📘 ملخصات واقتباسات كتاب ❞تاريخ الدولة العثمانية ــ يلماز أوزتونا ❝ اصدار 1988

كتب التاريخ الإسلامي - 📖 ❞ كتاب تاريخ الدولة العثمانية ❝ ــ يلماز أوزتونا 📖

█ _ يلماز أوزتونا 1988 حصريا كتاب تاريخ الدولة العثمانية عن مؤسسة فيصل للتمويل 2023 العثمانية: نبذة الكتاب : العثمانيون قوم من الأتراك فهم ينتسبون وجهة النظر الأثنيّة إلى العرق الأصفر أو المغولي وهو الذي ينتسب إليه المغول والصينيون وغيرهم شعوب آسيا الشرقية وكان موطن الأوّل الوسطى البوادي الواقعة بين جبال آلطاي شرقًا وبحر قزوين الغرب وقد انقسموا عشائر وقبائل عديدة منها عشيرة "قايي" التي نزحت عهد زعيمها "كندز ألب" المراعي شماليّ غربي أرمينيا قرب مدينة اخلاط عندما استولى بقيادة جنكيز خان خراسان إن الحياة السياسية المبكرة لهذه العشيرة يكتنفها الغموض وهي أقرب الأساطير الحقائق وإنما كل ما يُعرف عنها هو استقرارها تلك المنطقة لفترة الزمن ويُستدل صحة هذا القول طريق عدد الأحجار والقبور تعود لأجداد بني عثمان ويُستفاد المعلومات المتوافرة أن هذه تركت منطقة خلاط حوالي سنة 1229م تحت ضغط الأحداث العسكرية شهدتها بفعل الحروب أثارها السلطان جلال الدين الخوارزمي وهبطت حوض نهر دجلة كتب التاريخ الإسلامي مجاناً PDF اونلاين يمتد فترة زمنية طويلة تغطي معظم العصور الوسيطة مساحة جغرافية واسعة تمتد حدود الصين غرب وشمال أفريقيا وصولا الأندلس ويمكن اعتبار منذ بداية الدعوة الإسلامية بعد نزول الوحي النبي محمد بن عبد الله ثم تأسيس بالمدينة المنورة مرورا بالدولة الأموية دمشق امتدت حتى البرانس شمال العباسية بما تضمنته الدول إمارات وسلطنات ودول

تسجيل دخول للتصفح بدون إعلانات
تاريخ الدولة العثمانية

كتاب تاريخ الدولة العثمانية

ــ يلماز أوزتونا

صدر 1988م عن مؤسسة فيصل للتمويل
تاريخ الدولة العثمانية

كتاب تاريخ الدولة العثمانية ــ يلماز أوزتونا

صدر 1988م عن مؤسسة فيصل للتمويل
نبذة قصيرة عن كتاب تاريخ الدولة العثمانية:

نبذة عن الكتاب :

العثمانيون قوم من الأتراك، فهم ينتسبون - من وجهة النظر الأثنيّة - إلى العرق الأصفر أو العرق المغولي، وهو العرق الذي ينتسب إليه المغول والصينيون وغيرهم من شعوب آسيا الشرقية. وكان موطن الأتراك الأوّل في آسيا الوسطى، في البوادي الواقعة بين جبال آلطاي شرقًا وبحر قزوين في الغرب، وقد انقسموا إلى عشائر وقبائل عديدة منها عشيرة "قايي"، التي نزحت في عهد زعيمها "كندز ألب" إلى المراعي الواقعة شماليّ غربي أرمينيا قرب مدينة اخلاط، عندما استولى المغول بقيادة جنكيز خان على خراسان. إن الحياة السياسية المبكرة لهذه العشيرة يكتنفها الغموض، وهي أقرب إلى الأساطير منها إلى الحقائق، وإنما كل ما يُعرف عنها هو استقرارها في تلك المنطقة لفترة من الزمن، ويُستدل على صحة هذا القول عن طريق عدد من الأحجار والقبور تعود لأجداد بني عثمان. ويُستفاد من المعلومات المتوافرة أن هذه العشيرة تركت منطقة خلاط حوالي سنة 1229م تحت ضغط الأحداث العسكرية التي شهدتها المنطقة، بفعل الحروب التي أثارها السلطان جلال الدين الخوارزمي وهبطت إلى حوض نهر دجلة.
#كتب_التاريخ #كتب_وثائقية. #كتب_التاريخ_الإسلامي_. #كتب_قراءة #كتب_دراسات_إسلاميه #كتب_كتب_إسلامية_. #كتب_اسلامية_متنوعة_. #كتب_تاريخ_إسلامي_حضارة_اسلامية_. #كتب_مهارات_القراءة_. #كتب_عثمانية #كتب_التاريخ_العثماني_. #كتب_الدولة_العثمانية