📘 ملخصات وشرح رواية كويكول ⏤ حنان لاشين 2020

كتب الروايات والقصص - 📖 ❞ رواية كويكول ❝ ⏤ حنان لاشين 📖

█ حصريا تحميل كتاب كويكول مجاناً PDF اونلاين 2021 كويكول نبذة من الرواية : “مرحبًا أيّها المُحارب؛ هل سافرت معنا لثلاث رحلاتٍ محلِّقًا جناح صَقْرٍ إلى مملكة البلاغة؟ إن كُنت قد فعلتها حقًا فهلُمّ لرحلة رابعة أقبل بِحَفْنَةٍ الخيال فتلك وثيقة السّفر ثُمّ تهيّأ لقفزة بين دفّتي الكتاب الّذي يديك وستنبت لك الحال أجنحة عجيبة لنبدأ التحليق معًا رحاب سماء البلاغة حيث سنبني قُصُورًا لتسكنها أرواحنا الحائرة بحثًا عن نفحات السَّعَادَة وبصيص الأمل تظنّ الأمر ضربًا لكنّنا الحقيقة نعيش كلّ يوم فأنت “أنس” عندما تُحب بشرف وأنتِ “مرام” ثباتك الحقّ وكلّنا “كلودة” يا صديقي! ما زالت الصّقور تفتّش المحاربين فلدينا الكثير الأسرار الّتي لم تُكشف بعد لا تفزع أضاءت السّماء بالبروق المتوالية سيكون زلزالاً شديداً فهناك خطب جليل وأحبابنا خطر! استدار وأطلق العنان لساقيه , كان يركض وهو يكاد يُسابق الريح التى تلفح وجهه يخرج إهابه شدة السرعة والأفكار تتناطح فى رأسه كالبروق المفاجأة ينتبه لركضه نحو هاوية سحيقة بالمنطقة الجبلية خرج الغابة مسرعًا تجاهها رآهم يُطاردونه لو لحقوا به سيقتلونه ولو قفز سيموت ! شُل عقله التفكير سيتوقف ويُدافع نفسه وسيحاول الهرب تلك القرية الظالم أهلها توقف رغمًا عنه فانزلقت ساقاه بسبب ثقل جسده وهوى ساقطًا بسرعة شديدة يصرخ سفح الجبل أغمض عينيه واستسلم لمصيره وقلبه يخفق بشدة إقتباسات بعض الاحزان تترك ثقوب انفسنا تظل مفتوحة للابد تأبى اطرافها تندمل فتشعر بالخواء ونتمنى كانت صدورنا مصمتة روح فيها ولا نبض حياةـ وتظل متنفسا تتسلل منه حرقة البكاء وشهقات الدموع وزفرات تنفح اعماقنا قهرا فقدناهم الم الفراق يحتمل الخير يبقى والشر يفنى يقف الصاحلون مفارق الطرقات يخوضون معارك الحياة بنبل وشهامة يضربون أيادي الظالمين ويمنعونهم ظلمهم يحررون الأسرى وينصرون الحق دوما بقلوب عامرة بالإيمان وعزائم حديد البعض يمرون خلالنا بأرواحهم فيرتكون أثرا جميلا وبصمة خفية شفرات تفك ألغازها أبواب لهم يتسللون أي وقت يحلو فجأة دون تنبيه وخفية بلا استئذان حضورهم أثري وكأن غدت بيوًتا لهم! وإن غابوا ستظل أطيافهم تجول الحنايا وبين الضلوع نستأنس بها ونستعذب الذكريات حتى نلقاهم مرة أخرى كتب الروايات والقصص هي سرد نثري طويل يصف شخصيات خيالية وأحداثاً شكل قصة متسلسلة كما أنها أكبر الأجناس القصصية الحجم وتعدد الشخصيات وتنوع الأحداث وقد ظهرت أوروبا بوصفها جنساً أدبياً مؤثراً القرن الثامن عشر والرواية حكاية تعتمد السرد بما فيه وصف وحوار وصراع وما ينطوي عليه ذلك تأزم وجدل وتغذيه كتب قصص اطفال روايات متنوعه وروايات بوليسية عالمية ادب ساخر ساخره لاعظم مضحكه واقعيه قصائد وخواطر طويلة قصيرة قصيره

تسجيل دخول
كويكول

نبذة من الرواية :

“مرحبًا أيّها المُحارب؛
هل سافرت معنا لثلاث رحلاتٍ محلِّقًا على جناح صَقْرٍ إلى مملكة البلاغة؟ إن كُنت قد فعلتها حقًا فهلُمّ لرحلة رابعة، أقبل بِحَفْنَةٍ من الخيال، فتلك وثيقة السّفر، ثُمّ تهيّأ لقفزة بين دفّتي الكتاب الّذي بين يديك، وستنبت لك في الحال أجنحة عجيبة، لنبدأ التحليق معًا في رحاب سماء مملكة البلاغة، حيث سنبني قُصُورًا لتسكنها أرواحنا الحائرة بحثًا عن نفحات السَّعَادَة وبصيص من الأمل. قد تظنّ الأمر ضربًا من الخيال، لكنّنا في الحقيقة نعيش في رحاب مملكة البلاغة كلّ يوم، فأنت “أنس” عندما تُحب بشرف، وأنتِ “مرام” في ثباتك على الحقّ، وكلّنا “كلودة” يا صديقي!
ما زالت الصّقور تفتّش عن المحاربين، فلدينا الكثير من الأسرار الّتي لم تُكشف بعد، لا تفزع إن أضاءت السّماء بالبروق المتوالية، سيكون زلزالاً شديداً ، فهناك خطب جليل، وأحبابنا في خطر!

استدار وأطلق العنان لساقيه , كان يركض وهو يكاد يُسابق الريح التى تلفح وجهه , يكاد يخرج من إهابه من شدة السرعة , والأفكار تتناطح فى رأسه كالبروق المتوالية , من شدة المفاجأة لم ينتبه لركضه نحو هاوية سحيقة بالمنطقة الجبلية التى خرج من الغابة مسرعًا تجاهها عندما رآهم يُطاردونه , لو لحقوا به سيقتلونه , ولو قفز سيموت ! شُل عقله عن التفكير , سيتوقف ويُدافع عن نفسه , وسيحاول الهرب من تلك القرية الظالم أهلها , توقف رغمًا عنه فانزلقت ساقاه بسبب ثقل جسده وهوى ساقطًا بسرعة شديدة , وهو يصرخ نحو سفح الجبل , أغمض عينيه , واستسلم لمصيره وقلبه يخفق بشدة .


إقتباسات :

بعض الاحزان تترك ثقوب في انفسنا، تظل مفتوحة للابد، تأبى اطرافها ان تندمل، فتشعر بالخواء، ونتمنى ان لو كانت صدورنا مصمتة، لا روح فيها ولا نبض ولا حياةـ وتظل تلك ثقوب متنفسا تتسلل منه حرقة البكاء، وشهقات الدموع، وزفرات تنفح من اعماقنا قهرا على من فقدناهم، الم الفراق لا يحتمل


الخير يبقى، والشر يفنى، عندما يقف الصاحلون على مفارق الطرقات، يخوضون معارك الحياة بنبل وشهامة، يضربون على أيادي الظالمين، ويمنعونهم من ظلمهم، يحررون الأسرى، وينصرون الحق دوما، بقلوب عامرة بالإيمان، وعزائم من حديد



البعض يمرون من خلالنا بأرواحهم فيرتكون أثرا جميلا، وبصمة خفية، شفرات لا تفك ألغازها، وتظل أبواب أرواحنا مفتوحة لهم، يتسللون الى صدورنا في أي وقت يحلو لهم، فجأة دون تنبيه، وخفية بلا استئذان، حضورهم أثري، وكأن صدورنا غدت بيوًتا لهم! وإن غابوا ستظل أطيافهم تجول في الحنايا وبين الضلوع، نستأنس بها، ونستعذب الذكريات، حتى نلقاهم مرة أخرى