📘 ملخصات واقتباسات كتاب ❞سجين المرايا ⏤ سعود السنعوسى ❝ اصدار 2011

- 📖 ❞ كتاب سجين المرايا ❝ ⏤ سعود السنعوسى 📖

█ حصريا تحميل كتاب سجين المرايا مجاناً PDF اونلاين 2022 حاولت مراراً أن أنسى ولكن يصعب إدراك النسيان مع وجود تلك الصناديق الصغيرة السحرية المُقفلة بداخلنا التي تحوي كل ذكرياتنا حلوها ومرها قديمها وحديثها مهما بدا لنا نسينها تبقى دفينة أعماقنا مُحتفظة بأدق التفاصيل قلب ذلك الصندوق المُحكم الإقفال والذي لا نملك مفاتيحه بأيدينا بل تحلق حولنا مكان من دون نشعر بها قد يكون المفتاح أغنية نسمعها صدفة تفتح صندوق الذكريات تأخذنا للماضي تُحضر الماضي بتفاصيله حيث نكون عطراً يُحاصرنا ما يُذكرنا بأصحاب العطر ووقت وجودهم تغزونا روائحهم تُحاصرنا أصواتهم ثم سرعان نجدهم ماثلين أمامنا سالكين أقصر الطُرق مُدن المختلفة إلى عاصمة الحاضر تُفتح صناديق الذكرى بسبب درجة حرارة مُعينة يستشعرها الجسد تغير فصول السنة حين يطرق الشتاء الأبواب تبدأ أجسادنا بالبحث عن أولئك الذين يشعروننا بالدفء تنثر محتوياتها تطأ أقدامنا أماكن مألوفة لم يتغير شيء حاضر إلا الزمن والأشخاص تخلفوا الحضور

تسجيل دخول
سجين المرايا

كتاب سجين المرايا - سعود السنعوسى

2011م - الدار العربية للعلوم ناشرون
سجين المرايا

سجين المرايا - سعود السنعوسى

2011م - الدار العربية للعلوم ناشرون
نبذة قصيرة عن كتاب سجين المرايا:

حاولت مراراً أن أنسى، ولكن، يصعب إدراك النسيان مع وجود تلك الصناديق الصغيرة السحرية المُقفلة بداخلنا. تلك الصناديق التي تحوي كل ذكرياتنا، حلوها ومرها، قديمها وحديثها، مهما بدا لنا نسينها، تبقى دفينة في أعماقنا، مُحتفظة بأدق التفاصيل، في قلب ذلك الصندوق المُحكم الإقفال، والذي لا نملك مفاتيحه بأيدينا، بل أن مفاتيحه تحلق حولنا في كل مكان من دون أن نشعر بها. قد يكون المفتاح أغنية، نسمعها صدفة، تفتح صندوق الذكريات، لا تأخذنا للماضي، بل تُحضر الماضي بتفاصيله حيث نكون. قد يكون المفتاح عطراً، يُحاصرنا في مكان ما، يُذكرنا بأصحاب العطر ووقت وجودهم، تغزونا روائحهم، تُحاصرنا أصواتهم ثم سرعان ما نجدهم ماثلين أمامنا سالكين أقصر الطُرق من مُدن الماضي المختلفة إلى عاصمة الحاضر. قد تُفتح صناديق الذكرى بسبب درجة حرارة مُعينة، يستشعرها الجسد مع تغير فصول السنة، حين يطرق الشتاء الأبواب تبدأ أجسادنا بالبحث عن أولئك الذين يشعروننا بالدفء. قد تنثر الصناديق محتوياتها حين تطأ أقدامنا أماكن مألوفة، لم يتغير بها شيء، كل شيء حاضر، إلا الزمن والأشخاص الذين تخلفوا عن الحضور.