📘 ملخصات واقتباسات كتاب ❞الوافي بالوفيات الجزء الخامس عشر ⏤ صلاح الدين الصفدي ❝ اصدار 1991

التراجم والأعلام - 📖 ❞ كتاب الوافي بالوفيات الجزء الخامس عشر ❝ ⏤ صلاح الدين الصفدي 📖

█ حصريا تحميل كتاب الوافي بالوفيات الجزء الخامس عشر مجاناً PDF اونلاين 2022 الموت هو حالة توقف الكائنات الحية نهائياً عن النمو والاستقلاب والنشاطات الوظيفية الحيوية مثل التنفس والأكل والشرب والتفكير والحركة والمشاعر وجميع النشاطات ولا يمكن للأجساد الميتة أن ترجع لمزاولة والوظائف الآنفة الذكر الموت عبارة خروج الروح من جسم الإنسان والانتقال إلى مرحلة الحياة الأخرى وأغلب الأديان لا تحدد ماهية هذه والكل يقول بأن هذا سرّ أسرار الله ويؤمن أتباع الديانات السماوية هناك حياة أخرى بعد تعتمد إيمان البشر أو أفعالهم فينالون العقاب النار الثواب الجنّة فهذه جميعها جاءت لترسخ مبدأ والعقاب ويعتبر الإسلام هي علم الغيب عند وهي سر عظيم الرب الديانة البوذية بدورة الولادة والموت وإعادة يخرج منها إلا بالوعي الكامل لحقيقة الوجود وتؤمن ديانات بتناسخ الأرواح كالهندوسية وهذا أضخم مؤلفات الصَّفّدي وأوفى الكتب المؤلفة تراجم الرجال وضعه الصفدي ثلاثين مجلدة وهو يأثي المرتبة الثانية ناحية الحجم كتابه: التذكرة الصفدية الصلاحية الذي ما يزال مخطوطًا كتابٌ كبيرٌ التاريخ واللغة والأدب وقد أشار الصَّفدي أعيان العصر وأعوان النصر المجلد السادس والأربعين منه وأحال عليه وقد الكتاب ممتدة زمانيًا إذ تبدأ بما قبل وتنتهي ببعض عاش القرن الثامن الهجري أي الذين عاصرهم كما استوعبت التراجم مساحات مكانية واسعة أقصى الشرق الغرب وعلى ألف ابن تغري بردي كتابه (المنهل الصافي والمستوفى الوافي) ليكون ذيلاً للوافي سنة 650هـ آخر أيام 874هـ منهج الكتاب ذكر مقدمة سبب تأليف قال: وَوجدت النَّفس تستروح إِلَى مطالعة أَخْبَار تقدم ومراجعة آثَار خرب ربع عمره وتهدم ومنازعة أَحْوَال غبر فِي الزَّمَان وَمَا ترك للشعراء متردم إِذْ هُوَ فن لَا يمل أثارة دفائن دفاتره وَلَا تبل جوانح الفه إِلَّا بمواطن مواطره كم نَاظر اجتنى زهراً ناضراً أوراقه وبَسَطَ ترجم لهم قائلًا: فَأَحْبَبْت أَن أجمع الْأَعْيَان هَذِه الْأمة الْوسط وكملة الْملَّة الَّتِي مد تَعَالَى لَهَا الْفضل الأوفى وَبسط ونجباء وأمجاده ورؤوس كل فضل واعضاده وأساطين وأوتاده وأبطال ملحمة وشجعان حَرْب وفرسان معرك يسلمُونَ الطعْن يخرجُون عَن الضَّرْب مِمَّن وَقع عَلَيْهِ اخْتِيَار تتبعي واختباري ولزنى إِلَيْهِ اضطرام تطلبي واضطراري مَا يكون متسقا هَذَا التَّأْلِيف دره منتشقا روض التصنيف زهره فَلَا أغادر أحدا الْخُلَفَاء الرَّاشِدين وأعيان الصَّحَابَة وَالتَّابِعِينَ والملوك والأمراء والقضاة والعمال والوزراء والقراء والمحدثين وَالْفُقَهَاء والمشايخ والصلحاء وأرباب الْعرْفَان والأولياء والنحاة والأدباء وَالْكتاب وَالشعرَاء والأطباء والحكماء والألباء والعقلاء وَأَصْحَاب النَّحْل والبدع والآراء اشْتهر اتقنه الْفُضَلَاء نجيب مجيد ولبيب مُفِيد ترتيب ومنهجه جاء ترتيب نسق تأليفات المؤلفين المعاصرين والمتقدمين قال: بالوفيات وَجعلت ترتيبه الْحُرُوف وتبويبه وتذهيب وَضعه بذلك وتهذيبه أنني ابتدأت بِذكر سيدنَا مُحَمَّد رَسُول صلى وَسلم الَّذِي أَتَى بِهَذَا الدّين الْقيم وسراجه وهاج وَصَاحب التَّنْبِيه الشرعة والمنهاج فاذكر تَرْجَمته مُخْتَصرا وأسرد أمره مُقْتَصرا ثم قال حين: «ثمَّ أذكر البَاقِينَ حرف الْألف الْيَاء توالي وأتيت بِمن جَاءَ فِيهِ الْآحَاد والعشرات والمئين والألوف بِشَرْط أدع كميت الْقَلَم يمرح ميدان طرسه إِذا أجررته رسنه أكون الَّذين يَسْتَمِعُون القَوْل فيتبعون أحْسنه الزمر أغدو يلغي السَّيئَة وَيذكر الحسنة» ثم أردف قائلًا: «وَقد قدمت ذَلِك مُقَدّمَة فِيهَا فُصُول فوائدها مهمة وقواعدها يملك الْفَاضِل بهَا الاتقان أزمة تتنوع الإفادة ثمَّ إِنِّي أعقد لكل اسْم بَابا يَنْقَسِم بِعَدَد حُرُوف المعجم تتَعَلَّق الْفُصُول بأوائل أَسمَاء الْآبَاء ليتنزل وَاحِد مَوْضِعه ويشرق نجم الْأُفق مطلعه يعدو أحدهم مَكَانَهُ يرفع تمسك تنسك يخْفض ذَاك جِنَايَة خِيَانَة يتَأَخَّر لمهابط مهانة يتَقَدَّم لمكارم مكانة وَقد سميته بالوفيات» محتوى الكتاب الكتاب يترجم لمن حدثت وفاته 764هـ وفاة المؤلف وهذا الغالب وليس شرطا دائمًا بل إنه يتخلف أحيانًا بعض ويضم أكثر أربعة ترجمة وكثير يُعرف لها مصدر غيره يضم الكثير النكت العلمية والأدبية؛ والنحو والبلاغة والفقه والطبّ وغيرها طبعات الكتاب هناك طبعتيْن صدرتا لكتاب (الوافي بالوفيات) وهما: طبعة دار إحياء التراث العربي بتحقيق أحمد الأرناؤوط وتركي مصطفى النشر: 2000 عدد المجلدات: 29 الطبعة الألمانية بعناية هلمون ريتر طبعتها جمعية المستشرقين مع المحققين 1991م والأعلام العلم يتناول سير الأعلام الناس عبر العصور المختلفة دقيق يبحث أحوال الشخصيات والأفراد تركوا آثارا المجتمع ويتناول كافة طبقات الأنبياء والخلفاء والقادة والعلماء شتى المجالات والفقهاء والشعراء والفلاسفة وغيرهم ويهتم بذكر حياتهم الشخصية ومواقفهم وأثرهم وتأثيرهم عموما فرعا فروع اهتم المسلمون بعلم اهتماما كبيرا بدأت العناية بهذا عندهم عهد الرسول محمد وسلم بزمن يسير حيث حرص العلماء حماية وصيانة المصدر الثاني مصادر التشريع الحديث النبوي حرصوا صيانته الكذب والتزوير والغش والتلفيق والدس فنشأ كقاعدة تلقّي الأخبار وبالأخص فيما يتعلق بالحديث أولا ومن الآثار المروية الصحابة والتابعين وباقي خصوصا والناس روى مسلم صحيحه مجاهد قال: «جاء بشير العدوي عباس فجعل يحدث ويقول: رسول يأذن لحديثه ينظر إليه فقال: يا مالي أراك تسمع لحديثي؟ أحدثك تسمع؟ فقال عباس: إنا كنا مرة إذا سمعنا رجلا ابتدرته أبصارنا وأصغينا بآذاننا فلما ركب الصعب والذلول لم نأخذ نعرف » واستمر العمل القاعدة ضرورة معرفة ناقلي بسبب حال نقلة النبوية وذلك لما ينبني المعرفة قبول والتعبد فيها لله تعالى رد تلك والحذر اعتبارها ديناً وروى سيرين «لم يكونوا يسألون الإسناد وقعت الفتنة قالوا سموا لنا رجالكم فينظر أهل السنة فيؤخذ حديثهم وينظر البدع فلا يؤخذ حديثهم» وجاءت عبارات الأئمة بيان أهمية الرواة صريحة وواضحة وكان الأهمية بمكان البحث نواح تفصيلية الراوي ونواح استنتاجية (تُستنتج حديثه وطريقته التحديث) مباحث العلم: تاريخ ميلاد وتاريخ طلبه للعلم وممن سمع سِنِيِّ هم الشيوخ عنهم (من منهم حدث عنه سماعاً دلس شيئاً أرسل عنه) وما مدة ملازمته لكلّ شيخ شيوخه وكيف كان ذاك وكم الأحاديث والآثار روى ذلك؛ وهل كثير الضعفاء والمجاهيل؟ ورحلاته بها حدّث به؛ ومتى يحدِّث؟ حفظه أم كتابه؛ سماعٌ عرض؛ المستملون والوراقون استخدمهم؟) إقبال الحاضرين عنده؟ الأوهام التي وقع والسَّقطات أُخذت عليه؟ أخلاق وعبادته ومهنته؛ يأخذ أجراً التحديث؟ عسِراً التحديث سمحاً بعلمه متساهلاً ؟ وتفرّع وانبثق علوم كثيرة متعلّقة الباب تفرّدته به الأمة الإسلامية باقي الأمم وعلم مصطلح العدالة والتوثيق والضبط العلل الجرح والتعديل أقسام التراجم هنالك تقسيمات متنوعة لعلم والكتب العديدة فمنها: التراجم الطبقات التراجم الحروف الوفيات القرون البلدان وقسّمهم البعض الآخر أبواب مختلفة منها: التراجم المتعلقة معيّن المتعلّقة بمذهب بفنّ بشخص الترجمة الذاتية أسهب التأليف الأبواب يكاد يخلوا باب وصنّفت فيه عشرات وهذا ركن خاص بكتب مجانيه للتحميل وتراجم ومذكرات فيشمل حول المجال

تسجيل دخول
الوافي بالوفيات الجزء الخامس عشر

كتاب الوافي بالوفيات الجزء الخامس عشر - صلاح الدين الصفدي

1991م - دار فرانز شتايز، بمدينة فيسبادن (ألمانيا)
الوافي بالوفيات الجزء الخامس عشر

كتاب الوافي بالوفيات الجزء الخامس عشر - صلاح الدين الصفدي

1991م - دار فرانز شتايز، بمدينة فيسبادن (ألمانيا)
نبذة قصيرة عن كتاب الوافي بالوفيات الجزء الخامس عشر:

الموت هو حالة توقف الكائنات الحية نهائياً عن النمو والاستقلاب والنشاطات الوظيفية الحيوية مثل التنفس والأكل والشرب والتفكير والحركة والمشاعر وجميع النشاطات الحيوية ولا يمكن للأجساد الميتة أن ترجع لمزاولة النشاطات والوظائف الآنفة الذكر.

الموت عبارة عن خروج الروح من جسم الإنسان والانتقال إلى مرحلة الحياة الأخرى، وأغلب الأديان لا تحدد ماهية الروح هذه والكل يقول بأن هذا سرّ من أسرار الله.

ويؤمن أتباع الديانات السماوية بأن هناك حياة أخرى بعد الموت تعتمد على إيمان البشر أو أفعالهم فينالون العقاب في النار أو الثواب في الجنّة، فهذه الديانات جميعها جاءت لترسخ مبدأ الثواب والعقاب، ويعتبر الإسلام أن الروح هي من علم الغيب عند الله وهي سر عظيم من أسرار الرب.

ويؤمن أتباع الديانة البوذية بدورة من الولادة، والموت وإعادة الولادة لا يخرج منها الإنسان إلا بالوعي الكامل لحقيقة الوجود، وتؤمن ديانات أخرى بتناسخ الأرواح كالهندوسية

وهذا أضخم مؤلفات الصَّفّدي، وأوفى الكتب المؤلفة في الإسلام في تراجم الرجال، وضعه الصفدي في ثلاثين مجلدة، وهو يأثي في المرتبة الثانية من ناحية الحجم بعد كتابه: التذكرة الصفدية أو التذكرة الصلاحية، الذي ما يزال مخطوطًا وهو كتابٌ كبيرٌ في التاريخ واللغة والأدب، وقد أشار الصَّفدي في أعيان العصر وأعوان النصر إلى المجلد السادس والأربعين منه، وأحال عليه.

وقد جاءت تراجم الكتاب ممتدة زمانيًا، إذ تبدأ بما قبل الإسلام، وتنتهي ببعض من عاش في القرن الثامن الهجري، أي من الذين عاصرهم الصفدي، كما استوعبت التراجم مساحات مكانية واسعة، من أقصى الشرق إلى أقصى الغرب.

وعلى كتاب الوافي ألف ابن تغري بردي كتابه (المنهل الصافي والمستوفى بعد الوافي) ليكون ذيلاً للوافي، من سنة 650هـ إلى آخر أيام ابن تغري بردي سنة 874هـ.


منهج الكتاب
ذكر الصفدي في مقدمة كتابه سبب تأليف الكتاب، قال:

وَوجدت النَّفس تستروح إِلَى مطالعة أَخْبَار من تقدم ومراجعة آثَار من خرب ربع عمره وتهدم ومنازعة أَحْوَال من غبر فِي الزَّمَان وَمَا ترك للشعراء من متردم إِذْ هُوَ فن لَا يمل من أثارة دفائن دفاتره وَلَا تبل جوانح من الفه إِلَّا بمواطن مواطره كم من نَاظر اجتنى زهراً ناضراً من أوراقه
وبَسَطَ الصفدي في من ترجم لهم قائلًا:

فَأَحْبَبْت أَن أجمع من تراجم الْأَعْيَان من هَذِه الْأمة الْوسط وكملة هَذِه الْملَّة الَّتِي مد الله تَعَالَى لَهَا الْفضل الأوفى وَبسط ونجباء الزَّمَان وأمجاده ورؤوس كل فضل واعضاده وأساطين كل علم وأوتاده وأبطال كل ملحمة وشجعان كل حَرْب وفرسان كل معرك لَا يسلمُونَ من الطعْن وَلَا يخرجُون عَن الضَّرْب مِمَّن وَقع عَلَيْهِ اخْتِيَار تتبعي واختباري ولزنى إِلَيْهِ اضطرام تطلبي واضطراري مَا يكون متسقا فِي هَذَا التَّأْلِيف دره منتشقا من روض هَذَا التصنيف زهره فَلَا أغادر أحدا من الْخُلَفَاء الرَّاشِدين وأعيان الصَّحَابَة وَالتَّابِعِينَ والملوك والأمراء والقضاة والعمال والوزراء والقراء والمحدثين وَالْفُقَهَاء والمشايخ والصلحاء وأرباب الْعرْفَان والأولياء والنحاة والأدباء وَالْكتاب وَالشعرَاء والأطباء والحكماء والألباء والعقلاء وَأَصْحَاب النَّحْل والبدع والآراء وأعيان كل فن اشْتهر مِمَّن اتقنه من الْفُضَلَاء من كل نجيب مجيد ولبيب مُفِيد.

ترتيب الكتاب ومنهجه
جاء ترتيب الكتاب على نسق تأليفات المؤلفين المعاصرين والمتقدمين من الصفدي، قال:

الوافي بالوفيات وَجعلت ترتيبه على الْحُرُوف وتبويبه وتذهيب وَضعه بذلك وتهذيبه على أنني ابتدأت بِذكر سيدنَا مُحَمَّد رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم إِذْ هُوَ الَّذِي أَتَى بِهَذَا الدّين الْقيم وسراجه وهاج وَصَاحب التَّنْبِيه على هَذِه الشرعة والمنهاج فاذكر تَرْجَمته مُخْتَصرا وأسرد أمره مُقْتَصرا.

ثم قال بعد حين: «ثمَّ أذكر البَاقِينَ من حرف الْألف إِلَى الْيَاء على توالي الْحُرُوف وأتيت فِي كل حرف بِمن جَاءَ فِيهِ من الْآحَاد والعشرات والمئين والألوف بِشَرْط أَن لَا أدع كميت الْقَلَم يمرح فِي ميدان طرسه إِذا أجررته رسنه وَلَا أكون إِلَّا من الَّذين يَسْتَمِعُون القَوْل فيتبعون أحْسنه الزمر وَلَا أغدو إِلَّا مِمَّن يلغي السَّيئَة وَيذكر الحسنة»، ثم أردف قائلًا: «وَقد قدمت قبل ذَلِك مُقَدّمَة فِيهَا فُصُول فوائدها مهمة وقواعدها يملك الْفَاضِل بهَا من الاتقان أزمة تتنوع الإفادة فِيهَا، ثمَّ إِنِّي أعقد لكل اسْم بَابا يَنْقَسِم إِلَى فُصُول بِعَدَد حُرُوف المعجم تتَعَلَّق الْحُرُوف فِي الْفُصُول بأوائل أَسمَاء الْآبَاء ليتنزل كل وَاحِد فِي مَوْضِعه ويشرق كل نجم فِي هَذَا الْأُفق من مطلعه فَلَا يعدو أحدهم مَكَانَهُ وَلَا يرفع هَذَا تمسك تنسك وَلَا يخْفض ذَاك جِنَايَة خِيَانَة وَلَا يتَأَخَّر هَذَا لمهابط مهانة وَلَا يتَقَدَّم ذَاك لمكارم مكانة وَقد سميته الوافي بالوفيات».

محتوى الكتاب
الكتاب يترجم لمن حدثت وفاته قبل سنة 764هـ، وهي سنة وفاة المؤلف، وهذا في الغالب، وليس شرطا دائمًا، بل إنه يتخلف أحيانًا في بعض التراجم.. ويضم أكثر من أربعة عشر ألف ترجمة، وكثير منها لا يُعرف لها مصدر آخر غيره، كما يضم الكتاب الكثير من النكت العلمية والأدبية؛ في التاريخ، والنحو، والبلاغة، والفقه، والطبّ، وغيرها.

طبعات الكتاب
هناك طبعتيْن صدرتا لكتاب (الوافي بالوفيات)، وهما:
طبعة دار إحياء التراث العربي بتحقيق أحمد الأرناؤوط، وتركي مصطفى، سنة النشر: 2000، عدد المجلدات: 29
الطبعة الألمانية بعناية هلمون ريتر، طبعتها جمعية المستشرقين الألمانية بعناية مع من المحققين، 1991م.