📘 ❞ علماء الغرب ومفكروه؛ ما الذي وجدوه في الإسلام والقرآن؟ ❝ كتاب ــ أحمد عزت الشيخ البساتنه اصدار 2004

كتب إسلامية متنوعة - 📖 كتاب ❞ علماء الغرب ومفكروه؛ ما الذي وجدوه في الإسلام والقرآن؟ ❝ ــ أحمد عزت الشيخ البساتنه 📖

█ _ أحمد عزت الشيخ البساتنه 2004 حصريا كتاب ❞ علماء الغرب ومفكروه؛ ما الذي وجدوه الإسلام والقرآن؟ ❝ عن دار التكوين للتأليف والترجمة والنشر 2024 والقرآن؟: ومفكروه والقرآن من كتب إسلامية هذا الكتاب هو حجة كل مسلم لم يعرف بعد عظمة دينه المعرفة الحق, وهو كذلك غير المسلم, ذلك بأنه نتاج فكر وحصيلة علم لعلماء ومفكرين بارزين صفوة مجتمعهم وقمة الفكر والعلم فيه, طويل دراسة وبحث, مدفوعين بمصلحة ما, أو عاطفة أثرت حكمهم, فجاء موافقاً للحقيقة دعوة للتفكر والبحث والتدقيق, قيام الإيمان واسع وشامل يبنى الأسس والحقائق التي أودعها الله القانون الإلهي العام الناظم للكون والإنسان الإسلام اليوم الرغم جهل وضعف وتفرق أتباعه الدين الوحيد يتوسع حقيقة حيث انتشاره ونسبة زيادة عدد سكانه الكريم لا يحتاج إلى بيئات خارجه تدل أنه الحق رب العالمين شهادته تأتي كلماته نفسها كلها إعجاز إن العلم يخدم ويخدم ويقدم الدليل تلو يأتيه الباطل بين يديه ولا خلفه وهذا دفع كثيراً هؤلاء العلماء والفلاسفة ورجال السياسة والفكر ليتعرفوا بعمق لما وجدوا فيه تطابق مع خرجوا به شتى مجالات العلوم والاقتصاد والفلسفة والمنطق ولما مساواة واحترام حقوق الجميع ومواءمته لطبيعة البشر الاهتمام بما قاله ليس معناه أننا بحاجة إثبات أن الصحيح ولكن يمثل عامل جذب ودعوة لغير المسلمين للإسلام وفي إغلاق أبواب الإلحاد عندهم وعند يجاريهم ناشئة الشرقيين ومستغربي والثقافة من أجل جاء " ؟ وقد قسم عدة فصول : الفصل الأول يتناول الكاتب آيات تتجلى عصر فيبين كيف أثبتوا قوانين الديناميكا الحرارية لابد يكون لهذا الكون بداية عكس ظنه الماديون أزلية المادة وأنها أوجدت بنفسها فإن كان فلابد له مبدئ ومن صفات المبدئ العقل والإرادة والحكمة خبير نهاية لخبرته تدركه الأبصار يدرك وإذا أردنا نلمس وجوده فيكون باستخدام العنصر المادي فينا كالعقل والبصيرة ويمضي سرد مجموعة الذين أوردوا عديداً الدلائل عز وجل أما الثاني بعنوان الشهادات للعلماء أسلموا حول فيقول روبرت كرين عندما كنت أعد نفسي كي أصبح كاهناً شعرت بنوع الإلهام يجتاحني وأدركت إلهي سبحانه وتعالى تعلمت المزيد والمسلمين فرأيت ديناً واضحاً مفهوماً ويتمتع بتوازن جيد التوجيه الروحي والعلمي والفكري بل إن التعاليم الروحية الحياة هي أعمق أية تعاليم الديانات الأخرى ثم يقدم شهادات أخرى وفلاسفة أظهرت بوضوح جلي دين متكامل يحتوي نظام اجتماعي وثقافي وسياسي واقتصادي يشمل جوانب والفصل الثالث القرآن وتساءل بقاء حيوياً حتى الآن والسر قوته ويجيب قائلاً إنه تعهد بحفظه ليكون المعجزة الخالدة آخر الزمان قال تعالى [سنريهم آياتنا الآفاق أنفسهم يتبين لهم الحق] ثم عرضاً شيقاً لمواكبة العصر الحديث وتجاوزه إمكانياته الحالية والمستقبلية متناولاً عدداً الحقائق والمعجزات يسردها الغربيون وجاء بها لسان والمفكرين شهادة حق ورداً صريحاً وواضحاً يتعرض محاولات التشويه والافتراء قبل أعدائه ضمن الأدوات اللازمة للتفاعل الفكري والحضاري الآخر متنوعة مجاناً PDF اونلاين المنهج وضعه للناس يستقيموا عليه وتكون حياتهم مبنيةً والذي بيَّنه رسوله صلى وسلّم وإنّ المبادئ والأُسس يجب الإنسان مسلماً بحق الالتزام وهي اركان كتب فقه وتفسير وعلوم قرآن وشبهات وردود وملل ونحل ومجلات الأبحاث والرسائل العلمية, التفسير, الثقافة الاسلامية, الشريف والتراجم, الدعوة والدفاع الإسلام, الرحلات والمذكرات والكثير

إنضم الآن وتصفح بدون إعلانات
علماء الغرب ومفكروه؛ ما الذي وجدوه في الإسلام والقرآن؟
كتاب

علماء الغرب ومفكروه؛ ما الذي وجدوه في الإسلام والقرآن؟

ــ أحمد عزت الشيخ البساتنه

صدر 2004م عن دار التكوين للتأليف والترجمة والنشر
علماء الغرب ومفكروه؛ ما الذي وجدوه في الإسلام والقرآن؟
كتاب

علماء الغرب ومفكروه؛ ما الذي وجدوه في الإسلام والقرآن؟

ــ أحمد عزت الشيخ البساتنه

صدر 2004م عن دار التكوين للتأليف والترجمة والنشر
عن كتاب علماء الغرب ومفكروه؛ ما الذي وجدوه في الإسلام والقرآن؟:
علماء الغرب ومفكروه ما الذي وجدوه في الإسلام والقرآن من كتب إسلامية ، هذا الكتاب هو حجة على كل مسلم لم يعرف بعد عظمة دينه المعرفة الحق, وهو حجة كذلك على غير المسلم, ذلك بأنه نتاج فكر وحصيلة علم لعلماء ومفكرين بارزين في الغرب صفوة مجتمعهم وقمة الفكر والعلم فيه, بعد طويل دراسة وبحث, غير مدفوعين بمصلحة ما, أو عاطفة أثرت على حكمهم, فجاء موافقاً للحقيقة. هذا الكتاب دعوة للتفكر والبحث والتدقيق, دعوة الى قيام الإيمان على علم واسع وشامل يبنى على الأسس والحقائق التي أودعها الله في القانون الإلهي العام الناظم للكون والإنسان.

الإسلام اليوم ، على الرغم من جهل وضعف وتفرق أتباعه ، هو الدين الوحيد الذي يتوسع حقيقة من حيث انتشاره ونسبة زيادة عدد سكانه ، والقرآن الكريم لا يحتاج إلى بيئات من خارجه تدل على أنه الحق من رب العالمين ، شهادته تأتي من كلماته نفسها حيث كلها إعجاز .

إن العلم هو الذي يخدم الإسلام والقرآن ، ويخدم الإيمان ويقدم الدليل تلو الدليل على أنه الحق الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ، وهذا ما دفع كثيراً من هؤلاء العلماء والفلاسفة ورجال السياسة والفكر في الغرب إلى الإسلام ليتعرفوا بعمق على ذلك الدين ، لما وجدوا فيه من تطابق مع كل ما خرجوا به في شتى مجالات العلوم والفكر والاقتصاد والفلسفة والمنطق ، ولما وجدوا فيه من مساواة واحترام حقوق الجميع ، ومواءمته لطبيعة البشر .

إن الاهتمام بما قاله الغرب ليس معناه أننا بحاجة إلى إثبات أن الإسلام هو الدين الصحيح ، ولكن هذا يمثل عامل جذب ودعوة لغير المسلمين للإسلام ، وفي إغلاق أبواب الإلحاد عندهم وعند من يجاريهم من ناشئة الشرقيين ومستغربي الفكر والثقافة .

من أجل هذا جاء كتاب " علماء الغرب ومفكروه .. ما الذي وجدوه في الإسلام والقرآن ؟ " وقد قسم إلى عدة فصول : الفصل الأول يتناول الكاتب فيه آيات الله التي تتجلى في عصر العلم ، فيبين كيف أن العلماء أثبتوا قوانين الديناميكا الحرارية التي تدل على أنه لابد أن يكون لهذا الكون بداية ، وهذا عكس ما ظنه الماديون من أزلية المادة وأنها أوجدت نفسها بنفسها ، فإن كان للكون بداية فلابد له من مبدئ ، ومن صفات هذا المبدئ ، العقل والإرادة والحكمة ، خبير لا نهاية لخبرته ، لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار ، وإذا أردنا أن نلمس وجوده فيكون ذلك باستخدام العنصر المادي فينا كالعقل والبصيرة .

ويمضي الكاتب في سرد مجموعة من العلماء الذين أوردوا عديداً من الدلائل على آيات الله عز وجل .

أما الفصل الثاني فجاء بعنوان " علماء الغرب ومفكروه .. ما الذي وجدوه في الإسلام ؟ " ويقدم عديداً من الشهادات للعلماء الذين أسلموا حول الإسلام ، فيقول روبرت كرين : عندما كنت أعد نفسي كي أصبح كاهناً شعرت بنوع من الإلهام يجتاحني ، وأدركت أن إلهي هو الله سبحانه وتعالى ، بعد أن تعلمت المزيد عن الإسلام والمسلمين ، فرأيت في الإسلام ديناً واضحاً مفهوماً ، ويتمتع بتوازن جيد بين التوجيه الروحي والعلمي والفكري . بل إن التعاليم الروحية للإسلام في الحياة هي أعمق من أية تعاليم في الديانات الأخرى .

ثم يقدم الكاتب شهادات أخرى لعلماء وفلاسفة أظهرت بوضوح جلي كيف أن الإسلام دين متكامل يحتوي على نظام اجتماعي وثقافي وسياسي واقتصادي يشمل كل جوانب الحياة .

والفصل الثالث جاء بعنوان علماء الغرب ومفكروه .. ما الذي وجدوه في القرآن ، وتساءل عن بقاء الإسلام حيوياً حتى الآن ، والسر في قوته ، ويجيب قائلاً : إنه القرآن الكريم الذي تعهد الله بحفظه ليكون المعجزة الخالدة حتى آخر الزمان ، قال تعالى : [سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق] ، ثم يقدم عرضاً شيقاً لمواكبة القرآن الكريم لطبيعة العصر الحديث ، وتجاوزه إمكانياته الحالية والمستقبلية ، متناولاً عدداً من الحقائق والمعجزات التي يسردها العلماء الغربيون وجاء بها القرآن الكريم .

إن ما جاء على لسان هؤلاء العلماء والمفكرين كان شهادة حق ، ورداً صريحاً وواضحاً لما يتعرض له الإسلام من محاولات التشويه والافتراء من قبل أعدائه ، ومن ضمن الأدوات اللازمة للتفاعل الفكري والحضاري مع الآخر .
الترتيب:

#18K

0 مشاهدة هذا اليوم

#27K

14 مشاهدة هذا الشهر

#20K

11K إجمالي المشاهدات
عدد الصفحات: 160.
المتجر أماكن الشراء
أحمد عزت الشيخ البساتنه ✍️ المؤلف
مناقشات ومراجعات
دار التكوين للتأليف والترجمة والنشر 🏛 الناشر
QR Code
أماكن الشراء: عفواً ، لا يوجد روابط مُسجّلة حاليا لشراء الكتاب من المتاجر الإلكترونية