📘 ❞ العقل الصراطي في الفلسفة والأيديولوجيا والمدنيات ❝ كتاب ــ علي زيعور

فلسفة ومنطق - 📖 ❞ كتاب العقل الصراطي في الفلسفة والأيديولوجيا والمدنيات ❝ ــ علي زيعور 📖

█ _ علي زيعور 0 حصريا كتاب العقل الصراطي الفلسفة والأيديولوجيا والمدنيات 2024 والمدنيات: pdf تأليف يقول عن هذا المؤلف أنه يعود إلى فكرة نشأت رحاب إحدى المجلات المتخصصة حيث قدم دراسة وتحليلاً لواقع التيارات الإيديولوجية المتصارعة الحلبة بيروت آنذاك وقد تمحور عدد المجلة العالم الفكري الاختلافي لمجموعة من الأساتذة الجامعة إذ إن لكل رجل منهم تيار أو إيديولوجيا نما البحث متشعباً لتأتي ثماره الكتاب الذي أراده أن يخصصه للعوالم الفكرية المتناقشة بالقلم ثم بالسلاح كما أراد يكون التحليل منصبأً حالات عينية ومفردة وليس عموميات ونظريات أدخل وقت لاحق تعديلات أفكار وأدخل إضافات وتعديلات منهجية وتغييرات فلسفة ومنطق مجاناً PDF اونلاين ركن خاص بكتب والمنطق يحتوي مجموعة كبيرة الكتب المتميزة فذ المجال الفلسفة ظهرتِ الفلسفةُ للمرّة الأولى القرن السادسِ قبل الميلاد تقريباً اليونان القديمة ثمَ مرّتبعد ذلك بمراحلَ كثيرةٍ جعلتها أكثرَ ازدهاراً حيثُ خَبَرت المُجتمعات كلّها وتعاملت معها وبها فما هي الفلسفة؟ ومن روّادها؟ وما أهمّ الكتبِ التي كُتبت فيها؟ المنطق الفلسفي هو عبارة مصطلح ألفه الفيلسوف برتراند رسل لتقديم فكرته نتاج اللغات الطبيعية والفكر لا يمكنها تصور إلا طريق الاصطناعية وكان أساسا لبرنامجه إضفاء الطابع الرسمي اللغة ويستخدم المصطلح العصر الحديث للدلالة معاني أخرى متعددة إنّ أصلَ كلمةِ اللُّغة تركيبٌ مكوّن كلمتين يونانيّتين هُما كلمة فيلو وتعني حُب وكلمة سوفيا وتعني: حكمة ليُصبح معنى مُكتملاً وهو: حُبّ الحِكمة يُرجِعُ بعضُ المؤرّخين إطلاق فيثاغورس؛ عدّ نفسه فيلسوفاً يُرجعه بعضهم سقراط وصفَ أيضاً بمُحبّ الحكمة أي بالفيلسوف لتمييز جماعة السوفسطائيين الذين كانوا يدّعون أرجعه آخرون لأفلاطون؛ تطرّق للكلمة لإيجاد وصفٍ يفي سولون وسقراط

إنضم الآن وتصفح بدون إعلانات
العقل الصراطي في الفلسفة والأيديولوجيا والمدنيات
كتاب

العقل الصراطي في الفلسفة والأيديولوجيا والمدنيات

ــ علي زيعور

العقل الصراطي في الفلسفة والأيديولوجيا والمدنيات
كتاب

العقل الصراطي في الفلسفة والأيديولوجيا والمدنيات

ــ علي زيعور

عن كتاب العقل الصراطي في الفلسفة والأيديولوجيا والمدنيات:
كتاب pdf تأليف ، يقول عن هذا المؤلف أنه يعود إلى فكرة نشأت في رحاب إحدى المجلات المتخصصة حيث قدم المؤلف دراسة وتحليلاً لواقع التيارات الإيديولوجية المتصارعة على الحلبة في بيروت آنذاك. وقد تمحور عدد المجلة على العالم الفكري الاختلافي لمجموعة من الأساتذة في الجامعة إذ إن لكل رجل منهم تيار أو إيديولوجيا. وقد نما هذا البحث متشعباً لتأتي ثماره في هذا الكتاب الذي أراده المؤلف أن يخصصه للعوالم الفكرية المتناقشة بالقلم ثم بالسلاح. كما أراد أن يكون التحليل منصبأً على حالات عينية ومفردة وليس على عموميات ونظريات. وقد أدخل المؤلف في وقت لاحق تعديلات على أفكار وأدخل إضافات وتعديلات منهجية وتغييرات.

الترتيب:

#4K

0 مشاهدة هذا اليوم

#60K

7 مشاهدة هذا الشهر

#67K

4K إجمالي المشاهدات
عدد الصفحات: 308.
المتجر أماكن الشراء
علي زيعور ✍️ المؤلف
مناقشات ومراجعات
QR Code
أماكن الشراء: عفواً ، لا يوجد روابط مُسجّلة حاليا لشراء الكتاب من المتاجر الإلكترونية
نتيجة البحث