📘 ❞ لطائف الإشارات = تفسير القشيري (ط. هيئة ال) ❝ كتاب ــ أبو القاسم القشيري

كتب التفاسير وعلوم القرآن الكريم - 📖 ❞ كتاب لطائف الإشارات = تفسير القشيري (ط. هيئة ال) ❝ ــ أبو القاسم القشيري 📖

█ _ أبو القاسم القشيري 0 حصريا كتاب لطائف الإشارات = تفسير (ط هيئة ال) 2024 ال): أو أحد كتب القران الكريم ألفه إمام الصوفية القرن الخامس الهجري يُعد التفسير صوفي إشاري أسلوب التفسير يُعد اللطائف لكامل القرآن وهو مرتب سورة آية ويعتبر تفسيرًا متوسطًا أقرب إلى أن يكون مختصر يُمثل الصوفي الإشاري تمثيلاً دقيقاً ويمتاز بلغة أدبية عالية ومستوى بلاغي راق وصياغة عذبة سلسة رائقة يورد فيه كثيرًا من أشعار العرب بحيث لا تكاد تخلو ورقة عن بيت فأكثر الأحاديث النبوية وإن كانت قليلة جداً غير سند يكشف الكتاب ما قد يبدو لكل قارئ للقران ولكن نحو يمتنع يتعارض مع ظاهر الشرع مراجع القرطبي تفسيره ترجع أهمية نشر هذا ثلاثة عوامل رئيسية: أولا: أنه الناحية الموضوعية يعالج قضية هامة وهى طريقة أرباب المجاهدات والأحوال وهذا منهج نادر المكتبة العربية فأنت تستطيع تجد عددا قليل التفاسير التي تتناول النص القرآنى فى ضوء اللغة الإعراب البلاغة الفقه أسباب النزول التشريع القصص والأخبار ذلك مما هو مألوف ومعروف منذ نزل ومنذ ظهرت الاتجاهات المختلفة دراسته ويمكن عدة مصنفات لعدة شخصيات كل لون هذه الألوان يغنيك واحد اثنان منها عمّا سواهما فإذا بحثت ألفيته العكس نادرا وألفيت الإنتاج شاف فإمّا مقتضبا «كتفسير العظيم» لسهل بن عبد الله التستري (المتوفى سنة 283 هـ) وقد طبعته السعادة عام 1908 م فيما يزيد مائتى صفحة ويستطيع القارئ يتصور كيف يمكن لمائتى تعنى بدراسة مرض وإمّا مطعونا كما الشأن «حقائق التفسير» لأبى الرحمن السّلمى 412 الذي يقول وصفه ونحن نقتطف منه الفقرة لنوضّح قلناه آنفا ندرة الصوفي: «لمّا رأيت المتوسمين بعلوم الظاهر سبقوا أنواع فرائد قراءات وتفاسير ومشكلات وأحكام وإعراب ولغة ومجمل ومفضّل وناسخ ومنسوخ ولم يشتغل منهم بفهم الخطاب لسان الحقيقة إلا آيات متفرقة أحببت أجمع حروفا أستحسنها وأضمّ أقوال مشايخ أهل وأرتبه السور حسب وسعى وطاقتى» وعند ظهر حقائق أحدث ضجة كبرى فقد لقى معارضات شديدة معاصريه وممن أتوا بعده فانّهم بالابتداع والتحريف والقرمطة والتشيع ووضع ابن الصلاح: (وجدت الإمام الواحدي صنّف السلمى فإن كان اعتقد كفر) وقال الذهبي «تذكرته» : أتى «حقائقه» بمصائب وتأويلات للباطنية نسأل العافية تذكرة الحفاظ ج 3 ص 249 ووصفه تيمية بالكذب: (منهاج السنة 4 155) وعدّ السيوطي ضمن المبتدعة معللا لذلك بقوله: « وإنما أوردته القسم لأنه محمود (طبقات المفسرين للسيوطى ط ليدن 1839 31) أما إخوان الصفا الذين يحشرهم جولد تسيهر مفسرى كتابه (مذاهب الإسلامى) فهم أولا صوفية هم جماعة المشتغلين بالفلسفة ذوى أغراض بعيدة خبيثة ضمت صفوفهم لفيفا الناس مختلفى النزعات والثقافات حتى بينهم ملاحدة فإحالتهم تجن وعلى التاريخ التصوف ولسنا نبرىء تقديرنا لكتابه القيّم وحتى نجد صاحب (تاريخ أدبيات در ايران) «أهمّ ولطائف للقشيرى وتفسير الإخلاص للغزالى» [تاريخ ايران للدكتور ذبيح صفا (مكتوب بالفارسية) فصل 256 257] وبعد بنحو قرن نلتقى بتفسير عربى قبل شىء مطعون نسبته إليه وفى الشيخ محمد عبده (اشتبه كلام الباطنية بكلام وينسبونه للشيخ الأكبر محيى الدين للقاشانى الباطني الشهير) ويضيف الأستاذ (وفيه يتبرأ دين وكتابه العزيز) المنار 1 18) وعلوم مجاناً PDF اونلاين يحتوي الآتي: 1 علم يخص لغة: تدور مادته حول معنى الكشف مطلقا سواء أكان لغموض لفظ أم لغير يقال فسرت اللفظ فسرا باب ضرب ونصر وفسرته تفسيرا شدد للكثرة إذا كشفت مغلقه التفسير اصطلاحا: كشف معانى وبيان المراد أعم بحسب المشكل وغيره وبحسب المعنى والمقصود 2 علوم هي العلوم المتعلقة بالقرآن حيث نزوله وترتيبه وجمعه وكتابته وقراءاته وتجويده ومعرفة المحكم والمتشابه والناسخ والمنسوخ وأسباب وإعجازه وإعرابه ورسمه وعلم غريب وغير ويُعرف أيضًا بأنها جميع والبحوث تتعلق يتصل يُطلق عليها التنزيل عدّ الزركشي البرهان 47 علمًا وأوصلها جلال الإتقان لـ 80

إنضم الآن وتصفح بدون إعلانات
لطائف الإشارات = تفسير القشيري (ط. هيئة الكتاب)
كتاب

لطائف الإشارات = تفسير القشيري (ط. هيئة ال)

ــ أبو القاسم القشيري

لطائف الإشارات = تفسير القشيري (ط. هيئة الكتاب)
كتاب

لطائف الإشارات = تفسير القشيري (ط. هيئة ال)

ــ أبو القاسم القشيري

عن كتاب لطائف الإشارات = تفسير القشيري (ط. هيئة ال):
تفسير القشيري أو لطائف الإشارات أحد كتب تفسير القران الكريم، ألفه إمام الصوفية في القرن الخامس الهجري أبو القاسم القشيري. يُعد التفسير تفسير صوفي إشاري.

أسلوب التفسير
يُعد كتاب اللطائف كتاب تفسير لكامل القرآن الكريم، وهو مرتب سورة سورة آية آية. ويعتبر تفسيرًا متوسطًا وهو أقرب إلى أن يكون مختصر. يُمثل تفسير القشيري التفسير الصوفي الإشاري تمثيلاً دقيقاً. ويمتاز بلغة أدبية عالية، ومستوى بلاغي راق، وصياغة عذبة سلسة رائقة، يورد فيه كثيرًا من أشعار العرب، بحيث لا تكاد تخلو ورقة عن بيت فأكثر. يورد فيه القشيري الأحاديث النبوية، وإن كانت قليلة جداً من غير سند. يكشف الكتاب ما قد لا يبدو لكل قارئ للقران الكريم، ولكن على نحو لا يمتنع أو يتعارض مع ظاهر الشرع وهو من مراجع القرطبي في تفسيره تفسير القرطبي.

ترجع أهمية نشر هذا الكتاب إلى ثلاثة عوامل رئيسية:

أولا: أنه من الناحية الموضوعية يعالج قضية هامة وهى تفسير القرآن الكريم على طريقة أرباب المجاهدات والأحوال، وهذا منهج في التفسير نادر في المكتبة العربية، فأنت تستطيع أن تجد عددا غير قليل من التفاسير التي تتناول النص القرآنى فى ضوء اللغة العربية أو الإعراب أو البلاغة أو الفقه أو أسباب النزول أو التشريع أو القصص والأخبار أو نحو ذلك مما هو مألوف ومعروف منذ نزل القرآن ومنذ ظهرت الاتجاهات المختلفة فى دراسته، ويمكن أن تجد عدة مصنفات لعدة شخصيات فى كل لون من هذه الألوان بحيث يغنيك واحد أو اثنان منها عمّا سواهما.

فإذا بحثت عن التفسير الصوفي ألفيته- على العكس من ذلك- نادرا، وألفيت الإنتاج فيه غير شاف، فإمّا أن يكون مقتضبا «كتفسير القرآن العظيم» لسهل بن عبد الله التستري (المتوفى سنة 283 هـ) وقد طبعته السعادة فى عام 1908 م فيما لا يزيد على مائتى صفحة، ويستطيع القارئ أن يتصور كيف يمكن لمائتى صفحة أن تعنى بدراسة القرآن على نحو مرض.

وإمّا أن يكون مطعونا فيه كما هو الشأن فى «حقائق التفسير» لأبى عبد الرحمن السّلمى (المتوفى سنة 412 هـ) الذي يقول فى وصفه- ونحن نقتطف منه هذه الفقرة لنوضّح ما قلناه آنفا عن ندرة التفسير الصوفي: «لمّا رأيت المتوسمين بعلوم الظاهر قد سبقوا فى أنواع فرائد القرآن من قراءات وتفاسير ومشكلات وأحكام وإعراب ولغة ومجمل ومفضّل، وناسخ، ومنسوخ، ولم يشتغل أحد منهم بفهم الخطاب على لسان الحقيقة إلا آيات متفرقة أحببت أن أجمع حروفا أستحسنها من ذلك وأضمّ أقوال مشايخ أهل الحقيقة إلى ذلك وأرتبه على السور حسب وسعى وطاقتى»

وعند ما ظهر حقائق التفسير، أحدث ضجة كبرى، فقد لقى معارضات شديدة من معاصريه وممن أتوا بعده، فانّهم بالابتداع والتحريف والقرمطة والتشيع ووضع الأحاديث على الصوفية يقول ابن الصلاح: (وجدت عن الإمام الواحدي أنه قد صنّف أبو عبد الرحمن السلمى حقائق التفسير، فإن كان قد اعتقد أن ذلك تفسير فقد كفر) وقال الذهبي فى «تذكرته» : أتى السّلمى فى «حقائقه» بمصائب وتأويلات للباطنية نسأل الله العافية تذكرة الحفاظ ج 3 ص 249.

ووصفه ابن تيمية بالكذب: (منهاج السنة ج 4 ص 155) .

وعدّ السيوطي تفسيره ضمن التفاسير المبتدعة معللا لذلك بقوله: «.... وإنما أوردته فى هذا القسم لأنه غير محمود (طبقات المفسرين للسيوطى ط ليدن سنة 1839 ص 31) .

أما إخوان الصفا الذين يحشرهم جولد تسيهر ضمن مفسرى الصوفية فى كتابه (مذاهب التفسير الإسلامى) ، فهم أولا غير صوفية وإنما هم جماعة من المشتغلين بالفلسفة ذوى أغراض بعيدة خبيثة، ضمت صفوفهم لفيفا من الناس مختلفى النزعات والثقافات حتى كان من بينهم ملاحدة، فإحالتهم على الصوفية تجن على الحقيقة وعلى التاريخ وعلى التصوف، ولسنا نبرىء جولد تسيهر من ذلك- مع تقديرنا لكتابه القيّم.

وحتى القرن الخامس الهجري لا نجد كما يقول صاحب (تاريخ أدبيات در ايران) : «أهمّ من حقائق السلمى ولطائف الإشارات للقشيرى وتفسير سورة الإخلاص للغزالى» [تاريخ أدبيات در ايران للدكتور ذبيح الله صفا (مكتوب بالفارسية) فصل التفسير صفحة 256، 257] .

وبعد ذلك بنحو قرن نلتقى بتفسير ابن عربى الذي هو قبل كل شىء مطعون فى نسبته إليه، وفى ذلك يقول الشيخ محمد عبده (اشتبه على الناس فيه كلام الباطنية بكلام الصوفية، وينسبونه للشيخ الأكبر محيى الدين بن عربى، وإنما هو للقاشانى الباطني الشهير) ويضيف الأستاذ الإمام (وفيه من النزعات ما يتبرأ منه دين الله وكتابه العزيز) تفسير المنار ج 1 ص 18) .


الترتيب:

#1K

0 مشاهدة هذا اليوم

#11K

4 مشاهدة هذا الشهر

#20K

11K إجمالي المشاهدات
عدد الصفحات: 650.
المتجر أماكن الشراء
أبو القاسم القشيري ✍️ المؤلف
مناقشات ومراجعات
QR Code
أماكن الشراء: عفواً ، لا يوجد روابط مُسجّلة حاليا لشراء الكتاب من المتاجر الإلكترونية