💬 اقتباسات من اقوال ❞ عماد الدين الأصفهاني ❝

- 💬 أقوال و مأثورات عماد الدين الأصفهاني

█ حصرياً جميع اقتباسات ❞ عماد الدين الأصفهاني ❝ أقوال ومأثورات 2022 ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها البستان الجامع لجميع تواريخ أهل الزمان خريدة القصر وجريدة العصر(قسم شعراء المغرب والاندلس ) العصر الشام )الجزء الاول الجزء التاسع الثالث الثاني الرابع المجلد الناشرين : الدار التونسية للنشر منشورات المجمع العلمي العراقي دار الكتب والوثائق القومية القاهرة المطبعة الهاشميه بدمشق مطبوعات العربي مؤسسة حمادة للدراسات الجامعية والنشر والتوزيع كنان اينه ميراث ❱

تسجيل دخول

عماد الدين الأصفهاني

1125م - 1201م
اقتباسات وأقوال مأثورة من كتب و مؤلفات عماد الدين الأصفهاني ❰ له مجموعة من المؤلفات أبرزها ❞ البستان الجامع لجميع تواريخ أهل الزمان ❝ ❞ خريدة القصر وجريدة العصر(قسم شعراء المغرب والاندلس ) ❝ ❞ خريدة القصر وجريدة العصر ❝ ❞ خريدة القصر وجريدة العصر(قسم شعراء الشام )الجزء الاول ❝ ❞ خريدة القصر وجريدة العصر الجزء التاسع ❝ ❞ خريدة القصر وجريدة العصر الجزء الثالث ❝ ❞ خريدة القصر وجريدة العصر(قسم شعراء الشام )الجزء الثاني ❝ ❞ خريدة القصر وجريدة العصر الجزء الرابع ❝ ❞ خريدة القصر وجريدة العصر الجزء الثالث المجلد الثاني ❝ الناشرين : ❞ الدار التونسية للنشر ❝ ❞ منشورات المجمع العلمي العراقي ❝ ❞ دار الكتب والوثائق القومية القاهرة ❝ ❞ المطبعة الهاشميه بدمشق ❝ ❞ مطبوعات المجمع العلمي العربي بدمشق ❝ ❞ مؤسسة حمادة للدراسات الجامعية والنشر والتوزيع ❝ ❞ دار كنان ❝ ❞ اينه ميراث ❝ ❱

عماد الدين الكاتب (1125 - 20 يونيو 1201)م (519 هـ - 13 رمضان 597 هـمؤرخ وأديب وشاعر عاصر الدولة النورية والأيوبية ودون أحداثهما توفي في دمشق عام 1201.

ولد محمد بن محمد صفي الدين ابن نفيس الدين حامد بن أَلُه، أبو عبد الله، عماد الدين الكاتب الأصبهاني في أصفهان عام 1125. انتقل منها إلى بغداد وتلقى تعليمه في المدرسة النظامية وتدرج في الوظائف، فشغل نظر البصرة وبعدها نظر واسط إلى ان أصبح نائب الوزير ابن هبيرة.

أنتقل إلى دمشق عام 1166م 562هـ بعد وفاة الوزير ابن هبيرة، وقدّمه قاضي دمشق كمال الدين الشهرزوي إلى نور الدين زنكي ملك دمشق حيث عيّنه معلماً في المدرسة النورية التي عرفت فيما بعد بالمدرسة العمادية، ثم ولّاه بعدها الإشراف في ديوان الإنشاء .

بعد وفاة نور الدين عام 1173، عُزل عماد الدين من جميع وظائفه وطُرد من البلاط، فانتقل للعيش في الموصل. وبعد أن بلغه أن صلاح الدين الأيوبي عاد من حروبه إلى دمشق، اتصل بالقاضي الفاضل الذي توسط في أمره وعُيِّن في ديوان الإنشاء نائباً للقاضي الفاضل. وقد عاش حياته في دمشق ورافق صلاح الدين الأيوبي في حياته ومعاركه. أقام في منزله بعد وفاة صلاح الدين عام 1193 وأقبل على التصنيف حتى وفاته عام 1201.[10]

مؤلفاته