📘 ❞ عائشة تنزل إلى العالم السفلي ❝ رواية ــ بثينة العيسي اصدار 2013

روايات وقصص ادبية - 📖 رواية ❞ عائشة تنزل إلى العالم السفلي ❝ ــ بثينة العيسي 📖

█ _ بثينة العيسي 2013 حصريا رواية ❞ عائشة تنزل إلى العالم السفلي ❝ عن الدار العربية للعلوم ناشرون 2024 السفلي: أنا سأموتُ خلال سبعةِ أيّام وحتى ذلك الحين قرّرتُ أن أكتب لا أعرف كيف يفترض بالكتابة تبدأ الأرجح من مكانٍ كهذا حيث يورقُ كلّ شيءٍ بالشك تبدو الكتابة وكأنّها الشيءُ الوحيدُ الذي أستطيع فعله أريدُ أضع نقطةً أخيرة السّطر الأخير قبل يبتلعني الغياب لقد قررتُ تكون أيامي الأخيرة هذه الشاكلة أقصد: شاكلة الكلمةُ كائنٌ هشٌ ومتهافت إنها تشبهني وأنا أريد أشبهني بقدر ما إنني أفعلُ أجلي الأوراق هذا الجرحُ: لي هذه ليست توثيقاً لحياتي فات لم يكن جديراً بالاهتمام كل سبق وانتهى وهذه لا تفضي مكان ولا أعتقد بأنني قد عشتُ حياةً تستحق تؤرّخ أكتبُ لكي أكون واضحةً معي وحيدةً مليئة بي تداوي بل تُميت الموتُ جيّد أريده قلبي روايات وقصص ادبية مجاناً PDF اونلاين الرواية هي سرد نثري طويل يصف شخصيات خيالية أو واقعية وأحداثاً شكل قصة متسلسلة كما أنها أكبر الأجناس القصصية الحجم وتعدد الشخصيات وتنوع الأحداث وقد ظهرت أوروبا بوصفها جنساً أدبياً مؤثراً القرن الثامن عشر والرواية حكاية تعتمد السرد بما فيه وصف وحوار وصراع بين وما ينطوي عليه تأزم وجدل وتغذيه

إنضم الآن وتصفح بدون إعلانات
عائشة تنزل إلى العالم السفلي
رواية

عائشة تنزل إلى العالم السفلي

ــ بثينة العيسي

صدرت 2013م عن الدار العربية للعلوم ناشرون
عائشة تنزل إلى العالم السفلي
رواية

عائشة تنزل إلى العالم السفلي

ــ بثينة العيسي

صدرت 2013م عن الدار العربية للعلوم ناشرون
عن رواية عائشة تنزل إلى العالم السفلي:
أنا عائشة.
سأموتُ خلال سبعةِ أيّام.
وحتى ذلك الحين قرّرتُ أن أكتب.

لا أعرف كيف يفترض بالكتابة أن تبدأ، الأرجح من مكانٍ كهذا.. حيث يورقُ كلّ شيءٍ بالشك.

تبدو الكتابة وكأنّها الشيءُ الوحيدُ الذي أستطيع فعله.
أريدُ أن أضع نقطةً أخيرة في السّطر الأخير، قبل أن يبتلعني الغياب.

لقد قررتُ أن تكون أيامي الأخيرة على هذه الشاكلة. أقصد: على شاكلة الكتابة. الكلمةُ كائنٌ هشٌ ومتهافت، إنها تشبهني. وأنا.. في أيامي الأخيرة، أريد أن أشبهني بقدر ما أستطيع. إنني أفعلُ ذلك من أجلي. هذه الأوراق، هذه الكتابة، هذا الجرحُ: لي أنا.

هذه الكتابة ليست توثيقاً لحياتي. ما فات لم يكن جديراً بالاهتمام، كل شيءٍ سبق وانتهى، وهذه الكتابة لا تفضي إلى مكان، ولا أعتقد بأنني قد عشتُ حياةً تستحق أن تؤرّخ. إنني أكتبُ لكي أكون واضحةً معي، وحيدةً معي، مليئة بي. هذه الكتابة لا تداوي، بل تُميت. الموتُ جيّد، وأنا أريده من كلّ قلبي.
الترتيب:

#847

4 مشاهدة هذا اليوم

#842

379 مشاهدة هذا الشهر

#26K

9K إجمالي المشاهدات
عدد الصفحات: 230.
المتجر أماكن الشراء
بثينة العيسي ✍️ المؤلفة
مناقشات ومراجعات
الدار العربية للعلوم ناشرون 🏛 الناشر
QR Code
أماكن الشراء: عفواً ، لا يوجد روابط مُسجّلة حاليا لشراء الكتاب من المتاجر الإلكترونية