💬 أقوال و مأثورات ❞ مصطفى محمود ❝

- 💬 أقوال و مأثورات مصطفى محمود

█ حصرياً جميع اقتباسات ❞ مصطفى محمود ❝ أقوال ومأثورات 2022 مُصطفى (27 ديسمبر 1921 31 أكتوبر 2009) هو فيلسوف وطبيب وكاتب مصري ألف 89 كتاباً منها الكتب العلمية والدينية والفلسفية والاجتماعية والسياسية إضافة إلى الحكايات والمسرحيات وقصص الرحلات ويتميز أسلوبه بالجاذبية مع العمق والبساطة كان مقدّماً لأكثر من 400 حلقة برنامجه التلفزيوني الشهير (العلم والإيمان) أنشأ عام 1979م مسجده القاهرة المعروف بـاسم "مسجد محمود" ويتبع له ثلاثة مراكز طبية تهتم بعلاج ذوي الدخل المحدود وشكل قوافل للرحمة ستة عشر طبيبًا ويضم المركز أربعة مراصد فلكية ومتحفاً للجيولوجيا يقوم عليه أساتذة متخصصون المتحف مجموعة الصخور الجرانيتية والفراشات المحنطة بأشكالها المتنوعة وبعض الكائنات البحرية أُطلق كويكب اسم (296753) تكريما تاريخه الفكري: في أوائل 1900 تناولت بعض الشخصيات الفكرية مسألة الإلحاد فظهرت تلك الفترة سبيل المثال مقال لماذا أنا ملحد؟ لإسماعيل أدهم وأصدر طه حسين كتابه الشعر الجاهلي وخاض نجيب محفوظ أولى تجارب المعاناة الدينية والظمأ الروحي بداياته: عاش ميت الكرماء بجوار مسجد "المحطة" الذي يعد أحد مزارات الصوفية الشهيرة مصر؛ مما ترك أثره الواضح أفكاره وتوجهاته بدأ حياته متفوقاً الدراسة حتى ضربه مدرس اللغة العربية؛ فغضب وانقطع عن مدة ثلاث سنوات أن انتقل هذا المدرس مدرسة أخرى فعاد لمتابعة وفي منزل والده أنشأ معملاً صغيرًا يصنع فيه الصابون والمبيدات الحشرية ليقتل بها الحشرات ثم بتشريحها وحين التحق بكلية الطب اشتُهر بـ"المشرحجي" نظرًا لوقوفه طوال اليوم أمام أجساد الموتى طارحًا التساؤلات حول سر الحياة والموت وما بعدهما اتهامات واعترافات: نذكر هنا كثيراً ما اتهم بأنَّ وآراءه السياسية متضاربة حد التناقض؛ إلا أنه لا يرى ذلك ويؤكد أنّه ليس موضع اتهام وأنّ اعترافه بأنّه غير صواب مراحل درب دروب الشجاعة والقدرة نقد الذات وهذا شيء يفتقر إليه الكثيرون ممن يصابون بالجحود والغرور يصل بهم عدم القدرة الاعتراف بأخطائهم أقواله: "الناجح يصرخ منذ ميلاده " جئت العالم لاختلف معه ولا يكفّ رفع يده براءة الطفولة ليحطم كل ظلم وكل باطل" "لن يستطيع الحرف يدرك الغاية وجوده إذا أدرك الدور به السطر يشترك حروفه وإلا المعنى يدل داخل المقال والمقال الكتاب" "أهل الحقائق خوف دائما تظهر فيهم حقيقة مكتومة يعلمون عنها شيئا تؤدي المهالك فهم نفوسهم رجفة وأمام الله وذلك العلم الحقّ بالنفس وبالله" "حفظ المسافة العلاقات الإنسانية مثل حفظ بين العربات أثناء السير فهي الوقاية الضرورية المصادمات المُهلكة" " إنَّ السَّعادة معناها الوحيد المُمكن: هي الصُّلح بينَ الظَّاهر والباطن هيَ الإنسانِ ونفسه" "لو كانت الأشياء المادية أهم المعنوية؛ لما دفن الجسد الأرض وصعدت الروح السماء" المؤلفات أبرزها: ❰❞ الحب والحياة السر الأعظم حوار صديقي الملحد والجسد اناشيد الإثم البراءة رحلتي الشك الي الإيمان التوراة اينشتاين والنسبية صديقى الناشرين : دار المعارف المكتبة العربية أخبار العودة بمصر أ خبار المكتب المصري الحديث الجمهورية دمشق ❱

تسجيل دخول

مصطفى محمود

1921م - 2009م
اقتباسات وأقوال مأثورة من كتب و مؤلفات مصطفى محمود مُصطفى محمود (27 ديسمبر 1921 - 31 أكتوبر 2009)، هو فيلسوف وطبيب وكاتب مصري. ألف 89 كتاباً منها الكتب العلمية والدينية والفلسفية والاجتماعية والسياسية إضافة إلى الحكايات والمسرحيات وقصص الرحلات، ويتميز أسلوبه بالجاذبية مع العمق والبساطة. كان مصطفى محمود مقدّماً لأكثر من 400 حلقة من برنامجه التلفزيوني الشهير (العلم والإيمان).

أنشأ عام 1979م مسجده في القاهرة المعروف بـاسم "مسجد مصطفى محمود". ويتبع له ثلاثة مراكز طبية تهتم بعلاج ذوي الدخل المحدود. وشكل قوافل للرحمة من ستة عشر طبيبًا، ويضم المركز أربعة مراصد فلكية، ومتحفاً للجيولوجيا، يقوم عليه أساتذة متخصصون. ويضم المتحف مجموعة من الصخور الجرانيتية، والفراشات المحنطة بأشكالها المتنوعة وبعض الكائنات البحرية. أُطلق على كويكب اسم (296753) مصطفى محمود تكريما له.

تاريخه الفكري:
في أوائل 1900، تناولت بعض الشخصيات الفكرية مسألة الإلحاد. فظهرت في تلك الفترة على سبيل المثال مقال لماذا أنا ملحد؟ لإسماعيل أدهم، وأصدر طه حسين كتابه في الشعر الجاهلي، وخاض نجيب محفوظ أولى تجارب المعاناة الدينية والظمأ الروحي.

بداياته:
عاش مصطفى محمود في ميت الكرماء بجوار مسجد "المحطة" الشهير الذي يعد أحد مزارات الصوفية الشهيرة في مصر؛ مما ترك أثره الواضح على أفكاره وتوجهاته.

بدأ حياته متفوقاً في الدراسة، حتى ضربه مدرس اللغة العربية؛ فغضب وانقطع عن الدراسة مدة ثلاث سنوات إلى أن انتقل هذا المدرس إلى مدرسة أخرى فعاد مصطفى محمود لمتابعة الدراسة. وفي منزل والده أنشأ معملاً صغيرًا يصنع فيه الصابون والمبيدات الحشرية ليقتل بها الحشرات، ثم يقوم بتشريحها، وحين التحق بكلية الطب اشتُهر بـ"المشرحجي"، نظرًا لوقوفه طوال اليوم أمام أجساد الموتى، طارحًا التساؤلات حول سر الحياة والموت وما بعدهما.

اتهامات واعترافات:
نذكر هنا أن مصطفى محمود كثيراً ما اتهم بأنَّ أفكاره وآراءه السياسية متضاربة إلى حد التناقض؛ إلا أنه لا يرى ذلك، ويؤكد أنّه ليس في موضع اتهام، وأنّ اعترافه بأنّه كان على غير صواب في بعض مراحل حياته هو درب من دروب الشجاعة والقدرة على نقد الذات، وهذا شيء يفتقر إليه الكثيرون ممن يصابون بالجحود والغرور، مما يصل بهم إلى عدم القدرة على الاعتراف بأخطائهم.

أقواله:
"الناجح هو ذلك الذي يصرخ منذ ميلاده " جئت إلى العالم لاختلف معه " ولا يكفّ عن رفع يده في براءة الطفولة ليحطم بها كل ظلم وكل باطل".
"لن يستطيع الحرف أن يدرك الغاية من وجوده إلا إذا أدرك الدور الذي يقوم به في السطر الذي يشترك في حروفه، وإلا إذا أدرك المعنى الذي يدل عليه السطر في داخل المقال، والمقال في داخل الكتاب".
"أهل الحقائق في خوف دائما من أن تظهر فيهم حقيقة مكتومة لا يعلمون عنها شيئا تؤدي بهم إلى المهالك، فهم أمام نفوسهم في رجفة، وأمام الله في رجفة، وذلك هو العلم الحقّ بالنفس وبالله".
"حفظ المسافة في العلاقات الإنسانية مثل حفظ المسافة بين العربات أثناء السير فهي الوقاية الضرورية من المصادمات المُهلكة".
" إنَّ السَّعادة في معناها الوحيد المُمكن: هي الصُّلح بينَ الظَّاهر والباطن، هيَ الصُّلح بين الإنسانِ ونفسه"..
"لو كانت الأشياء المادية أهم من المعنوية؛ لما دفن الجسد في الأرض، وصعدت الروح إلى السماء".


له مجموعة من المؤلفات أبرزها:
❰❞ في الحب والحياة ❝ ❞ السر الأعظم ❝ ❞ حوار مع صديقي الملحد ❝ ❞ الروح والجسد ❝ ❞ اناشيد الإثم و البراءة ❝ ❞ رحلتي من الشك الي الإيمان ❝ ❞ التوراة ❝ ❞ اينشتاين والنسبية ❝ ❞ حوار مع صديقى الملحد ❝ الناشرين : ❞ دار المعارف ❝ ❞ المكتبة العربية ❝ ❞ أخبار اليوم ❝ ❞ دار العودة ❝ ❞ دار المعارف بمصر ❝ ❞ دار المعارف القاهرة ❝ ❞ أ|خبار اليوم ❝ ❞ المكتب المصري الحديث ❝ ❞ دار الجمهورية - دمشق ❝ ❱