📘 ❞ مجنون ليلى - مسرحية شعرية ❝ ديوان ــ أحمد شوقى اصدار 2012

دواوين شعر - 📖 ديوان ❞ مجنون ليلى - مسرحية شعرية ❝ ــ أحمد شوقى 📖

█ _ أحمد شوقى 2012 حصريا ديوان ❞ مجنون ليلى مسرحية شعرية ❝ عن مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة 2024 شعرية: نبذة الكتاب : «مجنون ليلى» هو قيس بن الملوح من بطون هوازن وأحد كبار الشعراء الذين عاشوا القرن الأول الهجري إبان الحكم الأموي ويعد المتيَّمين سالت ألسنتهم بالشعر قولًا الحب والغزل وسمي بمجنون لهيامه بها وعشقه لها ذلك العشق الذي فاق كل الحدود حتى أصبح مثالًا للعاشقين ورغم هذا فقد رفض أهل أن يزوجوها له فهام وجهه ينشد الشعر ويتنقل بين البلاد مات كمدًا فأي أُنْس الحياة وقد استوحشت وأي طمأنينة نفسه صارت قلقه حب ينشده الدنيا بعد ليلى! تناولَت هذه المسرحية الشعرية لأمير شوقي تلك المأساة الدرامية تناولًا متميزًا ورائعًا مجنون ليلى معلومات المسرحية زمن الرواية: صدر الدولة الأموية مكان بادية نجد أبطال الرواية قيس: ليلى: عشيقة المهدي: أبو ورد: زوج ابن عوف: أمير الصدقات الحجاز وعامل عمال بني أمية زياد: راوية وصديقه منازل: غريم بشر: رجل عامر ذريح: شاعر شعراء نصيب: كاتب ابن عوف سعد: الغريض: مغن مشهور سعيد: أمية: رفيق سعيد الشياطين الأموي: شيطان عضرفوت – هبيد عسر عاصف : شياطين الجواري بلهاء: جارية عفراء: شخصيات أخرى سلمى هند عبلة فتيات رجال قوافل حداة صبية مختارات المسرحية قال: جبل التوباد حياك الحيا وسقى الله صباحا ورعى فيك ناغينا الهوى مهده ورضعناه فكنت المرضعا وحدونا الشمس مغربها وبكرنا فسبقنا المطلعا وعلى سفحك عشنا زمنا ورعينا غنم الاهل معا كم جئت باسباب مافقة ما كان أكثر أسبابي وعلاتي بالروح ما قضت لي حاجة عرضت ما ضرها لو للقلب حاجات وقال: اذا سمعت اسم ثبت خبلي وثاب صرعت العناقيد كسا النداء اسمها حسنا وحببه حتى كأن البشري أو العيد ليلى لعلي يخيل لي لا الحي نادوا ولا نودوا وقال: أأدركت السهم يا واحد وأن كلينا للهوى هدفان وقال: كلانا مذبوح قتيل الأب والأم لقد زوجت ممن لم يكن ذوقي طعمي ومن يكبر سني ومن يصغر علمي غريب لا الحي ولا ولد العم ولا ثروته تربي على مال ابي الجمعة هو السجن لا ينطوي ظلم هو القبر حوى ميتين جارين الرغم شتيتين وإن لم يبعد العظم العظم فإن القرب بالروح وليس بالجسم دواوين شعر مجاناً PDF اونلاين القسم يشمل العديد المميزة الديوان عند كتاب جمعت فيه قصائد لشاعر واحد الديوان نوع أدبي معروف العربي والفارسي والعثماني والهندي

إنضم الآن وتصفح بدون إعلانات
مجنون ليلى - مسرحية شعرية
ديوان

مجنون ليلى - مسرحية شعرية

ــ أحمد شوقى

صدر 2012م عن مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة
مجنون ليلى - مسرحية شعرية
ديوان

مجنون ليلى - مسرحية شعرية

ــ أحمد شوقى

صدر 2012م عن مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة
عن ديوان مجنون ليلى - مسرحية شعرية:
نبذة عن الكتاب :

«مجنون ليلى» هو قيس بن الملوح، من بطون هوازن، وأحد كبار الشعراء الذين عاشوا في القرن الأول
الهجري إبان الحكم الأموي، ويعد قيس من المتيَّمين الذين سالت ألسنتهم بالشعر قولًا في الحب والغزل، وسمي بمجنون ليلى لهيامه بها وعشقه لها، ذلك العشق الذي فاق كل الحدود، حتى أصبح مثالًا للعاشقين، ورغم هذا الحب، فقد رفض أهل ليلى أن يزوجوها له، فهام على وجهه ينشد الشعر ويتنقل بين البلاد، حتى مات كمدًا، فأي أُنْس له في الحياة وقد استوحشت، وأي طمأنينة له في نفسه وقد صارت قلقه، وأي حب ينشده في الدنيا بعد حب ليلى! وقد تناولَت هذه المسرحية الشعرية لأمير الشعراء أحمد شوقي، تلك المأساة الدرامية تناولًا متميزًا ورائعًا.
مجنون ليلى
- مسرحية شعرية -

معلومات عن المسرحية
زمن الرواية: صدر الدولة الأموية.
مكان الرواية: بادية نجد.
أبطال الرواية
قيس: مجنون ليلى.
ليلى: عشيقة قيس.
المهدي: أبو ليلى.
ورد: زوج ليلى.
ابن عوف: أمير الصدقات في الحجاز وعامل من عمال بني أمية.
زياد: راوية قيس وصديقه.
منازل: غريم قيس في حب ليلى.
بشر: رجل من بني عامر.
ابن ذريح: شاعر من شعراء الحجاز.
نصيب: كاتب ابن عوف.
سعد: رجل من بني عامر.
الغريض: مغن مشهور.
ابن سعيد: شاعر.
أمية: رفيق ابن سعيد.
الشياطين
الأموي: شيطان قيس.
عضرفوت – هبيد – عسر – عاصف : شياطين.
الجواري
بلهاء: جارية قيس.
عفراء: جارية ليلى.
شخصيات أخرى
سلمى – هند – عبلة : فتيات من بني عامر.
رجال – قوافل – حداة – صبية – فتيات.

مختارات من المسرحية
قال:

جبل التوباد حياك الحيا وسقى الله صباحا ورعى
فيك ناغينا الهوى في مهده ورضعناه فكنت المرضعا
وحدونا الشمس في مغربها وبكرنا فسبقنا المطلعا
وعلى سفحك عشنا زمنا ورعينا غنم الاهل معا
كم جئت ليلى باسباب مافقة ما كان أكثر أسبابي وعلاتي
بالروح ليلى ما قضت لي حاجة عرضت ما ضرها لو قضت للقلب حاجات
وقال:

اذا سمعت اسم ليلى ثبت من خبلي وثاب ما صرعت من العناقيد
كسا النداء اسمها حسنا وحببه حتى كأن اسمها البشري أو العيد
ليلى لعلي مجنون يخيل لي لا الحي نادوا على ليلى ولا نودوا
وقال:

أأدركت أن السهم يا قيس واحد وأن كلينا للهوى هدفان
وقال:

كلانا قيس مذبوح قتيل الأب والأم
لقد زوجت ممن لم يكن ذوقي ولا طعمي
ومن يكبر عن سني ومن يصغر عن علمي
غريب لا من الحي ولا من ولد العم
ولا ثروته تربي على مال ابي الجمعة
هو السجن وقد لا ينطوي السجن على ظلم
هو القبر حوى ميتين جارين على الرغم
شتيتين وإن لم يبعد العظم من العظم
فإن القرب بالروح وليس القرب بالجسم
الترتيب:

#4K

2 مشاهدة هذا اليوم

#2K

135 مشاهدة هذا الشهر

#3K

43K إجمالي المشاهدات
عدد الصفحات: 134.
المتجر أماكن الشراء
أحمد شوقى ✍️ المؤلف
مناقشات ومراجعات
مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة 🏛 الناشر
QR Code
أماكن الشراء: عفواً ، لا يوجد روابط مُسجّلة حاليا لشراء الكتاب من المتاجر الإلكترونية