📘 ملخصات وشرح كتاب احببتها فى انتقامى ⏤ عليا حمدى 2017

كتب الروايات والقصص - 📖 ❞ كتاب احببتها فى انتقامى ❝ ⏤ عليا حمدى 📖

█ حصريا تحميل كتاب احببتها فى انتقامى مجاناً PDF اونلاين 2021 قف امامها ببرود ورغبه جامحه الانتقام علي عكسها تماما تقف بضحكه مشرقه وعينان تلتمع بضي الحب والكتب السعاده … ليقترب منها بخطوات بطيئه ليغزر قلبها نصل الكره والانتقام ولكن هي لم تبكي تصرخ تتذمر وحتي تتألم فقط امسكت يده جذبته اليها محتضنه اياه فبعد كان النصل بقلبها اصبح بقلبه ايضا وبعد كانت روحا كادت تفارق جسدها اصبحا جسدان يربطهما معا ولكنه ابتعدا سيكون الالم حارقا دوائمها الابتعاد فهل ندبه بقلبيهما ستختفي ام ستظل لتطالبهما دائما بمداوتها ؟؟؟؟؟؟ ساتحدث قليلا عن ابطال قصتي فلنبدأ الان فتاه جميله اوائل العشرينات ما زالت تدرس بالجامعه بكليه صيدله السنه الرابعه ذات بشره قمحيه ناعمه عيونها لا متسعه ولا ضيقه لون بني غامق يميل الي الاسود انفها دقيق يليق كثيرا بوجهها شفتاها مكتنزه بشكل جميل ابتسامتها رائعه حقا وذات قوام ممشوق متناسق متوسطه الطول انها " يارا احمد سعد الادهم اما بطلنا الجذاب فتي اواخر مهندس معمارى يمتلك خمريه جذابه ملامحه شرقيه اكثر جاذبيه عيناه بلون زيتوني اللون البني فارع ذو جسد رياضي يهتم بمظهره انهي دراسته منذ 6 سنوات ويدير شركته الخاصه معروف ببروده وقوته يخشاه من يتعامل معه سواء صغيرا او كبيرا فهو عندما يغضب يحتمل الوقوف امامه انه ادم رأفت ابراهيم الشافعي و اهم الشخصيات يوسف : صديق المقرب كليه حاسبات ومعلومات ويعمل شريك الشركه بالاداره بهندسه الكمبيوتر فأسماه الجميع عقرب اروي صديقه المقربه اداب فلنرى كيف بدأت وكيف ستنتهي كتب الروايات والقصص الرواية سرد نثري طويل يصف شخصيات خيالية وأحداثاً شكل قصة متسلسلة كما أنها أكبر الأجناس القصصية حيث الحجم وتعدد وتنوع الأحداث وقد ظهرت أوروبا بوصفها جنساً أدبياً مؤثراً القرن الثامن عشر والرواية حكاية تعتمد السرد بما فيه وصف وحوار وصراع بين وما ينطوي عليه ذلك تأزم وجدل وتغذيه كتب قصص اطفال روايات متنوعه وروايات بوليسية عالمية ادب ساخر ساخره لاعظم الكتاب مضحكه واقعيه قصائد وخواطر طويلة قصيرة قصيره

تسجيل دخول

📘 احببتها فى انتقامى

2017م
قف امامها ببرود ورغبه جامحه في الانتقام علي عكسها تماما تقف بضحكه مشرقه وعينان تلتمع بضي الحب والكتب السعاده … ليقترب منها بخطوات بطيئه ليغزر في قلبها نصل الكره والانتقام .. ولكن هي لم تبكي لم تصرخ لم تتذمر وحتي لم تتألم فقط امسكت يده و جذبته اليها محتضنه اياه ….. فبعد ان كان النصل بقلبها اصبح بقلبه ايضا وبعد ان كانت روحا كادت تفارق جسدها اصبحا جسدان يربطهما معا نصل ولكنه نصل الحب ان ابتعدا سيكون الالم حارقا ولكن دوائمها في الابتعاد ….. فهل ندبه النصل بقلبيهما ستختفي ام ستظل لتطالبهما دائما بمداوتها ؟؟؟؟؟؟

ساتحدث قليلا عن ابطال قصتي
فلنبدأ الان
فتاه جميله في اوائل العشرينات ما زالت تدرس بالجامعه بكليه صيدله في السنه الرابعه . ذات بشره قمحيه ناعمه ، عيونها لا متسعه ولا ضيقه ذات لون بني غامق يميل الي الاسود ، انفها دقيق يليق كثيرا بوجهها ، شفتاها مكتنزه بشكل جميل ، ابتسامتها رائعه حقا وذات قوام ممشوق متناسق متوسطه الطول ...
انها " يارا احمد سعد الادهم "
اما عن بطلنا الجذاب
فتي في اواخر العشرينات مهندس معمارى ، يمتلك بشره خمريه جذابه ، ملامحه شرقيه اكثر جاذبيه ، عيناه بلون زيتوني غامق يميل الي اللون البني ، فارع الطول ،ذو جسد رياضي متناسق يهتم كثيرا بمظهره ، انهي دراسته منذ 6 سنوات ويدير شركته الخاصه معروف ببروده وقوته يخشاه من يتعامل معه سواء صغيرا او كبيرا فهو عندما يغضب لا يحتمل الوقوف امامه ...
انه " ادم رأفت ابراهيم الشافعي "
و من اهم الشخصيات
يوسف : صديق ادم المقرب انهي دراسته في كليه حاسبات ومعلومات ويعمل شريك ادم في الشركه ولكنه لا يهتم بالاداره ولكن يهتم كثيرا بهندسه الكمبيوتر في الشركه فأسماه الجميع عقرب الكمبيوتر ....
اروي : صديقه يارا المقربه في السنه الرابعه من كليه اداب .
فلنرى كيف بدأت وكيف ستنتهي ...