان الكتابة بحد ذاتها بحث عن وجودية  ورأى بأن معنى اسمه ريبر أي القائد  مرتبط كمعنى بالوجود ، وبما أن ارتباط  الكردي بوجوده محتوم بواقعه ووطنه المنهوب تاريخياً

"كردستان "اختار ريبر  الوجود كصفة أو نسبة لصيقة باسمه، وما زاده تشبثاً بذلك تلك المصادفة العاطفية التي ارتبط فيها بحبيبته وزوجته  هبون ، حيث اجتمعت تلك العوامل كافة

حول اختياره لذلك فكان ريبر هبون منذ عام ٢٠١٢  ، بداية الطفرة النفسية والوجدانية المترافقة مع مرحلة

العطاء الفكري الذي بلغ أوجه من حينها.

Ji ber ku ew pir bawer e bi  heyînizmê û felsefe û  kesên wê, û ji ber ku ew bawere ku nivîsandin bi xwe lêgerînek e li ser hebûnek ê, û dît ku wateyê navê xwe Rêber e û rêbertî bi hebûnê ve girêdayî ye, û ji ber ku girêdana mirovê kurd bi hebûnê xwe ve misoger e bi rewşa wî ya zehmet ve û welatê wî ya bindest ji dîrokê ve Kurdistan,

Rêber ji xwe re Hebûn wek paşnavekî bijart, û tiştê bêhtir wî bi vê paşnavê girêda , ew rasthatina evînî yê ku bi yar û hevjîna wî Hebûn ve girêdabû, û ev hemî sedem li hev kom bûn  ji sala 2012  ve, û ji destpêka wê salê  pêngava deronî , evînî û ramanî destpê bûn li gel qonaxa dayîna ramanî û wêjeyî  yên di wî de gîhiştin e astek e bilind.

نشأ ريبر هبون في بيئة عمالية سياسية  تؤمن بالثقافة والعمل الوطني الذي ساد تلك الحقبة.

حيث ينتمي ريبر هبون إلى عشيرة كيتكان البرازية، ومن عائلة محو بيك عل دابان وكان زعيم

تلك العشيرة التي وفقت بوجه العثمانيين في تلك منطقة سهل سروج بالتحالف مع جمع من العشائر البرازية حينذاك.

والده عادل أحمد العامل المثقف والوطني الذي كان يوفق ما بين الثقافة والعمل في سبيل العائلة ومساعدته لوالده  حسن أحمد وأخوته  إلى جانب عمله المهني و السياسي، حيث وجد نفسه مثقلاً بأعباء أسرية وتنظيمية معاً.

ووالدته مدينة بركل والتي تنحدر من بيئة ريفية  تتبع لمدينة كوباني

Rêber hebûn li cîgehek e  karker  û siyasî de jiyabû, bi çand û xebata niştmanî bawer dibe û  ji  malbateke naskirî ye li deverê navê wê  Miho Beg e  û Miho serokê êla Kêtikan bû û   li ser şopê bavê xwe  El dabanê Hemê li hember êrîşa Osmaniyan bi ser deşta Sirûcê ve  bi hevbendiya  hinek êlên berazî  rawestiya.

Bavê wî Adil Ehmed e, karkerê welatperwer yê ku di navbera karê xwe û xwendina xwe hevsengiyê dikir ji bo malbatê û bi  bavê xwe  re Hesen Elî Ehmed re alîkar dibû  li kêlek xebata xwe ya rêxistinî, û xwe  wek bargiranekî dîtibû.

ayika wî Medîn e Berkel yê , ji gundê Zerzorî ye yê girêdayî bi  bajarê Kobanî.

 

هناك داخل منزل مشرع للأفق على شجرتي مشمش كبيرتين وعريشة عنب وحولها شجرة تين وأخرى شجرة فستق وعلى طول الجدار الداخلي للمنزل كان الياسمين الأصفر يزين الحيطان تتوسط المنزل وغرف تتميز بكثرة نوافذها وعلى طرفها الآخر عند الغرف الأخرى شجرتي رمان ودفلى، في ذلك المنزل أخذت طفولته تغوص شعرياً بمخيلته قبل أن يهتدي لها عن طريق الكتابة ، ترعرع وعرف طفولته

li wir di hundirê malekî ji ezmên re vekirî, bi du darên  Mişmişê mezin û  sîberek e tirî û li dor wê darek Hejîr  û yek Fistiq û li ser dirêjî dîwarê hundir  yê malê raziqiya zer hemî dîwaran û nîvê malê xemilandibû,  û odeyên  ku têde pencereyên gelek hebûn  û li ser aliyê  odeyên din de darek Henar û  Dehl hebû, di wê malê de , zaroktiya wî kûr bi helbestê ve ketibû nîgaşa wî , berî ku ser ve bibe bi rêya nivîsandinê, wisa jiya û zaroktiya xwe naskiribû .

في كنف عائلة أبيه التي تتكون من ستة أشخاص جده جدته وأعمامه الثلاث وعمتيه

حيث اندهش المحيط حينها بسرعة حفظه للأناشيد الوطنية الكردية، التي كان يتم تلقينه إياها فقد ساهمت تلك البيئة الكردية المصغرة في تعريفه أكثر عن طبيعة أن يكون المرء كردياً وسط محيط عربي خارج البيت عاينه لاحقاً عند ذهابه للمدرسة

حيث عانى ريبر هبون بداية دخوله المدرسة ولغاية ثلاث سنوات  من صعوبة تعلم اللغة العربية نتيجة تعلقه باللغة الكردية الأم

وقلة اختلاطه بالأطفال خارج البيت إلى جانب فساد حقلي التربية والتعليم وذيوع العنف ضد التلاميذ في المدرسة
إلى جانب عيشه في محيطين متناقضين، الحياة السياسية السرية في أروقة المنزل والاجتماعات الوطنية الكردية التي كانت تتم وفي الخارج نمط مختلف يسوده الخوف من الاعتقال والبطش، فقد تذكر جيداً ما كان يقوله له جده جدته، من مغبة شتم الرئيس أو قول الأناشيد باللغة الكردية في المدرسة، حيث عوقب مرة بالضرب المبرح عندما كان في الصف الأول الابتدائي نتيجة قراءته للنشيد الوطني الكردي بدل من نشيد فلسطين

. داري ودرب انتصاري لسليمان العيسى

di nav malbatê bavê xwe de yê ji  heft kesan ve pêk tên herdû bapîr û sê ap û du met.

Derdor bi lezbûna ezberkirina wî ji sirûdên netewî  yê kurdî yên jêre dihatin gotin bi seyr diman, ew cîgeha kurdî yê biçûk  wîna naskirin da li ser  xuristiya ku mirov kurd be di çarçovê derdorek e erebî derveyî malê, piştre  pê hest bû dema ku çû dibistana seretayî, li wir Rêber Hebûn   di destpêka çûna wî li dibistanê heta sê salan derdê zehmetbûna fêrbûna zimanê Erebî kişandibû,ji encama girêdana wî bi zimanê kurdî ve  û kêm bi zarokên mîna xwe re dida û distand derveyî malê û li rex gendeliya warê fêrkirin û perwerdeyê û belavbûna işkenceyê li hember şagirtan li dibistanê, li kêlek jiyankirina wî li dû cîgehên nakok de, jiyana siyasî a  nepenî li mal û civînên niştîmanî ya kurdî yê çêdibûn û li derve jiyanek e cuda dagirtî êş û sertî , û baş hatibû  bîra wî dema  bapîrê wî jêre got çênabe mirov sixêfan ji serok re an sirûdên kurdî li dibistanê bêje , û carekê  bi giranî hatibû işkencekirin dema di refê yekê de bû, ew sirûda kurdî dewsa sirûda Filistînî  bê hemdî xwe  li pêş mamoste û şagirtan gotibû.

إلى جانب انخراطه في حلقات سرية داخل المنازل الكردية معدة للأطفال لتعلم اللغة الكردية مع أقرانه من الأطفال الكرد حينذاك، الأمر الذي ساهم في تكوين وعي مبكر بذاته كإنسان كردي مقموع لا يسمح له بتعلم لغته وثقافته في المدارس

انتقل بعد ذلك للمرحلة الإعدادية في مدرسة الشهيد حسن الضامن  بين عامي 2000و 2003وقد عرف عنه اهتمامه بالمطالعة بخلاف الكثيرمن أبناء جيله حينذاك، حيث أثار استغراب أمين المكتبة وزملاءه حين قالوا أنه الطالب الوحيد الذي يأتي لاستعارة

الكتب دون غيره من أقرانه

تأثر ريبر هبون بحدث جلل حينما سمع خبر وفاة عمه الشاب ذي الثامنة والعشرين عاماً بحادث سير مروع في شتاء 2001

الأمر الذي أسهم منذ ذلك الحين بتعرّفه على الموت، صدمة فقدانه لعمه الذي كان له مرشداً ومعلماً جعله يوقن مدى وحشية الموت  وجدية الحياة تلى ذلك وفاة جدته بمرض عضال من ثم وفاة جده بعد وفاتها بسنة، إلى جانب وفاة عمته البكر بمرض السرطان  ، مما دفعه أكثر لتأمل الواقع وفهمه بجدية أكبر وسعي نحو الحياة والإنجاز

حيث تفتحت موهبته حينذاك في الصف الثامن عند كتابته لقصة خيالية تنسجم مع عمره وقتها، إلى جانب محاولاته في كتابة الشعر، وقد ساهمت صحيفة سورغول الكردية في تفتح قريحته الشعرية والأدبية وتعرف من خلالها على القضية الكردية إلى

جانب ازدياد شغفه بالمطالعة والكتابة

bi awayekî veşartî tevlî dersên kurdî di hundirê malên kurda dibû , ew ders ji zarokan re hatibûne amadekirin  ji bo fêrkirina zimanê kurdî li gel zarokên kurd yên mîna wî, tiştê ku hîştibû zo berketî rewşa xwe bibe mîna mirovekî kurd tê serkotkirin , û jêre qedexeye ku fêrî ziman û çanda xwe bibe li dibistanan, piştre diçe qonaxa amadebûyî  di navbera 2000 û 2003 an de, û hatibû naskirin bi hezkirina xwe ji xwendina pirtûkan re, bervajî gelek kesên di eynî nifşê wî de , ev hîşt bibe cihê matmayîbûna rêvebirê pirtûkaneyê li dibistanê , ji ber ku ew tek xwedekar bû ê dihat û pirtûkan dixwestibû  ta bixwînê.

Rêber Hebûn bi nûçeya mirina apê xwe bi dijwarî bandor bû , apê wî mamosteyekî ciwan bû 28 salî bû  bi buyerek e tirafîkî jiyana xwe ji dest da di payîza sala 2001 an de , Mehmûd Ehmed ji Rêber Hebûn re him Ap bû û him jî mamoste û heval bû , mirina wî êşek e giran bû , û mirinê ji wê demê ve naskiribû û naskir jidiliya jiyanê , piştre bi demek e kurt herdû bapîrên wê koça dawî kirin , û meta wî ya mezin bi nexweşiya penceşêrê miribû, buyerên mirinê bi xemgînî dihatin beranber, û hîştibû bêhtir li ser jiyanê bi kûrahî raweste, û hewil bide destkeftiyan biafirîne, û têkiliya wî bi nivîsandinê ji temenê 14 salî bi kurte çîrokê destpê bû, li kêlek nivîsandina wî ji helbestê re, û rojnama Sorgul wê demê derdiketibû, ew hîşt bêhtir xwesteka wî ji nivîsandinê re bişkive, û bi rêya wê kêşeya kurdî û xwendina wî ji pirtûkên cur bi cur zêdetir bibe .
وانتقل بعد ذلك في 2004للمرحلة الثانوية  في مدرسة الشهيد محمد راغب هارون حيث أنهاها في 2005

اهتمام ريبر هبون المتكرر بالقراءة والاستعارة للكتب حينذاك من المدرسة أيام دراسته في المرحلة الثانوية لم يكن إلا مدعاة نقمة أمين المكتبة حينها ونتيجة شوفينيته واحتقاره لهذا الطالب الكردي فقد اعتدى عليه بالضرب نتيجة طلبه لمزيد من الكتب بغية قراءتها وحين كف ريبر هبون عن زيارة المكتبة قال له ان سبب  انكفاءك عن المجيء هو الحقد الكامن بداخلك تجاه العرب، ليكشف بطريقة غير مباشرة حقده

. على الكرد وخوفه من طموح الشباب الكردي على الرغم من قراءته بالعربية

piştre  di sala 2004 an de  çibû qonaxa dabirstanê û di 2005 an de bi dawî kiribû ,mijoliya Rêber Hebûn  bi xwendin û wergirtina pirtûkan  dibû sedema serêşî û nerazîbûnê, rêvbirê pirtûkxaneyê di  wê demê de û ji ber nijadperestî  û heznekiriya xwe ji Rêberê şagirt re, rojekê li pêş xwendekekara wî işkence kiribû bi encamê xwestina wî ji hinek pirtûkan re ji bo xwendinê, û dema hew piştî wê serdana pirtûkxanê kir,  rêvebirê pirtûkxanê jê re gotibû , ku sedemê nehatina te ew kîna ku te di dilê te  de ye li hember Ereba , û bi vî rengî kîn û metirsiya xwe ji  xurtê kurd ve aşkere kiribû tevî ku ciwanê kurd bi zimanê wana dixwîne.

 

بدأ ريبر هبون دراسته الجامعية بعد ذلك بين عامي 2007و2011

فبدأ يكتب الشعر بأشكاله الثلاث عمودي وتفعيلة ونثر وكذلك اهتمامه بالنقد الأدبي وكتابته للشعر باللغة الكردية إلى جانب العربية وشغفه بالسينما وحضوره  ومشاركته في كافة الأنشطة الثقافية في الجامعة وكذلك في النوادي الثقافية بحلب كنادي التمثيل العربي وجمعية العاديات واتحاد الكتاب العرب وكافة المراكز الثقافية إن في حلب وخارجها وفي مدينة منبج، كذلك لم يكن ريبر هبون من محبي العمل السياسي والحزبي الكردي وإنما التزم أكثر بالقراءة والكتابة إلا ان ذلك لم يجعله بمعزل عن المضايقات الأمنية حيث تم استدعاءه لفرع أمن الدولة نتيجة وشاية من أحد الطلبة الجامعيين  الذي كان يقيم حينذاك في أحد أجنحة  المدينة الجامعية

وحالت الحرب السورية أو ما يعرف بالثورة السورية في إكمال دراسته مما اضطر للسفر لخارج سوريا، إلى لبنان ف كردستان العراق بين عامي 2012و 2015حيث عمل هناك في منظمة أطباء بلا حدود كلاجئ كردي سوري في مخيم دوميز بالقرب من الموصل ودوميز منطقة متنازع عليها تتبع إدارياً لمدينة دهوك

وفي عام 2015اضطر للهجرة إلى ألمانيا نتيجة سوء الأوضاع المعيشية والسياسية في كل من سوريا وكردستان العراق بعد هجوم تنظيم داعش الأخير  على شنكال وقد أصبح وقتها يشكل تهديداً على كافة المناطق الكردية في كردستان العراق وكذلك

. كردستان سوريا

صدر أول ديوان شعري  له في عام 2016بعنوان "صرخات الضوء"،  تلاها أول عمل نثري نقدي له  في عام 2017بعنوان "أطياف ورؤى  ويعتبر كتابه الثاني ، من ثم قام بتجريب كتب مشتركة  منها لكتاب جوقات
كوردستانية المشترك مع الشاعرة بنار كوباني وديوان شعري باللغة الكوردية بعنوان".
صدر سنة 2020Qêrînên roniyê
ثم توالى في طباعة كتب أخرى ككتاب فك المرموز في روايات حليم يوسف، تناول فيها الكاتب تجربة حليم يوسف في حقل الرواية ، بعد ذلك قام بنشر كتاب نقدي آخر تحت عنوان دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب

ليقوم بعد ذلك في طباعة عمله الفكري الشهير تحت عنوان الحب وجود والوجود معرفة، ويعد كتاباً في مجال التنظير الفلسفي حول فكرة اتحاد المعرفيين وبعث الرابطة العقلية وكيفية إحلال العصر المعرفي بالاستفادة من القفزات التكنولوجية في مجال التواصل الاجتماعي وتحقيق التبادل المعرفي على مستوى الوجود بالاستفادة من نظام العولمة واستبدال الربحية بالمعرفية التي

تهدف لصون الوجود من الكوارث الطبيعية والكوارث التي يصنعها الإنسان بواسطة الحروب

كما قام بطباعة كتاب آخر باللغة الكردية تحت اسم

Rewrewkên xwînî

ومحتواه نصوص متنوعة يغلب عليها الطابع الوجداني والفلسفي إلى جانب دراسات نقدية في حقلي الأدب والفكر

كما أعد كتباً في مجال الحوار والمناظرة

معرفيات ومعرفيين – حوارات-

أفكار صاخبة – مناظرات-

قراءة في المشهد السياسي في غربي كردستان-
عمل في مجال الصحافة وقام بإصدار عشر اعداد من صحيفة الحب وجود والوجود معرفة الالكترونية-

أسس دار نشر الكترونية تحت اسم تجمع المعرفيين الأحرار الذي نشر العديد من الكتب باللغتين الكردية والعربية

مؤسس دار تجمع المعرفيين الأحرار الالكتروني
شارك في
الملتقى الثالث لشعراء مدينة منبج سنة 2008
وله مشاركات في كتاب أدباء من حلب

سيرته
له العديد من المقالات الفكرية والأدبية والنقدية في عدة صحف ومواقع إلكترونية، أولها المقالات الفكرية السياسية  بعنوان "الحب وجود والوجود معرفة"المنشورة في الحوار المتمدن، مركز النور ، وصحيفة المثقف عام 2014،كذلك محاضرات فكرية وأماسي شعرية باللغتين الكردية والعربية على اليوتيوب منذ عام 2013.
 

#515

2 مشاهدة هذا اليوم

#1K

477 مشاهدة هذا الشهر

#4K

15K إجمالي المشاهدات
نماذج من أعمال ريبر هبون:

منشورات من أعمال ❞ريبر هبون❝: