📘 ملخصات وشرح رواية رواية قواعد العشق الأربعون ⏤ غليف شافاك 2012

كتب الروايات والقصص - 📖 ❞ رواية رواية قواعد العشق الأربعون ❝ ⏤ غليف شافاك 📖

█ حصريا تحميل كتاب رواية قواعد العشق الأربعون مجاناً PDF اونلاين 2022 رواية المؤلف إليف شافاك الناشر Viking Adult محمد درويش ناشر الترجمة : طوى للثقافة والنشر والإعلام نبذة عن الرواية إيلا روبنشتاين هي إمراة أربعينية غير سعيدة زواجها تحصل عمل كناقدة وكالة أدبية ذلك عندما تكون أول مهمة لها تنقد وتكتب تقرير يدعى "الكفر الحلو" وهي كاتبها رجل "عزيز زاهارا" تفتن إيلا بقصة بحث شمس الرومي دور الدرويش تحويل الدين الناجح ولكن تعيس إلى صوفي ملتزم, شاعر عاطفي, وداعية للحب وتؤخذ أيضاً بدروس أو ,التي تقدم نظرة ثاقبة للفلسفة القديمة التي قامت توحيد الناس والاديان, ووجود الحب داخل كل شخص منا من خلال قراءتها لهذا الكتاب تدرك أن قصة تعكس قصتها وأن زاهارا كما فعل الرواية , جاء ليريها طريق الحرية [2] تجد لوحات متعددة لشخصيات زمنين مختلفين الأول شخصية وعائلتها الذين يعيشون ولاية ماساشوستس الزمن الحاضر والعام 2008 تحديداً والثاني القرن الثالث عشر ميلادي حيث يلتقي الشمس التبريزي بتوأمه الروحي مولانا جلال يبدأ بكلمة لشمس يقول فيها: “عندما كنت طفلاً رأيت الله الملائكة أسرار العالمين العلوي والسفلي ظننت جميع الرجال رأوا ما رأيته لكني سرعان أدركت أنهم لم يروا” وتؤكد المؤلفة: بأشكال عدة لا يختلف الحادي والعشرون كثيراً وسيدون التاريخ هذين القرنين كانا عصر صراعات دينية حد يسبق له مثيل وعصر ساد فيه سوء التفاهم الثقافي والشعور العام بعدم الأمان والخوف الآخر وفي أوقات كهذه الحاجة أشد أي وقت مضى ولما كان جوهر الحياة وهدفها السامي يذكرنا فإنه يقرع أبواب الجميع بمن فيهم يتحاشون تدور خطين زمنيين متوازيين الخط الزمنى يمثل الأحداث تمر بها “إيلا” سيدة أمريكية مشارف الأربعين تعيش حياتها الرتيبة العادية مع أبنائها وزوجها “ديفيد” طبيب الأسنان أما الزمني الثاني فيقع ويحكي اللقاء العجيب بين الفقيه “جلال الرومى” والصوفى “شمس التبريزى” وما تلا أحداث عاصفة انتهت بمقتل التبريزى وتحول أهم تاريخ الإسلام ثم يتقاطع الزمانان الحالى والماضى فأحوال التبريزي” قد غيرت حياة الأبد فتحولت مجرد إمرأة عادية راكدة عاشقة مجنونة تضحى بكل شيء سبيل كتب الروايات والقصص سرد نثري طويل يصف شخصيات خيالية وأحداثاً شكل متسلسلة أنها أكبر الأجناس القصصية الحجم وتعدد الشخصيات وتنوع وقد ظهرت أوروبا بوصفها جنساً أدبياً مؤثراً الثامن والرواية حكاية تعتمد السرد بما وصف وحوار وصراع ينطوي عليه تأزم وجدل وتغذيه كتب قصص اطفال روايات متنوعه وروايات بوليسية عالمية ادب ساخر ساخره لاعظم مضحكه واقعيه قصائد وخواطر طويلة قصيرة قصيره

تسجيل دخول

📘 رواية قواعد العشق الأربعون

2012م
قواعد العشق الأربعون رواية

المؤلف إليف شافاك

الناشر Viking Adult

محمد درويش
ناشر الترجمة : طوى للثقافة والنشر والإعلام


نبذة عن الرواية
إيلا روبنشتاين هي إمراة أربعينية غير سعيدة في زواجها، تحصل على عمل كناقدة في وكالة أدبية، ذلك عندما تكون أول مهمة عمل لها ان تنقد وتكتب تقرير عن كتاب يدعى "الكفر الحلو" وهي رواية كاتبها رجل يدعى "عزيز زاهارا". تفتن إيلا بقصة بحث شمس عن الرومي و دور الدرويش في تحويل رجل الدين الناجح ولكن تعيس إلى صوفي ملتزم, شاعر عاطفي, وداعية للحب. وتؤخذ أيضاً بدروس أو قواعد شمس ,التي تقدم نظرة ثاقبة للفلسفة القديمة التي قامت على توحيد الناس والاديان, ووجود الحب في داخل كل شخص منا. من خلال قراءتها لهذا الكتاب تدرك أن قصة الرومي تعكس قصتها وأن زاهارا كما فعل شمس في الرواية , جاء ليريها طريق الحرية.[2]

تجد في الرواية لوحات متعددة لشخصيات من زمنين مختلفين الأول من خلال شخصية إيلا وعائلتها الذين يعيشون في ولاية ماساشوستس في الزمن الحاضر والعام 2008 تحديداً ، والثاني في القرن الثالث عشر ميلادي حيث يلتقي الشمس التبريزي بتوأمه الروحي مولانا جلال الدين الرومي.

يبدأ الكتاب بكلمة لشمس التبريزي يقول فيها: “عندما كنت طفلاً، رأيت الله، رأيت الملائكة، رأيت أسرار العالمين العلوي والسفلي، ظننت أن جميع الرجال رأوا ما رأيته. لكني سرعان ما أدركت أنهم لم يروا”.

وتؤكد المؤلفة: بأشكال عدة، لا يختلف القرن الحادي والعشرون كثيراً عن القرن الثالث عشر. وسيدون في التاريخ أن هذين القرنين كانا عصر صراعات دينية إلى حد لم يسبق له مثيل، وعصر ساد فيه سوء التفاهم الثقافي، والشعور العام بعدم الأمان والخوف من الآخر. وفي أوقات كهذه تكون الحاجة إلى الحب أشد من أي وقت مضى.

ولما كان العشق جوهر الحياة وهدفها السامي، كما يذكرنا الرومي، فإنه يقرع أبواب الجميع، بمن فيهم الذين يتحاشون الحب.

تدور الرواية في خطين زمنيين متوازيين. الخط الزمنى الأول يمثل الأحداث التي تمر بها “إيلا”، وهي سيدة أمريكية على مشارف الأربعين تعيش حياتها الرتيبة العادية مع أبنائها وزوجها “ديفيد” طبيب الأسنان الناجح.

أما الخط الزمني الثاني فيقع في القرن الثالث عشر، ويحكي قصة اللقاء العجيب بين الفقيه “جلال الدين الرومى” والصوفى “شمس الدين التبريزى”، وما تلا ذلك من أحداث عاصفة انتهت بمقتل التبريزى وتحول الرومي إلى أهم شاعر صوفي في تاريخ الإسلام.

ثم يتقاطع الزمانان، الحالى والماضى، فأحوال “شمس التبريزي” قد غيرت حياة “إيلا” إلى الأبد، فتحولت من مجرد إمرأة عادية راكدة إلى عاشقة مجنونة تضحى بكل شيء في سبيل الحب.