📘 ❞ السلسبيل في شرح ألفاظ وعبارات الجرح والتعديل ❝ كتاب ــ محمود المصري أبو عمار اصدار 2007

الجرح والتعديل - 📖 كتاب ❞ السلسبيل في شرح ألفاظ وعبارات الجرح والتعديل ❝ ــ محمود المصري أبو عمار 📖

█ _ محمود المصري أبو عمار 2007 حصريا كتاب ❞ السلسبيل شرح ألفاظ وعبارات الجرح والتعديل ❝ عن دار الامام البخاري 2024 والتعديل: من سلسلة فوائد منتقاة المصنفات الحديثية (1) تم دمج المجلدين للتسلسل والتعديل سلسلة (1) والتعديل  أهمية علم والتعديل: لقد منَّ الله عزَّ وجلَّ الأمَّة الإسلامية بنِعم كثيرة لا تُحصى ولا تُعدّ ومن تلك النِّعم أنه جعلها خيرَ الأمم أُخرِجت للناس ودِينها خاتم الأديان وأكملها ونبيّها الأنبياء وسيِّدهم كما سبحانه وتعالى تكفَّل بحفظ وحيها التحريف والتبديل؛ فقال تعالى: ﴿ إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ﴾ [الحجر: 9] والذِّكْر هنا يعمُّ القرآن والسنة؛ لأنَّ السنة أيضًا وحي مُنَزَّل تعالى وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى [النجم: 3 4] وهي المبينة للقرآن وقد سمَّاها – ذِكرًا؛ وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ [النحل: 44] بَيْد يمكن العمل بالقرآن بمعزل السُّنة وهذا الذي جعل مكحولاً يقول: "القرآن أحوجُ إلى السُّنَّة مِن القرآن" [1] فالسنة هي لمراد مجملات كتابه والدالَّة حدوده والميسرة له والهادية الصراط المستقيم صراط مَن اتبعها اهتدى سلك غير سبيلها ضلَّ وغوى وولاَّه ما تولَّى ومِن آكدِ آلات السُّنن المعينة عليها والمؤدِّية حفظها: وعلم الجرْح يختصُّ بالرواة غالبًا أدقِّ علوم وأجلِّها قدرًا؛ المعوّل عليه قَبول أو ردِّها وهو السند بشكل أساسي يتكوَّن بمجموعة الرجال الذين يتناقلون الحديث المروي النبي صلَّى وسلَّم ولم يكن هذا القَبول الردُّ دون قواعدَ ضوابط؛ بل إنَّ علماء الفنِّ قد تتبعوا تواريخَ ووقفوا أخبارهم بدقَّة وكانوا متجرِّدين للحقّ ولم تأخذهم لومةُ لائم فمن وجدوه عدلاً عدَّلوه ومَن ثبت لهم مجروح جرحوه يراعوا جميع ذلك أيَّة اعتبارات شخصية اللهمَّ إلاَّ الإخلاص لله والاحتياط لحفظ سُنَّة   مجاناً PDF اونلاين ركن خاص بكتب مجانيه للتحميل والتعديل و هو يبحث فيه جرح الرواة وتعديلهم بألفاظ مخصوصة وعن مراتب الألفاظ رجال ويسمى أيضا والعدالة أحد فروع فیه أحوال رواة حيث اتصافهم بشرائط قبول رواياتهم عدمه وقيل تعريفه أيضا: وضع لتشخيص ذاتا ووصفا ومدحا وقدحا

إنضم الآن وتصفح بدون إعلانات
السلسبيل في شرح ألفاظ وعبارات الجرح والتعديل
كتاب

السلسبيل في شرح ألفاظ وعبارات الجرح والتعديل

ــ مَحْمُودُ الْمِصْرِي أَبُو عَمَّارٍ

صدر 2007م عن دار الامام البخاري
السلسبيل في شرح ألفاظ وعبارات الجرح والتعديل
كتاب

السلسبيل في شرح ألفاظ وعبارات الجرح والتعديل

ــ مَحْمُودُ الْمِصْرِي أَبُو عَمَّارٍ

صدر 2007م عن دار الامام البخاري
عن كتاب السلسبيل في شرح ألفاظ وعبارات الجرح والتعديل:
السلسبيل في شرح ألفاظ وعبارات الجرح والتعديل من الجرح والتعديل

- سلسلة فوائد منتقاة من المصنفات الحديثية (1)
- تم دمج المجلدين للتسلسل الجرح والتعديل من الجرح والتعديل

سلسلة فوائد منتقاة من المصنفات الحديثية (1) تم دمج المجلدين للتسلسل الجرح والتعديل من الجرح والتعديل 

أهمية علم الجرح والتعديل:
لقد منَّ الله - عزَّ وجلَّ - على الأمَّة الإسلامية بنِعم كثيرة لا تُحصى ولا تُعدّ، ومن تلك النِّعم أنه جعلها خيرَ الأمم أُخرِجت للناس، ودِينها خاتم الأديان وأكملها، ونبيّها خاتم الأنبياء وسيِّدهم، كما أنه - سبحانه وتعالى - تكفَّل بحفظ وحيها من التحريف والتبديل؛ فقال تعالى: ﴿ إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ﴾ [الحجر: 9]، والذِّكْر هنا يعمُّ القرآن والسنة؛ لأنَّ السنة أيضًا وحي مُنَزَّل من الله - تعالى - فقال تعالى: ﴿ وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى ﴾ [النجم: 3 - 4]، وهي المبينة للقرآن، وقد سمَّاها الله - تعالى – ذِكرًا؛ فقال تعالى: ﴿ وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ ﴾ [النحل: 44].

بَيْد أنه لا يمكن العمل بالقرآن بمعزل عن السُّنة، وهذا الذي جعل مكحولاً يقول: "القرآن أحوجُ إلى السُّنَّة مِن السُّنة إلى القرآن".[1]

فالسنة هي المبينة لمراد الله - عزَّ وجلَّ - من مجملات كتابه، والدالَّة على حدوده، والميسرة له، والهادية إلى الصراط المستقيم، صراط الله الذي مَن اتبعها اهتدى، ومن سلك غير سبيلها ضلَّ وغوى، وولاَّه الله ما تولَّى.

ومِن آكدِ آلات السُّنن المعينة عليها، والمؤدِّية إلى حفظها: علم الجرح والتعديل.

وعلم الجرْح والتعديل الذي يختصُّ بالرواة غالبًا من أدقِّ علوم السُّنة، وأجلِّها قدرًا؛ لأنَّ المعوّل عليه في قَبول السنة أو ردِّها، وهو السند بشكل أساسي الذي يتكوَّن بمجموعة من الرجال، الذين يتناقلون الحديث المروي عن النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم.

ولم يكن هذا القَبول أو الردُّ دون قواعدَ ولا ضوابط؛ بل إنَّ علماء هذا الفنِّ قد تتبعوا تواريخَ الرجال، ووقفوا على أخبارهم بدقَّة، وكانوا متجرِّدين للحقّ، ولم تأخذهم في الله لومةُ لائم.

فمن وجدوه عدلاً عدَّلوه، ومَن ثبت لهم أنه مجروح جرحوه، ولم يراعوا في جميع ذلك أيَّة اعتبارات شخصية، اللهمَّ إلاَّ الإخلاص لله تعالى، والاحتياط لحفظ سُنَّة النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم.

 
الترتيب:

#1K

5 مشاهدة هذا اليوم

#5K

96 مشاهدة هذا الشهر

#10K

19K إجمالي المشاهدات
عدد الصفحات: 160.
محمود المصري أبو عمار ✍️ المؤلف
المتجر أماكن الشراء
مناقشات ومراجعات
دار الامام البخاري 🏛 الناشر
QR Code
أماكن الشراء: عفواً ، لا يوجد روابط مُسجّلة حاليا لشراء الكتاب من المتاجر الإلكترونية