📘 ملخصات وشرح كتاب وحي القلم مجلد 1 ⏤ مصطفى صادق الرافعي 2002

كتب الأدب - 📖 ❞ كتاب وحي القلم مجلد 1 ❝ ⏤ مصطفى صادق الرافعي 📖

█ حصريا تحميل كتاب وحي القلم مجلد 1 مجاناً PDF اونلاين 2021 (ط العصرية) المؤلف: مصطفي صادق الرافعي الناشر: المكتبة العصرية نبذة عن الكتاب : كتاب عمل أدبي لمصطفى الرافعي ويعتبر من أجمل ما كتبه يتكون ثلاثة أجزاء هي عبارة مجموعة مقالاته النقدية والإنشائية المستوحاة الحياة الاجتماعية المعاصرة والقصص والتاريخ الإسلامي المتناثرة العديد الصحف والمجلات المصرية المشهورة مطلع القرن الماضي مثل: الرسالة وجريدة المؤيد والبلاغ والمقتطف والسياسة وغيرها يجمع كل خصائص الأدبية متميزة بوضوح أسلوبه, كذلك خصائصه العقلية والنفسية موضوعه, ففيه خلقه ودينه, وفيه شبابه وعاطفته, تزمته ووقاره, فكاهته ومرحه, غضبه وسخطه, فمن شاء أن يعرف عرفان الرأي والفكرة والمعاشرة فليعرفه هذا بدأ كتابة هذه المقالات عام 1934 أسبوع بصيغة مقالة أو قصة ليتم نشرها أسبوعياً مجلة تناول مواضيع اجتماعية وأخرى الوصف والحب كما فيه توضح التبس حقائق الإسلام وآدابه وخلفياته وبعض جماليات القرآن ينتزع الدنيا حقائقها ويرسلها ضمن نصوص صيغت القصة التي تنزع إلى لفت نظر القارئ المغزى إقتباسات : “إذاَ استقبلتَ العالَمَ بالنفسِ الواسعةِ, رأيتَ حقائقَ السرورِ تزيدُ وتتسِعُ, وحقائقَ الهمومِ تصغُرُ وتَضيقُ, وأدركتَ أنَّ دنياكَ إن ضاقتْ فأنتَ الضيِّقُ لا هيَ ” “أشد سجون فكرة خائبة يسجن الحي فيها هو مستطيع يدعها ولا قادر يحققها؛ فهذا يمتد شقاؤه يزال كأنه أوله يتقدم نهاية؛ ويتألم يتألم تزال تشعره فات العذاب إنما بَدْء “إنّ الناس يختارهم الله؛ فيكونون قمح الإنسانيّة: ينبتون ويحصدون يعجنون ويخبزون ليكونوا غذاء الإنسانيّة بعض فضائلها” “يا صديقي؛ إنَّ الله رحيم رحمته أنه أخفى القلب بواعثه ليظلَّ كلُّ إنسان مخبوءًا كلِّ إنسان؛ فدعني عنك!” “في جمال النفس يكون شيء جميلا إذ تُلقي عليك ألوانها فتنقلب الدار الصغيرة قصرًا لأنها سعة مساحتها تعرف لنور النهار عذوبة كعذوبة الماء المطر يظهر الليل معرض جواهر أقيم للحور العين السماوات يبدوالفجر بألوانه أنواره نسماته جنة سابحة الهواء في ترى الجمال ضرورة ضرورات الخليقة وي كأن أمر العالَم ألا يعبس للقلب المبتسم” “والمرأة ضعيفة بفطرتها وتركيبها وهي ذلك تأبى تكون تُقر بالضعف إلا إذا وجدت رجلها الكامل رجلها الذي معها بقوته وعقله وفتنته لها وحبها إياه” إذا لم تكثر الأشياء الكثيرة كثرت السعادة ولو قلة فالطفل يقلِّب عينيه نساءٍ كثيرات ولكن أمَّه أجملهن وإن كانت شوهاء فأمه وحدها أمّ قلبه ثم معنى للكثرة هذا السر؛ خذوه أيها الحكماء الطفل الصغير!” “إن الإنسانية الصحيحة العطاء دون الأخذ, فما المرءُ ثمرةً تنضج بموادها, حتى نضجتْ واحلوّت؛ كان مظهرَ كمالها ومنفعتها الوجود تهبَ حلاوتها, فإذا أمسكت الحلاوة نفسها ؛ يكن الحلاوةَ بعينها سببٌ عفنها وفسادها بعد أفهمت؟” كتب الأدب عَرَف مصطلح خلافًا طويلًا بين الأدباء فعند العرب حمل العصر الأموي والعباسي معنيين: أخلاقيًّا وآخرَ تعليميًّا القرنين الثاني والثالث بدأ يُستخدم للدلالة القواعد الخاصة يجب مراعاتها عند الكتابة ومنذ بداية الحديث أخذ يطلق بعمومية العالم وعند خاصة أنتجه العقل البشري واستخدم اللغة مهما موضوعه وأسلوبه العلم والفلسفة والأدب قيل: "أدبيات كذا " ولكنه بصورة عرف بأنه التعبير اللغوي بالأشكال كافة: شعرا ونثرا اختلاف العصور جميل ومؤثر العواطف ونابع عاطفة صادقة تخييلية واشترك جوهره مع مختلف الفنون التشكيليَّة والغنائيَّة والتمثيليَّة الشفوية المكتوبة وهذه المقالة ستتناول وأشهر العربي خلالها

تسجيل دخول

📘 وحي القلم مجلد 1

2002م - المكتبة العصرية
وحي القلم (ط. العصرية)
المؤلف: مصطفي صادق الرافعي
الناشر: المكتبة العصرية


نبذة عن الكتاب :

كتاب وحي القلم عمل أدبي لمصطفى صادق الرافعي، ويعتبر من أجمل ما كتبه الرافعي، يتكون الكتاب من ثلاثة أجزاء هي عبارة عن مجموعة من مقالاته النقدية والإنشائية المستوحاة من الحياة الاجتماعية المعاصرة والقصص والتاريخ الإسلامي المتناثرة في العديد من الصحف والمجلات المصرية المشهورة في مطلع القرن الماضي مثل: الرسالة، وجريدة المؤيد والبلاغ والمقتطف والسياسة وغيرها. يجمع الكتاب كل خصائص الرافعي الأدبية متميزة بوضوح في أسلوبه, كذلك يجمع كل خصائصه العقلية والنفسية متميزة بوضوح في موضوعه, ففيه خلقه ودينه, وفيه شبابه وعاطفته, وفيه تزمته ووقاره, وفيه فكاهته ومرحه, وفيه غضبه وسخطه, فمن شاء أن يعرف الرافعي عرفان الرأي والفكرة والمعاشرة فليعرفه في هذا الكتاب.

بدأ الرافعي في كتابة هذه المقالات في عام 1934 كل أسبوع بصيغة مقالة أو قصة، ليتم نشرها أسبوعياً في مجلة الرسالة تناول الكتاب مواضيع اجتماعية وأخرى عن الوصف والحب، كما فيه مواضيع توضح ما التبس من حقائق الإسلام وآدابه وخلفياته وبعض جماليات القرآن ينتزع من الدنيا حقائقها، ويرسلها ضمن نصوص صيغت بصيغة القصة التي تنزع إلى لفت نظر القارئ إلى المغزى.

إقتباسات من الكتاب :


“إذاَ استقبلتَ العالَمَ بالنفسِ الواسعةِ, رأيتَ حقائقَ السرورِ تزيدُ وتتسِعُ, وحقائقَ
الهمومِ تصغُرُ وتَضيقُ, وأدركتَ أنَّ دنياكَ إن ضاقتْ فأنتَ الضيِّقُ لا هيَ.”

“أشد سجون الحياة فكرة خائبة يسجن الحي فيها، لا هو مستطيع أن يدعها، ولا هو قادر أن يحققها؛ فهذا يمتد شقاؤه ما يمتد ولا يزال كأنه على أوله لا يتقدم إلى نهاية؛ ويتألم ما يتألم ولا تزال تشعره الحياة أن كل ما فات من العذاب إنما هو بَدْء العذاب.”

“إنّ من الناس من يختارهم الله؛ فيكونون قمح هذه الإنسانيّة: ينبتون ويحصدون، يعجنون ويخبزون، ليكونوا غذاء الإنسانيّة في بعض فضائلها”

“يا صديقي؛ إنَّ الله رحيم، و من رحمته أنه أخفى القلب و أخفى بواعثه ليظلَّ كلُّ إنسان مخبوءًا عن كلِّ إنسان؛ فدعني مخبوءًا عنك!”

“في جمال النفس يكون كل شيء جميلا، إذ تُلقي النفس عليك من ألوانها، فتنقلب الدار الصغيرة قصرًا ، لأنها في سعة النفس لا في مساحتها هي ، و تعرف لنور النهار عذوبة كعذوبة الماء على المطر، و يظهر الليل كأنه معرض جواهر أقيم للحور العين في السماوات ، و يبدوالفجر بألوانه و أنواره و نسماته كأنه جنة سابحة في الهواء

في جمال النفس ترى الجمال ضرورة من ضرورات الخليقة ، وي كأن الله أمر العالَم ألا يعبس للقلب المبتسم”

“والمرأة ضعيفة بفطرتها وتركيبها،
وهي على ذلك تأبى أن تكون ضعيفة أو تُقر بالضعف إلا إذا وجدت رجلها الكامل،
رجلها الذي يكون معها بقوته وعقله وفتنته لها وحبها إياه”

إذا لم تكثر الأشياء الكثيرة في النفس، كثرت السعادة ولو من قلة. فالطفل يقلِّب عينيه في نساءٍ كثيرات، ولكن أمَّه هي أجملهن وإن كانت شوهاء.. فأمه وحدها هي أمّ قلبه، ثم لا معنى للكثرة في هذا القلب.
هذا هو السر؛ خذوه أيها الحكماء عن الطفل الصغير!”

“إن السعادة الإنسانية الصحيحة هي في العطاء دون الأخذ, فما المرءُ إلا ثمرةً تنضج بموادها, حتى إذا نضجتْ واحلوّت؛ كان مظهرَ كمالها ومنفعتها في الوجود أن تهبَ حلاوتها, فإذا هي أمسكت الحلاوة على نفسها ؛ لم يكن إلا هذه الحلاوةَ بعينها سببٌ في عفنها وفسادها من بعد. أفهمت؟”