📘 ❞ تاريخ ابن الفرات المجلد الخامس (الجزء الاول) ❝ كتاب ــ ناصر الدين محمد بن عبد الرحيم بن الفرات اصدار 1970

التراجم والأعلام - 📖 ❞ كتاب تاريخ ابن الفرات المجلد الخامس (الجزء الاول) ❝ ــ ناصر الدين محمد بن عبد الرحيم بن الفرات 📖

█ _ ناصر الدين محمد بن عبد الرحيم الفرات 1970 حصريا كتاب تاريخ ابن المجلد الخامس (الجزء الاول) 2024 الاول): نبذة عن الكتاب : يدخل دائرة اهتمام الباحثين والطلاب المهتمين بالدراسات التاريخية؛ حيث يقع ضمن نطاق تخصص علوم التاريخ والفروع ذات الصلة من الجغرافيا والآثار وغيرها التخصصات الاجتماعية ابن المصري هو الإمام المؤرخ المحدث علي الحسن العزيز الحنفي المعروف بـ "ابن المصري" ويلقب كذلك "شمس الدين" (735 هـ 807 1335 1405م) صاحب "الطريق الواضح المسلوك إلى معرفة تراجم الخلفاء والملوك" باسم "تاريخ الفرات" وهو يعد أجمع التواريخ ومن أهمها الإطلاق حياته ولد القاهرة سنة 735 1335م ونشأ بيت علم فأبوه أحد فقهاء الحنفية عصره عز وتعهد ولده بالعلم والفقه وألزمه عددا علماء وتلقى العلم عنهم ورحل دمشق فأقام فيها مدَّة ولما استقر به المقام اشتغل وتكسَّب بحوانيت الشهود وعقود الأنكحة بحانوت عند قنطرة قديدار ظاهر وولي خطابة "المدرسة المعزية" بالقاهرة واشتغل بعلم الفقه والحديث ذريته مسند العلامة القاضى بابن كأبيه (759 851هـ 1358 1448م) كان "مسند مصر مع والفضل والمروءة والشهرة" قال تغري بردي: "كان له رواية وسند عال أشياء كثيرة سماعا وإجازة وحدّث سنين وصار رحلة زمانه ولنا منه إجازة بجميع سماعه ومروياته" كان لهجًا بالتاريخ متعلقًا وصنَّف فيه كتابًا واسعًا ويذكر مؤرِّخ الديار المصرية أحمد المقريزي كتابه "درر العقود الفريدة" الذي خصَّصه لتراجم معاصريه أنه وقف هذا ونقل عنه وأفاد كثيرًا وأن مسوَّدته بلغت مئة مجلد بيَّض منها أواخر عمره نحو العشرين عُرِف تاريخه واسمه الأصل إلاّ أن اسمه المعارف الإسلامية الدول وقد بدأه بحوادث القرن الثامن الهجري منذ 803هـ ثم أخذ يعود بالحوادث الوراء فلم يصل الرابع نقل مقتطفات مصنفات تقدَّمه المؤرخين نقلًا حرفيًا ممَّا زاد قيمة جملة الكتب التي أكثر النقل عنها "زبدة الفكرة الهجرة" للأمير بيبرس المنصوري المتوفى 725هـ اشتغاله بالتاريخ كان وصنَّف وتعبير "لهجا بالتاريخ" والذي درج المؤرخون وصفه يدل نهمه وسعة علمه مؤرِّخ (ت: 845هـ) كتابـه خصَّصه مسوَّدته بيَّض ما بيَّضه المئات الثامنة والسابعة والسادسة عشرين مجلدا شرع تبييض الخامسة والرابعة فأدركه أَجَلُه وكتب شيئا يسيرا أول التاسع الحافظ شمس السخاوي: "وانتهت كتابته انتهاء ثلاث وثمانمائة وأظن لو أكمله لكان ستين (أي مجلدا)" بيع تبقَّى مسوَّدةً لعدم اشتغال أئمة العلماء والقضاة الفرات عُرِف تقدَّمه ممَّا إلاَّ ترجموا لابن عابوا عليه لم يكن يحسن الإعراب عبارته عامية جدًا ولـذا وقع اللحن الفاحش كثير الفائدة الفن بصدده "وكتابته حيثية ولكنه فيقع والعبارة العامية جدا" جرى تأليف قاعدة والسابقين لـه فرتَّب بحسب تعاقب السنين مفصِّلًا القول فيما جرى أحداث ووقائع أتبع ذلك بذكر طَرَفٍ سِيَر توفي كل والشعراء والأدباء والخلفاء والأمراء وعلى الرغم ضياع معظم التاريخي المفيد فقد حُفظت بعض أقسامه نسخة واحدة فريدة لا تزيد تسعة مجلدات تضم أخبار السنوات 501 799هـ ولا تخلو هذه النسخة النقص سقوط التراجم والأعلام مجاناً PDF اونلاين يتناول سير حياة الأعلام الناس عبر العصور المختلفة دقيق يبحث أحوال الشخصيات والأفراد الذين تركوا آثارا المجتمع ويتناول كافة طبقات الأنبياء والملوك والقادة والعلماء شتى المجالات والفقهاء والفلاسفة وغيرهم ويهتم حياتهم الشخصية ومواقفهم وأثرهم الحياة وتأثيرهم ويعتبر عموما فرعا فروع اهتم المسلمون اهتماما كبيرا بدأت العناية بهذا عندهم بعد عهد الرسول صلى الله وسلم بزمن يسير حرص حماية وصيانة المصدر الثاني مصادر التشريع الإسلام الحديث النبوي حرصوا صيانته الكذب والتزوير والغش والتلفيق والدس فنشأ كقاعدة تلقّي الأخبار وبالأخص يتعلق بالحديث أولا الآثار المروية الصحابة والتابعين وباقي خصوصا والناس روى مسلم صحيحه مجاهد قال: «جاء بشير العدوي عباس فجعل يحدث ويقول: رسول يأذن لحديثه ينظر إليه فقال: يا مالي أراك تسمع لحديثي؟ أحدثك تسمع؟ فقال عباس: إنا كنا مرة إذا سمعنا رجلا يقول ابتدرته أبصارنا وأصغينا بآذاننا فلما ركب الصعب والذلول نأخذ إلا نعرف » واستمر العمل القاعدة ضرورة الرجال ناقلي بسبب حال نقلة النبوية وذلك لما ينبني المعرفة قبول والتعبد بما لله تعالى أو رد تلك والحذر اعتبارها ديناً وروى سيرين «لم يكونوا يسألون الإسناد وقعت الفتنة قالوا سموا لنا رجالكم فينظر أهل السنة فيؤخذ حديثهم وينظر البدع فلا يؤخذ حديثهم» وجاءت عبارات الأئمة بيان أهمية الرواة صريحة وواضحة وكان الأهمية بمكان البحث نواح تفصيلية الراوي ونواح استنتاجية (تُستنتج حديثه وطريقته التحديث) مباحث العلم: ميلاد وتاريخ طلبه للعلم وممن سمع سِنِيِّ هم الشيوخ (من منهم حدث سماعاً دلس شيئاً أرسل عنه) وما مدة ملازمته لكلّ شيخ شيوخه وكيف ذاك وكم الأحاديث روى ذلك؛ وهل الضعفاء والمجاهيل؟ ورحلاته العلمية بها حدّث به؛ ومتى يحدِّث؟ حفظه أم كتابه؛ سماعٌ عرض؛ المستملون والوراقون استخدمهم؟) إقبال عدد الحاضرين عنده؟ هي الأوهام والسَّقطات أُخذت عليه؟ أخلاق وعبادته ومهنته؛ يأخذ أجراً التحديث؟ عسِراً التحديث سمحاً بعلمه متساهلاً ؟ وتفرّع وانبثق متعلّقة الباب تفرّدته الأمة باقي الأمم وعلم مصطلح ناحية العدالة والتوثيق والضبط العلل الجرح والتعديل أقسام التراجم هنالك تقسيمات متنوعة لعلم والكتب العديدة المؤلفة فمنها: التراجم الطبقات التراجم الحروف الوفيات القرون البلدان وقسّمهم البعض الآخر أبواب مختلفة منها: التراجم المتعلقة معيّن المتعلّقة بمذهب بفنّ بشخص الترجمة الذاتية وقد أسهب التأليف الأبواب يكاد يخلوا باب وصنّفت عشرات وهذا ركن خاص بكتب مجانيه للتحميل وتراجم ومذكرات فيشمل الكثير حول المجال

إنضم الآن وتصفح بدون إعلانات
تاريخ ابن الفرات المجلد الخامس (الجزء الاول)
كتاب

تاريخ ابن الفرات المجلد الخامس (الجزء الاول)

ــ ناصر الدين محمد بن عبد الرحيم بن الفرات

صدر 1970م
تاريخ ابن الفرات المجلد الخامس (الجزء الاول)
كتاب

تاريخ ابن الفرات المجلد الخامس (الجزء الاول)

ــ ناصر الدين محمد بن عبد الرحيم بن الفرات

صدر 1970م
عن كتاب تاريخ ابن الفرات المجلد الخامس (الجزء الاول):
نبذة عن الكتاب :

يدخل كتاب تاريخ ابن الفرات في دائرة اهتمام الباحثين والطلاب المهتمين بالدراسات التاريخية؛ حيث يقع كتاب تاريخ ابن الفرات ضمن نطاق تخصص علوم التاريخ والفروع ذات الصلة من الجغرافيا والآثار وغيرها من التخصصات الاجتماعية.


ابن الفرات المصري هو الإمام المؤرخ المحدث ناصر الدين محمد بن عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن محمد بن عبد العزيز بن محمد الحنفي المصري، المعروف بـ "ابن الفرات المصري"، ويلقب كذلك بـ "شمس الدين"، (735 هـ - 807 هـ / 1335 - 1405م)، صاحب تاريخ "الطريق الواضح المسلوك إلى معرفة تراجم الخلفاء والملوك" المعروف باسم "تاريخ ابن الفرات"، وهو يعد من أجمع التواريخ ومن أهمها على الإطلاق.

حياته

ولد في القاهرة سنة 735 هـ / 1335م، ونشأ في بيت علم، فأبوه أحد فقهاء الحنفية في عصره وهو الإمام عز الدين عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن الفرات، وتعهد ولده محمد بالعلم والفقه، وألزمه عددا من علماء عصره وتلقى العلم عنهم، ورحل إلى دمشق فأقام فيها مدَّة، ولما استقر به المقام في القاهرة اشتغل وتكسَّب بحوانيت الشهود


وعقود الأنكحة بحانوت عند قنطرة قديدار في ظاهر القاهرة، وولي خطابة "المدرسة المعزية" بالقاهرة. واشتغل بعلم الفقه والحديث، ومن ذريته ولده الإمام مسند عصره العلامة القاضى عز الدين عبد الرحيم بن محمد بن عبد الرحيم، المعروف بابن الفرات كأبيه، (759 - 851هـ / 1358 - 1448م) كان "مسند مصر في عصره، مع العلم والفضل والمروءة والشهرة"، قال ابن تغري بردي: "كان له رواية وسند عال في أشياء كثيرة سماعا وإجازة، وحدّث سنين كثيرة، وصار رحلة زمانه، ولنا منه إجازة بجميع سماعه ومروياته".


كان ابن الفرات المصري لهجًا بالتاريخ متعلقًا به، وصنَّف فيه كتابًا واسعًا. ويذكر مؤرِّخ الديار المصرية أحمد بن علي المقريزي في كتابه "درر العقود الفريدة" الذي خصَّصه لتراجم معاصريه أنه وقف على هذا التاريخ، ونقل عنه، وأفاد منه كثيرًا، وأن مسوَّدته بلغت مئة مجلد بيَّض منها في أواخر عمره نحو العشرين.


عُرِف تاريخه هذا بـ "تاريخ ابن الفرات". واسمه في الأصل "الطريق الواضح المسلوك إلى معرفة تراجم الخلفاء والملوك"، إلاّ أن اسمه في دائرة المعارف الإسلامية "تاريخ الدول والملوك". وقد بدأه بحوادث القرن الثامن الهجري منذ سنة 803هـ، ثم أخذ يعود بالحوادث إلى الوراء، فلم يصل إلاّ إلى القرن الرابع الهجري، وقد نقل ابن الفرات في كتابه هذا مقتطفات من مصنفات من تقدَّمه من المؤرخين نقلًا حرفيًا ممَّا زاد في قيمة هذا الكتاب. ومن جملة الكتب التي أكثر من النقل عنها كتاب "زبدة الفكرة في تاريخ الهجرة" للأمير المؤرخ بيبرس المنصوري المتوفى سنة 725هـ.


اشتغاله بالتاريخ

كان ابن الفرات المصري لهجًا بالتاريخ متعلقًا به، وصنَّف فيه كتابًا واسعًا. وتعبير "لهجا بالتاريخ" والذي درج المؤرخون على وصفه به يدل على نهمه بالتاريخ وسعة علمه فيه. في ويذكر مؤرِّخ الديار المصرية أحمد بن علي المقريزي (ت: 845هـ) في كتابـه "درر العقود الفريدة" الذي خصَّصه لتراجم معاصريه أنه وقف على هذا التاريخ، ونقل عنه، وأفاد منه كثيرًا، وأن مسوَّدته بلغت مئة مجلد بيَّض منها في أواخر عمره نحو العشرين، ومن ضمن ما بيَّضه تاريخ المئات الثامنة والسابعة والسادسة، في نحو عشرين مجلدا، ثم شرع في تبييض الخامسة والرابعة فأدركه أَجَلُه. وكتب شيئا يسيرا من أول القرن التاسع، قال الحافظ شمس الدين السخاوي: "وانتهت كتابته إلى انتهاء سنة ثلاث وثمانمائة وأظن لو أكمله لكان ستين (أي مجلدا)". وقد بيع ما تبقَّى منه مسوَّدةً، لعدم اشتغال ولده الإمام العلامة عبد الرحيم بن محمد ابن الفرات بعلم التاريخ، مع أنه كان من أئمة العلماء والقضاة في عصره.

تاريخ ابن الفرات

عُرِف تاريخه هذا بـ "تاريخ ابن الفرات". واسمه في الأصل "الطريق الواضح المسلوك إلى معرفة تراجم الخلفاء والملوك"، إلاّ أن اسمه في دائرة المعارف الإسلامية "تاريخ الدول والملوك". وقد بدأه بحوادث القرن الثامن الهجري منذ سنة 803هـ، ثم أخذ يعود بالحوادث إلى الوراء، فلم يصل إلاّ إلى القرن الرابع الهجري، وقد نقل ابن الفرات في كتابه هذا مقتطفات من مصنفات من تقدَّمه من المؤرخين نقلًا حرفيًا ممَّا زاد في قيمة هذا الكتاب. ومن جملة الكتب التي أكثر من النقل عنها كتاب "زبدة الفكرة في تاريخ الهجرة" للأمير المؤرخ بيبرس المنصوري المتوفى سنة 725هـ.


إلاَّ أن من ترجموا لابن الفرات عابوا عليه أنه لم يكن يحسن الإعراب، وأن عبارته عامية جدًا، ولـذا وقع في اللحن الفاحش، مع أن كتابه كثير الفائدة من حيث الفن الذي هو بصدده، قال السخاوي: "وكتابته كثيرة الفائدة من حيثية الفن الذي هو بصدده ولكنه لم يكن يحسن الإعراب فيقع له اللحن الفاحش والعبارة العامية جدا".


جرى ابن الفرات في تأليف كتابه على قاعدة أكثر المؤرخين في عصره والسابقين لـه، فرتَّب تاريخه بحسب تعاقب السنين، مفصِّلًا القول فيما جرى من أحداث ووقائع. ثم أتبع ذلك بذكر طَرَفٍ من سِيَر من توفي في كل سنة من العلماء والشعراء والأدباء والخلفاء والأمراء.

وعلى الرغم من ضياع معظم هذا الكتاب التاريخي المفيد، فقد حُفظت من بعض أقسامه نسخة واحدة فريدة لا تزيد على تسعة مجلدات تضم أخبار السنوات من سنة 501 إلى سنة 799هـ، ولا تخلو هذه النسخة من النقص ومن سقوط بعض السنوات.
الترتيب:

#3K

0 مشاهدة هذا اليوم

#11K

20 مشاهدة هذا الشهر

#82K

2K إجمالي المشاهدات
عدد الصفحات: 340.
المتجر أماكن الشراء
ناصر الدين محمد بن عبد الرحيم بن الفرات ✍️ المؤلف
مناقشات ومراجعات
QR Code
أماكن الشراء: عفواً ، لا يوجد روابط مُسجّلة حاليا لشراء الكتاب من المتاجر الإلكترونية
نتيجة البحث