📘 ❞ الأعمال الأدبية الكاملة للكاتبة السورية ليلى مقدسي / ج2 ❝ كتاب ــ ليلى مقدسي اصدار 2017

كتب الأدب - 📖 كتاب ❞ الأعمال الأدبية الكاملة للكاتبة السورية ليلى مقدسي / ج2 ❝ ــ ليلى مقدسي 📖

█ _ ليلى مقدسي 2017 حصريا كتاب ❞ الأعمال الأدبية الكاملة للكاتبة السورية ج2 ❝ عن تجمع المعرفيين الأحرار 2024 ج2: مقدمة لأعمال الكاتبة والشاعرة مقدسي: –تعلمت من الحياة أن لا شئ يسمى بالمستحيل قد نتعثر ونحن نخطو للأمام وقد نقع فإذا لم تكسرنا تلك العثرات فهذا يعني بأنها سوف تجعلنا أصلب –ربما تكون ابتسامة صغيرة وكلمة حلوة منحتُها لسيدة القلوب التي “توزع الفرح والأمل للآخرين –جلساتها الراقية تجعلني أشعر بأنني أجالس إحدى سيدات البلاط الملكي العصور الوسطى –كلماتها تنبض حروفاً وإنما أخلاقيات سامية الشاعرة والاديية مواليد الساحل السوري صافيتا ولدت عام 1946 مقيمة حلب عملت مجال التدريس لأكثر ثماني وعشرين عاما” اول أعمالها “ثالوث الحب ” صدر لها اكثر خمس وأربعين كتابا” وهي ما بين شعر ونثر ولها العديد المخطوطات من مقولاتها المحببة: يارب تعلمني الحكمة بل علمني المحبة ” من مؤلفاتها : غمامة ورد عرس قانا وردة أخيرة للشعر لغة الجمر أغصان الهوى تراتيل الهيام ابجدية الوصال بعض الشوق لرواء رواياتها لأننا نفترق ذاك…رة البحر ويبقى الغيم الأخضر يتيما“ الجوائز نالتها : جائزة الباسل للإنتاج الفكري حلب 2000 تكريم قبل نادي التمثيل العربي للآداب والفنون 2009 برئاسة العلامة المرحوم محمود فاخوري تكريم إدارة الدليل 2006 د مأمون حلاق جائزة اجليك باشا لبنان –بيروت مؤسسة ناجي نعمان كتاب “ثلاث وثلاثون شهيد لأمه 2008 ومعها درع تقدير إلى اليوم ومازال مدادهاينضح بالعسل رغم كل الظروف الصعبة تعانيها ماتزال بحروف أجزاء جسدها لتقدمها منارة لكل متذوق تزال تكتب وآخر واحب الاماني لقلبها أن تدفن بأوراق كتبها … ليلى قصة عشق يطول شرحها تقول :ترعرعت أحضان الطبيعةفي حيث والشجر والريف بشكل جذبني بهدوئه وجماله البكر كانت طفولتي جميلة جداً دخلت مرحلة الدراسة عملت عند الراهبات وعمري 14 عامابعد عمل طويل لسنين عديدة استقلت لأسباب صحية بعد اصابتي عيني اليسرى فقدت البصر بها منذ صغري عشقت المطالعة ولأنني وحيدة أربع اخوة ذكور كنت منعزلة مع كتبي كتب الأدب مجاناً PDF اونلاين هو أحد أشكال التعبير الإنساني مجمل عواطف الإنسان وأفكاره وخواطره وهواجسه بأرقى الأساليب الكتابية تتنوع النثر إلى المنظوم الشعر الموزون لتفتح للإنسان أبواب القدرة للتعبير عما يمكن يعبر عنه بأسلوب آخر

إنضم الآن وتصفح بدون إعلانات
الأعمال الأدبية الكاملة للكاتبة السورية ليلى مقدسي / ج2
كتاب

الأعمال الأدبية الكاملة للكاتبة السورية ليلى مقدسي / ج2

ــ ليلى مقدسي

صدر 2017م عن تجمع المعرفيين الأحرار
الأعمال الأدبية الكاملة للكاتبة السورية ليلى مقدسي / ج2
كتاب

الأعمال الأدبية الكاملة للكاتبة السورية ليلى مقدسي / ج2

ــ ليلى مقدسي

صدر 2017م عن تجمع المعرفيين الأحرار
مجاني للتحميل
عن كتاب الأعمال الأدبية الكاملة للكاتبة السورية ليلى مقدسي / ج2:
مقدمة لأعمال الكاتبة والشاعرة السورية ليلى مقدسي:

–تعلمت من الحياة أن لا شئ يسمى بالمستحيل،قد نتعثر ونحن نخطو للأمام. .وقد نقع فإذا لم تكسرنا تلك العثرات فهذا يعني بأنها سوف تجعلنا أصلب .
–ربما تكون ابتسامة صغيرة وكلمة حلوة منحتُها لسيدة القلوب ليلى مقدسي التي “توزع الفرح والأمل للآخرين .
–جلساتها الراقية ..تجعلني أشعر بأنني أجالس إحدى سيدات البلاط الملكي في العصور الوسطى.
–كلماتها لا تنبض حروفاً، وإنما تنبض أخلاقيات سامية .

الشاعرة والاديية ليلى مقدسي، من مواليد الساحل السوري صافيتا ولدت عام 1946 مقيمة في حلب
عملت في مجال التدريس لأكثر من من ثماني وعشرين عاما” اول أعمالها “ثالوث الحب ” صدر لها اكثر من خمس وأربعين كتابا” وهي ما بين شعر ونثر ولها العديد من المخطوطات

من مقولاتها المحببة: ” يارب لا تعلمني الحكمة بل علمني المحبة ”
من مؤلفاتها : غمامة ورد ،عرس قانا، وردة أخيرة للشعر، لغة الجمر ، أغصان الهوى ،تراتيل الهيام ،ابجدية الوصال، بعض الشوق لرواء. ..من رواياتها لأننا لم نفترق، ذاك…رة البحر ، ويبقى الغيم الأخضر يتيما“..

الجوائز التي نالتها :
جائزة الباسل للإنتاج الفكري في حلب عام 2000
تكريم من قبل نادي التمثيل العربي للآداب والفنون عام 2009 برئاسة العلامة المرحوم محمود فاخوري
تكريم من قبل إدارة الدليل عام 2006 برئاسة د. مأمون حلاق

جائزة اجليك باشا في لبنان –بيروت مؤسسة ناجي نعمان الأدبية عن كتاب
“ثلاث وثلاثون وردة ” من شهيد لأمه عام 2008 ومعها درع تقدير

إلى اليوم ومازال مدادهاينضح بالعسل ..رغم كل الظروف الصعبة التي تعانيها ماتزال تنبض بحروف من أجزاء

جسدها،لتقدمها منارة لكل متذوق .. ما تزال تكتب وآخر واحب الاماني لقلبها..
أن تدفن بأوراق كتبها …
ليلى مقدسي قصة عشق يطول شرحها ..

تقول :ترعرعت بين أحضان الطبيعةفي صافيتا..حيث البحر والشجر والريف بشكل عام جذبني بهدوئه وجماله البكر كانت طفولتي جميلة جداً
دخلت مرحلة الدراسة ،عملت في التدريس عند الراهبات وعمري 14 عامابعد عمل طويل لسنين عديدة استقلت لأسباب صحية بعد اصابتي في عيني اليسرى التي فقدت البصر بها منذ صغري عشقت المطالعة ولأنني وحيدة من بين أربع اخوة ذكور كنت منعزلة مع كتبي .
الترتيب:

#15K

0 مشاهدة هذا اليوم

#68K

14 مشاهدة هذا الشهر

#117K

326 إجمالي المشاهدات
قراءة أونلاين 📱 PDF تحميل مجاناً
ليلى مقدسي ✍️ المؤلفة
مناقشات ومراجعات
تجمع المعرفيين الأحرار 🏛 الناشر
QR Code