📘 ملخصات وشرح كتاب الزمان والسرد التصوير فى السرد القصصي الجزء الثانى ⏤ بول ريكور 2006

الفكر والفلسفة - 📖 ❞ كتاب الزمان والسرد التصوير فى السرد القصصي الجزء الثانى ❝ ⏤ بول ريكور 📖

█ حصريا تحميل كتاب الزمان والسرد التصوير فى السرد القصصي الجزء الثانى مجاناً PDF اونلاين 2022 تأليف بول ريكور يُعد هذا الكتاب واحد من أهم الأعمال الفلسفية التي صدرت أواخر القرن العشرين حيث قال عنه المنظر التاريخي "هيدن وايت" أنه عملية بين النظرية الأدبية والنظرية التاريخية أنتجت قرننا إن ما يقوم به المؤلف هنا يهم عالم النقد الأدبي ويوسع أفق اهتمام الفيلسوف ليطال الرواية العالمية يتناول الكاتب بالتحليل ثلاث روايات مختلفة الأولى إنجليزية والثانية ألمانية والثالثة فرنسية ينم عن قلم رفيع وباع طويل القدرة التفلسف والتحليل يملك صاحبه مشروعا فكريا واضحا ونسقا تحليليا لا غبار عليه يبسط فكرته بمنهج "عقلاني" منطقي محكم البناء لهذا فلا غرابة أن تجد جزالة اللفظ تجاور فصاحة المعنى وكثافة الفكرة تلامس صدق المقصد الفكر والفلسفة ترتيب أمور معلومة للتأدي إلى مجهول ويُستخدم الدراسات المتعلقة بالعقل البشري ويشير قدرة العقل تصحيح الاستنتاجات بشأن هو حقيقي أو واقعي وبشأن كيفية حل المشكلات ويمكن تقسيم النقاش المتعلق بالفكر مجالين واسعي النطاق وفي هذين المجالين استمر استخدام المصطلحين "الفكر" و"الذكاء" كمصطلحين مرتبطين ببعضهما البعض الفلسفة (لغويا اليونانية φιλοσοφία‏ philosophia والتي تعني حرفيًا "حب الحكمة") هي دراسة الأسئلة العامة والأساسية الوجود والمعرفة والقيم والعقل والاستدلال واللغة غالبًا تطرح مثل هذه كمسائل لدراستها حلها ربما صاغ مصطلح "فيلسوف (محب الحكمة)" وعالم الرياضيات فيثاغورس (570 495 قبل الميلاد) تشمل الأساليب الاستجواب والمناقشة النقدية والحجة المنطقية والعرض المنهجي وهذا ركن خاص بكتب مجانيه للتحميل

تسجيل دخول
الزمان والسرد التصوير فى السرد القصصي الجزء الثانى

كتاب الزمان والسرد التصوير فى السرد القصصي الجزء الثانى - بول ريكور

2006م - دار الكتاب الجديد المتحدة
الزمان والسرد التصوير فى السرد القصصي الجزء الثانى

كتاب الزمان والسرد التصوير فى السرد القصصي الجزء الثانى - بول ريكور

2006م - دار الكتاب الجديد المتحدة
نبذة قصيرة عن كتاب الزمان والسرد التصوير فى السرد القصصي الجزء الثانى:

تأليف بول ريكور يُعد هذا الكتاب واحد من أهم الأعمال الفلسفية التي صدرت في أواخر القرن العشرين، حيث قال عنه المنظر التاريخي "هيدن وايت" أنه أهم عملية تأليف بين النظرية الأدبية والنظرية التاريخية أنتجت في قرننا هذا. إن ما يقوم به المؤلف هنا يهم عالم النقد الأدبي ويوسع أفق اهتمام الفيلسوف ليطال الرواية العالمية، يتناول الكاتب بالتحليل ثلاث روايات مختلفة، الأولى إنجليزية، والثانية ألمانية، والثالثة فرنسية. كتاب ينم عن قلم رفيع، وباع طويل في القدرة على التفلسف والتحليل، يملك صاحبه مشروعا فكريا واضحا، ونسقا تحليليا لا غبار عليه، يبسط فكرته بمنهج "عقلاني" منطقي محكم البناء، لهذا فلا غرابة أن تجد جزالة اللفظ تجاور فصاحة المعنى، وكثافة الفكرة تلامس صدق المقصد.