📘 ملخصات واقتباسات كتاب ❞أدعية جامعة من الكتاب والسنة ⏤ عبد الله بن ناصر بن عبد الله السدحان ❝ اصدار 2000

كتب الأذكار والشعائر - 📖 ❞ كتاب أدعية جامعة من الكتاب والسنة ❝ ⏤ عبد الله بن ناصر بن عبد الله السدحان 📖

█ حصريا تحميل كتاب أدعية جامعة من الكتاب والسنة مجاناً PDF اونلاين 2022 هذا مختصر جمع فيه المؤلف الأدعية التي يحسن للمسلم أن يدعو بها مواطن الإجابة وهى مأخوذة القرآن الكريم النبوية الشريفة ولئن كان حقًا المسلم بما يحتاجه ويؤمنه دنياه وآخرته فإنه لن يجد أبلغ كلال الله عز وجل ولا أجمع دعاء النبي صلى عليه وسلم فلقد أعطى جوامع الكلم فهو كما قال الحديث " بعثت بجوامع ونصرت بالرعب هذه بعض الجامعة المباركة مِن الكريم: ﴿ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ وَلَا الضَّالِّينَ ﴾ [الفاتحة: 6 7] ﴿ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ [البقرة: 127] أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ 250] لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا 286] تَحْمِلْ إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ مِنْ قَبْلِنَا تُحَمِّلْنَا مَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ وَارْحَمْنَا مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَدُنْكَ رَحْمَةً الْوَهَّابُ [آل عمران: 8] إِنَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ 16] رَبِّ هَبْ لِي ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً سَمِيعُ الدُّعَاءِ 38] بِمَا أَنْزَلْتَ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ 53] اغْفِرْ وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا 147] حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ 173] خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا 191] سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا وَكَفِّرْ سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا الْأَبْرَارِ 193] كتب الأذكار والشعائر والشعائر: فذِكْر العبادات العظيمة تُرضي الرحمن وتطرد الشيطان وتُذهب الهم والغم وتقوي القلب والبدن وتورث ذكر الرب لعبده وحبه له وإنزال السكينة وتزيد إيمانه وتوحيده وتسهل الطاعات وتزجره عن المعاصي مجموعة الاذكار وتفسيرها واحكامها مثل التذكار أفضل الأذكار, ليكون علاقة بربه العظيم جميع أحواله

تسجيل دخول
أدعية جامعة من الكتاب والسنة

كتاب أدعية جامعة من الكتاب والسنة - عبد الله بن ناصر بن عبد الله السدحان

2000م - نشر إلكتروني
أدعية جامعة من الكتاب والسنة

كتاب أدعية جامعة من الكتاب والسنة - عبد الله بن ناصر بن عبد الله السدحان

2000م - نشر إلكتروني
نبذة قصيرة عن كتاب أدعية جامعة من الكتاب والسنة:

هذا الكتاب مختصر جمع فيه المؤلف الأدعية التي يحسن للمسلم أن يدعو بها في مواطن الإجابة وهى مأخوذة من القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، ولئن كان حقًا على المسلم أن يدعو بما يحتاجه ويؤمنه في دنياه وآخرته، فإنه لن يجد أبلغ من كلال الله عز وجل ولا أجمع من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم فلقد أعطى جوامع الكلم فهو كما قال في الحديث " بعثت بجوامع الكلم ونصرت بالرعب ".

هذه بعض الأدعية الجامعة المباركة مِن القرآن الكريم:

﴿ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ * صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ ﴾ [الفاتحة: 6، 7].

﴿ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ﴾ [البقرة: 127].

﴿ رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ ﴾ [البقرة: 250].

﴿ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ﴾ [البقرة: 286].

﴿ رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا ﴾ [البقرة: 286].

﴿ رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ ﴾ [البقرة: 286].

﴿ رَبَّنَا لَا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ ﴾ [آل عمران: 8].

﴿ رَبَّنَا إِنَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ ﴾ [آل عمران: 16].

﴿ رَبِّ هَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ ﴾ [آل عمران: 38].

﴿ رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنْزَلْتَ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ ﴾ [آل عمران: 53].

﴿ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ ﴾ [آل عمران: 147].

﴿ حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ ﴾ [آل عمران: 173].

﴿ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ ﴾ [آل عمران: 191].

﴿ رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ ﴾ [آل عمران: 193].