📘 ملخصات وشرح كتاب العادات السبع للناس الأكثر فعالية ⏤ ستيفن كوفي 2009

كتب التنميه البشريه - 📖 ❞ كتاب العادات السبع للناس الأكثر فعالية ❝ ⏤ ستيفن كوفي 📖

█ حصريا تحميل كتاب العادات السبع للناس الأكثر فعالية مجاناً PDF اونلاين 2021 تعرف العادة بأنها نقطة الإلتقاء ما بين (المعرفة) ماذا أفعل ولماذا والمهارة (كيفية الفعل) والرغبة الدافع لإرادة العمل ولكي نجعل من أمر عادة حياتنا علينا أن نجمع العناصر الثلاثة معاً ولأن هذه الممكن تعلمها كذلك الفعالة بالإمكان وممارسة يشعرنا بالنصر الداخلي مع أنفسنا 1 2 3 ومن ثم التحرك إلى التي 4 5 6 للنصر الخارجي أو العام الآخرين والقيادة بفعالية وذلك يتطلب نكون قادرين قيادة أولاًًًًًًًًً والعادة السابعة هي التجديد الدائم مناطق الأربع (الروحانية البدنية العقلية الإجتماعية) العادة الأولى: كن سباقاً مبادراً "الرؤية الشخصية" كل إنسان لديه القوة لإتخاذ قراراته الشخصية وعندما يستخدم الإنسان لإختيار ردة فعله بناء مبادئه يكون "إن الله لا يغير بقوم حتى يغيروا بأنفسهم" والإنسان السباق يعمل الأشياء يملك القدرة التحكم بها "دائرة التأثير" بدلاً الإنشغال بالأشياء يستطيع الإهتمامات" وهو بإيجابية للتأثير الأحداث وتوسيع دائرة التأثير هل تنبع تصرفاتي إختياري الشخصي حسب تمليه علي مبادئي أم وضعي ومشاعري والظروف؟ العادة الثانية: ابدأ والنهاية ذهنك "القيادة الأشخاص الفعالون ينحتون مستقبلهم بأنفسهم وهم يستفيدون البدء ذهنهم جميع حياتهم ترك الظروف تقرر النتائج يخططون بحرص لما يريدون يصبحوا وما يفعلوا يملكوا يدعون خريطتهم الذهنية ترشدهم إتخاذ قراراتهم وهذه الخريطة لحياتهم يترجمونها كتابة بيان بالمهمة رسالة الحياة والشخص الذي ويستخدمها لإرشاده يعيش تناسق بديع يعمله كتبت حياة شخصية تعطي معنى وهدفاً وإتجاهاً لحياتي؟ وهل منها؟ العادة الثالثة: بالأهم قبل المهم "الإدارة ما الأولى؟ الأولى تلك نجد بأنفسنا أنها تستحق نعملها وتحركنا الإتجاه الصحيح وتساعدنا تحقيق المبادئ الذاتية الموجودة رسالتنا بالحياة والأشياء الأولية غالباً مهمة وأيضاً ربما مستعجلة وأفضل إستخدام لوقتنا يتم بالتركيز عملنا وعلاقاتنا أستطيع أقول (لا) لغير مهما كان مستعجلاً و(نعم) للمهم؟ العادة الرابعة: تفكير المنفعة للجميع (ربح ربح) (القيادة العامة) نمط التفكير ليس تقنية وإنما فلسفة شاملة للتعاملات الإنسانية مبدأ أساسي للنجاح تعاملاتنا يعني الطرفين ربحوا؛ لأنهما إختاراً الإتفاقات الحلول تفيد وترضى الطرفين؛ يجعل كلا يشعران بالراحة لقراراتهما وبالإلتزام لأدائها يفكر ثلاث سمات أساسية: الإستقامة النضج والوفرة فالإنسان المستقيم صادق أحاسيسه ومبادئه والتزاماته والناضج يترجم أفكاره ومشاعره بجراءة مراعاة مشاعر وأفكارهم والأشخاص ذوي الوفرة يصدقون بأن هناك يكفي ويعترفون بالإمكانيات غير المحدودة لتنمية التعامل الإيجابي والتطوير مما يخلق بديلاً ثالثاً جديداً ومقبولاً أسعى يفيد ويرضى علاقاتي؟ العادة الخامسة: حاول تفهم أولاً ليسهل فهمك (الإتصال) تمثل الضرورات التالية: عادة رقم 1: تملك زمام حياتك عن طريق إدراك قراراتك (وأهمية تكون سياق المبادىء تؤمن بها) العامل الأساسي والأكثر تأثيراٌ للفعالية أنت مسئول تصرفاتك وإختياراتك والنتائج المترتبه عليها يؤكد كوفي أصل كلمة "االمبادره" اخترعه فيكتور فرانكل مؤلف الكتاب مبيعاٌ الانسان يبحث يمكنك إما مبادراٌ تتصرف تعتمد رد الفعل عندما يتعلق الأمر بشأن كيفية الاستجابة لبعض الامور تقوم برد ستلوم والظروف العقبات مشاكل استباقها تتحمل المسؤولية كل جانب جوانب المبادرة واتخاذ الاجراءات اللازمة متابعتها تملكك ونخرجنا اطار الضحيه أيضاً يختلف الحيوانات الأخرى الوعي الذاتي فصل نفسه بنفسه ومراقبة الذات ؛ بأفكاره يضيف الصفة وتمكنه منها: وهذا يعطيه قوة تتأثر بالظروف تحدث الحافز والاستجابة له وردالفعل لدينا الإرادة الحرة يكفى لاختيار استجابتنا عادة 2: والغاية اكتشف نفسك وحدد اهدافك وقيمك العميقه لديك رؤيا وتصور لشخصيتك المثاليه ادوار المتعددة وعلاقاتك المختلفة هذا الفصل يتناول تحديد أهداف طويلة الأجل أساس مبداء "البوصلة الداخلية" يوصي بصياغة "رسالة شخصية" واحدة لتصور ورؤية الشخص انه يرى التصور أداة هامة لتطوير كما بيانات المهام التنظيمية يدعي أنه أكثر إذا وضع وتلقى الدعم أعضاء المنظمة بدلا وصفه العادة 3— مبادئ النزاهة والتنفيذ: يصف إطارا أولويات تهدف الأهداف الطويلة حساب تبدو ولكن الواقع أقل أهمية اعتبر الإنابة جزءا هاما إدارة الوقت نجاح وفقا لكوفي يركز والمعايير الاتفاق مسبقا التركيز وصف خطط عمل مفصلة تم مناقشتها بتوسع كبير التالى الشيء الأول أولا 4— المتبادلة: تصرف يقوم المتبادلة للحلول المنشودة تلبي احتياجات النفس فضلا غيرهم حالة الصراع الأطراف المعنية كتب التنميه البشريه القسم يحتوي العربيه والعالميه : التنمية البشرية عملية توسيع القدرات التعليمية والخبرات للشعوب والمستهدف بهذا هو يصل بمجهوده مستوى مرتفع الإنتاج والدخل وبحياة وصحية بجانب تنمية خلال توفير فرص ملائمة للتعليم وزيادة الخبرات ومن منظور مؤسس مؤشر التنمية التابع للأمم المتحدة محبوب الحق المساعدة خيارات البشر وقدراتهم العيش الكريم المشاركة الديموقراطية والتنمية الاقتصادية والإجتماعية حيث يعد التطوير جزء منها بدأ مفهوم يتضح عقب انتهاء الحرب العالمية الثانية وخروج البلدان شاركت مصدومة الدمار البشري والاقتصادى الهائل وخاصة الدول الخاسرة فبدأ بعدها تطور وواكبها ظهور لسرعة إنجاز لتحقيق سرعة الخروج النفق المظلم والدمار الشامل لحق بالبلاد بسبب الحروب التاريخ بدأت الأمم تنتهج سياسة الفقيرة لمساعدتها الفقر تعانى مثل قامت به من: بنغلاديش وباكستان وغانا وكولومبيا وكثير مستغلة ذلك خبرات البلاد أصبحت متقدمة لاتباعها المنهاج ليشمل مجالات عديدة (الإدارية والسياسية والثقافية) ويكون القاسم المشترك المجالات السابقة ولهذا فتطور الأبنية: الإدارية والتعليمية والثقافية مردود الفردية تطوير انماط المهارات والعمل الجماعي والمشاركة للمواطن بغرض الانتفاع وعلى يمثل منهج الركيزة الأساسية يعتمد المخططون وصانعوا القرار لتهيئة الملائمة لإحداث الاجتماعية والاقتصادية والتطور بالمجتمع الرخاء والرفاهية ويمكن إجمال القول المنهج الحكومي المقام يهتم بتحسين نوعية الموارد المجتمع وتحسين النوعية تهتم مؤسسة وكل شركة بتنمية قدرات العاملين فيها سواء المستوى الإداري شموليا لتشمل مستوياتهم الوظيفية

تسجيل دخول

📘 العادات السبع للناس الأكثر فعالية

2009م - مكتبة جرير
تعرف العادة بأنها نقطة الإلتقاء ما بين (المعرفة) ماذا أفعل ولماذا، والمهارة (كيفية الفعل)، والرغبة الدافع لإرادة العمل، ولكي نجعل من أمر ما عادة في حياتنا علينا أن نجمع العناصر الثلاثة معاً، ولأن العناصر الثلاثة هذه من الممكن تعلمها، كذلك العادات الفعالة بالإمكان تعلمها، وممارسة العادات السبع يشعرنا بالنصر الداخلي مع أنفسنا في العادات 1، 2، 3، ومن ثم التحرك إلى العادات التي 4، 5، 6، للنصر الخارجي أو العام مع الآخرين والقيادة بفعالية، وذلك يتطلب أن نكون قادرين على قيادة أنفسنا أولاًًًًًًًًً.
والعادة السابعة، هي عادة التجديد الدائم في مناطق حياتنا الأربع (الروحانية، البدنية، العقلية، الإجتماعية).
العادة الأولى: كن سباقاً مبادراً "الرؤية الشخصية".


كل إنسان لديه القوة لإتخاذ قراراته الشخصية، وعندما يستخدم الإنسان هذه القوة لإختيار ردة فعله بناء على مبادئه الشخصية يكون سباقاً "إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم"، والإنسان السباق يعمل على الأشياء التي يملك القدرة على التحكم بها "دائرة التأثير" بدلاً من الإنشغال بالأشياء التي لا يستطيع التحكم بها "دائرة الإهتمامات"، وهو يستخدم هذه القوة بإيجابية للتأثير على الأحداث وتوسيع دائرة التأثير.
هل تنبع تصرفاتي بناء على إختياري الشخصي حسب ما تمليه علي مبادئي أم بناء على وضعي ومشاعري والظروف؟
العادة الثانية: ابدأ والنهاية في ذهنك "القيادة الشخصية".


الأشخاص الفعالون ينحتون مستقبلهم بأنفسهم، وهم يستفيدون من البدء والنهاية في ذهنهم في جميع مناطق حياتهم بدلاً من ترك الآخرين أو الظروف تقرر النتائج، وهم يخططون بحرص لما يريدون أن يصبحوا وما يريدون أن يفعلوا، وما يريدون أن يملكوا، ثم يدعون خريطتهم الذهنية ترشدهم في إتخاذ قراراتهم، وهذه الخريطة الذهنية لما يريدون لحياتهم يترجمونها كتابة في بيان بالمهمة أو رسالة الحياة، والشخص الذي لديه رسالة ويستخدمها لإرشاده في قراراته يعيش في تناسق بديع مع ما يعمله.
هل كتبت رسالة حياة شخصية تعطي معنى وهدفاً وإتجاهاً لحياتي؟
وهل تنبع تصرفاتي منها؟
العادة الثالثة: ابدأ بالأهم قبل المهم "الإدارة الشخصية".


ما الأشياء الأولى؟ الأشياء الأولى هي تلك الأشياء التي نجد بأنفسنا أنها تستحق أن نعملها وتحركنا في الإتجاه الصحيح، وتساعدنا على تحقيق المبادئ الذاتية الموجودة في رسالتنا بالحياة، والأشياء الأولية غالباً مهمة وأيضاً ربما مستعجلة، وأفضل إستخدام لوقتنا يتم بالتركيز على المهم في عملنا وعلاقاتنا.
هل أستطيع أن أقول (لا) لغير المهم مهما كان مستعجلاً، و(نعم) للمهم؟
العادة الرابعة: تفكير المنفعة للجميع (ربح- ربح) (القيادة العامة).


نمط التفكير (ربح/ ربح) ليس تقنية، وإنما فلسفة شاملة للتعاملات الإنسانية، وهو مبدأ أساسي للنجاح في جميع تعاملاتنا، وهو يعني أن الطرفين ربحوا؛ لأنهما إختاراً الإتفاقات أو الحلول التي تفيد وترضى الطرفين؛ وهو ما يجعل كلا الطرفين يشعران بالراحة لقراراتهما وبالإلتزام لأدائها، والشخص الذي يفكر (ربح/ ربح) لديه ثلاث سمات أساسية: الإستقامة، النضج، والوفرة العقلية، فالإنسان المستقيم صادق في أحاسيسه ومبادئه والتزاماته، والناضج يترجم أفكاره ومشاعره بجراءة مع مراعاة مشاعر الآخرين وأفكارهم، والأشخاص ذوي الوفرة العقلية يصدقون بأن هناك ما يكفي للجميع، ويعترفون بالإمكانيات غير المحدودة لتنمية التعامل الإيجابي والتطوير، مما يخلق بديلاً ثالثاً جديداً ومقبولاً من الطرفين.. هل أسعى لما يفيد ويرضى الطرفين في جميع علاقاتي؟
العادة الخامسة: حاول أن تفهم أولاً ليسهل فهمك (الإتصال).






العادات السبع، تمثل الضرورات التالية:

عادة رقم 1: كن مبادراً.
تملك زمام حياتك عن طريق إدراك أن قراراتك (وأهمية أن تكون على سياق مع المبادىء التي تؤمن بها) هي العامل الأساسي والأكثر تأثيراٌ للفعالية في حياتك. أنت مسئول عن تصرفاتك وإختياراتك والنتائج المترتبه عليها. يؤكد كوفي على أصل كلمة "االمبادره" الذي اخترعه فيكتور فرانكل مؤلف الكتاب الأكثر مبيعاٌ الانسان يبحث عن معنى. يمكنك إما أن تكون مبادراٌ، أو تتصرف تعتمد على رد الفعل عندما يتعلق الأمر بشأن كيفية الاستجابة لبعض الامور. عندما تقوم برد الفعل، ستلوم الآخرين والظروف على العقبات أو مشاكل. استباقها يعني تتحمل المسؤولية عن كل جانب من جوانب حياتك. المبادرة واتخاذ الاجراءات اللازمة ومن ثم متابعتها تملكك حياتك ونخرجنا من اطار الضحيه. يؤكد كوفي أيضاً أن الإنسان يختلف عن الحيوانات الأخرى في أن لديه الوعي الذاتي. لديه القدرة على فصل نفسه بنفسه، ومراقبة الذات ؛ التفكير بأفكاره. يضيف أن هذه الصفة وتمكنه منها: وهذا يعطيه قوة لا تتأثر بالظروف. كوفي تحدث عن الحافز والاستجابة له. بين الحافز وردالفعل، لدينا من قوة الإرادة الحرة لما يكفى لاختيار استجابتنا.


عادة رقم 2: ابدأ والغاية في ذهنك.
اكتشف نفسك وحدد اهدافك وقيمك الشخصية العميقه، كن لديك رؤيا وتصور لشخصيتك المثاليه في ادوار حياتك المتعددة وعلاقاتك المختلفة. هذا الفصل يتناول تحديد أهداف طويلة الأجل على أساس مبداء "البوصلة الداخلية". كوفي يوصي بصياغة "رسالة شخصية" واحدة لتصور ورؤية الشخص عن نفسه في الحياة. انه يرى أن التصور أداة هامة لتطوير هذا. كما يتناول بيانات المهام التنظيمية، الذي يدعي أنه أكثر فعالية إذا وضع وتلقى الدعم من جميع أعضاء المنظمة بدلا من وصفه.


العادة 3— مبادئ النزاهة والتنفيذ: كوفي يصف إطارا تحديد أولويات العمل التي تهدف إلى تحقيق الأهداف الطويلة الأجل، وذلك على حساب المهام التي تبدو مستعجلة، ولكن هي في الواقع أقل أهمية. اعتبر الإنابة جزءا هاما من إدارة الوقت. نجاح الإنابة، وفقا لكوفي، يركز على النتائج والمعايير التي يتم الاتفاق عليها مسبقا، بدلا من التركيز على وصف خطط عمل مفصلة. العادة 3 تم مناقشتها بتوسع كبير في الكتاب التالى الشيء الأول أولا.


عادة 4— مبادئ المنفعة المتبادلة: تصرف يقوم على المنفعة المتبادلة للحلول المنشودة التي تلبي احتياجات النفس، فضلا عن غيرهم، أو، في حالة الصراع، كل من الأطراف المعنية.