📘 ملخصات وشرح كتاب الدليل المغني لشيوخ الإمام أبي الحسن الدارقطني ⏤ نايف بن صلاح بن علي المنصوري أبو الطيب 2007

التراجم والأعلام - 📖 ❞ كتاب الدليل المغني لشيوخ الإمام أبي الحسن الدارقطني ❝ ⏤ نايف بن صلاح بن علي المنصوري أبو الطيب 📖

█ حصريا تحميل كتاب الدليل المغني لشيوخ الإمام أبي الحسن الدارقطني مجاناً PDF اونلاين 2021 هو الحافظ أبو علي بن عمر أحمد مهدي مسعود النعمان دينار عبد الله البغدادي ويلقب بـ الدَّارَقُطْنِيّ ولد بدار القطن بغداد (306 هـ 385 هـ) المقرئ المحدث اللغوي الأديب صاحب المؤلفات المتقنة علوم القرآن والحديث شيوخه الحافظ ابن حبان البستي الصحيح وكتاب الثقات وغيرها الحافظ الحجة المعمَّر مسند العصرأبو القاسم محمد العزيز المرزبان البغوي القاضي الثقة الوقت الحسين إسماعيل سعيد الضبي الإمام القدوة مخلد حفص الدوري ثم النحوي شيخ المقرئين بكر موسى العباس مجاهد ذو الفنون بشار الأنباري وغيرهم تلاميذه الإمام الناقد العلامة المحدثين البيِّع الطهماني النيسابوري المتقن النسابة الغني بشر الأزدي المصري الإمام الإسلام إسحاق المهراني الأصبهاني عقيدته كان الدراقطني مذهب أهل الحديث العقيدة وله مصنفات منها "الرؤية" "الصفات" قال عنه الذهبي: «لم يدخل الرجل أبدا علم الكلام ولا الجدال خاض ذلك بل كان سلفيًا» وروى عن قوله: «ما شيء أبغض إلي من » ومن أقواله إثبات أحاديث الصفات: «هَذِهِ الْأَحَادِيثُ صِحَاحٌ حَمَلَهَا أَصْحَابُ الْحَدِيثِ والفقهاء بعضهم بَعْضٍ وهِيَ عِنْدَنَا حَقٌّ لَا نَشُكُّ فِيهَا وَلَكِنْ إِذَا قِيلَ: كَيْفَ وَضَعَ قَدَمَهُ؟ وَكَيْفَ ضَحِكَ؟ قُلْنَا: يُفَسَّر هَذَا وَلَا سَمِعْنَا أَحَدًا يُفَسِّرُهُ » وجهة نظر الأشاعرة جاء (أهل السنة الأشاعرة شهادة علماء الأمة وأدلتهم) تحت عنوان: "أكابر محدثي وحفاظها والماتريدية" ما نصه: «الإمام رحمه تعالى إمام وقته والذي لم يرَ مثل نفسـه وقصته مع الباقلاني تغني الإطالة اتباعه لمذهب الأشعري (انظر تبيين كذب المفتري 255 السير 17 558 أثناء ترجمة ذر الهروي وتذكرة الحفاظ 3 1104) وقال بذلك الرأي عبدالفتاح قديش اليافعي الشافعي وعبد الطاهر مؤلفاته المُجْتَنَا السُّنن المأثورة النبيّ صلى عليه وسلَّم والتَّنْبيه الصحيحِ والسَّقيم واختلاف النَّاقلين لها ألفاظها علل الحديث المؤتلف والمختلف التتبع الإلزامات الأحاديث التي خولف فيها دار الهجرة مالك أنس أحاديث موطأ واتفاق الرواة واختلافهم فيه وزيادتهم ونقصانهم كتاب الصفات الرؤية وفاته توفي ودفن مقبرة باب الدير قرب مرقد الشيخ معروف الكرخي وصلى عليهِ حامد الإسفراييني تقديم فضيلة الشّيخ سعد الحميد: الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام نبيّنا محمّد وعلى آله وصحبه أجمعين أمّا بعد: فقط اطّلعت الكتاب الّذي صنَّفه أخبرنا الفاضل نايف صلاح المنصوري بعنوان: "الدّليل الدارقطني" جمع شيوخ ثمّ قام بالترجمة لمن استطاع منهم وقد وُفِّق بحمد زان عمله هذا بعرضه مصطفى السليماني المأربي بالحكم هؤلاء الشيوخ جميعهم معلِّلًا حكمه عليهم وهو لذلك وكتابه: "شفاء العليل الجرح والتعديل" شاهد ومما لا شك أنّ طلبة العلم بحاجة ماسَّة لمثل العمل يدرك أهميته إِلَّا عانى صنعة الأسانيد ودراسة أحوال الرجال والحكم الأحاديث فإنّه يقف حائرًا أحايين كثيرة العثور وأهل تلك الطبقة ولربما الحكم متوقِّفًا معرفة حال الراوي يدلُّك شيخنا ناصر الدِّين الألباني وحسبك به كثيرًا يتوقف بعض لأنّه ترجم لهم فنسأل يجزئ أخانا خير الجزاء الجهد المبارك إنَّ شاء ونحن نترقَّب منه يتحفنا بأمثاله الأعمال الّتي تذلل الصِّعاب ويبقى له ذخرها وصلّى وسلم التراجم والأعلام الذي يتناول سير حياة الأعلام الناس عبر العصور المختلفة دقيق يبحث الشخصيات والأفراد الذين تركوا آثارا المجتمع ويتناول كافة طبقات الأنبياء والخلفاء والملوك والأمراء والقادة والعلماء شتى المجالات والأدباء والشعراء والفلاسفة وغيرهم ويهتم بذكر حياتهم الشخصية ومواقفهم وأثرهم الحياة وتأثيرهم ويعتبر عموما فرعا فروع التاريخ اهتم المسلمون بعلم اهتماما كبيرا بدأت العناية بهذا عندهم بعد عهد الرسول بزمن يسير حيث حرص العلماء حماية وصيانة المصدر الثاني مصادر التشريع النبوي حرصوا صيانته الكذب والتزوير والغش والتلفيق والدس فنشأ كقاعدة تلقّي الأخبار وبالأخص فيما يتعلق بالحديث أولا الآثار المروية الصحابة والتابعين وباقي خصوصا والناس روى مسلم صحيحه قال: «جاء بشير العدوي إلى عباس فجعل يحدث ويقول: رسول يأذن لحديثه ينظر إليه فقال: يا مالي أراك تسمع لحديثي؟ أحدثك تسمع؟ فقال عباس: إنا كنا مرة إذا سمعنا رجلا يقول ابتدرته أبصارنا وأصغينا بآذاننا فلما ركب الصعب والذلول نأخذ إلا نعرف » واستمر هذه القاعدة ضرورة ناقلي بسبب نقلة النبوية وذلك لما ينبني المعرفة قبول والتعبد بما أو رد والحذر اعتبارها ديناً وروى سيرين يكونوا يسألون الإسناد وقعت الفتنة قالوا سموا لنا رجالكم فينظر فيؤخذ حديثهم وينظر البدع فلا يؤخذ حديثهم» وجاءت عبارات الأئمة بيان أهمية صريحة وواضحة وكان الأهمية بمكان البحث نواح تفصيلية ونواح استنتاجية (تُستنتج حديثه وطريقته التحديث) مباحث العلم: تاريخ ميلاد وتاريخ طلبه للعلم وممن سمع سِنِيِّ هم عنهم (من حدث سماعاً دلس شيئاً أرسل عنه) وما مدة ملازمته لكلّ شيوخه وكيف ذاك وكم والآثار روى ذلك؛ وهل كثير الضعفاء والمجاهيل؟ ورحلاته العلمية بها حدّث به؛ ومتى يحدِّث؟ حفظه أم كتابه؛ سماعٌ عرض؛ المستملون والوراقون استخدمهم؟) إقبال عدد الحاضرين عنده؟ هي الأوهام وقع والسَّقطات أُخذت عليه؟ أخلاق وعبادته ومهنته؛ يأخذ أجراً التحديث؟ عسِراً التحديث سمحاً بعلمه متساهلاً ؟ وتفرّع وانبثق متعلّقة الباب تفرّدته الإسلامية باقي الأمم وعلم مصطلح ناحية العدالة والتوثيق والضبط العلل والتعديل أقسام التراجم هنالك تقسيمات متنوعة لعلم والكتب العديدة المؤلفة فمنها: التراجم الطبقات التراجم الحروف الوفيات القرون البلدان وقسّمهم البعض الآخر أبواب مختلفة منها: التراجم المتعلقة معيّن المتعلّقة بمذهب بفنّ بشخص الترجمة الذاتية وقد أسهب التأليف الأبواب يكاد يخلوا وصنّفت عشرات الكتب وهذا ركن خاص بكتب مجانيه للتحميل وتراجم ومذكرات فيشمل الكثير حول المجال

تسجيل دخول

📘 الدليل المغني لشيوخ الإمام أبي الحسن الدارقطني

2007م - دار كيان للنشر والتوزيع
هو الإمام الحافظ أبو الحسن علي بن عمر بن أحمد بن مهدي بن مسعود بن النعمان بن دينار بن عبد الله البغدادي ويلقب بـ الدَّارَقُطْنِيّ ولد بدار القطن، بغداد (306 هـ - 385 هـ) المقرئ، المحدث، اللغوي، الأديب صاحب المؤلفات المتقنة في علوم القرآن والحديث.

شيوخه
الحافظ الإمام ابن حبان البستي صاحب الصحيح وكتاب الثقات وغيرها.
الحافظ الحجة المعمَّر، مسند العصرأبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد العزيز بن المرزبان البغوي.
القاضي الإمام المحدث الثقة، مسند الوقت، أبو عبد الله الحسين بن إسماعيل بن سعيد الضبي البغدادي.
الإمام الحافظ الثقة القدوة محمد بن مخلد بن حفص أبو عبد الله الدوري ثم البغدادي.
الإمام المقرئ النحوي، شيخ المقرئين، أبو بكر أحمد بن موسى ابن العباس بن مجاهد البغدادي.
الإمام الحافظ اللغوي، ذو الفنون، أبو بكر بن القاسم بن بشار بن الأنباري.
وغيرهم.

تلاميذه
الإمام الحافظ، الناقد العلامة، شيخ المحدثين، أبو عبد الله بن البيِّع الضبي الطهماني النيسابوري.
الإمام الحافظ المتقن النسابة أبو محمد عبد الغني بن علي بن سعيد بن بشر الأزدي المصري
الإمام الحافظ الثقة العلامة، شيخ الإسلام، أحمد بن عبد الله بن أحمد بن إسحاق بن موسى المهراني الأصبهاني
عقيدته
كان الدراقطني على مذهب أهل الحديث في العقيدة، وله في العقيدة مصنفات منها كتاب "الرؤية" وكتاب "الصفات"، قال عنه الذهبي: «لم يدخل الرجل أبدا في علم الكلام ولا الجدال، ولا خاض في ذلك ، بل كان سلفيًا»، وروى عن الدارقطني قوله: «ما شيء أبغض إلي من علم الكلام.»، ومن أقواله في إثبات أحاديث الصفات: «هَذِهِ الْأَحَادِيثُ صِحَاحٌ حَمَلَهَا أَصْحَابُ الْحَدِيثِ والفقهاء بعضهم على بَعْضٍ، وهِيَ عِنْدَنَا حَقٌّ لَا نَشُكُّ فِيهَا، وَلَكِنْ إِذَا قِيلَ: كَيْفَ وَضَعَ قَدَمَهُ؟ وَكَيْفَ ضَحِكَ؟ قُلْنَا: لَا يُفَسَّر هَذَا وَلَا سَمِعْنَا أَحَدًا يُفَسِّرُهُ.»

وجهة نظر الأشاعرة
جاء في كتاب (أهل السنة الأشاعرة شهادة علماء الأمة وأدلتهم) تحت عنوان: "أكابر محدثي الأمة وحفاظها من الأشاعرة والماتريدية" ما نصه: «الإمام الحافظ أبو الحسن الدارقطني رحمه الله تعالى إمام وقته والذي لم يرَ مثل نفسـه، وقصته مع الإمام الباقلاني تغني عن الإطالة في إثبات اتباعه لمذهب الأشعري. (انظر تبيين كذب المفتري 255، السير 17/558، أثناء ترجمة الحافظ أبي ذر الهروي، وتذكرة الحفاظ 3/1104).» وقال بذلك الرأي عبدالفتاح قديش اليافعي الشافعي، وعبد الله بن محمد بن الطاهر.

مؤلفاته
المُجْتَنَا من السُّنن المأثورة عن النبيّ صلى الله عليه وسلَّم، والتَّنْبيه على الصحيحِ منها والسَّقيم، واختلاف النَّاقلين لها في ألفاظها
علل الحديث
المؤتلف والمختلف
التتبع
الإلزامات
الأحاديث التي خولف فيها إمام دار الهجرة مالك بن أنس
أحاديث موطأ مالك، واتفاق الرواة عن مالك، واختلافهم فيه، وزيادتهم ونقصانهم.
كتاب الصفات وكتاب الرؤية

وفاته
توفي الدارقطني في بغداد ودفن في مقبرة باب الدير قرب مرقد الشيخ معروف الكرخي وصلى عليهِ أبو حامد الإسفراييني.


تقديم فضيلة الشّيخ سعد بن عبد الله الحميد:
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبيّنا محمّد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

أمّا بعد:

فقط اطّلعت علي الكتاب الّذي صنَّفه أخبرنا الفاضل/ نايف بن صلاح المنصوري بعنوان: "الدّليل المغني لشيوخ الإمام أبي الحسن الدارقطني"، الّذي جمع فيه شيوخ الإمام أبي الحسن الدراقطني، ثمّ قام بالترجمة لمن استطاع منهم. وقد وُفِّق بحمد الله تعالى، وقد زان عمله هذا بعرضه على الشّيخ الفاضل أبي الحسن مصطفى بن إسماعيل السليماني المأربي، الّذي قام بالحكم على هؤلاء الشيوخ جميعهم، معلِّلًا حكمه عليهم، وهو لذلك أهل، وكتابه: "شفاء العليل في الجرح والتعديل" شاهد على ذلك.

ومما لا شك فيه أنّ طلبة العلم بحاجة ماسَّة لمثل هذا العمل الّذي لا يدرك أهميته إِلَّا من عانى صنعة الأسانيد، ودراسة أحوال الرجال، والحكم على الأحاديث، فإنّه يقف حائرًا في أحايين كثيرة في العثور على ترجمة لشيوخ الإمام الدراقطني وأهل تلك الطبقة، ولربما كان الحكم على الحديث متوقِّفًا على معرفة حال ذلك الراوي.

ومما يدلُّك على هذا أنّ شيخنا ناصر الدِّين الألباني - رحمه الله - وحسبك به في معرفة أحوال الرجال- كثيرًا ما يتوقف عن معرفة أحوال بعض هؤلاء الشيوخ، لأنّه لم يقف على من ترجم لهم.

فنسأل الله تعالى أنّ يجزئ أخانا نايف بن صلاح خير الجزاء على هذا الجهد المبارك إنَّ شاء الله، ونحن نترقَّب منه أنّ يتحفنا بأمثاله من الأعمال الّتي تذلل الصِّعاب على طلبة العلم، ويبقى له ذخرها إنَّ شاء الله، وصلّى الله وسلم على نبيّنا محمّد، وعلى آله وصحبه وسلم.