📘 ❞ غلاء المهور وأضراره ❝ كتاب ــ عبد الله بن جار الله الجار الله

تربية الأسرة والمجتمع - 📖 كتاب ❞ غلاء المهور وأضراره ❝ ــ عبد الله بن جار الله الجار الله 📖

█ _ عبد الله بن جار الجار 0 حصريا كتاب ❞ غلاء المهور وأضراره ❝ 2024 وأضراره: أضرار المهور أولًا: أن هذا خلاف هدي الإسلام: فقد أخرج الإمام أحمد المسند وهو عند أهل السنن من حديث عمر رضي عنه قال: "ما علمت رسول صلى عليه وسلم نكح شيئًا نسائه ولا أنكح بناته أكثر اثنتي عشرة أوقية" والأوقية: أربعون درهمًا وأخرج البخاري ومسلم أبي هريرة النبي وسلم: "زوج امرأة رجلًا بما معه القرآن" وصدق كما مسند عائشة عنها : "أن أعظم النكاح بركةً أيسره مئونة" ثانيًا: إعراض الكثير الشباب بسبب المهور: وذلك لعلم الشاب دَيْن لابد وفائه ومع تصميم الأب يكون الانفصال وعدم الإتمام ثالثًا: لا يوفر السعادة يزعم الأب: فإن الزوج إذا أحسّ سوء العلاقة بينه وبين زوجته فَيَهُمْ بطلاقها فيتذكر هناك ما يطوِّق عنقه ويكبله مؤخر وقائمة فلا يستطيع يقدم الأمر بين أمرين: إما يذبح رجولته ويعيش مع تريد هي ويجعل القوامة لها وإما يضيِّق الزوجة المأكل والمشرب ويبدأ السب واللعن والضرب المبرح والهجر الفراش والوقوف كل صغيرة وكبيرة حتى يضطرها إلى تطلب الطلاق وتتنازل عن شيء سبيل تنجو بنفسها السجن وتتخلص قبضة السجان رابعًا: اعتقاد البعض المهر حق للزوجة حال طلاقها أو موت الزوج: لذا فإنه يغالي يبالي وما علم بد يعطيه قبل البناء لكن نعطل الزواج فإننا نؤخر المبلغ لحين ييسر ثم يعطى حقها حياته كامل صحته • فرفقًا أيها الآباء بالشباب يؤدوا عليهم تجاه بناتكم حبر ورق وليس له وجود الواقع فما أحلى الرجوع وتعاليم الإسلام وجاء قرار هيئة كبار العلماء رقم 52 بتاريخ 4 1397هـ بحث تقليل حيث جاء فيه: 1 يرى المجلس منع الغناء الذي يحدث حفلات يصحبه آلات اللهو يستأجر مغنيين ومغنيات وبآلات تكبير الصوت؛ لأن ذلك منكر محرم يجب منعه ومعاقبة فاعله 2 اختلاط الرجال بالنساء وغيرها ومنع دخول النساء السافرات يحصل عندهم زوج وأولياء معاقبة تزجر مثل المنكر 3 الإسراف وتجاوز الحد ولائم وتحذير الناس أسرف الأعراس 4 الحث والترغيب منابر المساجد وفي وسائل الإعلام 5 أنجح الوسائل القضاء السرف والإسراف يبدأ بذلك قادة الأمراء والعلماء وغيرهم وأعيانهم فتاوى ابن عثيمين رحمه (2 758) السؤال وفيه: ما رأيكم خاصة الإعداد لما يقال (شهر العسل) فيه تكاليف باهظة الشرع يقر هذا؟ فأجاب فضيلته: إن المغالاة الحفلات مخالف للشرع فإن بركة مئونة وكلما قلت المئونة عظمت البركة وهذا أمر يرجع الأحيان النساء؛ هن اللاتي يحملن أزواجهن وإذا ميسرًا قالت المرأة: إن ابنتنا كذا وكذا وكذلك أيضًا فهي مما نهى يدخل تحت قوله تعالى: ﴿ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ ﴾ [الأعراف:31] وكثير ويقلن: حفل فلان حدث به ولكن الواجب الوجه المشروع يتعدى الإنسان حدّه يسرف؛ سبحانه وتعالى وقال: أما شهر العسل فهو أخبث وأبغض؛ لأنه تقليد لغير المسلمين وفيه إضاعة أموال كثيرة تضييع لكثير أمور الدين خصوصًا كان يُقْضَى بلاد غير إسلامية فإنهم يرجعون بعادات وتقاليد ضارة لهم ولمجتمعهم وهذه يُخْشَى منها الأمة أما لو سافر بزوجته للعمرة لزيارة المدينة فهذا بأس شاء تربية الأسرة والمجتمع مجاناً PDF اونلاين ركن خاص بكتب مجانيه للتحميل

إنضم الآن وتصفح بدون إعلانات
غلاء المهور وأضراره
كتاب

غلاء المهور وأضراره

ــ عبد الله بن جار الله الجار الله

غلاء المهور وأضراره
كتاب

غلاء المهور وأضراره

ــ عبد الله بن جار الله الجار الله

عن كتاب غلاء المهور وأضراره:
أضرار غلاء المهور

أولًا: أن هذا خلاف هدي الإسلام:

فقد أخرج الإمام أحمد في المسند وهو عند أهل السنن من حديث عمر رضي الله عنه قال:

"ما علمت رسول الله صلى الله عليه وسلم نكح شيئًا من نسائه، ولا أنكح شيئًا من بناته على أكثر من اثنتي عشرة أوقية". والأوقية: أربعون درهمًا.

وأخرج البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم: "زوج امرأة رجلًا بما معه من القرآن".

وصدق النبي صلى الله عليه وسلم كما في مسند الإمام أحمد من حديث عائشة - رضي الله عنها -: "أن أعظم النكاح بركةً أيسره مئونة".



ثانيًا: إعراض الكثير من الشباب بسبب غلاء المهور:

وذلك لعلم هذا الشاب أن هذا دَيْن عليه لابد من وفائه، ومع تصميم الأب عليه يكون الانفصال وعدم الإتمام.



ثالثًا: أن غلاء المهور لا يوفر السعادة كما يزعم الأب:

فإن الزوج إذا أحسّ سوء العلاقة بينه وبين زوجته فَيَهُمْ بطلاقها، فيتذكر أن هناك ما يطوِّق عنقه ويكبله من مؤخر وقائمة، فلا يستطيع أن يقدم على هذا الأمر، وهو بين أمرين: إما أن يذبح رجولته ويعيش مع زوجته كما تريد هي ويجعل القوامة لها، وإما أن يضيِّق على الزوجة في المأكل والمشرب، ويبدأ في السب واللعن والضرب المبرح والهجر في الفراش والوقوف على كل صغيرة وكبيرة حتى يضطرها إلى أن تطلب هي الطلاق وتتنازل عن كل شيء في سبيل أن تنجو بنفسها من هذا السجن وتتخلص من قبضة هذا السجان.



رابعًا: اعتقاد البعض أن هذا المهر حق للزوجة في حال طلاقها أو عند موت الزوج:

لذا فإنه يغالي في المهر ولا يبالي، وما علم هذا الأب أن هذا دَيْن على الزوج لا بد أن يعطيه للزوجة قبل البناء، لكن حتى لا نعطل الزواج فإننا نؤخر عليه هذا المبلغ لحين أن ييسر الله عليه، ثم يعطى الزوجة حقها من المهر في حياته في كامل صحته.



• فرفقًا أيها الآباء بالشباب حتى يستطيع الشباب أن يؤدوا ما عليهم من دَيْن تجاه بناتكم، ولا يكون هذا حبر على ورق وليس له وجود في الواقع.

فما أحلى الرجوع إلى هدي وتعاليم الإسلام.



وجاء قرار هيئة كبار العلماء رقم 52 بتاريخ 4 /4 /1397هـ بحث على تقليل المهور حيث جاء فيه:

1- يرى المجلس منع الغناء الذي يحدث في حفلات الزواج بما يصحبه من آلات اللهو، وما يستأجر له من مغنيين ومغنيات وبآلات تكبير الصوت؛ لأن ذلك منكر محرم يجب منعه ومعاقبة فاعله.

2- منع اختلاط الرجال بالنساء في حفلات الزواج وغيرها، ومنع دخول الزوج على زوجته بين النساء السافرات، ومعاقبة من يحصل عندهم ذلك من زوج وأولياء الزوجة معاقبة تزجر عن مثل هذا المنكر.

3- منع الإسراف وتجاوز الحد في ولائم الزواج، وتحذير الناس من ذلك ومعاقبة من أسرف في ولائم الأعراس.

4- يرى المجلس الحث على تقليل المهور والترغيب في ذلك على منابر المساجد وفي وسائل الإعلام.

5- يرى المجلس أن من أنجح الوسائل في القضاء على السرف والإسراف أن يبدأ بذلك قادة الناس من الأمراء والعلماء وغيرهم من الناس وأعيانهم.



وجاء في فتاوى ابن عثيمين - رحمه الله - (2 /758) هذا السؤال وفيه:

ما رأيكم في غلاء المهور، والإسراف في حفلات الزواج خاصة الإعداد لما يقال عنه (شهر العسل) وما فيه من تكاليف باهظة، هل الشرع يقر هذا؟

فأجاب فضيلته:

إن المغالاة في المهور وفي الحفلات كل ذلك مخالف للشرع، فإن أعظم النكاح بركة أيسره مئونة وكلما قلت المئونة عظمت البركة، وهذا أمر يرجع في أكثر الأحيان إلى النساء؛ لأن النساء هن اللاتي يحملن أزواجهن على المغالاة في المهور وإذا جاء المهر ميسرًا قالت المرأة: لا. إن ابنتنا يجب لها كذا وكذا، وكذلك أيضًا المغالاة في الحفلات فهي مما نهى عنه الشرع، وهو يدخل تحت قوله تعالى: ﴿ وَلاَ تُسْرِفُواْ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ ﴾ [الأعراف:31].



وكثير من النساء يحملن أزواجهن على ذلك أيضًا، ويقلن: إن حفل فلان حدث به كذا وكذا، ولكن الواجب في مثل هذا الأمر أن يكون على الوجه المشروع ولا يتعدى فيه الإنسان حدّه، ولا يسرف؛ لأن الله - سبحانه وتعالى - نهى عن الإسراف، وقال: ﴿ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ ﴾ [الأعراف:31].



أما ما يقال عن شهر العسل، فهو أخبث وأبغض؛ لأنه تقليد لغير المسلمين، وفيه إضاعة أموال كثيرة، وفيه أيضًا تضييع لكثير من أمور الدين خصوصًا إذا كان يُقْضَى في بلاد غير إسلامية، فإنهم يرجعون بعادات وتقاليد ضارة لهم ولمجتمعهم، وهذه أمور يُخْشَى منها على الأمة، أما لو سافر الإنسان بزوجته للعمرة أو لزيارة المدينة فهذا لا بأس به إن شاء الله.
الترتيب:

#9K

0 مشاهدة هذا اليوم

#58K

10 مشاهدة هذا الشهر

#45K

6K إجمالي المشاهدات
المتجر أماكن الشراء
عبد الله بن جار الله الجار الله ✍️ المؤلف
مناقشات ومراجعات
QR Code
أماكن الشراء: عفواً ، لا يوجد روابط مُسجّلة حاليا لشراء الكتاب من المتاجر الإلكترونية