📘 ملخصات واقتباسات كتاب ❞حكم النبي محمد ⏤ ليو تولستوي ❝ اصدار 2008

الفكر والفلسفة - 📖 ❞ كتاب حكم النبي محمد ❝ ⏤ ليو تولستوي 📖

█ حصريا تحميل كتاب حكم النبي محمد مجاناً PDF اونلاين 2022 محمد: ألف ليو تولستوي هذا الكتاب دفاعًا عن الإسلام مواجهة التزوير والتلفيق اللذين لَحِقَا بالإسلام والنبي يد جمعيات المبشِّرين قازان والذين صوَّروا دين غير حقيقته وأتهموه بما ليس فيه فقدَّم الحُجَّة وأقام البرهان المدَّعين عندما اختار مجموعة من أحاديث وقام بإيرادها بعد مقدِّمة واضحة قال فيها: إنَّ تعاليم صاحب الشريعة الإسلاميَّة هي حِكم عالية ومواعظ سامية تقود الإنسان إلى سواء السبيل ولا تقلُّ شيء الديانة المسيحيَّة وإنَّ محمدًا هو مؤسِّس ورسولها ذلك الدين الذي يدين بهِ جميع أنحاء الكرة الأرضية مئتا مليون نفس (وقت تأليف الكتاب) وقد وعد خاتمة كتابهِ بأنه سيؤلف كتابًا كبيرًا بعنوان (محمد) يبحث فيهِ المزيد المواضيع ترجم عبد الله السهروردي الهند أو اللغة العربية واتخذ لكتابهِ عنوانًا وهو الآية القرآنية الآتية: (يُرِيدُونَ أَن يُطْفِئُوا نُورَ اللهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللهُ إِلَّا يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ) وكانت الأحاديث النبوية المذكورة قد اختارها وقال: (إنها لا تخالف الديانات الأخرى التي ترشد الحق وتأمر بالمعروف وتنهى المنكر) الفكر والفلسفة ترتيب أمور معلومة للتأدي مجهول ويُستخدم الدراسات المتعلقة بالعقل البشري ويشير قدرة العقل تصحيح الاستنتاجات بشأن ما حقيقي واقعي وبشأن كيفية حل المشكلات ويمكن تقسيم النقاش المتعلق بالفكر مجالين واسعي النطاق وفي هذين المجالين استمر استخدام المصطلحين "الفكر" و"الذكاء" كمصطلحين مرتبطين ببعضهما البعض الفلسفة (لغويا اليونانية φιλοσοφία‏ philosophia والتي تعني حرفيًا "حب الحكمة") دراسة الأسئلة العامة والأساسية الوجود والمعرفة والقيم والعقل والاستدلال واللغة غالبًا تطرح مثل هذه كمسائل لدراستها حلها ربما صاغ مصطلح "فيلسوف (محب الحكمة)" الفيلسوف وعالم الرياضيات فيثاغورس (570 495 قبل الميلاد) تشمل الأساليب الفلسفية الاستجواب والمناقشة النقدية والحجة المنطقية والعرض المنهجي وهذا ركن خاص بكتب مجانيه للتحميل

تسجيل دخول
حكم النبي محمد

كتاب حكم النبي محمد - ليو تولستوي

2008م
حكم النبي محمد

كتاب حكم النبي محمد - ليو تولستوي

2008م
نبذة قصيرة عن كتاب حكم النبي محمد:

حكم النبي محمد: ألف ليو تولستوي هذا الكتاب دفاعًا عن الإسلام في مواجهة التزوير والتلفيق اللذين لَحِقَا بالإسلام والنبي محمد على يد جمعيات المبشِّرين في قازان، والذين صوَّروا دين الإسلام على غير حقيقته، وأتهموه بما ليس فيه.

فقدَّم ليو تولستوي الحُجَّة وأقام البرهان على المدَّعين عندما اختار مجموعة من أحاديث النبي، وقام بإيرادها بعد مقدِّمة واضحة قال فيها: إنَّ تعاليم صاحب الشريعة الإسلاميَّة هي حِكم عالية ومواعظ سامية تقود الإنسان إلى سواء السبيل، ولا تقلُّ في شيء عن تعاليم الديانة المسيحيَّة، وإنَّ محمدًا هو مؤسِّس الديانة الإسلاميَّة ورسولها، ذلك الدين الذي يدين بهِ في جميع أنحاء الكرة الأرضية مئتا مليون نفس (وقت تأليف الكتاب).

وقد وعد تولستوي في خاتمة كتابهِ بأنه سيؤلف كتابًا كبيرًا بعنوان (محمد) يبحث فيهِ عن المزيد من المواضيع.

ترجم عبد الله السهروردي في الهند كتاب أحاديث أو حكم النبي محمد إلى اللغة العربية واتخذ لكتابهِ عنوانًا وهو الآية القرآنية الآتية: (يُرِيدُونَ أَن يُطْفِئُوا نُورَ اللهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللهُ إِلَّا أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ).

وكانت الأحاديث النبوية المذكورة في الكتاب قد اختارها تولستوي، وقال: (إنها لا تخالف في شيء تعاليم الديانات الأخرى التي ترشد إلى الحق، وتأمر بالمعروف، وتنهى عن المنكر).