📘 ❞ حال السلف مع القرآن ❝ كتاب ــ كاتب غير معروف اصدار 2014

التربية والسلوك - 📖 كتاب ❞ حال السلف مع القرآن ❝ ــ كاتب غير معروف 📖

█ _ كاتب غير معروف 2014 حصريا كتاب ❞ حال السلف مع القرآن ❝ 2024 القرآن: القرآن هذا الكتاب يحكي عن السف رمضان وفي كل وقت هذا نموذج لسلفنا الصالح رحمهم الله تعالى وحياتهم بالقرآن ومع فإن هذه المسألة أعني أهمية عودة الأمة إلى كتابها الكريم لتحيا به ليست مسألة سهلة وإنما هي حياة أو موت ظل هذا علماً وعملاً بالإعراض عنه واتخاذه مهجوراً أحد أعلام التابعين كان مشركاً كافراً من بلادِ فارس ثم وقع أسيراً إحدى معارك الإسلام زمن الصحابة رضي عنهم فأسلم وتعلق قلبه يقول مفصلاً قصته الطويلة العجيبة : "وقعت أنا ونفر قومي أسارى أيدي المجاهدين ما لبثنا أن غدونا مملُوكين لطائفةٍ المسلمين البصرة فلم يمض علينا طويل حتى آمنا بالله وتعلقنا بحفظ الله" وهكذا سلفنا ومن بعدهم كانت بيوتهم عامرة بالإسلام والقرآن وكان عاش معهم تأثر بهم وبأخلاقهم ومعاملاتهم الطيبة المعمورة وسنة الرسول صلى عليه وسلم فكانوا دعاة بأقوالهم وأفعالهم ولذلك كثير المشركين وأهل الذمة لا يمضي عليهم يدخلوا يقول التابعي بعد ذكر إسلامه وتعلقه وهو عبد مملوك: "وكان منَّا يؤدي الضرائب لمالكيه ومنَّا يقوم خدمتهم وكنت واحداً هؤلاء فكنا نختم ليلة مرة فشق ذلك فجعلنا نختمهُ ليلتين فجلعنا نختمه ثلاث لما كنَّا نعانيه جهدٍ النهار وسهرٍ الليل فلقينا بعض أصحاب وشكونا لهم نكابده السهر وقراءة قيامنا بخدمة موالينا فقالوا لنا: اختموه جمعة فأخذنا بما أرشدونا إليه نقرأ طرفاً وننام يشق علينا" وآل أمرهُ امرأة بني تميم وكانت سيدة فاضلة مؤمنة فكانت تشقُ الخدمة حيث يخدمها ويرتاح بعضه الآخر فتعلم حفظ القراءة والكتابة وطلب العلم وعلى رأسه حديث رسول ولما ذهب أيام الجمع لصلاة الجمعة خرجت معه وقالت أمام الناس: "اشهدوا يا معشر أني أعتقت غلامي رغبة ثواب وطمعاً بعفوه وليس لأحد سبيل إلا المعروف" نظرت وقالت: "اللهم إني أدخرهُ عندك ليوم ينفع فيه مال ولا بنون" فمن هو الإمام الذي قال نفسه: "تعلمتُ الكتابة فما شعر بي أهلي ررئيَّ ثوبي مداد قط؟" إنه أبو العالية رفيع بن مهران المقرئ الحافظ المفسر الرياحي البصري أدرك النبي وأسلم خلافة أبي بكر الصديق ودخل وسمع عدد منهم عمر وعلي وأبي وأبو ذر وابن مسعود عباس وغيرهم وقرأ كعب بل الخطاب فقد روي أنه قال: "قرأت عمررضي مرات" وقراءته الحديث التربية والسلوك مجاناً PDF اونلاين ركن خاص بكتب مجانيه للتحميل

إنضم الآن وتصفح بدون إعلانات
حال السلف مع القرآن
كتاب

حال السلف مع القرآن

ــ كاتب غير معروف

صدر 2014م
حال السلف مع القرآن
كتاب

حال السلف مع القرآن

ــ كاتب غير معروف

صدر 2014م
عن كتاب حال السلف مع القرآن:
- حال السلف مع القرآن

هذا الكتاب يحكي عن حال السف مع القرآن في رمضان وفي كل وقت

هذا نموذج لسلفنا الصالح رحمهم الله تعالى وحياتهم بالقرآن، ومع القرآن، فإن هذه المسألة -أعني أهمية عودة الأمة إلى كتابها الكريم لتحيا به- ليست مسألة سهلة، وإنما هي مسألة حياة أو موت، حياة في ظل هذا القرآن علماً وعملاً، أو موت بالإعراض عنه واتخاذه مهجوراً. هذا نموذج لسلفنا الصالح رحمهم الله تعالى وحياتهم بالقرآن، ومع القرآن، فإن هذه المسألة -أعني أهمية عودة الأمة إلى كتابها الكريم لتحيا به- ليست مسألة سهلة، وإنما هي مسألة حياة أو موت، حياة في ظل هذا القرآن علماً وعملاً، أو موت بالإعراض عنه واتخاذه مهجوراً. هذا أحد أعلام التابعين، كان مشركاً كافراً من بلادِ فارس، ثم وقع أسيراً في إحدى معارك الإسلام زمن الصحابة رضي الله عنهم فأسلم وتعلق قلبه بالقرآن، يقول -مفصلاً قصته الطويلة العجيبة-:

"وقعت أنا ونفر من قومي أسارى في أيدي المجاهدين، ثم ما لبثنا أن غدونا مملُوكين لطائفةٍ من المسلمين في البصرة، فلم يمض علينا وقت طويل حتى آمنا بالله وتعلقنا بحفظ كتاب الله". وهكذا كان سلفنا من الصحابة ومن بعدهم، كانت بيوتهم عامرة بالإسلام والقرآن، وكان كل من عاش معهم تأثر بهم وبأخلاقهم ومعاملاتهم، وحياتهم الطيبة المعمورة بالقرآن الكريم، وسنة الرسول صلى الله عليه وسلم، فكانوا دعاة إلى الله تعالى بأقوالهم وأفعالهم، ولذلك كان كثير من المشركين وأهل الذمة لا يمضي عليهم وقت حتى يدخلوا في الإسلام.

يقول هذا التابعي- بعد أن ذكر إسلامه وتعلقه بالقرآن، وهو عبد مملوك: "وكان منَّا من يؤدي الضرائب لمالكيه، ومنَّا من يقوم على خدمتهم، وكنت واحداً من هؤلاء، فكنا نختم القرآن كل ليلة مرة، فشق ذلك علينا، فجعلنا نختمهُ مرة كل ليلتين، فشق ذلك علينا، فجلعنا نختمه كل ثلاث، فشق علينا لما كنَّا نعانيه من جهدٍ في النهار وسهرٍ في الليل، فلقينا بعض أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم، وشكونا لهم ما نكابده من السهر وقراءة كتاب الله، مع قيامنا بخدمة موالينا، فقالوا لنا: اختموه كل جمعة مرة، فأخذنا بما أرشدونا إليه، فجعلنا نقرأ القرآن طرفاً من الليل وننام طرفاً، فلم يشق ذلك علينا".

وآل أمرهُ إلى امرأة من بني تميم، وكانت سيدة فاضلة مؤمنة، فكانت لا تشقُ عليه في الخدمة، حيث كان يخدمها بعض النهار ويرتاح في بعضه الآخر، فتعلم -مع حفظ القرآن- القراءة والكتابة، وطلب العلم، وعلى رأسه بعد القرآن- حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولما ذهب في أحد أيام الجمع لصلاة الجمعة، خرجت معه وقالت أمام الناس: "اشهدوا يا معشر المسلمين، أني أعتقت غلامي هذا رغبة في ثواب الله، وطمعاً بعفوه، وليس لأحد عليه من سبيل إلا سبيل المعروف"، ثم نظرت إليه وقالت: "اللهم إني أدخرهُ عندك ليوم لا ينفع فيه مال ولا بنون". فمن هو هذا الإمام الذي قال عن نفسه: "تعلمتُ الكتابة والقرآن فما شعر بي أهلي، ولا ررئيَّ في ثوبي مداد قط؟" إنه أبو العالية، رفيع بن مهران، الإمام المقرئ الحافظ، المفسر الرياحي البصري، أحد أعلام التابعين، أدرك زمن النبي صلى الله عليه وسلم وأسلم في خلافة أبي بكر الصديق، ودخل عليه، وسمع من عدد من الصحابة منهم عمر، وعلي، وأبي ، وأبو ذر، وابن مسعود، وابن عباس، وغيرهم كثير، وقرأ القرآن على أبي بن كعب وابن عباس، بل وعلى عمر بن الخطاب، فقد روي عنه أنه قال: "قرأت القرآن على عمررضي الله عنه ثلاث مرات"، ومع حفظ القرآن وقراءته كان علماً من أعلام الحديث.
الترتيب:

#3K

0 مشاهدة هذا اليوم

#25K

28 مشاهدة هذا الشهر

#30K

8K إجمالي المشاهدات
عدد الصفحات: 26.
المتجر أماكن الشراء
مناقشات ومراجعات
QR Code
أماكن الشراء: عفواً ، لا يوجد روابط مُسجّلة حاليا لشراء الكتاب من المتاجر الإلكترونية