📘 ❞ أضواء حول اسم الله الأعظم ❝ كتاب ــ محمد متولي الشعراوي اصدار 1997

توحيد الأسماء والصفات - 📖 ❞ كتاب أضواء حول اسم الله الأعظم ❝ ــ محمد متولي الشعراوي 📖

█ _ محمد متولي الشعراوي 1997 حصريا كتاب أضواء حول اسم الله الأعظم عن مكتبة التراث الاسلامي 2024 الأعظم: هو من أسماء يؤمن المسلمون أنهم إذا دعوا وسئلوا به أجيبت دعواتهم اختلف العلماء فيه فمنهم قال إنه ومن الرب وهناك إنه: الحي القيوم أحاديث متعلقة باسم الأعظم: روي سنن أبي داود: أن رسول صلى عليه وسلم سمع رجلا يقول اللهم إني أسألك بأنك أنت الذي لا إله إلا الأحد الصمد لم يلد ولم يولد يكن له كفوا أحد فقال لقد سألت بالاسم سئل أعطى وإذا دعي أجاب روي بنت يزيد رضي عنهما ما رواه أبو داود واللفظ والترمذي وابن ماجه وقال الترمذي هذا حديث حسن صحيح: أن النبي ( هاتين الآيتين { وإلهكم واحد الرحمن الرحيم } البقرة 163 وفاتحة آل عمران الم 12 أنس بن مالك النسائي: كنت مع (صلى وسلّم) جالسا يعني ورجل قائم يصلي فلما ركع وسجد وتشهد دعا دعائه اني بأن لك الحمد المنان بديع السماوات والأرض يا ذا الجلال والإكرام حي قيوم لأصحابه تدرون بما قالوا ورسوله أعلم والذي نفسي بيده باسمه العظيم روي ابن أن قال: أن قال: سور ثلاث وآل وطه روي مسند أحمد حنبل وهو صحيح: قال الحلقة جلس ثم الا أتدرون عفان أقوال: يقول الشريف الجرجاني الحنفي التعريفات: الاسم الأعظم الاسم الجامع لجميع الأسماء وقيل: لأنه الذات الموصوفة بجميع الصفات أي المسماة ويطلقون الحضرة الإلهية حضرة جميع وعندنا: حيث هي المطلقة الصادقة عليها جميعها أو بعضها منها كقول القرآن: "قل أحد" «قل أحد» سورة الإخلاص الآية:1 بحث هام مستشرف يتعدى عالم الملك إلى الملكوت يتناول المؤلف فضل الدعاء وآدابه وأوقات الإجابة وشروطها وعرض الكثر الشبهات وكذلك معنى كلمتي لغة وشرعًا وذكر الأحاديث التي وردت الآراء قيلت حوله أيضًا اجتهاده الشخصي الأمر توحيد والصفات مجاناً PDF اونلاين ركن خاص بكتب مجانيه للتحميل

إنضم الآن وتصفح بدون إعلانات
أضواء حول اسم الله الأعظم
كتاب

أضواء حول اسم الله الأعظم

ــ مُحَمَّد مِتْوَلّيْ الشّعرَاوِيّ

صدر 1997م عن مكتبة التراث الاسلامي
أضواء حول اسم الله الأعظم
كتاب

أضواء حول اسم الله الأعظم

ــ مُحَمَّد مِتْوَلّيْ الشّعرَاوِيّ

صدر 1997م عن مكتبة التراث الاسلامي
عن كتاب أضواء حول اسم الله الأعظم:
اسم الله الأعظم هو اسم من أسماء الله يؤمن المسلمون أنهم إذا دعوا وسئلوا به أجيبت دعواتهم، اختلف العلماء المسلمون فيه، فمنهم من قال إنه الله ومن قال إنه الرب وهناك من قال إنه: الحي القيوم.

أحاديث متعلقة باسم الله الأعظم:

روي في سنن أبي داود:

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سمع رجلا يقول اللهم إني أسألك بأنك أنت الله الذي لا إله إلا أنت الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد فقال لقد سألت الله بالاسم الذي إذا سئل به أعطى وإذا دعي به أجاب .

روي عن أسماء بنت يزيد رضي الله عنهما في ما رواه أبو داود واللفظ له والترمذي وابن ماجه وقال الترمذي هذا حديث حسن صحيح:

أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( اسم الله الأعظم في هاتين الآيتين { وإلهكم إله واحد لا إله إلا هو الرحمن الرحيم } البقرة 163 وفاتحة آل عمران { الم الله لا إله إلا هو الحي القيوم } آل عمران 12

روي عن أنس بن مالك في سنن النسائي:

قال كنت مع رسول الله (صلى الله عليه وسلّم) جالسا يعني ورجل قائم يصلي فلما ركع وسجد وتشهد دعا فقال في دعائه اللهم اني أسألك بأن لك الحمد لا إله إلا أنت المنان بديع السماوات والأرض يا ذا الجلال والإكرام يا حي يا قيوم إني أسألك فقال النبي لأصحابه تدرون بما دعا قالوا الله ورسوله أعلم قال والذي نفسي بيده لقد دعا الله باسمه العظيم الذي إذا دعي به أجاب وإذا سئل به أعطى.

روي عن سنن ابن ماجه أن رسول الله قال:

أن رسول الله قال: اسم الله الأعظم الذي إذا دعي به أجاب في سور ثلاث البقرة وآل عمران وطه.
روي عن أنس بن مالك في مسند أحمد بن حنبل - وهو حديث صحيح:

قال كنت جالسا مع رسول الله محمد (صلى الله عليه وسلّم) في الحلقة ورجل قائم يصلي فلما ركع وسجد جلس وتشهد ثم دعا فقال اللهم اني أسألك بأن لك الحمد لا إله الا أنت المنان بديع السماوات والأرض ذا الجلال والإكرام يا حي يا قيوم اني أسألك فقال رسول الله أتدرون بما دعا قالوا الله ورسوله أعلم قال والذي نفسي بيده لقد دعا الله باسمه العظيم الذي إذا دعي به أجاب وإذا سئل به أعطى قال عفان دعا باسمه.

أقوال:

يقول الشريف الجرجاني الحنفي في التعريفات:
الاسم الأعظم الاسم الجامع لجميع الأسماء وقيل: هو الله، لأنه اسم الذات الموصوفة بجميع الصفات، أي المسماة بجميع الأسماء، ويطلقون الحضرة الإلهية على حضرة الذات، مع جميع الأسماء. وعندنا: هو اسم الذات الإلهية، من حيث هي هي، أي المطلقة الصادقة عليها مع جميعها أو بعضها، أو لا مع واحد منها، كقول القرآن: "قل هو الله أحد". «قل هو الله أحد» سورة الإخلاص الآية:1

هذا بحث هام مستشرف يتعدى من عالم الملك إلى عالم الملكوت، حيث يتناول فيه المؤلف فضل الدعاء وآدابه وأوقات الإجابة وشروطها وعرض الكثر من الشبهات حول الدعاء، وكذلك يتناول معنى كلمتي الحي القيوم لغة وشرعًا، وذكر الأحاديث التي وردت في اسم الله الأعظم، وعرض الآراء التي قيلت حوله، وعرض المؤلف أيضًا اجتهاده الشخصي في هذا الأمر.

الترتيب:

#10K

0 مشاهدة هذا اليوم

#4K

81 مشاهدة هذا الشهر

#16K

13K إجمالي المشاهدات
عدد الصفحات: 68.
المتجر أماكن الشراء
محمد متولي الشعراوي ✍️ المؤلف
مناقشات ومراجعات
مكتبة التراث الاسلامي 🏛 الناشر
QR Code
أماكن الشراء: عفواً ، لا يوجد روابط مُسجّلة حاليا لشراء الكتاب من المتاجر الإلكترونية
نتيجة البحث