📘 ملخصات وشرح رواية ابتسم فأنت ميت ⏤ حسن الجندى 2016

كتب الروايات والقصص - 📖 ❞ رواية ابتسم فأنت ميت ❝ ⏤ حسن الجندى 📖

█ حصريا تحميل كتاب ابتسم فأنت ميت مجاناً PDF اونلاين 2021 رواية – حسن الجندي (الكاتب الجندي) نبذة من الرواية : انتفض الجميع فى أماكنهم مع صوت الطرقات خاصة “سيد” الذى صرخ: إيه ده؟!!! لم يكد صدى يتلاشى حتى جاء الممر المؤدى للحمام رجل يصرخ هنا هب “صادق” و”أمجد” واقفين متسعى الأعين أما فكاد يتعثر ويسقط وهو يتراجع بفزع مردداً بعض الآيات القرآنية بصوت مسموع إقتباسات : “لو يستعرض المرء نتاج فعلته قبل الإقدام عليها لما وجدت كلمة الندم قواميسنا” “لا يمكنك أن تجبر أحد الابتسام إلا ميت” “لكنه لم يكن نائما لا متيقظا كان عاجزا عن فتح عينيه شدة الإرهاق إخماد عقله كثرة التفكير معلق تلك الحالة التي يكرهها يعرف سبيلا للخروج منها” “و لكن ماذا لو هذا الجمال هو الشر نفسه؟” “أغرب شيء النوم تحلم وانت تعلم بذلك تتحرك شخصيتك داخل الحلم بلا إرادة حقيقية منك وإن حاولت تحريك ينتهي الحال كأنه يعترض تدخلك عرضه الخاص” انتفض كتب الروايات والقصص هي سرد نثري طويل يصف شخصيات خيالية وأحداثاً شكل قصة متسلسلة كما أنها أكبر الأجناس القصصية حيث الحجم وتعدد الشخصيات وتنوع الأحداث وقد ظهرت أوروبا بوصفها جنساً أدبياً مؤثراً القرن الثامن عشر والرواية حكاية تعتمد السرد بما فيه وصف وحوار وصراع بين وما ينطوي عليه ذلك تأزم وجدل وتغذيه كتب قصص اطفال روايات متنوعه وروايات بوليسية عالمية ادب ساخر ساخره لاعظم الكتاب مضحكه واقعيه قصائد وخواطر طويلة قصيرة قصيره

تسجيل دخول

📘 ابتسم فأنت ميت

2016م - دار نون للنشر والتوزيع
رواية ابتسم فأنت ميت – حسن الجندي (الكاتب حسن الجندي)


نبذة من الرواية :


انتفض الجميع فى أماكنهم مع صوت الطرقات خاصة “سيد” الذى صرخ: إيه ده؟!!!
لم يكد صدى الطرقات يتلاشى حتى جاء من الممر المؤدى للحمام صوت رجل يصرخ، هنا هب “صادق” و”أمجد” واقفين متسعى الأعين ، أما “سيد” فكاد يتعثر ويسقط وهو يتراجع بفزع مردداً بعض الآيات القرآنية بصوت مسموع.

إقتباسات :


“لو يستعرض المرء نتاج فعلته قبل الإقدام عليها لما وجدت كلمة الندم في قواميسنا”


“لا يمكنك أن تجبر أحد على الابتسام ... إلا وهو ميت”


“لكنه لم يكن نائما ، و لا حتى متيقظا ، كان عاجزا عن فتح عينيه من شدة الإرهاق ، و عن إخماد عقله من كثرة التفكير ، معلق في تلك الحالة التي يكرهها و لا يعرف سبيلا للخروج منها”


“و لكن ماذا لو كان هذا الجمال هو الشر نفسه؟”

“أغرب شيء في النوم أن تحلم وانت تعلم بذلك، تتحرك شخصيتك داخل الحلم بلا إرادة حقيقية منك، وإن حاولت تحريك شخصيتك ينتهي الحلم في الحال كأنه يعترض على تدخلك في عرضه الخاص”


انتفض الجميع فى أماكنهم مع صوت الطرقات خاصة “سيد” الذى صرخ: إيه ده؟!!!
لم يكد صدى الطرقات يتلاشى حتى جاء من الممر المؤدى للحمام صوت رجل يصرخ، هنا هب “صادق” و”أمجد” واقفين متسعى الأعين ، أما “سيد” فكاد يتعثر ويسقط وهو يتراجع بفزع مردداً بعض الآيات القرآنية بصوت مسموع.