📘 ملخصات وشرح كتاب الواضح في أصول الفقه للمبتدئين ط2 ⏤ محمد سليمان عبد الله الأشقر 1984

أصول الفقه وقواعده - 📖 ❞ كتاب الواضح في أصول الفقه للمبتدئين ط2 ❝ ⏤ محمد سليمان عبد الله الأشقر 📖

█ حصريا تحميل كتاب الواضح أصول الفقه للمبتدئين ط2 مجاناً PDF اونلاين 2022 من وقواعده للمبتدئين المؤلف: محمد سليمان عبد الله الأشقر سنة النشر: 1404 1984 الناشر : الدار السلفية نبذة عن الكتاب : مختصر مقدم للناشئة المسلمة كمدخل ميسر لدراسة الإسلامي لم يرد به الاستقصاء بل مجرد التعريف بمصطلحات هذا العلم وأفكاره الرئيسية وقواعده الرئيسية الواضح مختصر للدكتور الأشقر رحمه اشتمل مصطلحات طريقة الجمهور غالبًا وقد ذيلت أبحاثه بمسائل وتمرينات آيات الأحكام: هي الآيات التي تُعنى ببيان الأحكام الشرعية والدلالة عليها سواء كانت اعتقادية أو عملية فرعية سلوكية وأخلاقية(1) إلاّ أن العلماء تعارفوا إطلاق أحكام القُرْآن؛ القرآن العملية الفرعية المعروفة بالفقهية والمراد بآيات عند الإطلاق :"هي تُبيّن الفقهية وتدل نصاً استنباطاً "(2) وتفاسير آيات التَفْسِيْر الفقهي: " هو الذي يُعنى والتنبيه بالاقتصار العناية الخاصة بها "(3) معنى الوضوء لغةً الوضاءة أي: الحُسن والنَّظافة والوَضوء (بالفتح ): الماء يُتَوَضأ وقيل: المصدر (الوُضوء) بالضمّ أما اصطلاح الفقهاء فقد عُرّف بعدّة تعريفات منها: عرّفه الشافعيّة بأنّه استعمال أعضاءٍ مخصوصةٍ مُفتَتَحاً بالنِّيَة وعرَّفه الحنفيّة: الغُسلُ والمَسْحُ مَخصوصةٍ وعرّفه المالكيّة بأنَّه تطهير بالماء لتُنَظَّف وتُحَسَّن ويُرفع حكم الحدث عنها؛ لتُستَباحُ العبادة الممنوعة قبل الحنابلة استِعْمَالُ مَاءٍ طَهُورٍ فِي الْأَعْضَاءِ الْأَرْبَعَةِ؛ وَهِيَ الْوَجْهُ وَالْيَدَانِ وَالرَّأْسُ وَالرِّجْلَانِ عَلَى صِفَةٍ مَخْصُوصَةٍ الشَّرْعِ بِأَنْ يَأْتِيَ بِهَا مُرَتَّبَةً مُتَوَالِيَةً مَعَ بَاقِي الْفُرُوضِ والشّروط يكون فرضاً الحالات الآتية: الصَّلاة: اتّفق أنَّ فرضٌ المُحْدث إذا إراد القيام بالصّلاة؛ الصّلاة فرض أم نافلة قال الرّسول عليه والسّلام: (لا تُقبل صلاة بغير طُهور) الطّواف: ذهب جمهور [٨] والشافعيّة [٩]والحنابلة [١٠] إلى أنّ للطّواف كان الطّواف نافلةً؛ لقول النّبي والسّلام :(الطّواف حول البيت مثل إلا أنّكم تتكلّمون فيه فمن تكلّم فلا يتكلّمن بخير) [١١] وذهب الحنفيّة واجب مَسّ المُصحف: الفقهاء[١٣] لمَسّ المصحف؛ لقوله عزَّ وجلَّ: يَمسّه المُطهَّرون) (3) مكتبة الفقة : عبارة يبحث إثبات الأدلة للأحكام والذي يدل المجتهد كيفية استنباط والسنَّة والإجماع والقياس وغيرها وأما القواعد الفقهية: فهي قضية كلية أكثرية جزئيتها بعض مسائل وموضوعها دائمًا: فعل المكلف كتب متنوعة اصول وقواعد وتشمل (تعريف تعريف بالمعنى اللقبي والجهل أبواب الاحكام التاسيس والتطور أول صنف فى الاصول تدوين علم الدين الأصول يبنى أدلة والسنه مصادر الشيعة الإمامية الاجماع الاجتهاد المجتهد الاستنباط مفهوم القول بالرأي السنة الإجماع التكليفية خطاب الوضع التأسيس المعنى اللغوي ) *تعريف وقواعدة الأدلة يعتمد وتستمد منها أحكامه وأصول بمعناه أي المركب الإجمالي بمعنى المسمى بأصول بالقواعد وضعت للوصول إلی أدلتها التفصيلية وبعبارة أخری: يضع الأصولية لاستنباط أدلّتها الصحيحة يدرس الإجمالية وما يتوصل وطرق والاجتهاد والاستدلال فهو منهج الاستدلال الفقهي وموضوعه ويبحث وشروطه

تسجيل دخول

📘 الواضح في أصول الفقه للمبتدئين ط2

1984م - الدار السلفية
الواضح في أصول الفقه للمبتدئين من أصول الفقه وقواعده

الواضح في أصول الفقه للمبتدئين
المؤلف: محمد سليمان عبد الله الأشقر
سنة النشر: 1404 - 1984
الناشر : الدار السلفية

نبذة عن الكتاب :


مختصر في أصول الفقه، مقدم للناشئة المسلمة، كمدخل ميسر لدراسة أصول الفقه الإسلامي، لم يرد به الاستقصاء بل مجرد التعريف بمصطلحات هذا العلم وأفكاره الرئيسية وقواعده الرئيسية

الواضح في أصول الفقه : مختصر في أصول الفقه للدكتور محمد سليمان الأشقر - رحمه الله - اشتمل على مصطلحات هذا العلم، وأفكاره الرئيسية على طريقة الجمهور غالبًا، وقد ذيلت أبحاثه بمسائل وتمرينات.



آيات الأحكام: هي الآيات التي تُعنى ببيان الأحكام الشرعية والدلالة عليها - سواء كانت الأحكام اعتقادية، أو عملية فرعية، أو سلوكية وأخلاقية(1) - إلاّ أن العلماء تعارفوا على إطلاق أحكام القُرْآن؛ على أحكام القرآن العملية ، الفرعية ، المعروفة بالفقهية.
والمراد بآيات الأحكام - عند الإطلاق -:"هي الآيات التي تُبيّن الأحكام الفقهية وتدل عليها نصاً، أو استنباطاً "(2).

وتفاسير آيات الأحكام، أو التَفْسِيْر الفقهي: " هو التَفْسِيْر الذي يُعنى ببيان الأحكام الفقهية، والتنبيه عليها، سواء بالاقتصار عليها، أو العناية الخاصة بها "(3).


معنى الوضوء الوضوء لغةً من الوضاءة، أي: الحُسن والنَّظافة، والوَضوء (بالفتح ): الماء الذي يُتَوَضأ به، وقيل: المصدر (الوُضوء) بالضمّ.

أما الوضوء في اصطلاح الفقهاء فقد عُرّف بعدّة تعريفات منها: عرّفه الشافعيّة بأنّه استعمال الماء في أعضاءٍ مخصوصةٍ مُفتَتَحاً بالنِّيَة.

وعرَّفه الحنفيّة: الوضوء هو الغُسلُ والمَسْحُ على أعضاءٍ مَخصوصةٍ.
وعرّفه المالكيّة بأنَّه تطهير أعضاءٍ مَخصوصةٍ بالماء لتُنَظَّف وتُحَسَّن، ويُرفع حكم الحدث عنها؛ لتُستَباحُ بها العبادة الممنوعة من قبل.
وعرّفه الحنابلة بأنَّه استِعْمَالُ مَاءٍ طَهُورٍ فِي الْأَعْضَاءِ الْأَرْبَعَةِ؛ وَهِيَ الْوَجْهُ، وَالْيَدَانِ، وَالرَّأْسُ، وَالرِّجْلَانِ عَلَى صِفَةٍ مَخْصُوصَةٍ فِي الشَّرْعِ، بِأَنْ يَأْتِيَ بِهَا مُرَتَّبَةً مُتَوَالِيَةً مَعَ بَاقِي الْفُرُوضِ والشّروط.
حكم الوضوء يكون الوضوء فرضاً في الحالات الآتية: الصَّلاة: اتّفق الفقهاء على أنَّ الوضوء فرضٌ على المُحْدث إذا إراد القيام بالصّلاة؛ سواء كانت الصّلاة فرض أم نافلة، قال الرّسول عليه الصّلاة والسّلام: (لا تُقبل صلاة بغير طُهور).الطّواف: ذهب جمهور الفقهاء من المالكيّة،[٨] والشافعيّة،[٩]والحنابلة،[١٠] إلى أنّ الوضوء فرضٌ للطّواف، سواء كان الطّواف فرضاً أم نافلةً؛ لقول النّبي عليه الصّلاة والسّلام :(الطّواف حول البيت مثل الصّلاة، إلا أنّكم تتكلّمون فيه، فمن تكلّم فيه فلا يتكلّمن إلا بخير).[١١]. وذهب الحنفيّة إلى أنّ الوضوء للطّواف واجب. مَسّ المُصحف: ذهب جمهور الفقهاء[١٣] إلى أنّ الوضوء فرضٌ لمَسّ المصحف؛ لقوله عزَّ وجلَّ: (لا يَمسّه إلا المُطهَّرون). (3)