📘 ❞ امراض المجموع الخضرى ❝ كتاب ــ أحمد بن سعد الحازمى

علم الأحياء - 📖 كتاب ❞ امراض المجموع الخضرى ❝ ــ أحمد بن سعد الحازمى 📖

█ _ أحمد بن سعد الحازمى 0 حصريا كتاب ❞ امراض المجموع الخضرى ❝ 2024 الخضرى: يعد محصولي البصل والثوم من المحاصيل الشتوية التي يعول عليها المزارعين وتعتبر الأمراض تصيبه العوامل المؤثرة إنتاجيته وتخزينه أنواع الإصابة يقول محمد عبدالغفار مهندس زراعي إن أمراض تقسم حسب نمو النبات بداية المشتل “التفحم والعفن الأبيض وعفن الجذر القرنفلي” مرورًا بأمراض الجذري “عفن القاعدة الأبيض” وصولًا إلى الخضري “البياض الزغبي واللطعة الأرجوانية” أمراض “المجموع الخضرى” ويوضح أن اللطعة الأرجوانية تنتشر جميع مناطق زراعة شهري يناير وفبراير توفر الظروف البيئية المناسبة وتزيد الإصابة به المناطق الرطبة وهو مايسبب خسارة فادحة المحصول قد تصل 100% أعراض الإصابة ويضيف المهندس الزراعي أعراض هذا المرض تظهر أنصال الأوراق هيئة “بقع صفراء باهتة” تغطيها نموات زغبية رمادية اللون سطح الأكبر سنًا ويكون أكثر وضوحًا الصباح الباكر وجود الندى أو عند سقوط الأمطار ويتابع: تؤدى إصابة إصفرارها وذبولها وموتها اشتداد مما ينتج عنه صغر حجم الأبصال الناتجة كما يظهر “الشماريخ الزهرية” إصفرار وموت أحد جوانب الشمراخ وتأخذ الشماريخ شكل “رقبة الإوزة” وذلك نتيجة الجانب السليم بدرجة أكبر المصاب ويلفت تؤدي عدم تكوين البذور فقدان قدرتها الإنبات هو مايؤدي نقص محصول البذرة “الحبة السوداء” “الهيفات الفطرية” أنسجة وتصل وتسكن فيها الموسم التالي لتكون مصدر لتجدد بنفس مقاومة الخضرى” ويشير أنه لمقاومة يجب اتباع الآتي: 1ـ التخلص بقايا ومخلفات السابق بالحرق للتخلص مصادر العدوى 2ـ تقاوي “بذور أبصال” خالية مأخوذة حقول سليمة لم 3ـ تجنب الزراعة الكثيفة لنباتات حيث يساعد ذلك خفض الرطوبة 4ـ الإفراط الري والتسميد الأزوتي والاهتمام بالتسميد الفوسفاتي والبوتاسي 5ـ استخدام دورة زراعية ثلاثية 6ـ يتم الرش الوقائي بالمبيدات الفطرية “كوسيد 101 أوكسي كلورو النحاس ريدوميل جولد بلس 250جم 100 لتر ماء” ظهور بدايات ويكرر كل 10 15 يومًا ويجب توقف قبل الحصاد ب3 4 أسابيع علم الأحياء مجاناً PDF اونلاين طبيعي يُعنى بدراسة الحياة والكائنات الحية بما هياكلها ووظائفها ونموها وتطورها وتوزيعها وتصنيفها الحديثة هي ميدانٌ واسعٌ يتألف العديد الفروع والتخصصات الفرعيَّة لكنها تتضمن بعض المفاهيم العامّة الموحدة تربط بين فروعها المُختلفة وتسير الدراسات والبحوث يُنظر الخلية عموماً باعتبارها وحدة الأساسية والجين باعتباره التوريث والتطور المُحرّك الذي يولد الأنواع الجديدة ومن المفهوم أيضاً الوقت الحاضر أنّ الكائنات الحيّة تبقى قيد عن طريق استهلاك وتحويل الطاقة خلال تنظيم البيئة الداخلية للحفاظ حالةٍ مُستقرةٍ وحيويّة ينقسم فروع نطاق الحيَّة تدرسها وأنواع المدروسة والأساليب المُستخدمة دراستها فتدرس الكيمياء الحيوية العمليات الكيميائية المُتعلقة بالكائنات ويدرس الجزيئي التفاعلات المُعقدة تحصل الجُزيئات البيولوجية ويُعنى حياة النباتات الخلوي تُعدّ الوحدة البنائية للحياة وظائف الأعضاء الوظائف الفيزيائية والكيميائية لأنسجة وأعضاء وأجهزة الكائن الحي بينما يدرس التطوري أدّت تنوّع بالبحث كيفيّة تفاعل مع بيئتها

إنضم الآن وتصفح بدون إعلانات
امراض المجموع الخضرى
كتاب

امراض المجموع الخضرى

ــ أحمد بن سعد الحازمى

امراض المجموع الخضرى
كتاب

امراض المجموع الخضرى

ــ أحمد بن سعد الحازمى

عن كتاب امراض المجموع الخضرى:
يعد محصولي البصل والثوم من المحاصيل الشتوية التي يعول عليها المزارعين، وتعتبر الأمراض التي تصيبه من العوامل المؤثرة في إنتاجيته وتخزينه.

أنواع الإصابة

يقول محمد عبدالغفار، مهندس زراعي، إن أمراض البصل والثوم تقسم حسب نمو النبات بداية من أمراض المشتل “التفحم، والعفن الأبيض، وعفن الجذر القرنفلي”، مرورًا بأمراض المجموع الجذري “عفن القاعدة، والعفن الأبيض”، وصولًا إلى أمراض المجموع الخضري “البياض الزغبي، واللطعة الأرجوانية”.

أمراض “المجموع الخضرى”

ويوضح عبدالغفار أن أمراض “البياض الزغبي و اللطعة الأرجوانية تنتشر في جميع مناطق زراعة البصل والثوم في شهري يناير وفبراير حسب توفر الظروف البيئية المناسبة، وتزيد الإصابة به في المناطق الرطبة، وهو مايسبب خسارة فادحة في المحصول قد تصل إلى 100%.

أعراض الإصابة

ويضيف المهندس الزراعي أن أعراض هذا المرض تظهر على أنصال الأوراق على هيئة “بقع صفراء باهتة” تغطيها نموات زغبية رمادية اللون على سطح الأوراق الأكبر سنًا، ويكون هذا اللون أكثر وضوحًا في الصباح الباكر في وجود الندى أو عند سقوط الأمطار.

ويتابع: تؤدى إصابة الأوراق إلى إصفرارها وذبولها وموتها عند اشتداد الإصابة مما ينتج عنه صغر حجم الأبصال الناتجة، كما يظهر على “الشماريخ الزهرية” إصفرار وموت أحد جوانب الشمراخ، وتأخذ الشماريخ شكل “رقبة الإوزة” وذلك نتيجة نمو الجانب السليم من الشمراخ بدرجة أكبر من الجانب المصاب.

ويلفت عبدالغفار أن الإصابة بأمراض المجموع الخضري قد تؤدي إلى عدم تكوين البذور أو فقدان قدرتها على الإنبات، هو مايؤدي إلى نقص محصول البذرة “الحبة السوداء” نتيجة نمو “الهيفات الفطرية” في أنسجة النبات المصاب، وتصل إلى الأبصال وتسكن فيها إلى الموسم التالي لتكون مصدر لتجدد الإصابة بنفس المرض.

مقاومة أمراض “المجموع الخضرى”

ويشير المهندس الزراعي إلى أنه لمقاومة أمراض المجموع الخضري يجب اتباع الآتي:

1ـ التخلص من بقايا ومخلفات المحصول السابق بالحرق للتخلص من مصادر العدوى.

2ـ زراعة تقاوي “بذور أو أبصال” خالية من الإصابة مأخوذة من حقول سليمة لم يظهر فيها المرض.

3ـ تجنب الزراعة الكثيفة لنباتات البصل حيث يساعد ذلك على خفض الرطوبة.

4ـ تجنب الإفراط في الري والتسميد الأزوتي والاهتمام بالتسميد الفوسفاتي والبوتاسي.

5ـ استخدام دورة زراعية ثلاثية.

6ـ يتم الرش الوقائي بالمبيدات الفطرية المناسبة “كوسيد 101، أوكسي كلورو النحاس، ريدوميل جولد بلس 250جم/100 لتر ماء” عند ظهور بدايات الإصابة أو عند توفر الظروف البيئية المناسبة، ويكرر الرش كل من 10-15 يومًا، ويجب توقف الرش قبل الحصاد ب3-4 أسابيع.
الترتيب:

#18K

0 مشاهدة هذا اليوم

#94K

10 مشاهدة هذا الشهر

#81K

2K إجمالي المشاهدات
عدد الصفحات: 11.
أحمد بن سعد الحازمى ✍️ المؤلف
المتجر أماكن الشراء
مناقشات ومراجعات
QR Code
أماكن الشراء: عفواً ، لا يوجد روابط مُسجّلة حاليا لشراء الكتاب من المتاجر الإلكترونية