📘 ملخصات واقتباسات كتاب ❞أمالي المرتضى - غرر الفوائد ودرر القلائد ( الجزء الأول ) ⏤ الشريف المرتضى علي بن الحسين الموسوي العلوي ❝ اصدار 1954

كتب التفاسير وعلوم القرآن الكريم - 📖 ❞ كتاب أمالي المرتضى - غرر الفوائد ودرر القلائد ( الجزء الأول ) ❝ ⏤ الشريف المرتضى علي بن الحسين الموسوي العلوي 📖

█ حصريا تحميل كتاب أمالي المرتضى غرر الفوائد ودرر القلائد ( الجزء الأول ) مجاناً PDF اونلاين 2022 الشريف (*) كانت بغداد فى القرن الرابع الهجرىّ موئل العلم ومثابة العلماء وملتقى الكتّاب والشعراء والأدباء فيها غنيت ساحات الخلفاء والملوك والرؤساء بفنون المناظرة والمساجلة والجدل وعمرت المكتبات بألوف الكتب المؤلفة والمترجمة المطوّلة والمختصرة؛ وغصّت دور وحلقات الدروس بطلّاب الأدب وروّاد والمعرفة من شتى الجهات وكان للكثير ملوك بنى بويه لطافة الحسّ وركانة الطبع ورهافة الذوق كتب التفاسير وعلوم القرآن الكريم يحتوي هذا القسم الآتي: 1 علم التفسير يخص تفسير لغة: تدور مادته حول معنى الكشف مطلقا سواء أكان لغموض لفظ أم لغير ذلك يقال فسرت اللفظ فسرا باب ضرب ونصر وفسرته تفسيرا شدد للكثرة إذا كشفت مغلقه التفسير اصطلاحا: كشف معانى وبيان المراد منه وهو أعم أن يكون بحسب المشكل وغيره وبحسب المعنى الظاهر والمقصود 2 علوم هي العلوم المتعلقة بالقرآن حيث نزوله وترتيبه وجمعه وكتابته وقراءاته وتجويده ومعرفة المحكم والمتشابه والناسخ والمنسوخ وأسباب النزول وإعجازه وإعرابه ورسمه وعلم غريب وغير ويُعرف أيضًا بأنها جميع والبحوث التي تتعلق أو كل ما يتصل يُطلق عليها التنزيل الكتاب وقد عدّ الزركشي كتابه البرهان 47 علمًا وأوصلها جلال الدين السيوطي الإتقان لـ 80

تسجيل دخول
أمالي المرتضى - غرر الفوائد ودرر القلائد ( الجزء الأول )

كتاب أمالي المرتضى - غرر الفوائد ودرر القلائد ( الجزء الأول ) - الشريف المرتضى علي بن الحسين الموسوي العلوي

1954م - دار إحياء الكتب العربية ( عيسى البابي الحلبي وشركاه )
أمالي المرتضى - غرر الفوائد ودرر القلائد ( الجزء الأول )

كتاب أمالي المرتضى - غرر الفوائد ودرر القلائد ( الجزء الأول ) - الشريف المرتضى علي بن الحسين الموسوي العلوي

1954م - دار إحياء الكتب العربية ( عيسى البابي الحلبي وشركاه )
نبذة قصيرة عن كتاب أمالي المرتضى - غرر الفوائد ودرر القلائد ( الجزء الأول ):

- الشريف المرتضى (*)
كانت بغداد فى القرن الرابع الهجرىّ موئل العلم، ومثابة العلماء، وملتقى الكتّاب والشعراء والأدباء، فيها غنيت ساحات الخلفاء والملوك والرؤساء بفنون المناظرة والمساجلة والجدل، وعمرت المكتبات بألوف الكتب المؤلفة والمترجمة، المطوّلة والمختصرة؛ وغصّت دور العلماء وحلقات الدروس بطلّاب الأدب، وروّاد العلم والمعرفة من شتى الجهات.
وكان للكثير من ملوك بنى بويه من لطافة الحسّ، وركانة الطبع، ورهافة الذوق،