📘 ❞ الاعتقاد النافع : لأنه أفضل من التفكير الإيجابي ❝ كتاب ــ كريس هيلدر‎ اصدار 2018

كتب التنميه البشريه - 📖 ❞ كتاب الاعتقاد النافع : لأنه أفضل من التفكير الإيجابي ❝ ــ كريس هيلدر‎ 📖

█ _ كريس هيلدر‎ 2018 حصريا كتاب الاعتقاد النافع : لأنه أفضل من التفكير الإيجابي عن مكتبة جرير 2024 نبذة الكتاب : كنت جالسًا كافتيريا المطار انتظار قهوتي؛ حيث أخبروني بأنهم سينادون اسمي عندما تكون جاهزة فظللت أتفقد هاتفي الجوال؛ لا لسبب معين وإنما لمجرد أنني اعتدت ذلك؛ فهذا دأبنا جميعًا التحديق وحسب إلى شاشات هواتفنا فتارة أطالع موقع فيسبوك وأتفقد البريد الإلكتروني تارة أخرى أو تويتر ولا أفعل شيئًا سوى النقر بإصبعي أن نادى أحدهم قائلًا: "سايمون؟" أخذت القهوة قائلًا له: "شكرًا لك" كنت قد طلبت قهوة بالحليب قليل الدسم تجنبًا للمزيد السعرات الحرارية رغم تحليتها بقطعتين السكر "سيضيف المزيد هذه السعرات" كما أعلم لماذا أصلًا الرغم الحليب يجعل بطني يمتلئ بالغازات فلو طلبتها خالية لكانت سوء مذاق ذلك النوع في الحقيقة مضغوطًا والأفكار العشوائية تعبث برأسي وقد غاضبًا ومتوترًا جدًّا الآونة الأخيرة أعتقد قضيت وقتًا مشحونًا المستويين المهني والشخصي طُلب مني السفر ملبورن محل إقامتي كي أجري عرضًا تقديميًّا مؤتمر البرمجيات المُقام برشلونة ورغم سعادتي بهذه التجربة فإنني أرى إجراء عرض تقديمي يستحق المسافة الطويلة فهو أمر يمكن القيام به خلال جهاز الكمبيوتر الخاص بي ولكنه شركتنا الدولي الذي سأعرض فيه نتائج الفريق الأسترالي وعلى أية حال إنها رحلة برشلونة! ثم سمعت خلفي صوتًا مألوفًا استدرت فرأيت سيدتين مستغرقتين محادثة وبعد لحظة استوعبت المشهد واستطعت تمييز سارة؛ زميلتي المدرسة الثانوية منذ سنوات عديدة وعندما رأتني قالت:" مرحبًا أيها الغريب سايمون! كيف حالك؟ سررت بلقائك!" فرددت قائلًا: "وأنا كذلك"؛ لتبتسم هي وبمجرد رأيت عيني سارة أذهلتاني وكثيرًا ما فعلتا؛ فقد كانتا زرقاوين ولامعتين وواسعتين ثم اعتذرت إليها "آسف لم أكن أقصد أسترق السمع لكنني لديَّ؛ أثار فيَّ حنينًا الماضي" فقالت سارة: "بالطبع!" أشارت صديقتها التي أمامها قائلة: "هذه صديقتي إميلي" فابتسمت إميلي ابتسامة خافتة وردت بهدوء " بلقائك سايمون" فشعرت بأنها شخصية هادئة بدرجة لافتة للنظر؛ جعلني أشعر بالفعل بالاستياء وجودها قطعت الحديث لتتصدر مرة "ماذا تفعل هنا وحدك؟ الواضح أنك مستعد للسفر" فأجبتها "سأتوجه سنغافورة ومنها برشلونة؛ لحضور للبرمجيات أتمنى ممتعة؛ فأنا أذهب هناك قبل إنه فصل الصيف بد أنه جميل" ابتسمت "إذن عليك الذهاب أي مكان الآن أم تود الانضمام إلينا؟" وأشارت إليَّ بالجلوس كتب التنميه البشريه مجاناً PDF اونلاين هذا القسم يحتوي علي جميع العربيه والعالميه : التنمية البشرية عملية توسيع القدرات التعليمية والخبرات للشعوب والمستهدف بهذا هو يصل الإنسان بمجهوده مستوى مرتفع الإنتاج والدخل وبحياة طويلة وصحية بجانب تنمية الإنسانية توفير فرص ملائمة للتعليم وزيادة الخبرات ومن منظور مؤسس مؤشر التنمية التابع للأمم المتحدة محبوب الحق المساعدة خيارات البشر وقدراتهم العيش الكريم وتوسيع المشاركة الديموقراطية والتنمية الاقتصادية والإجتماعية يعد التطوير الذاتية جزء منها بدأ مفهوم يتضح عقب انتهاء الحرب العالمية الثانية وخروج البلدان شاركت مصدومة الدمار البشري والاقتصادى الهائل وخاصة الدول الخاسرة فبدأ بعدها تطور وواكبها ظهور لسرعة إنجاز لتحقيق سرعة الخروج النفق المظلم والدمار الشامل لحق بالبلاد بسبب الحروب ومن التاريخ بدأت الأمم تنتهج سياسة مع الفقيرة لمساعدتها حالة الفقر تعانى مثل قامت كل من: بنغلاديش وباكستان وغانا وكولومبيا وكثير الأخرى مستغلة خبرات البلاد أصبحت متقدمة لاتباعها المنهاج ليشمل مجالات منها: (الإدارية والسياسية والثقافية) ويكون القاسم المشترك المجالات السابقة ولهذا فتطور الأبنية: الإدارية والتعليمية والثقافية له مردود الفردية تطوير انماط المهارات والعمل الجماعي والمشاركة الفعالة للمواطن بغرض الانتفاع بها وعلى يمثل منهج الركيزة الأساسية يعتمد عليها المخططون وصانعوا القرار لتهيئة الظروف الملائمة لإحداث الاجتماعية والاقتصادية والتطور بالمجتمع طريق الرخاء والرفاهية ويمكن إجمال القول المنهج الحكومي المقام الأول يهتم بتحسين نوعية الموارد المجتمع وتحسين النوعية نفسه تهتم مؤسسة وكل شركة بتنمية قدرات العاملين فيها سواء المستوى الإداري شموليا لتشمل مستوياتهم الوظيفية

إنضم الآن وتصفح بدون إعلانات
الاعتقاد النافع : لأنه أفضل من التفكير الإيجابي
كتاب

الاعتقاد النافع : لأنه أفضل من التفكير الإيجابي

ــ كريس هيلدر‎

صدر 2018م عن مكتبة جرير
الاعتقاد النافع : لأنه أفضل من التفكير الإيجابي
كتاب

الاعتقاد النافع : لأنه أفضل من التفكير الإيجابي

ــ كريس هيلدر‎

صدر 2018م عن مكتبة جرير
من الاعلى مبيعاً
عن كتاب الاعتقاد النافع : لأنه أفضل من التفكير الإيجابي :
نبذة من الكتاب :

كنت جالسًا في كافتيريا المطار في انتظار قهوتي؛ حيث أخبروني بأنهم سينادون اسمي عندما تكون جاهزة. فظللت أتفقد هاتفي الجوال؛ لا لسبب معين، وإنما لمجرد أنني اعتدت ذلك؛ فهذا دأبنا جميعًا - التحديق وحسب إلى شاشات هواتفنا. فتارة أطالع موقع فيسبوك، وأتفقد البريد الإلكتروني تارة أخرى، أو موقع تويتر، ولا أفعل شيئًا سوى النقر بإصبعي، إلى أن نادى أحدهم اسمي، قائلًا:
"سايمون؟".
أخذت القهوة قائلًا له: "شكرًا لك". كنت قد طلبت قهوة بالحليب قليل الدسم تجنبًا للمزيد من السعرات الحرارية، رغم أن تحليتها بقطعتين من السكر "سيضيف المزيد من هذه السعرات". كما لا أعلم لماذا طلبت قهوة بالحليب أصلًا، على الرغم من أن الحليب يجعل بطني يمتلئ بالغازات. فلو كنت قد طلبتها خالية من السكر، لكانت أفضل، على الرغم من سوء مذاق ذلك النوع من القهوة.
في الحقيقة كنت مضغوطًا، والأفكار العشوائية تعبث برأسي، وقد كنت غاضبًا ومتوترًا جدًّا في الآونة الأخيرة. أعتقد أنني قضيت وقتًا مشحونًا على المستويين المهني والشخصي، كما طُلب مني السفر من ملبورن، محل إقامتي، كي أجري عرضًا تقديميًّا في مؤتمر البرمجيات المُقام في برشلونة، ورغم سعادتي بهذه التجربة، فإنني كنت أرى أن إجراء عرض تقديمي لا يستحق السفر هذه المسافة الطويلة، فهو أمر يمكن القيام به من خلال جهاز الكمبيوتر الخاص بي، ولكنه مؤتمر شركتنا الدولي الذي كنت سأعرض فيه نتائج الفريق الأسترالي، وعلى أية حال إنها رحلة إلى برشلونة!
ثم سمعت خلفي صوتًا مألوفًا.
استدرت فرأيت سيدتين مستغرقتين في محادثة. وبعد لحظة، استوعبت المشهد واستطعت تمييز سارة؛ زميلتي في المدرسة الثانوية منذ سنوات عديدة.
وعندما رأتني قالت:" مرحبًا أيها الغريب، سايمون! كيف حالك؟ سررت بلقائك!".
فرددت قائلًا: "وأنا كذلك"؛ لتبتسم هي. وبمجرد أن رأيت عيني سارة أذهلتاني، وكثيرًا ما فعلتا؛ فقد كانتا زرقاوين، ولامعتين، وواسعتين. ثم اعتذرت إليها، قائلًا: "آسف، لم أكن أقصد أن أسترق السمع، لكنني سمعت صوتًا مألوفًا لديَّ؛ صوتًا أثار فيَّ حنينًا إلى الماضي".
فقالت سارة: "بالطبع!"، ثم أشارت إلى صديقتها التي أمامها، قائلة: "هذه صديقتي إميلي".
فابتسمت إميلي ابتسامة خافتة، وردت بهدوء، قائلة: " سررت بلقائك، سايمون"، فشعرت بأنها شخصية هادئة بدرجة لافتة للنظر؛ ما جعلني أشعر بالفعل بالاستياء من وجودها.
قطعت سارة الحديث لتتصدر المشهد مرة أخرى، قائلة: "ماذا تفعل هنا وحدك؟ من الواضح أنك مستعد للسفر". فأجبتها، قائلًا: "سأتوجه إلى برشلونة، أو إلى سنغافورة ومنها إلى برشلونة؛ لحضور مؤتمر للبرمجيات. أتمنى أن تكون رحلة ممتعة؛ فأنا لم أذهب إلى هناك من قبل، إنه فصل الصيف في برشلونة على أية حال، ولا بد من أنه جميل".
ابتسمت سارة، قائلة: "إذن، هل عليك الذهاب إلى أي مكان الآن أم تود الانضمام إلينا؟"، وأشارت إليَّ إميلي بالجلوس.
الترتيب:

#1K

1 مشاهدة هذا اليوم

#12K

19 مشاهدة هذا الشهر

#91K

1K إجمالي المشاهدات
مترجم الى: العربية .
المتجر أماكن الشراء
كريس هيلدر‎ ✍️ المؤلف
مناقشات ومراجعات
مكتبة جرير 🏛 الناشر
QR Code
أماكن الشراء: عفواً ، لا يوجد روابط مُسجّلة حاليا لشراء الكتاب من المتاجر الإلكترونية
نتيجة البحث