📘 ❞ عون المعبود على شرح سنن أبي داود (ط. دار ابن حزم) ❝ كتاب ــ شرف الحق العظيم آبادي أبو عبد الرحمن اصدار 2005

الكتب الحديثية الستة - 📖 ❞ كتاب عون المعبود على شرح سنن أبي داود (ط. دار ابن حزم) ❝ ــ شرف الحق العظيم آبادي أبو عبد الرحمن 📖

█ _ شرف الحق العظيم آبادي أبو عبد الرحمن 2005 حصريا كتاب عون المعبود شرح سنن أبي داود (ط دار ابن حزم) عن حزم للطباعة والنشر والتوزيع 2024 حزم): المعروف بـ السنن هو أحد كتب الحديث الستة والسنن الأربعة والتي تحتلّ مكانة متقدمة عند أهل السنّة؛ حيث تعتبر من أمهات مصادر عندهم يأتي المنزلة بعد الصحيحين (2) صنفه الإمام سليمان بن الأشعث إسحاق بشير شداد عمرو الأزدي السَجِسْتاني (202 هـ 817م 275 888م) جمع فيه جملة الأحاديث وقد بلغت أحاديثه 5274 حديثًا وانتقاه خمسمئة ألف حديث اهتم بأحاديث الأحكام التي استدل بها الفقهاء وبنى عليها علماءُ الأمصار الأحكامَ الفقهية قال رسالته لأهل مكة: «فهذه أحاديث كلها فأما كثيرة الزهد والفضائل وغيرها غير هذا فلم أخرجها » قسّم كتابه إلى 36 كتابًا وقسّم كل أبواب وعددها 1871 بابًا وترجم بما قد استنبط منه العلماء ويحتوي الكتاب المرفوعة النبي محمد وكذلك الموقوفة الصحابة والآثار المنسوبة علماء التابعين أما بالنسبة لتخريج فقد كان ينبّه شديدة الوهن أمّا الصحيحة والحسنة فيسكت عنها قال: «ذكرت الصحيح وما يشابهه ويقاربه وهن شديد بينته لم أذكر شيئًا فهو صالح وبعضها أصح بعض واختلف المسكوت فيرى الصلاح ويحيى النووي وابن كثير الدمشقي أنها حسنة إن تكن ويرى آخرون متنوعة بين صحيح وحسن ومنها ضعيف للاعتبار السنن اصطلاح المحدثين هي تجمع مرتبة الفقه: كأبواب الطهارة والصلاة والزكاة والنكاح والطلاق والحدود والبيع والجهاد ولا تحتوى أو المقطوعة لأن ذلك ليس سنة نبوية كما أن تخلو العقائد والفتن والتاريخ والشمائل والمناقب شابهها الموضوعات تحتويها الجوامع والمسانيد تقتصر بل تشتمل وتحتوي الحسن والضعيف يراه مؤلفها صالحاً للأخذ به فقهيًا وقد سمى بالسنن وذكر عدة مواطن ذكر «فإنكم سألتم لكم أهي ما عرف الباب؟» وقال أيضًا: «ليس الذي صنفته رجل متروك الحديث» وأشهر السنن: وسنن النسائي ماجه ويشتهر اسم الترمذي أيضًا ولكنه يُعد وسنن أشهر الكتب يعتبر أبا أول فيقول الكتاني: «وهو صنف السنن» ويقول الخطابي: «كان تصنيف قبل زمان ونحوهما فتجمع تلك فيها والأحكام أخبارًا وقصصًا ومواعظ وآدابًا المحضة يقصد واحد منهم جمعها واستيفاءها ولم يقدر تخليصها واختصار مواضعها أثناء الطويلة ومن أدلة سياقها حسب اتفق لأبي » ألّفَ داودَ السننَ مبكرًا بداية عمره أنه عرضه أحمد حنبل فاستحسنه واستجاده لذلك رجح ألفه 241 أي وفاة يُرجح بطرطوس وظل يؤلفه مدة طويلة؛ يقول: «أقمت بِطَرْسُوس عشرين واجتهدت المسند فإذا أربعة آلاف حديث» راجع مرات علي اللؤلؤي الأحاديث: «هَذَا الْحَدِيثُ لَمْ يَقْرَأْهُ أَبُو دَاوُدَ فِي الْعَرْضَةِ الرَّابِعَةِ مما يعني يراجعه ويُنقِص لا يراها صالحة يقرأه دائمًا تلاميذه ويذيعه الناس العبد: «سمعت ست مرار بقيت المرة السادسة بقية» حتى وفاته كَثُرَ الرواة لسنن كثير: «الروايات بكتابه جدًا ويوجد بعضها الكلام والأحاديث الأخرى شاه العزيز الدهلوي: «رواية مشهورة المشرق ورواية داسة مروجة المغرب وأحدهما يقارب الآخر وإنما الاختلاف بينهما بالتقديم والتأخير دون الزيادة والنقصان بخلاف رواية الأعرابي فإن نقصانها بيّنٌ هاتين النسختين» روى داود: أبو المتوفي 333 وهي الرواية الأشهر وروايته الروايات لأنه آخر أملى ملازمًا سمع عديدة آخرها السنة توفي رواها عنه القاسم جعفر الواحد الهاشمي ورواها الخطيب البغدادي المعتمدة أبو بكر 346 حدث كاملًا وآخر بالإجازة نعيم الأصبهاني روايته سيمًا بلاد وتقارب والاختلاف غالبًا سعيد 340 له غضون زيادات المتن والسند ولكن ناقصة فاته الوضوء أوراق وسقط نسخته الفتن والملاحم والحروف والقراءات والخاتم ونحو النصف اللباس العبد الوراق 328 جماعة والأسانيد أسامة الملك الرواس الذهبي: «رواي بفوتات» المزي: «روى منها مواضع» سالم الجلودي للسنن الهادي والذهبي وتقي الدين السبكي قطلوبغا البصري جمال المزي حجر العسقلاني عيسى موسى الرملي الجوزي مروِّية أحمد إبراهيم الأشناني الطيب والخطيب العباس المروزي يذكره إلا الذهبي قاسم نجبة انفرد بذكره الفرضي عون الشيخ شمس (1273 1329 هـ) قام المؤلف بشرح مركزاً الناحية إغفال الحديثية مبيناً أقوالَ الأئمة قال مقدمة كتابه: داود هذه فوائدُ متفرقة وحواشٍ نافعةٌ جمعتها أئمة الشأن رحمهم الله مقتصراً حل المطالب العالية وكشف اللغات المغلقة وتراكيب العبارات مجتنباً الإطالة والتطويل شاء وسميتها بعون تقبل مني والمقصود هذه الحاشية المباركة الوقوف معنى فقط بحث لترجيح سبيل الإيجاز والاختصار المذهب المتبوعة وجه الاستيعاب المواضع دعت اليها الحاجة مجاناً PDF اونلاين الأمهات الست مصطلح يطلق ستة والجماعة كانت خمسة فألحق ماجة فأصبحت تعرف بالكتب وكان يد طاهر المقدسي (ت507 صاحب شروط وسار منواله الحافظ الغني المتوفى 600هـ فضمن الكمال أسماء الرجال رجال كأحد ثم درج أصحاب الأطراف وكتب ومرجع تقديم الموطأ لـلإمام مالك زوائد الخمسة بينما نجد موجودة قدم رزين السرقسطي (ت 535 "التجريد الجمع الصحاح" الأثير السعادات مبارك الجزري (ت606 يقدمون الصحاح

إنضم الآن وتصفح بدون إعلانات
عون المعبود على شرح سنن أبي داود (ط. دار ابن حزم)
كتاب

عون المعبود على شرح سنن أبي داود (ط. دار ابن حزم)

ــ شرف الحق العظيم آبادي أبو عبد الرحمن

صدر 2005م عن دار ابن حزم للطباعة والنشر والتوزيع
عون المعبود على شرح سنن أبي داود (ط. دار ابن حزم)
كتاب

عون المعبود على شرح سنن أبي داود (ط. دار ابن حزم)

ــ شرف الحق العظيم آبادي أبو عبد الرحمن

صدر 2005م عن دار ابن حزم للطباعة والنشر والتوزيع
عن كتاب عون المعبود على شرح سنن أبي داود (ط. دار ابن حزم):
سنن أبي داود المعروف بـ السنن، هو أحد كتب الحديث الستة والسنن الأربعة والتي تحتلّ مكانة متقدمة عند أهل السنّة؛ حيث تعتبر من أمهات مصادر الحديث عندهم. حيث يأتي في المنزلة بعد الصحيحين،(2) صنفه الإمام أبو داود سليمان بن الأشعث بن إسحاق بن بشير بن شداد بن عمرو الأزدي السَجِسْتاني (202 هـ - 817م / 275 هـ - 888م)، جمع فيه أبو داود جملة من الأحاديث، وقد بلغت أحاديثه 5274 حديثًا. وانتقاه من خمسمئة ألف حديث.

اهتم أبو داود بأحاديث الأحكام التي استدل بها الفقهاء، وبنى عليها علماءُ الأمصار الأحكامَ الفقهية، حيث قال في رسالته لأهل مكة: «فهذه الأحاديث أحاديث السنن كلها في الأحكام، فأما أحاديث كثيرة في الزهد والفضائل، وغيرها من غير هذا فلم أخرجها.»، وقد قسّم كتابه إلى 36 كتابًا، وقسّم كل كتاب إلى أبواب وعددها 1871 بابًا، وترجم على كل حديث بما قد استنبط منه العلماء. ويحتوي الكتاب على الأحاديث المرفوعة إلى النبي محمد، وكذلك الأحاديث الموقوفة على الصحابة، والآثار المنسوبة إلى علماء التابعين.

أما بالنسبة لتخريج الأحاديث، فقد كان ينبّه على الأحاديث شديدة الوهن، أمّا الأحاديث الصحيحة والحسنة فيسكت عنها، حيث قال: «ذكرت فيه الصحيح وما يشابهه ويقاربه، وما كان فيه وهن شديد بينته، وما لم أذكر فيه شيئًا فهو صالح، وبعضها أصح من بعض.»، واختلف علماء الحديث في الأحاديث المسكوت عنها، فيرى ابن الصلاح ويحيى بن شرف النووي وابن كثير الدمشقي أنها حسنة إن لم تكن في الصحيحين، ويرى آخرون أنها متنوعة بين صحيح وحسن، ومنها ضعيف صالح للاعتبار.

السنن في اصطلاح المحدثين هي كتب تجمع أحاديث الأحكام المرفوعة مرتبة على أبواب الفقه: كأبواب الطهارة والصلاة والزكاة والنكاح والطلاق والحدود والبيع والجهاد وغيرها، ولا تحتوى الأحاديث الموقوفة على الصحابة أو الأحاديث المقطوعة على التابعين، لأن ذلك ليس سنة نبوية في اصطلاح المحدثين. كما أن كتب السنن تخلو من أحاديث العقائد والفتن والتاريخ والشمائل والمناقب وما شابهها من الموضوعات التي تحتويها كتب الجوامع والمسانيد. ولا تقتصر السنن على الصحيح من الأحاديث بل تشتمل وتحتوي على الحسن والضعيف وما يراه مؤلفها صالحاً للأخذ به فقهيًا.

وقد سمى أبو داود كتابه بالسنن، وذكر ذلك في عدة مواطن، فقد ذكر في رسالته إلى أهل مكة: «فإنكم سألتم أن أذكر لكم الأحاديث التي في كتاب السنن أهي أصح ما عرف في الباب؟». وقال أيضًا: «ليس في كتاب السنن الذي صنفته عن رجل متروك الحديث». وأشهر كتب السنن: سنن أبي داود، وسنن النسائي وسنن ابن ماجه، ويشتهر اسم السنن على سنن الترمذي أيضًا ولكنه يُعد في من كتب الجوامع في اصطلاح المحدثين.

وسنن أبي داود هو من أشهر الكتب في السنن، بل يعتبر بعض العلماء أن أبا داود هو أول من ألف في السنن، فيقول الكتاني: «وهو أول من صنف في السنن»، ويقول أبو سليمان الخطابي: «كان تصنيف علماء الحديث قبل زمان أبي داود الجوامع والمسانيد ونحوهما فتجمع تلك الكتب إلى ما فيها من السنن والأحكام أخبارًا وقصصًا ومواعظ وآدابًا. فأما السنن المحضة فلم يقصد واحد منهم جمعها واستيفاءها ولم يقدر على تخليصها واختصار مواضعها من أثناء تلك الأحاديث الطويلة ومن أدلة سياقها على حسب ما اتفق لأبي داود.»

ألّفَ أبو داودَ السننَ مبكرًا في بداية عمره، حيث ذكر أنه عرضه على الإمام أحمد بن حنبل فاستحسنه واستجاده، لذلك رجح العلماء أنه ألفه قبل سنة 241 هـ أي قبل وفاة أحمد بن حنبل، كما يُرجح أنه ألفه بطرطوس وظل يؤلفه مدة طويلة؛ حيث يقول: «أقمت بِطَرْسُوس عشرين سنة، واجتهدت في المسند فإذا هو أربعة آلاف حديث». وقد راجع أبو داود السنن مرات عدة، فيقول أبو علي محمد بن أحمد اللؤلؤي عن أحد الأحاديث: «هَذَا الْحَدِيثُ لَمْ يَقْرَأْهُ أَبُو دَاوُدَ فِي الْعَرْضَةِ الرَّابِعَةِ.»، مما يعني أنه كان يراجعه ويُنقِص منه الأحاديث التي لا يراها صالحة للاعتبار، كما كان يقرأه دائمًا على تلاميذه ويذيعه بين الناس، فيقول علي بن الحسن بن العبد: «سمعت كتاب السنن من أبي داود ست مرار بقيت من المرة السادسة بقية»، وظل يقرأه على تلاميذه حتى وفاته.

لذلك كَثُرَ الرواة لسنن أبي داود، حتى قال ابن كثير: «الروايات عند أبي داود بكتابه السنن كثيرة جدًا، ويوجد في بعضها من الكلام بل والأحاديث ما ليس في الأخرى.» وقال شاه عبد العزيز الدهلوي: «رواية اللؤلؤي مشهورة في المشرق، ورواية ابن داسة مروجة في المغرب وأحدهما يقارب الآخر، وإنما الاختلاف بينهما بالتقديم والتأخير دون الزيادة والنقصان بخلاف رواية ابن الأعرابي فإن نقصانها بيّنٌ بالنسبة إلى هاتين النسختين»، ومن أشهر من روى السنن عن أبي داود:

أبو علي اللؤلؤي المتوفي سنة 333 هـ، وهي الرواية الأشهر، وروايته من أصح الروايات لأنه من آخر ما أملى أبو داود، حيث كان اللؤلؤي ملازمًا لأبي داود، فقد سمع السنن مرات عديدة، كان آخرها في السنة التي توفي فيها أبو داود سنة 275 هـ، رواها عنه القاسم بن جعفر بن عبد الواحد الهاشمي، ورواها عن القاسم الخطيب البغدادي، ورواية الخطيب هي أشهر الروايات المعتمدة عن اللؤلؤي.

أبو بكر بن داسة المتوفي سنة 346 هـ، هو آخر من حدث بالسنن كاملًا، وآخر من روى عن ابن داسة بالإجازة أبو نعيم الأصبهاني. روايته مشهورة ولا سيمًا في بلاد المغرب وتقارب رواية اللؤلؤي، والاختلاف بينهما غالبًا بالتقديم والتأخير.

أبو سعيد بن الأعرابي المتوفي 340 هـ، له في غضون الكتاب زيادات في المتن والسند، ولكن روايته ناقصة، حيث فاته من كتاب الوضوء والصلاة والنكاح أوراق كثيرة، وسقط من نسخته كتاب الفتن والملاحم والحروف والقراءات والخاتم ونحو النصف من كتاب اللباس.

أبو الحسن علي بن الحسن بن العبد الوراق المتوفي سنة 328 هـ، وروايته فيها من الكلام على جماعة من الرواة والأسانيد ما ليس في رواية اللؤلؤي.

أبو أسامة محمد بن عبد الملك الرواس، قال عنه الذهبي: «رواي السنن بفوتات»، وقال المزي: «روى عنه السنن، وفاته منها مواضع».

أبو سالم محمد بن سعيد الجلودي، ذكر روايته للسنن الخطيب البغدادي وابن عبد الهادي والذهبي وتقي الدين السبكي وابن قطلوبغا.

أبو عمرو أحمد بن علي بن الحسن البصري، ذكر روايته للسنن جمال الدين المزي والذهبي وتقي الدين السبكي وابن حجر العسقلاني.

أبو عيسى إسحاق بن موسى بن سعيد الرملي الوراق، ذكر روايته للسنن الخطيب البغدادي وابن الجوزي وابن حجر العسقلاني، وروايته مشهورة مروِّية.

أحمد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن الأشناني، أبو الطيب البغدادي، ذكر روايته للسنن جمال الدين المزي والذهبي والخطيب البغدادي وابن حجر العسقلاني.

أبو العباس المروزي، لم يذكره إلا الذهبي.
قاسم بن نجبة، انفرد بذكره ابن الفرضي.

عون المعبود على سنن أبي داود هو أحد كتب الحديث، ألفه الشيخ محمد شمس الحق العظيم آبادي (1273 هـ - 1329 هـ)، قام المؤلف في كتابه بشرح سنن أبي داود مركزاً على الناحية الفقهية دون إغفال الناحية الحديثية فيه، مبيناً فيه أقوالَ الأئمة.

قال الشيخ محمد شمس الحق العظيم آبادي في مقدمة كتابه:

عون المعبود على سنن أبي داود هذه فوائدُ متفرقة وحواشٍ نافعةٌ جمعتها من كتب أئمة هذا الشأن رحمهم الله، مقتصراً على حل بعض المطالب العالية وكشف بعض اللغات المغلقة، وتراكيب بعض العبارات، مجتنباً عن الإطالة والتطويل إلا ما شاء الله، وسميتها بعون المعبود على سنن أبي داود تقبل الله مني، والمقصود من هذه الحاشية المباركة الوقوف على معنى الكتاب فقط من غير بحث لترجيح الأحاديث بعضها على بعض إلا على سبيل الإيجاز والاختصار، ومن غير ذكر أدلة المذهب المتبوعة على وجه الاستيعاب إلا في المواضع الذي دعت اليها الحاجة..

الترتيب:

#4K

0 مشاهدة هذا اليوم

#11K

34 مشاهدة هذا الشهر

#7K

25K إجمالي المشاهدات
عدد الصفحات: 2487.
المتجر أماكن الشراء
شرف الحق العظيم آبادي أبو عبد الرحمن ✍️ المؤلف
مناقشات ومراجعات
دار ابن حزم للطباعة والنشر والتوزيع 🏛 الناشر
QR Code
أماكن الشراء: عفواً ، لا يوجد روابط مُسجّلة حاليا لشراء الكتاب من المتاجر الإلكترونية
نتيجة البحث