📘 ملخصات وشرح كتاب المحاور الخمسة للقرأن الكريم ⏤ الشيخ محمد الغزالى 1989

كتب إسلامية متنوعة - 📖 ❞ كتاب المحاور الخمسة للقرأن الكريم ❝ ⏤ الشيخ محمد الغزالى 📖

█ حصريا تحميل كتاب المحاور الخمسة للقرأن الكريم مجاناً PDF اونلاين 2021 الشيخ محمد الغزالي الكريم الله الواحد والكون الدال علي خالقه والقصص القرآني والبعث والجزاء والتربية والتشريع هذه التي أفاض القرآن ذكرها وإنتهي فضيلة أستاذنا الإمام إلي أنها أمهات لمسائل أخري تندرج تحتها فتصورنا الإسلامي لله هو التصور الذي يليق بعظمة الله ويقدر حق قدره كما أن للكون أصدق تصور للقرآن الكريم يناقش هذا الكتاب : خمسة محاور أساسية – المسلمين المقدس وهى ومبدأ الوحدانية الذى يقتصر عليه وأثر ذلك نفوس والمحور الثانى الكون من خلال الروحانية فى الإسلام وحقيقتها وارتباط الذكر والدعاء بمشاهد الخليقة الأرض والسماء الثالث القصص القرآنى كأداة للتربية إبراز موقف رسالتهم وأبعاد النفسية والاجتماعية الرابع يدور حول البعث والخامس ميدان التربية الإسلامى إن لا يحتوي مباحث نظرية مجردة أو قضايا اختلاف الترف العقلي بل إن يعرف الناس بربهم أساس إثارة العقل وتعميق النظر ثم يحول المعرفة إلى مهابة ويقظة الضمير ووجل التقصير واستعداد للحساب هناك أفكار أرضية تُبدئ وتعيد نطاق الحمأ المسنون أما فهو يدع يمشون بعد يجعل رؤوسهم السماء والقرآن يفيض بذكر وهي: يتناولها يوضحها ويشرح أبعادها كونها أخرى كثيرة إقتباسات : “ ﺇﻥ ﺍﻟﺘﻮﺣﻴﺪ ﻛﻤﺎ ﺃﺑﻨﺎ ﻧﻈﺎﻡ ﺣﻴﺎﺓ٬ ﻭﻟﻼﺭﺗﺒﺎﻁ ﺑﺎﷲ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪ ﺁﺛﺎﺭ٬ ﺗﺘﻨﺎﻭﻝ ﺍﻟﻔﺮﺩ ﻭﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻭﺍﻟﺪﻭﻟﺔ٬ ﻭﻛﻤﺎ ﻧﺬﻫﺐ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ؛ ﻛﻴﻤﺎ ﻧﺴﺠﺪ ﷲ٬ ﻧﺒﻨﻰ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﺔ؛ ﻟﺘﻌﻠﻢ ﺩﻳﻨﻪ٬ ﻭﻧﺒﻨﻰ ﺍﻟﻤﺤﻜﻤﺔ؛ ﻟﺘﻘﻀﻰ ﺑﻤﺎ ﺷﺮﻉ٬ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ؛ ﻟﺘﻮﺟﻪ ﺃﺟﻬﺰﺗﻬﺎ٬ ﻛﻞ ﺷﺊ ﻭﻓﻖ ﻣﺮﺍﺩ ﺍﷲ ﻭﺇﺷﺎﺭﺓ ﺍﻷﺩﺏ ﺍﻟﻨﻔﺴﻰ ٬ ﻭﺍﻷﺩﺏ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻰ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻯ ﺟﺎء ﻓﻰ ﺍﻟﺴﻨﺔ `ﻻ ﺗﻤﺲ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻋﻴﻨﺎ ﺑﻜﺖ ﻣﻦ ﺧﺸﻴﺔ ﻭﻻ ﻏﻀﺖ ﻋﻦ ﻣﺤﺎﺭﻡ ﺗﻤﺲ ﺑﺎﺗﺖ ﺗﺤﺮﺱ ﺳﺒﻴﻞ ` ﻫﺬﻩ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﺜﻼﺛﺔ ﺍﻧﺒﺠﺴﺖ ﻋﻴﻦ ﻭﺍﺣﺪﺓ٬ ﻋﻘﻴﺪﺓ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻌﻘﻴﺪﺓﺍﻟﺘﻰ ﺗﻄﻮﻯ ﺇﻃﺎﺭﻫﺎ ﻭﺗﺘﺠﻪ ﺑﻪ ”ﻗﻞ ﺻﻼﺗﻲ ﻭﻧﺴﻜﻲ ﻭﻣﺤﻴﺎﻱ ﻭﻣﻤﺎﺗﻲ ﷲ ﺭﺏ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﻦ ﻻ ﺷﺮﻳﻚ ﻟﻪ ﻭﺑﺬﻟﻚ ﺃﻣﺮﺕ ﻭﺃﻧﺎ ﺃﻭﻝ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ“ ” “ﺇﻥ ﻛﺸﻮﻑ ﺍﻟﻌﻠﻢ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ٬ ﺍﺭﺗﻘﺖ ﺑﺎﻟﻔﻜﺮ ﺍﻹﻧﺴﺎﻧﻲ٬ ﻭﺟﻌﻠﺘﻪ ﺃﺫﻛﻰ٬ ﺃﻥ ﻳﺴﺠﺪ ﻟﺤﺠﺮ٬ ﺃﻭ ﺧﺸﺐ٬ ﻓﻬﻞ ﻋﺮﻑ ﺭﺑﻪ٬ ﻭﺳﺠﺪ ﻟﻪ٬ ﻭﺍﺭﺗﺒﻂ ﻭﺍﺳﺘﻌﺪ ﻟﻠﻘﺎﺋﻪ؟ ﻛﻼ ﻭﻓﻰ ﺃﻃﻮﺍء ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺠﻬﻞ٬ ﻋﺎﺩﺕ ﺟﺎﻫﻠﻴﺔ ﺍﻟﺘﻔﺮﻗﺔ ﺍﻟﻌﻨﺼﺮﻳﺔ٬ ﻭﺟﺎﻫﻠﻴﺔ ﺍﺳﺘﻌﺒﺎﺩ ﺍﺳﺘﻌﻤﺎﺭ ﺍﻟﻘﻮﻯ ﻟﻠﻀﻌﺎﻑ٬ ﻭﺍﻟﻐﻨﻰ ﻟﻠﻔﻘﺮﺍء ﻭﻟﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺷﻌﻮﺏ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺍﻷﻭﻝ ﻣﺘﻤﺮﺩﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﷲ٬ ﻣﺘﻘﻠﺒﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﺎﺭﻛﺴﻴﺔ ﻭﺍﻟﺼﻠﻴﺒﻴﺔ٬ ﻓﺈﻥ ﺍﻟﻘﺮﺩﺓ ﺍﻟﻤﻘﻠﺪﺓ ﺷﺘﻰ ﺍﻟﻘﺎﺭﺍﺕ ﺗﺮﻧﻮ ﻫﻰ ﺍﻷﺧﺮﻯ ﻹﺣﺪﻯ ﺍﻟﺠﺒﻬﺘﻴﻦ! ﺇﻧﻘﺎﺫ ﺇﻻ ﺑﻴﻘﻈﺔ ﺇﺳﻼﻣﻴﺔ٬ ﺗﺠﻌﻞ ﻓﻠﺴﻔﺔ ﻭﺭﻭﺡ ﺃﻣﺔ ﻭﻧﻤﻮﺫﺝ ﺍﺭﺗﻘﺎء ﺃﺩﺑﻰ ﻭﻣﺎﺩﻯ٬ ﺷﻌﺎﺭﺍ ﺃﺟﻮﻑ٬ ﻭﻻ ﺩﻋﻮﻯ ﺗﺴﺊ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﺔ كتب إسلامية متنوعة المنهج وضعه سبحانه وتعالى للناس كي يستقيموا وتكون حياتهم مبنيةً والذي بيَّنه رسوله صلى وسلّم لهم وإنّ للإسلام مجموعة المبادئ والأُسس يجب الإنسان حتى يكون مسلماً بحق الالتزام بها وهي اركان كتب فقه وتفسير وعلوم قرآن وشبهات وردود وملل ونحل ومجلات الأبحاث والرسائل العلمية, التفسير, الثقافة الاسلامية, الحديث الشريف والتراجم, الدعوة والدفاع عن الإسلام, الرحلات والمذكرات والكثير

تسجيل دخول

📘 المحاور الخمسة للقرأن الكريم

1989م - دار الشروق
الشيخ محمد الغزالي المحاور الخمسة للقرأن الكريم

الله الواحد والكون الدال علي خالقه والقصص القرآني والبعث والجزاء والتربية والتشريع هذه المحاور الخمسة التي أفاض القرآن في ذكرها وإنتهي فضيلة أستاذنا الإمام محمد الغزالي إلي أنها أمهات لمسائل أخري تندرج تحتها فتصورنا الإسلامي لله هو التصور الذي يليق بعظمة الله ويقدر الله حق قدره كما أن التصور القرآني للكون هو أصدق تصور

كتاب المحاور الخمسة للقرآن الكريم


يناقش هذا الكتاب : خمسة محاور أساسية للقرآن الكريم – كتاب المسلمين المقدس – وهى الله الواحد ومبدأ الوحدانية الذى يقتصر عليه وأثر ذلك على نفوس المسلمين، والمحور الثانى هو الكون الدال على خالقه من خلال الروحانية فى الإسلام وحقيقتها وارتباط الذكر والدعاء بمشاهد الخليقة فى الأرض والسماء، والمحور الثالث هو القصص القرآنى كأداة للتربية من خلال إبراز موقف المسلمين من رسالتهم وأبعاد الإسلام النفسية والاجتماعية، والمحور الرابع يدور حول البعث والجزاء، والخامس حول ميدان التربية والتشريع الإسلامى.
إن القرآن الكريم لا يحتوي على مباحث نظرية مجردة، أو قضايا من اختلاف الترف العقلي بل إن القرآن يعرف الناس بربهم، على أساس من إثارة العقل، وتعميق النظر، ثم يحول هذه المعرفة إلى مهابة الله، ويقظة في الضمير، ووجل من التقصير، واستعداد للحساب. هناك أفكار أرضية تُبدئ وتعيد في نطاق الحمأ المسنون، أما القرآن فهو يدع الناس يمشون في الأرض بعد أن يجعل رؤوسهم في السماء والقرآن الكريم يفيض بذكر محاور خمسة وهي: الله الواحد والكون الدال على خالقه، والقصص القرآني، والبعث والجزاء، والتربية والتشريع، هذه المحاور الخمسة يتناولها الإمام محمد الغزالي في هذا الكتاب يوضحها ويشرح أبعادها في نطاق كونها أمهات لمسائل أخرى كثيرة تندرج تحتها.


إقتباسات من الكتاب :

“. ﺇﻥ ﺍﻟﺘﻮﺣﻴﺪ ﻛﻤﺎ ﺃﺑﻨﺎ ﻧﻈﺎﻡ ﺣﻴﺎﺓ٬ ﻭﻟﻼﺭﺗﺒﺎﻁ ﺑﺎﷲ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪ ﺁﺛﺎﺭ٬
ﺗﺘﻨﺎﻭﻝ ﺍﻟﻔﺮﺩ ﻭﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻊ ﻭﺍﻟﺪﻭﻟﺔ٬ ﻭﻛﻤﺎ ﻧﺬﻫﺐ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ؛ ﻛﻴﻤﺎ ﻧﺴﺠﺪ ﷲ٬ ﻧﺒﻨﻰ ﺍﻟﻤﺪﺭﺳﺔ؛
ﻟﺘﻌﻠﻢ ﺩﻳﻨﻪ٬ ﻭﻧﺒﻨﻰ ﺍﻟﻤﺤﻜﻤﺔ؛ ﻟﺘﻘﻀﻰ ﺑﻤﺎ ﺷﺮﻉ٬ ﻭﻧﺒﻨﻰ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ؛ ﻟﺘﻮﺟﻪ ﺃﺟﻬﺰﺗﻬﺎ٬ ﻛﻞ ﺷﺊ
ﻭﻓﻖ ﻣﺮﺍﺩ ﺍﷲ.. ﻭﺇﺷﺎﺭﺓ ﺇﻟﻰ ﺍﻷﺩﺏ ﺍﻟﻨﻔﺴﻰ ٬ ﻭﺍﻷﺩﺏ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻰ ﻭﺍﻷﺩﺏ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻯ ﺟﺎء ﻓﻰ
ﺍﻟﺴﻨﺔ `ﻻ ﺗﻤﺲ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻋﻴﻨﺎ ﺑﻜﺖ ﻣﻦ ﺧﺸﻴﺔ ﺍﷲ. ﻭﻻ ﺗﻤﺲ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻋﻴﻨﺎ ﻏﻀﺖ ﻋﻦ ﻣﺤﺎﺭﻡ ﺍﷲ. ﻭﻻ
ﺗﻤﺲ ﺍﻟﻨﺎﺭ ﻋﻴﻨﺎ ﺑﺎﺗﺖ ﺗﺤﺮﺱ ﻓﻰ ﺳﺒﻴﻞ ﺍﷲ `. ﺇﻥ ﻫﺬﻩ ﺍﻷﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﺜﻼﺛﺔ ﺍﻧﺒﺠﺴﺖ ﻣﻦ ﻋﻴﻦ
ﻭﺍﺣﺪﺓ٬ ﻣﻦ ﻋﻘﻴﺪﺓ ﺍﻟﺘﻮﺣﻴﺪ.
ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻌﻘﻴﺪﺓﺍﻟﺘﻰ ﺗﻄﻮﻯ ﻓﻰ ﺇﻃﺎﺭﻫﺎ ﻛﻞ ﺷﺊ ﻭﺗﺘﺠﻪ ﺑﻪ ﺇﻟﻰ ﺍﷲ ”ﻗﻞ ﺇﻥ ﺻﻼﺗﻲ ﻭﻧﺴﻜﻲ ﻭﻣﺤﻴﺎﻱ
ﻭﻣﻤﺎﺗﻲ ﷲ ﺭﺏ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﻦ ﻻ ﺷﺮﻳﻚ ﻟﻪ ﻭﺑﺬﻟﻚ ﺃﻣﺮﺕ ﻭﺃﻧﺎ ﺃﻭﻝ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ“.”

“ﺇﻥ ﻛﺸﻮﻑ ﺍﻟﻌﻠﻢ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ٬ ﺍﺭﺗﻘﺖ ﺑﺎﻟﻔﻜﺮ ﺍﻹﻧﺴﺎﻧﻲ٬ ﻭﺟﻌﻠﺘﻪ ﺃﺫﻛﻰ٬ ﻣﻦ ﺃﻥ ﻳﺴﺠﺪ ﻟﺤﺠﺮ٬ ﺃﻭ
ﺧﺸﺐ٬ ﻓﻬﻞ ﻋﺮﻑ ﺭﺑﻪ٬ ﻭﺳﺠﺪ ﻟﻪ٬ ﻭﺍﺭﺗﺒﻂ ﺑﻪ. ﻭﺍﺳﺘﻌﺪ ﻟﻠﻘﺎﺋﻪ؟ ﻛﻼ. ﻭﻓﻰ ﺃﻃﻮﺍء ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺠﻬﻞ٬
ﻋﺎﺩﺕ ﺟﺎﻫﻠﻴﺔ ﺍﻟﺘﻔﺮﻗﺔ ﺍﻟﻌﻨﺼﺮﻳﺔ٬ ﻭﺟﺎﻫﻠﻴﺔ ﺍﺳﺘﻌﺒﺎﺩ ﺃﻭ ﺍﺳﺘﻌﻤﺎﺭ ﺍﻟﻘﻮﻯ ﻟﻠﻀﻌﺎﻑ٬ ﻭﺍﻟﻐﻨﻰ
ﻟﻠﻔﻘﺮﺍء. ﻭﻟﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺷﻌﻮﺏ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺍﻷﻭﻝ ﻣﺘﻤﺮﺩﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﷲ٬ ﻣﺘﻘﻠﺒﺔ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﺎﺭﻛﺴﻴﺔ ﻭﺍﻟﺼﻠﻴﺒﻴﺔ٬
ﻓﺈﻥ ﺍﻟﻘﺮﺩﺓ ﺍﻟﻤﻘﻠﺪﺓ ﻓﻰ ﺷﺘﻰ ﺍﻟﻘﺎﺭﺍﺕ ﺗﺮﻧﻮ ﻫﻰ ﺍﻷﺧﺮﻯ ﻹﺣﺪﻯ ﺍﻟﺠﺒﻬﺘﻴﻦ! ﻭﻻ ﺇﻧﻘﺎﺫ ﺇﻻ ﺑﻴﻘﻈﺔ
ﺇﺳﻼﻣﻴﺔ٬ ﺗﺠﻌﻞ ﺍﻟﺘﻮﺣﻴﺪ ﻓﻠﺴﻔﺔ ﺣﻴﺎﺓ٬ ﻭﺭﻭﺡ ﺃﻣﺔ ﻭﻧﻤﻮﺫﺝ ﺍﺭﺗﻘﺎء ﺃﺩﺑﻰ ﻭﻣﺎﺩﻯ٬ ﻻ ﺷﻌﺎﺭﺍ ﺃﺟﻮﻑ٬
ﻭﻻ ﺩﻋﻮﻯ ﺗﺴﺊ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﺔ...”