📘 ❞ تاريخ فلسطين الحديث والمعاصر ❝ كتاب اصدار 1991

كتب تاريخ العالم العربي - 📖 ❞ كتاب تاريخ فلسطين الحديث والمعاصر ❝ ــ مجموعة من المؤلفين 📖

█ _ مجموعة من المؤلفين 1991 حصريا كتاب تاريخ فلسطين الحديث والمعاصر عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر 2024 والمعاصر: شرح الكتاب : يدخل – رفيق شاكر النتشة وآخرون ببيروت وبالاردن بؤرة اهتمام الباحثين والأساتذة المنشغلين بالدراسات والبحوث التاريخية؛ حيث يقع ضمن نطاق تخصص علوم التاريخ والفروع قريبة الصلة الجغرافيا والآثار والتاريخ الاجتماعي وغيرها التخصصات الاجتماعية يتناول تحت الحكم العثماني الأطماع الاستعمارية خلال القرن التاسع عشر وبداية العشرين والتلاقي بين مصالح الاستعمار والصهيونية بناء وطن قومي لليهود الحرب العالمية الأولى وفرض الانتداب البريطاني وجهاد الشعب الفلسطيني ضد المحتل والصهيوني وصولاً إلى إصدار قرار التقسيم ونكبة عام 1948م حرب حزيران 1967م وما ترتب عليها نتائج سياسية واقتصادية واجتماعية وتاريخ قد يكون محل خلاف حاد وذلك لحساسية موضوع المرتبط بالواقع السياسي حتى يومنا هذا وجدت اثار الوجود البشري منطقة جنوبي بحيرة طبريا تل العبيدية وهي ترقى ما 600 الف سنة مضت وحتى مليون ونصف العصر الحجري (10000 ق م 5000 ) نشأت المجتمعات الزراعية الثابتة ومن النحاسي (5000 3000 وجدت ادوات نحاسية وحجرية جوار أريحا وبئر السبع والبحر الميت يعد الأثريون كأقدم المدن الإطلاق يرجع تاريخها قبل 10 11 ألف أي حوالي الألف الثامن الميلاد وصل الكنعانيون أبناء سام شبه الجزيرة 2500 وفي نحو 1250 دخل يوشع بن نون عليه السلام بقومه ودارت معركة بينهم وبين قوم الكنعانيين انتصر فيها ودخل لكن انقسموا قبائل عدة وكان حكامهم يسمون (القضاة) وقد انتشرت الحروب والنزاعات وحد داوود القبائل وحوِّلها مملكة متحدة عاصمتها القدس ووسِّع حدود مملكته وهزم المؤابيين والعمونيين والأدوميين خلفه ابنه سليمان حكمها بعد وفاة قسمت دولة بني إسرائيل مملكتي ويهودا 721 استولى الآشوريون 586 هزم البابليون بقيادة نبوخذ نصر يهودا وسبوا أهلها بابل وهدموا الهيكل الذي يعتقد اليهود أن بناه 539 بعد احتلال الفرس لبابل سمح ملكهم كورش (سيروس كما يطلق مؤرخي اليهود) بالعودة الغالبية منهم فضلت البقاء لاقى يد معاملة حسنة لأنهم كانوا أعداء البابليين وغدت يهوذا ولاية ولايات 332 انتقلت ملك الاسكندر المقدوني واحتل سوريا وفلسطين لتصبح اليوناني وبموته وبحدود 323 تناوب البطالسة المصريين والسلوقيين السوريين حكم أصبحوا أقلية دينية أرض كنعان نظرة فلسطين عندما توفي انقسم قادة العسكريين الذين يعرفون باسم "الخلفاء Diadochi" ثم تفرغوا لمحاربة بعضهم بعضاً صراعات منهمكة عرفت بحروب الخلفاء بهدف اقتسام الإمبراطورية الهلنستية التي تأسست قيادته سيطر سلوقس الأول (المظفر) Seleucus I (Nicator) (312 281 م) مؤسس الدولة السلوقية وعاصمتها أنطاكيا أما بطليموس (المنقذ) Ptolemy (Soter) (323 285 فقد أسس البطليمية مصر الإسكندرية وقد اندلعت حروب خمسة الدولتين جهة والبطليمية أخرى بغية الانفراد بالسيطرة بلاد الشام (سوريا وفلسطين) هذه السورية دامت اثنين وعشرين عاماً ذاقت الأمرّين السنوات مرت اسكندر الكبير ومعركة إبسوس Battle of Ipsus 301 (بين البطالمة والسلوقيون) أما كانت هاتين القوتين المتصارعتين خضعت نهاية المطاف للحكم البطلمي شمل الفترة التالية: (منذ 198 انقسم الإغريق قسمين : قسم اتبعوا وسموا الإغريقين وقسم تمسكوا باليهودية وهربوا السلوقيين وهم المكابيون نسبة قائدهم المكابي استقل بحكم أورشليم حينما دب الخلاف والبطالسة ويعتقد قام بإعادة مرة كتب العالم العربي مجاناً PDF اونلاين هو مصطلح جغرافي سياسي جغرافية ذات ولغة وثقافة مشتركة يُمتدُّ الوطن المحيط الأطلسي غربًا بحر العرب والخليج شرقًا شاملًا جميع الدول تنضوي جامعة غرب آسيا وشمال أفريقيا وشرقها جغرافيًا يضمُّ أراضٍ احتلت أو أصبحت بلدان مجاورة مثل وهضبة الجولان ولواء إسكندرون والأقاليم الشمالية سلمتها فرنسا تركيا وجزر الكناري وسبتة ومليلية وصخرة الحسيمة (تحت الإسباني) وعربستان (الأحواز) والجزر الإماراتية (طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى) المحتلة إيران اليوم تشبه حدٍ الأراضي سيطرة الأموية (باستثناء الأندلس وإيران وأفغانستان ومناطق جنوب شرق الأناضول) بينما يستعمل معظم تستعمل أطراف أجنبية وغربية متأثرة بالغرب الشرق الأوسط وزارة الخارجية الأمريكية تسقط صفة العروبة تسمية المنطقة دمج ربما نشأ 1850 مكتب الهند ولكنه أصبح معروفًا واسع عندما استخدمته البحرية ألفريد ثاير ماهان 1902 للإشارة الواقعة السعودية والهند زوال العثمانية عانى الغربي أراضيه بدءًا مرورًا بالقرن عرف إقامة وانتشار خلافات أنظمة وصلت حد النزاع المسلح وأدت إضعاف الحادي والعشرين ازدادت حالة عدم الاستقرار نتيجة القمع وكبت الحريات والتدخل الأجنبي كل العوامل أدت اليأس لدى المواطن وموجات الهجرة الجماعية أوروبا وأماكن أكثر أمنًا إضافة ذلك تتسم علاقات بعض ببعض جيرانها وإثيوبيا وتركيا التوتر فترة حدودية وسياسية نشوب

إنضم الآن وتصفح بدون إعلانات
تاريخ فلسطين الحديث والمعاصر
كتاب

تاريخ فلسطين الحديث والمعاصر

ــ مجموعة من المؤلفين

صدر 1991م عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر
تاريخ فلسطين الحديث والمعاصر
كتاب

تاريخ فلسطين الحديث والمعاصر

صدر 1991م عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر
عن كتاب تاريخ فلسطين الحديث والمعاصر:
شرح الكتاب :

يدخل كتاب تاريخ فلسطين الحديث والمعاصر – رفيق شاكر النتشة وآخرون – المؤسسة العربية للدراسات والنشر ببيروت وبالاردن في بؤرة اهتمام الباحثين والأساتذة المنشغلين بالدراسات والبحوث التاريخية؛ حيث يقع كتاب تاريخ فلسطين الحديث والمعاصر – رفيق شاكر النتشة وآخرون – المؤسسة العربية للدراسات والنشر ببيروت وبالاردن ضمن نطاق تخصص علوم التاريخ والفروع قريبة الصلة من الجغرافيا والآثار والتاريخ الاجتماعي وغيرها من التخصصات الاجتماعية.

يتناول فلسطين تحت الحكم العثماني ، الأطماع الاستعمارية في فلسطين خلال القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين والتلاقي بين مصالح الاستعمار والصهيونية في بناء وطن قومي لليهود في فلسطين ، الحرب العالمية الأولى وفرض الانتداب البريطاني على فلسطين وجهاد الشعب الفلسطيني ضد المحتل البريطاني والصهيوني وصولاً إلى إصدار قرار التقسيم ونكبة عام 1948م وصولاً إلى حرب حزيران 1967م وما ترتب عليها من نتائج سياسية واقتصادية واجتماعية .


وتاريخ فلسطين قد يكون محل خلاف حاد، وذلك لحساسية موضوع تاريخ فلسطين المرتبط بالواقع السياسي حتى يومنا هذا.

وجدت اثار الوجود البشري في منطقة جنوبي بحيرة طبريا، في منطقة تل العبيدية وهي ترقى إلى ما بين 600 الف سنة مضت وحتى مليون ونصف سنة مضت. في العصر الحجري الحديث (10000 ق.م. - 5000 ق.م.) نشأت المجتمعات الزراعية الثابتة، ومن العصر النحاسي (5000 ق.م. - 3000 ق.م.) وجدت ادوات نحاسية وحجرية في جوار أريحا وبئر السبع والبحر الميت.يعد الأثريون أريحا كأقدم المدن على الإطلاق حيث يرجع تاريخها إلى العصر الحجري ما قبل 10 - 11 ألف سنة، أي حوالي قبل الألف الثامن قبل الميلاد.

وصل الكنعانيون أبناء سام من شبه الجزيرة العربية إلى فلسطين بين 3000 ق.م. و 2500 ق.م.، وفي نحو 1250 ق.م. دخل يوشع بن نون عليه السلام بقومه إلى أريحا ودارت معركة بينهم وبين قوم من الكنعانيين انتصر فيها ودخل إلى فلسطين. لكن انقسموا إلى قبائل عدة وكان حكامهم يسمون (القضاة)، وقد انتشرت بينهم الحروب والنزاعات.

وحد داوود عليه السلام القبائل، وحوِّلها إلى مملكة متحدة عاصمتها القدس ووسِّع حدود مملكته، وهزم المؤابيين والعمونيين والأدوميين. وقد خلفه ابنه سليمان في حكمها.

بعد وفاة سليمان عليه السلام، قسمت دولة بني إسرائيل إلى مملكتي إسرائيل ويهودا وفي 721 ق.م. استولى الآشوريون على مملكة إسرائيل، وفي عام 586 ق.م. هزم البابليون بقيادة نبوخذ نصر مملكة يهودا وسبوا أهلها إلى بابل وهدموا الهيكل الذي يعتقد اليهود أن سليمان عليه السلام قد بناه.

539 في ق.م. بعد احتلال الفرس لبابل سمح ملكهم كورش (سيروس كما يطلق عليه مؤرخي اليهود) لليهود بالعودة إلى فلسطين لكن الغالبية منهم فضلت البقاء في بابل وقد لاقى اليهود على يد الفرس معاملة حسنة لأنهم كانوا أعداء البابليين وغدت يهوذا ولاية من ولايات الفرس حتى سنة 332 ق.م، حيث انتقلت إلى ملك الاسكندر المقدوني بعد أن هزم الفرس واحتل سوريا وفلسطين. لتصبح فلسطين تحت الحكم اليوناني، وبموته وبحدود 323 ق.م. تناوب البطالسة المصريين والسلوقيين السوريين على حكم فلسطين حتى أصبحوا اليهود أقلية دينية في أرض كنعان.

نظرة في تاريخ فلسطين

عندما توفي الاسكندر عام 323 ق.م، انقسم قادة الاسكندر العسكريين الذين يعرفون باسم "الخلفاء Diadochi" ثم تفرغوا لمحاربة بعضهم بعضاً في صراعات منهمكة عرفت بحروب الخلفاء، بهدف اقتسام الإمبراطورية الهلنستية التي تأسست تحت قيادته، حيث سيطر سلوقس الأول (المظفر) Seleucus I (Nicator) (312-281 ق.م) مؤسس الدولة السلوقية في سوريا وعاصمتها أنطاكيا. أما بطليموس الأول (المنقذ) Ptolemy I (Soter) (323-285 ق.م) فقد أسس الدولة البطليمية في مصر وعاصمتها الإسكندرية.

وقد اندلعت حروب خمسة بين الدولتين السلوقية من جهة والبطليمية من جهة أخرى، وذلك بغية الانفراد بالسيطرة على بلاد الشام (سوريا وفلسطين)، وقد عرفت هذه باسم الحروب السورية التي دامت حوالي اثنين وعشرين عاماً. وقد ذاقت فلسطين الأمرّين خلال هذه السنوات التي مرت ما بين وفاة اسكندر الكبير ومعركة إبسوس Battle of Ipsus عام 301 ق.م (بين البطالمة والسلوقيون).

أما فلسطين فقد كانت بين هاتين القوتين المتصارعتين، التي خضعت في نهاية المطاف للحكم البطلمي الذي شمل الفترة التالية: (منذ عام 301 ق.م وحتى عام 198 ق.م).

انقسم اليهود تحت حكم الإغريق إلى قسمين : قسم اتبعوا الإغريق وسموا اليهود الإغريقين وقسم تمسكوا باليهودية وهربوا من السلوقيين وهم المكابيون نسبة إلى قائدهم يهوذا المكابي، وقد استقل بحكم أورشليم حينما دب الخلاف بين السلوقيين والبطالسة. ويعتقد اليهود أن يهوذا المكابي قد قام بإعادة بناء الهيكل مرة أخرى.

الترتيب:

#4K

0 مشاهدة هذا اليوم

#24K

16 مشاهدة هذا الشهر

#84K

2K إجمالي المشاهدات
عدد الصفحات: 147.
المتجر أماكن الشراء
مناقشات ومراجعات
المؤسسة العربية للدراسات والنشر 🏛 الناشر
QR Code
أماكن الشراء: عفواً ، لا يوجد روابط مُسجّلة حاليا لشراء الكتاب من المتاجر الإلكترونية
نتيجة البحث