📘 ملخصات واقتباسات كتاب ❞إتحاف المطالع بوفيات أعلام القرن الثالث عشر والرابع ⏤ عبد السلام بن عبد القادر بن سودة ❝ اصدار 1997

التراجم والأعلام - 📖 ❞ كتاب إتحاف المطالع بوفيات أعلام القرن الثالث عشر والرابع ❝ ⏤ عبد السلام بن عبد القادر بن سودة 📖

█ حصريا تحميل كتاب إتحاف المطالع بوفيات أعلام القرن الثالث عشر والرابع مجاناً PDF اونلاين 2022 للمرحوم عبد السلام ابن سودة هو اختصار لكتاب مطول لنفس المؤلف سماه زبدة الأثر مما مضى من العبر وهو كذلك آخر حلقة سلسلة حوليات التراجم تبتدئ بكتاب أحمد بن قنفذ الخطيب القسنطيني (ت 809 1406) شرف الطالب أسنى المطالب الذي ترجم فيه للنابهين المشرق والمغرب القرون الهجرية الثمانية الأولى متلوّا القاضي الفاسي 1025 1616) لقط الفرائد لفاظة حقق الفوائد ذيّل به مترجما للمشاهير الرجال حتى نهاية الهجري العاشر وجاء محمد الطيب القادري 1187 1773) فذيل الكتابين السابقين بذلين: نشر المثاني لأهل الحادي والثاني ومختصر التقاط الدرر ومستفاد المواعظ والعبر أخبار أعيان المائة الحادية والثانية تابع فيهما كتابة تراجم المغرب إلى عام سبعين ومائة وألف ثم كتابي بذيلين: وإتحاف المشار إليهما أعلاه نشرت كتب هذه السلسلة كلها وأعيد بعضها باستثناء الذين بقيا مخطوطين لحد الآن وقد عهد إليّ رحمه الله قبل وفاته بنشر ومكنني نسخة أصلية بخط يده وبعضها مرقون عليه تصحيحاته وإلحاقاته وقال لي مازجا بين الجد والهزل عادته: "لقد خلعت شاشية التاريخ وألبستك إيّاها كما خلع سيدي الرحمان المجذوب الولاية وألسبها الشيخ أبا المحاسن الفاسي" لقد أشرت كلمة ألقيتها حفل تأبين بعض محاسن الفريد بابه لا يحل محله ولا يسدّ مسده منها: أ تثبت تحلية المترجمين إلا عند ما يجمح القلم التحامل أحيانا المنحرفين نظره وتحرّيه غالبا فيما يستحقون ألقاب علمية أو دنيوية بحيث يعرف القارئ دون عناء هوية المترجم ويدرك إذا كان فقيها أديبا مشاركا شيخا متصوفا حاكما صالحا فاسدا قائدا حربيا ويحيل يريد مزيدا التوسع الأصل ب حرصه ذكر تآليف ووصف وقف منها والتنبيه عرف عناوينها ومحتواها أثناء مطالعاته وقراءاته الكتب المخطوطة بصفة خاصة ج أمانته النقل إذ يعزو كل شيء اقتبسه صاحبه ويتوقف يقف تاريخ وفاة تحديد مكان تعليل حادثة وكم رأيته السنوات التي قضاها بالخزانة العامة بالرباط مبتهجا الأيام أشد الابتهاج وبين يديه مخطوطة إضبارة يأبى أن يطلعني عثر فيها كنز كنوز قد تتعدى شخصية ظل يبحث عنه السنين الطوال اسم نص رسالة قصيدة وثيقة ذلك وها نحن اليوم وفاء بالعهد ننشر هذا الكتاب القيّم مستقلا مفهرسا فهرسة دقيقة بعد نشرناه ضمن موسوعة راجين يفيد الباحثين وعموم القراء وينال يستحق القبول والانتشار ولن أختم التقديم أزجي الشكر للأخ الأستاذ حبيب اللمسي صاحب دار الغرب الإسلامي وصديق المرحوم أبى يحقق أمنية بإخراج منشوراته القيمة عن وحضارته والأعلام علم العلم يتناول سير حياة الأعلام الناس عبر العصور المختلفة دقيق أحوال الشخصيات والأفراد تركوا آثارا المجتمع ويتناول كافة طبقات الأنبياء والخلفاء والملوك والأمراء والقادة والعلماء شتى المجالات والفقهاء والأدباء والشعراء والفلاسفة وغيرهم ويهتم بذكر حياتهم الشخصية ومواقفهم وأثرهم الحياة وتأثيرهم ويعتبر عموما فرعا فروع اهتم المسلمون بعلم اهتماما كبيرا بدأت العناية بهذا عندهم الرسول صلى وسلم بزمن يسير حيث حرص العلماء حماية وصيانة المصدر الثاني مصادر التشريع الإسلام الحديث النبوي حرصوا صيانته الكذب والتزوير والغش والتلفيق والدس فنشأ كقاعدة تلقّي الأخبار وبالأخص يتعلق بالحديث أولا ومن الآثار المروية الصحابة والتابعين وباقي خصوصا والناس روى مسلم صحيحه مجاهد قال: «جاء بشير العدوي عباس فجعل يحدث ويقول: قال رسول يأذن لحديثه ينظر إليه فقال: يا مالي أراك تسمع لحديثي؟ أحدثك تسمع؟ فقال عباس: إنا كنا مرة سمعنا رجلا يقول ابتدرته أبصارنا وأصغينا بآذاننا فلما ركب الصعب والذلول لم نأخذ نعرف » واستمر العمل القاعدة ضرورة معرفة ناقلي بسبب حال نقلة النبوية وذلك لما ينبني المعرفة قبول والتعبد بما لله تعالى رد تلك والحذر اعتبارها ديناً وروى سيرين «لم يكونوا يسألون الإسناد وقعت الفتنة قالوا سموا لنا رجالكم فينظر أهل السنة فيؤخذ حديثهم وينظر البدع فلا يؤخذ حديثهم» وجاءت عبارات الأئمة بيان أهمية الرواة صريحة وواضحة وكان الأهمية بمكان البحث نواح تفصيلية الراوي ونواح استنتاجية (تُستنتج حديثه وطريقته التحديث) مباحث العلم: ميلاد وتاريخ طلبه للعلم وممن سمع سِنِيِّ هم الشيوخ عنهم (من منهم حدث سماعاً دلس شيئاً أرسل عنه) وما مدة ملازمته لكلّ شيخ شيوخه وكيف ذاك منه الأحاديث والآثار روى ذلك؛ وهل كثير الضعفاء والمجاهيل؟ ورحلاته العلمية بها حدّث به؛ ومتى يحدِّث؟ حفظه أم كتابه؛ سماعٌ عرض؛ المستملون والوراقون استخدمهم؟) إقبال عدد الحاضرين عنده؟ هي الأوهام وقع والسَّقطات أُخذت عليه؟ أخلاق وعبادته ومهنته؛ يأخذ أجراً التحديث؟ عسِراً التحديث سمحاً بعلمه متساهلاً ؟ وتفرّع وانبثق علوم كثيرة متعلّقة الباب تفرّدته الأمة الإسلامية باقي الأمم وعلم مصطلح ناحية العدالة والتوثيق والضبط العلل الجرح والتعديل وغيرها أقسام التراجم هنالك تقسيمات متنوعة لعلم والكتب العديدة المؤلفة فمنها: التراجم الطبقات التراجم الحروف الوفيات البلدان وقسّمهم البعض الآخر أبواب مختلفة منها: التراجم المتعلقة معيّن المتعلّقة بمذهب بفنّ بشخص الترجمة الذاتية وقد أسهب التأليف الأبواب يكاد يخلوا باب وصنّفت عشرات وهذا ركن خاص بكتب مجانيه للتحميل وتراجم ومذكرات فيشمل الكثير حول المجال

تسجيل دخول
إتحاف المطالع بوفيات أعلام القرن الثالث عشر والرابع

كتاب إتحاف المطالع بوفيات أعلام القرن الثالث عشر والرابع - عبد السلام بن عبد القادر بن سودة

1997م - دار الغرب الاسلامي
إتحاف المطالع بوفيات أعلام القرن الثالث عشر والرابع

كتاب إتحاف المطالع بوفيات أعلام القرن الثالث عشر والرابع - عبد السلام بن عبد القادر بن سودة

1997م - دار الغرب الاسلامي
نبذة قصيرة عن كتاب إتحاف المطالع بوفيات أعلام القرن الثالث عشر والرابع:

كتاب إتحاف المطالع بوفيات أعلام القرن الثالث عشر والرابع للمرحوم عبد السلام ابن سودة هو اختصار لكتاب مطول لنفس المؤلف سماه زبدة الأثر مما مضى من العبر في القرن الثالث والرابع عشر. وهو كذلك آخر حلقة في سلسلة من حوليات في التراجم تبتدئ بكتاب أحمد بن قنفذ الخطيب القسنطيني (ت 809/ 1406) شرف الطالب في أسنى المطالب الذي ترجم فيه للنابهين من أعلام المشرق والمغرب في القرون الهجرية الثمانية الأولى، متلوّا بكتاب أحمد ابن القاضي الفاسي (ت 1025/ 1616) لقط الفرائد من لفاظة حقق الفوائد الذي ذيّل به شرف الطالب مترجما للمشاهير من الرجال حتى نهاية القرن الهجري العاشر، وجاء محمد بن الطيب القادري (ت 1187/ 1773) فذيل الكتابين السابقين بذلين: مطول سماه نشر المثاني لأهل القرن الحادي عشر والثاني، ومختصر سماه التقاط الدرر ومستفاد المواعظ والعبر من أخبار أعيان المائة الحادية والثانية عشر تابع فيهما كتابة تراجم أعلام المغرب إلى عام سبعين ومائة وألف، ثم ذيّل عبد السلام ابن سودة كتابي القادري بذيلين: زبدة الأثر وإتحاف المطالع المشار إليهما أعلاه.

نشرت كتب هذه السلسلة كلها وأعيد نشر بعضها باستثناء كتابي ابن سودة الذين بقيا مخطوطين لحد الآن. وقد عهد إليّ-رحمه الله-قبل وفاته بنشر إتحاف المطالع .

ومكنني من نسخة أصلية بعضها بخط يده وبعضها مرقون عليه تصحيحاته وإلحاقاته، وقال لي مازجا بين الجد والهزل على عادته: "لقد خلعت شاشية التاريخ وألبستك إيّاها كما خلع سيدي عبد الرحمان المجذوب شاشية الولاية وألسبها الشيخ أبا المحاسن الفاسي".

لقد أشرت في كلمة ألقيتها في حفل تأبين المؤلف ابن سودة إلى بعض محاسن إتحاف المطالع الفريد في بابه الذي لا يحل كتاب آخر محله ولا يسدّ مسده، منها:

أ-تثبت المؤلف في تحلية المترجمين، -إلا عند ما يجمح به القلم في التحامل أحيانا على بعض المنحرفين في نظره-وتحرّيه غالبا فيما يستحقون من ألقاب علمية أو دنيوية، بحيث يعرف القارئ دون عناء هوية المترجم، ويدرك ما إذا كان فقيها أو أديبا أو مشاركا أو شيخا متصوفا أو حاكما صالحا أو فاسدا أو قائدا حربيا. ويحيل من يريد مزيدا من التوسع في بعض التراجم على الأصل زبدة الأثر.

ب-حرصه على ذكر تآليف المترجم، ووصف ما وقف عليه منها، والتنبيه على ما عرف من عناوينها ومحتواها أثناء مطالعاته وقراءاته في الكتب المخطوطة بصفة خاصة.

ج-أمانته في النقل، إذ يعزو كل شيء اقتبسه إلى صاحبه، ويتوقف عند ما لا يقف على تاريخ وفاة أو تحديد مكان أو تعليل حادثة. وكم رأيته-رحمه الله-في السنوات التي قضاها بالخزانة العامة بالرباط، مبتهجا في بعض الأيام أشد الابتهاج، وبين يديه مخطوطة أو إضبارة يأبى إلا أن يطلعني على ما عثر فيها من كنز أو كنوز، قد لا تتعدى تاريخ وفاة شخصية ظل يبحث عنه السنين الطوال، أو ذكر اسم كتاب، أو نص رسالة أو قصيدة أو وثيقة أو ما إلى ذلك.

وها نحن اليوم-وفاء بالعهد-ننشر هذا الكتاب القيّم مستقلا مفهرسا فهرسة دقيقة بعد أن نشرناه ضمن موسوعة أعلام المغرب، راجين أن يفيد الباحثين وعموم القراء، وينال ما يستحق من القبول والانتشار.

ولن أختم هذا التقديم دون أن أزجي الشكر للأخ الأستاذ حبيب اللمسي صاحب دار الغرب الإسلامي وصديق المرحوم ابن سودة الذي أبى إلا أن يحقق أمنية المؤلف بعد وفاته بإخراج هذا الكتاب ضمن سلسلة منشوراته القيمة عن تاريخ الغرب الإسلامي وحضارته.