📘 ملخصات وشرح كتاب أدب الدنيا والدين (الطبعة الرابعة) ⏤ أبو الحسن الماوردي 1985

التنمية البشرية الإسلامية - 📖 ❞ كتاب أدب الدنيا والدين (الطبعة الرابعة) ❝ ⏤ أبو الحسن الماوردي 📖

█ حصريا تحميل كتاب أدب الدنيا والدين (الطبعة الرابعة) مجاناً PDF اونلاين 2022 إن أعظم الأمور خطراً وقدراً وأعجبها نفعاً ورفداً ما استقام به الدين والدنيا وانتظم صلاح الآخرة والأولى لأن باستقامة تصحّ العبادة وبصلاح تتم السعادة وقد توخى بهذا الكتاب الإشارة إلى آدابهما مفصلاً أجمل من أحوالهما أعدل الأمرين: إيجاز وبسط جامعاً فيه بين تحقيق الفقهاء وترقيق الأدباء فلا ينبو عن فهم ولا يدق وهم مستشهداً الله جلّ اسمه بما يقتضيه ومن سنن رسول صلى عليه وسلم يضاهيه ثم متبعاً ذلك بأمثال الحكماء وآداب البلغاء وأقوال الشعراء القلوب ترتاح الفنون المختلفة وتسأم الفن الواحد قال عليّ بن أبي طالب رضي عنه" "إن تملّ كما الأبدان فاهدوا إليها طرائف الحكمة" قسّم المؤلف كتابه هذا ضمن أبواب خمسة الباب الأول فصل وذم الهوى الثاني: العلم الثالث: الرابع: الخامس: النفس التنمية البشرية الإسلامية علم وتطوير الذات لابد تعلمه كتب تتحدث فى عهد سيدنا محمد الصلاة وازكى السلام اللذي يهتم فيها بتطوير منظور إسلامى فيقوم بسرد النظريات التى فسرت مفهوم الطبيعة الإنسانية وآراء الفلاسفة المسلمين

تسجيل دخول

📘 أدب الدنيا والدين (الطبعة الرابعة)

1985م - دار اقرأ للنشر والتوزيع
إن أعظم الأمور خطراً وقدراً، وأعجبها نفعاً ورفداً، ما استقام به الدين والدنيا، وانتظم به صلاح الآخرة والأولى، لأن باستقامة الدين تصحّ العبادة، وبصلاح الدنيا تتم السعادة. وقد توخى بهذا الكتاب الإشارة إلى آدابهما، مفصلاً ما أجمل من أحوالهما، على أعدل الأمرين: من إيجاز وبسط، جامعاً فيه بين تحقيق الفقهاء، وترقيق الأدباء، فلا ينبو عن فهم، ولا يدق في وهم، مستشهداً من كتاب الله، جلّ اسمه، بما يقتضيه، ومن سنن رسول الله صلى الله عليه وسلم، بما يضاهيه ثم متبعاً ذلك بأمثال الحكماء، وآداب البلغاء، وأقوال الشعراء، لأن القلوب ترتاح إلى الفنون المختلفة وتسأم من الفن الواحد. وقد قال عليّ بن أبي طالب رضي الله عنه" "إن القلوب تملّ كما تملّ الأبدان، فاهدوا إليها طرائف الحكمة". وقد قسّم المؤلف كتابه هذا ضمن أبواب خمسة. الباب الأول في فصل، وذم الهوى. الباب الثاني: في أدب العلم. الباب الثالث: في أدب الدين. الباب الرابع: في أدب الدنيا. الباب الخامس: في أدب النفس.