📘 ملخصات وشرح كتاب الكناية في ضوء التفكير الرمزي 1984

رسائل دكتوراه وماجستير - 📖 ❞ كتاب الكناية في ضوء التفكير الرمزي ❝ 📖

█ حصريا تحميل كتاب الكناية ضوء التفكير الرمزي مجاناً PDF اونلاين 2021 من رسائل ماجستير ودكتوراه تأليف الباحثة: نائلة قاسم لمغون المشرف: أ د لطفي عبد البديع هذا الكتاب هو بحث علمي تم تقديمه جامعة أم القرى بالمملكة العربية السعودية بكلية اللغة العربية الكناية ] لفظ لا يقصد منه المعنى الحقيقي وإنما معنى ملازما للمعنى أو أطلق أريد به لازم معناه أصل أحد أساليب البلاغة وغالبا ما يصنف ضمن علم البيان فمثلا يقول الشاعر: "وكلبك آنس بالزائرين الأم بابنتها الزائرة" يريد بذلك أن يصف ممدوحه بالجود لأن الكلب الأنيس يلزم أنه يرى الكثير الناس فلا يهاجمهم ولا ينبح عليهم ورؤية تستلزم هناك ضيوف أنواع حسب المعنى تنقسم المكنى إلى: الكناية عن الصفة وهي اللفظ المستخدم يكنى صفة مثل الكرم والشجاعة والجبن والطول والعرض وغيرها الصفات قوله عز جل سورة الإسراء : "وَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَىٰ عُنُقِكَ وَلَا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَحْسُورًا" (اية (29) باليد المغلولة إلى العنق البخل ويقصد المبسوطة الإسراف ثم إن الصفة تنقسم قسمين: قريبة: وهي التي يحتاج الوصول المقصود فيه إعمال فكر وروية لعدم وجود واسطة بين وبين بعيدة: إليها وذلك لوجود الواسطة بينها مثلا قول فلان طويل النجاد كثير الرماد فالكناية الأولى الطول قريبة كان نجاده طويلا لزم يكون وإلا تعثر أي: → أما فهي كناية الجود ولكنها بعيدة إذ كثرة إشعال النار وكثرة الطبخ الآكلين الضيوف أي الطبيخ دكتوراه وماجستير ركن خاص بكل يتعلق برسالة الماجيستير والدكتوراه وكيفية الحصول عليها

تسجيل دخول

📘 الكناية في ضوء التفكير الرمزي

1984م - جامعة أم القرى
الكناية في ضوء التفكير الرمزي من رسائل ماجستير ودكتوراه

تأليف الباحثة: نائلة قاسم لمغون

المشرف: أ.د/ لطفي عبد البديع

هذا الكتاب هو بحث علمي تم تقديمه في جامعة أم القرى بالمملكة العربية السعودية بكلية اللغة العربية

الكناية ] لفظ لا يقصد منه المعنى الحقيقي وإنما معنى ملازما للمعنى الحقيقي، أو هو لفظ أطلق أريد به لازم معناه لا أصل معناه. الكناية أحد أساليب البلاغة وغالبا ما يصنف ضمن علم البيان. فمثلا يقول الشاعر: "وكلبك آنس بالزائرين... من الأم بابنتها الزائرة" يريد بذلك أن يصف ممدوحه بالجود، لأن الكلب الأنيس يلزم أنه يرى الكثير من الناس فلا يهاجمهم ولا ينبح عليهم، ورؤية الكثير من الناس تستلزم أن هناك ضيوف

.أنواع الكناية حسب المعنى
تنقسم الكناية حسب المعنى المكنى به إلى:

الكناية عن الصفة
وهي أن اللفظ المستخدم يكنى به عن صفة ما مثل الكرم والشجاعة والجبن والطول والعرض وغيرها من الصفات. فمثلا قوله عز و جل في سورة الإسراء : "وَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَىٰ عُنُقِكَ وَلَا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَحْسُورًا" (اية (29) يقصد باليد المغلولة إلى العنق البخل ويقصد باليد المبسوطة الإسراف.

ثم إن الكناية عن الصفة تنقسم إلى قسمين:

قريبة: وهي التي لا يحتاج الوصول إلى المقصود فيه إعمال فكر وروية لعدم وجود واسطة بين الكناية وبين المعنى المقصود.
بعيدة: وهي التي يحتاج الوصول إليها إعمال فكر وروية وذلك لوجود الواسطة بينها وبين المقصود.
مثلا قول أن فلان طويل النجاد كثير الرماد. فالكناية الأولى عن الطول قريبة لأن من كان نجاده طويلا لزم أن يكون هو طويلا وإلا تعثر به. أي: طويل النجاد → طويل. أما كثير الرماد فهي كناية عن الجود ولكنها بعيدة إذ أن كثرة الرماد تستلزم كثرة إشعال النار، وكثرة إشعال النار تستلزم كثرة الطبخ، وكثرة الطبخ تستلزم كثرة الآكلين وكثرة الآكلين تستلزم كثرة الضيوف وكثرة الضيوف تستلزم الجود. أي كثرة الرماد → كثرة النار → كثرة الطبيخ → كثرة الآكلين → كثرة الضيوف → الكرم.