📘 ملخصات وشرح كتاب من نهر كابل إلى نهر اليرموك جولة في غرب آسيا ⏤ أبو الحسن علي الحسني الندوي 1974

ادب الرحلات - 📖 ❞ كتاب من نهر كابل إلى نهر اليرموك جولة في غرب آسيا ❝ ⏤ أبو الحسن علي الحسني الندوي 📖

█ حصريا تحميل كتاب من نهر كابل إلى اليرموك جولة غرب آسيا مجاناً PDF اونلاين 2022 نبذه هن الكتاب : يعرض ابو الحسن جولته التي كانت عام 1973 حيث كان رئاسة وفد رابطة العالم الاسلامي لزيارة عدة دول وهي افغانستان وايران ولبنان وسوريا والعراق والاردن بدأت الجولة عاصمة وانتهت بعمان الاردن ويسرد هنا الانطباعات والملاحظات لهذه الدول والتعرف واقع المسلمين خلال زيارة مؤسساته وجمعياته والالتقاء بعلماءه ومسؤوليه ويصف اوضاعهم وينتقد حالهم ويعرض محاضراته القاها تحدث عن ارض الغزاة والفاتحين ودورها تاريخ الاسلام وتاريخ الهند الاصلاح والتجديد والكفاح الذي انبثق دعوة الامام احمد بن عرفان وواضح حب وشغف الندوي بتاريخ وخاصة لغزنين ثم التوجه لايران النوابغ والشعراء وعلوم الحكمة والنحو والبلاغة والاداب وائمة الحديث والفقه ويستعرض زياراته ولقاءاته بعلماءها وتحدث المذهب فيها وتساءل ما اصاب هذا البلد الخصيب الولود للعباقرة والافذاذ كل فن ضعف الانتاج وهبوط المستوى القرائح والمواهب والعلوم الادبية والاسلامية ولم نعد نسمع بعالم او اديب شاعر مؤلف للبنان والحديث اهله مؤسساته وعلملؤه وبعدها توجهوا دمشق انه تم ترحيلهم لبنان قبل السلطات السوريه دون يعرفوا السبب لبغداد وقد جولتهم مقيدة بفعل البغدادية وضعوا لهم مرافقين وكانوا كلما هموا يتوجهوا خارج بغداد تحججوا الرئيس احتمال يطلبهم باي وقت لذلك مقتصرة ادب الرحلات الرِّحلات هو نوع الأدب يصور فيه الكاتب جرى له أحداث وما صادفه أمور أثناء رحلة قام بها لأحد البلدان وتُعد كتب أهم المصادر الجغرافية والتاريخية والاجتماعية لأن يستقي المعلومات والحقائق المشاهدة الحية والتصوير المباشر مما يجعل قراءتها غنية ممتعة ومسلية عدد كبير الروايات والقصص يمكن أن يندرج بصورة تحت مسمى أدب فهذا المسمى الواسع كما نرى قادر استيعاب أعمال ابن بطوطة وماركو بولو وتشارلز داروين وأندريه جيد وأرنست همنجواي ونجيب محفوظ رغم التباين الكبير فيما بينهم؛ لكن الفكرة تجمعهم هي فكرة الرحلة نفسها الزمانية أو المكانية النفسية

تسجيل دخول

📘 من نهر كابل إلى نهر اليرموك جولة في غرب آسيا

1974م - دار الهلال
نبذه هن الكتاب :

يعرض ابو الحسن جولته التي كانت عام 1973 حيث كان على رئاسة وفد رابطة العالم الاسلامي لزيارة عدة دول
وهي افغانستان وايران ولبنان وسوريا والعراق والاردن بدأت الجولة من كابل عاصمة افغانستان وانتهت بعمان عاصمة الاردن ويسرد هنا الانطباعات والملاحظات لهذه الدول والتعرف على واقع المسلمين من خلال زيارة مؤسساته
وجمعياته والالتقاء بعلماءه ومسؤوليه ويصف اوضاعهم وينتقد حالهم ويعرض محاضراته التي القاها تحدث عن افغانستان ارض الغزاة والفاتحين ودورها في تاريخ الاسلام وتاريخ الهند وتاريخ الاصلاح والتجديد والكفاح الذي انبثق عن دعوة الامام احمد بن عرفان وواضح حب وشغف الندوي بتاريخ افغانستان وخاصة لغزنين ثم كان التوجه لايران ارض النوابغ والشعراء وعلوم الحكمة والنحو والبلاغة والاداب وائمة الحديث والفقه ويستعرض زياراته ولقاءاته بعلماءها وتحدث عن المذهب فيها وتساءل ما الذي اصاب هذا البلد الخصيب الولود للعباقرة والافذاذ في كل فن من ضعف الانتاج وهبوط المستوى في القرائح والمواهب والعلوم الادبية والاسلامية ولم نعد نسمع بعالم او اديب او شاعر او مؤلف ثم كان التوجه للبنان والحديث عن اهله ولقاءاته في مؤسساته وعلملؤه وبعدها توجهوا الى دمشق الى انه تم ترحيلهم الى لبنان من قبل السلطات السوريه دون ان يعرفوا السبب وبعدها توجهوا لبغداد وقد كانت جولتهم مقيدة بفعل السلطات البغدادية حيث وضعوا لهم مرافقين وكانوا كلما هموا ان يتوجهوا خارج بغداد تحججوا ان الرئيس احتمال ان يطلبهم باي وقت لذلك كانت جولتهم مقتصرة على بغداد.